صفحة الكاتب : عزيز الحافظ

أقترب عيد الفطر..هل سينهض الشهداء لإطفالهم؟
عزيز الحافظ

لازالت حمى معركة الموصل وطيسة ولازالت أتون النار شديدة اللظى والاعلام  العراقي نفسه مع جل الاحترام في سبات جليدي قطبي شمالي وجنوبي...لاأبخس تواجدهم مع الموت أبدا... ولكن المنقول لنا من لهيب المعارك وشظاياها ولظاها ونغمة الرحيل اللحظي لشبابنا وشيبة حشدنا المقدس .... لايتناسب مع القفز على الموت والتراقص معه حد  التلاصق بين المقلة والجفون...
نعيش حياتنا ونتحمل كل ألم كعراقيين ولكننا من المحال ان نصل لحافات الموت كنهر عراقي جاري.., يرقد كل إعزاء لنا لهم طموح واماني ومستقبل.... بين طينيته الجرفية وجنبيه وينغمسون كل لحظة في عناق تراجيدي للشهادة يجازيهم حتى الموت نفسه بشهقة ودموع..
اليوم كتبت علي الاقدار في وطني ان ارتمي بين احضان الحزن ألثم جدار صبري...وأنبش باحثا عن جثمان الامل الذبيح..في المقابر...  فلا خضراوية وبهجية للازهار والورود مزروعة تؤنس وحدة الامل والتفاؤلية القاتمة في وطن إسمه العراق....
بدأت الحياة تعود للموصل وبدأت العوائل تعود للحياة الطبيعية رويدا رويدا فهناك مليون قصة واكثر.. ستبقى  حبيسة عقول متألميها ومتأمليها...
ولكن عيد الفطر قادم فهل سينهض شهدائنا في الموصل من مضاجعهم الأثيرة بالمعنى الجهادي.... ليشتروا ملابسا للعيد لإطفالهم؟ هل سيتذكرون المقاسات؟  وسحنات الاطفال..هل سياخذون اطفالهم معهم للاسواق ؟هل ستفرح الزوجة ويتذكرها مع الاطفال ببدلة وقورة تجعلها تحلّق في سماء الفرح المكبوت؟ وهل سينسى امه؟ مخزن دموع الاكوان!!!والتي لازالت ترتدي اللون الاسود منذ.... وفاة حمورابي الى الان...
ولكني نسيت!!! هل مسموح للموتى بالخروج من مقابرهم!!!ولو بإجازة زمنية!!!
هل مسموح لهم بالكلام والصراخ على اطفالهم!!هل مسموح لهم بذرف الدموع؟ هل مسموح لهم بحمل النقود؟ فالشهيد في العرف الديني يدفن بملابسه ولكن هل لازالت هناك بقايا نقود فيها؟ مليون هل.... ولكن الاقفاص لاتفتح انفسها تلقائيا..

انتظرتك شمعة ذوبني الصبر لمن كضيت...
فوك الصواني وخيط.....
بس الخيط...يحبيب صفيت!
أجه العيد وماأجيت...
وهم اجه وماجاب روحي..
عايش بلاروح من يوم المشيت!!
 ودعونه وكالوا اسبوع ونرد لعيونكم!
وفاركونه!
وكالوا الدنيا غريبه بدونكم!
وعشنه بين الراح والجاي إنتظار...
يكضي وحشة الليل وشيكضي النهار...
أقترب عيد الفطر... سيلبس كل الاطفال في العراق ماتيسر في خزانات ملابسهم....
ولكن سيتوجهون أول يوم العيد للمقابر!!
سيزورون قبرالذي كان مقدم محياه يؤنس نواظرهم.. يجالسهم ويمسكهم ويتمسك بقلوبهم ويقبل وجناتهم ويلثم شرايينهم ... واليوم هو صامت في قبره لايستطيع النهوض لمعانقتهم...ولايطوقون رقبته بإيديهم البريئة.. 
ولايستطيع ان يرد على من يقول له بابا متى تعود؟ بابا أين أنت؟؟؟؟ محظور عليه الإجابة!!!
وهاهم يذرفون الدموع اللحظية عليه ويشاهدون امهاتهم وجداتهم ترش القبر بالماء..
 أهذا هو العيد الذي رسموه في مخيلتهم؟
هذا هو التدمير الكبير للذوات الاطففالية فهي اول النكسات النفسية في بداية النشوء... ولكن من يهتم؟ والوطن كله نكسات ونكبات ودموع وصخب وإنتحاب...
 نترك الحزن نفسه يشهق بشهقة الإلم......
أبي هل رأيت الجناح الابيض الملائكي الذي يحيطك على البعد؟  أبي إنهما ذراعي!!
 فألتفت الآن!!!

  

عزيز الحافظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/23



كتابة تعليق لموضوع : أقترب عيد الفطر..هل سينهض الشهداء لإطفالهم؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس ساجت الغزي
صفحة الكاتب :
  عباس ساجت الغزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحكو— مات المواطن ولم يتمتع بحقوقه الدستورية والاجتماعية والانسانية ..

 طائرتنا .. تحليق بطعم الشهد  : خالد جاسم

  شعبذة الكتابة و طرمذة الاسلوب  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 الحجاب زينة المرأة المؤمنة  : د . فاطمة الموسوي

 بغداد الماضي  : علي فضيله الشمري

 تعاون مشترك بين العمل وبرنامج الامم المتحدة الانمائي لرعاية فاقدات المعيل  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 إذن هي الطائفية تعلو ولا يعلى عليها  : د . حامد العطية

 من الذي أساء التصرف وخرج عن مهنية الطب ؟؟؟ من الذي حمي الفاسدين ؟؟  : د . فاتح شاكر الخفاجي

 محافظ ميسان وصول قافلة مساعدات من أهالي صلاح الدين لإغاثة متضرري موجة السيول  : اعلام محافظ ميسان

 استحداث الموقع الالكتروني العالمي لمدينة الطب .  : اعلام دائرة مدينة الطب

 مصيبة مابعدها مصيبة!!!  : محمد التميمي

 فوضى الرسائل الاعلامية  : رسول الحسون

 الحشد ينفي ما نشر بشأن توجيه منتسبيه بعدم مشاركته في التظاهرات الشعبية

 فساد مالي واداري في كلية الادارة والاقتصاد جامعة بغداد  : مجموعة من منتسبي كلية الادارة والاقتصاد جامعة بغداد

  سنوات ألازمة...!!!  : حيدر صالح النصيري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net