صفحة الكاتب : مهدي المولى

احتلال المدن السنية ما هي الاسباب ومن يتحمل المسئولية
مهدي المولى

لا شك  ان العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وبالذات  ال ثاني ال خليفة ال نهيان وعلى رأسها ال سعود   وكلابها الوهابية غير راضية وغير  مرتاحة بالتغيير  الذي حدث في العراق بعد 2003 فكانت تعتبره خطرا كبيرا على وجودها 
لهذا ارسلت كلابها  الوهابية  القاعدة داعش  الى العراق بعد ان  تشكل تحالف وهابي ظلامي تكفيري      بين الكلاب الوهابية وكلاب صدام حيث قرر  عبيد وخدم وكلاب صدام  التخلي عن عبادة صدام والتوجه لعبادة ال سعود و اتفقوا معا على خطة تستهدف الاطاحة  بالحكم الديمقراطي التعددي بالعراق بحكم الدستور والمؤسسات الدستورية بحكم الشعب العراقي  الذي سموه بالحكم الرافضي الطائفي المجوسي الايراني 
وبدأت عملية ذبح الشيعة والمتعاونين مع الشيعة    حيث أصدرت الفتاوى من قبل حاخامات الدين الوهابي التي كفرت الشيعة وكفرت من يتعاون معهم على اساس ان الشيعة كفرة ومن يتعاون مع الشيعة فهو كافر وبهذا  أباحوا وحللوا دم  العراقيين واسر العراقيات واغتصابهن وبيعهن  في اسواق النخاسة التي يشرف عليها اقذار الخليج والجزيرة واعتبار ذلك تجديد  للسنة واحياء للشريعة
وبدأت عملية ذبح العراقيين وتدمير العراق بالسيارات المفخخة والاحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة والذبح على الهوية  
وكان المنادي ينادي من يريد ان يلتقي بالرسول اي رسول لا شك انهم يقصدون المنافق معاوية ويتناول الشراب والطعام معه ويمارس الجنس مع زوجاته ما عليه الا التوجه الى العراق وذبح عشرة من الشيعة  ومن المتعاونين معهم و يغتصب عشر عراقيات و يدمر ويفجر عشرة مساجد مراقد ويحرق ما فيها  من مصلين من مصاحف من كتب دينية اسلامية
وفعلا بدأت الكلاب الوهابية المرسلة من قبل ال سعود تتوافد على العراق فرادى وجماعات التي جمعها ال سعود  من كل بؤر الرذيلة وساحات العار وكانت تستقبل من قبل كلاب الطاغية المقبور صدام استقبالا كبيرا حيث فتحوا لهم ابواب بيوتهم وفروج نسائهم وقدموا لهم كل ما يشتهون وما يرغبون
كما تمكنوا من اختراق العملية السياسة واصبحوا جزء منها وأطلق عليهم عبارة دواعش السياسة وكانت مهمتهم  افشال العملية السياسية  وخلق الفوضى  وتمكنوا  من اختراق اجهزة الدولة المختلفة المدنية والعسكرية من رئاسة الجهورية الى الحكومة الى البرلمان الى  مجالس المحافظات الى الحكومات المحلية الى الاجهزة الامنية المختلفة من القمة الى القاعدة  حتى اصبحت لهم اليد الطولى فهم الذين يأمرون  وينهون وخاصة في محافظات الانبار صلاح الدين الموصل  
كانوا هم القوى الحاكمة والمتنفذة والويل لمن يقول لهم اف  فكانوا يفرضون الاتاوات والضرائب على ابناء هذه المحافظات وبشكل علني وبتحدي
حيث اصبحت الانبار وصلاح الدين والموصل بيد المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية المدعومة والممولة من قبل ال سعود ال ثاني هي التي تحكم هذه المحافظات   وهي التي تفرض ارادتها   لا تجد للحكومة  في بغداد اي اثر ولا تأثير فيها لا قدرة لها على اعتقال اي ارهابي مجرم ولا يسمح لاي قوة امنية الدخول الى هذه المدن الا في ظل حماية كبيرة   بل كانت الدعوات الوقحة المتحدية بالمطالبة بسحب الجيش الطائفي الفارسي المجوسي المحتل وفعلا بعضها انسحب اما الذي بقي فكان جزء  من دعوة  المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية 
وأصبحت هذه المدن قاعدة لتجمع كلاب ال سعود ومركز تدريب وتسليح هذه الكلاب المسعورة ونقطة لانطلاق الكلاب الوهابية لذبح العراقيين وتدمير العراق بواسطة السيارات المفخخة والاحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة والذبح على الهوية وذبح الابرياء 
وبمساعدة دواعش السياسة المتنفذين في الحكومة في البرلمان في الاجهزة الامنية   تمكنوا من ذبح العراقيين وتدمير العراق في بغداد ومدن الوسط والجنوب بسيارات الدولة وهويات الدولة  وعناصر الدولة واسلحة الدولة وفي حماية الدولة  لهذا ازداد الارهاب وتفاقم  وتمكن الارهابيون من القيام بجرائمهم بكل سهولة وبدون خوف لان الارهابي لا يخشى السجن ولا يخافه بل يعيش حياة مرفهة منعمة طعام ومنام وكهرباء ورواتب وامتيازات من قبل دواعش السياسة  او من قبل  اسيادهم ال سعود ال نهيان ال ثاني  هل تصدقون ان هؤلاء الارهابين المجرمين كانوا يقومون بعملياتهم الارهابية ثم يعودون الى السجن   فهناك من يحميهم ويدافع عنهم بطرق الاغراء او التهديد وفي بعض الاحيان يقومون بتهريب هؤلاء المجرمين من السجن
وتمكنوا من القيام بالمظاهرات والاحتجاجات في ساحات كثيرة وكبيرة في كثير من المدن السنية وكانت ستار  وغطاء لجمع الكلاب الوهابية والصدامية وتسليحهم ووضع الخطط اللازمة للأجهاز على العراق والسيطرة عليه واحتلاله وعندما وجدوا  كل شي جاهز وملائم اسفروا عن وجههم القبيح نحن تنظيم القاعدة نقطع الرؤوس ورفعوا شعار لا شيعة بعد اليوم ورفعوا أعلام صدام وال سعود وال ثاني واردوغان ثم علم البرزاني  وهددوا اهل بغداد ومدن الوسط والجنوب وخيروهم بين الرحيل او الذبح على الطريقة الوهابية وتحركت الكلاب  الوهابية والصدامية واحتلت الموصل وكركوك وصلاح الدين والانبار وبعض المناطق في ديالى وحاصرت بغداد ومدن الوسط والجنوب وخاصة كربلاء والنجف
لكن الفتوى الربانية التي اطلقتها المرجعية الدينية الرشيدة ودعت العراقيين الى الدفاع عن الارض والعرض والمقدسات وتلبية الجماهير العراقية هذه الفتوى وتشكيل الحشد الشعبي المقدس  
وهكذا  توحد العراق والعراقيين بفضل  القتوى الربانية ووليدها الحشد الشعبي المقدس  فتشكلت قوة ربانية  تمكنت من تطهير ارض العراق من دنس هؤلاء الاقذار الارجاس وخيبت آمال ومخططات اعداء العراق ال سعود وكلابهم الوهابية والصدامية
نعود الى سؤالنا  الاول من وراء سقوط  المناطق السنية بيد داعش الوهابية والصدامية
لا شك ان ال سعود وكلابهم الوهابية هم الذين حرضوا وحثوا ودعموا ومولوا كل المجموعات الارهابية  وهم الذين اجروا واشتروا ابواق التطبيل والتزمير وهم الذين خلقوا وصنعوا دواعش السياسة وكل مجموعة كلفت بمهمة معينة رغم تضاربها الشكلي الا انها تخدم مهمة واحدة
هذه حقيقة معروفة وواضحة ولا يمكن انكارها او تجاهلها ومن يفعل ذلك لا شك انه داعشي وهابي صدامي
 وهذا امر يجب ان يكون متوقع وعلى الحكومة ان تكون حذرة ويقظة وتتخذ كل الاجراءات التي تتصدى لمخططات الاعداء وكشف حيلهم واساليبهم الخبيثة ولو كانت بهذا المستوى من الصدق والامانة والاخلاص لما تمكن اعداء العراق ال سعود اردوغان ال ثاني وكلابهم الوهابية والصدامية من القيام بهذه الجرائم البشعة بحق العراقيين وهذا التدمير الذي شمل كل العراق
 وهذا يعني ان ضعف الحكومة وعدم جديتها في مواجهة مخططات والاعيب اعداء العراق وكلابهم المختلفة  هو السبب الاول في  استفحال المجموعات الارهابية سواء في اختراقها لاجهزة الدولة المختلفة ومن ثم التحكم بها وبالتالي سهلت للكلاب الوهابية والصدامية احتلال الموصل وبقية المناطق السنية
من هذا يمكننا القول ان الحكومة هي المسئولة   عن جريمة ما حل بالبلاد من ابادة واغتصاب وتهجير وتدمير وسرقة اموال الدولة وفساد  يعني المسئولين جميعا من القمة الى القاعدة سواء كانت امنية او مدنية
لهذا يجب احالة الجميع الى التحقيق بدون استثناء يبدأ من القاعدة  والصعود الى القمة لان القضية عويصة وشائكة  اجراء التحقيق مع القمة اي الرؤوس الكبيرة لا يمكن ان يوصلنا الى الحقيقة 
واتخاذ  عقوبات صارمة ورادعة بحق كل مسئول يثبت اهماله تقصيره عجزه تواطئه خيانته اخفها الاعدام ومصادرة امواله المنقولة وغير المنقولة
والا فالعراق والعراقيون  لا شك سيتعرضون الى هجمة ظلامية وحشية وهابية تحت اسم آخر سوف لا تبقي ولا تذر
هل يمكننا ذلك لا اعتقد

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/22



كتابة تعليق لموضوع : احتلال المدن السنية ما هي الاسباب ومن يتحمل المسئولية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نبيل نعمة الطائي
صفحة الكاتب :
  نبيل نعمة الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ممثل المرجعية في اوربا : المراكز الإسلامية في بريطانيا فرصة سانحة لنشر أهداف الدين والتشيع

 مصدر : انتبهوا من مخططات "داعش" القذرة في الفلوجة

 ((عين الزمان)) تزوجوهن كباراً  : عبد الزهره الطالقاني

 في الذكرى السنوية لفتوى الجهاد : أخجل من نفسي أن أكتب ( أنا مع الحشد ) لاني ؟؟  : طاهر الموسوي

 مدير المشاة يزور جرحى فوج مقاتلة الدروع الأبطال  : وزارة الدفاع العراقية

 الشرطة يتقدم على مضيفه نفط الوسط بهدفين مقابل لاشي

 تعلموا الدرس جيداً من راهب آل محمد  : قيس النجم

 بابيلون ح18  : حيدر الحد راوي

 البارازاني بحمل السلاح ضد من ؟!!  : علاء الخطيب

 8-شباط بداً سيلان الدم ولايزال بالعراق.  : علي محمد الجيزاني

 شخصيات عالمية تبدي استعدادها للمشاركة بمهرجان تتبناه العتبة الحسينية حول الحقوق الانسانية  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 هذا ما جنيتم به على أنفسكم  : اياد السماوي

 صفقات ورقية مجنونة تنتظر فان مان يونايتد غال!  : عزيز الحافظ

 وزير الدفاع الامريكي يصل بغداد قادما من افغانستان لبحث التواجد الامريكي بالعراق

  هل ببقاء او بتنازل المالكي سوف تـُحل المشكلة وتنتهي الازمة ؟  : احمد مهدي الياسري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net