صفحة الكاتب : محمد الشذر

هل فشل علي بن ابي طالب سياسيا؟
محمد الشذر

جلجل الحب في المسيحي حتى، عُد من فرط حبه علويا،
المسيحي بولس سلامة، بعد ان راح متصفحا حياة ذلك الشخص، الذي حكم بلاد المسلمين في الاربعين من الهجرة، ذلك الحاكم الذي قضى سنين حكمه في حروب داخلية، حيث تفجرت عليه اكثر من جبهة، بعد ان تسنم مقاليد الحكم، ليدخل حرب (صفين، والنهروان، والجمل).

حروب علي بن ابي طالب"عليه السلام" اختلفت عن حروب المسلمين والرسول محمد (ص) من قبله، اذ راح يتقاتل المسلمون فيما بينهم، هذه المرة، وكل يدعوا الى جهته، حتى وصف بأنه "فشل سياسيا"، وهي في الحقيقة كلمة من احمق لا يفقه من رؤى السياسة شيئ، فجوابها كما قال هو "ع" "ليس معاوية بأدهى مني، ولكنها شيطنة".

طبيعي ان كل شخص له مرتبة، وهذا عرف اجتماعي سائد بين البشر، ومن يريد ان يسلب الناس مراتبهم، ومكاناتهم، ويختلف عن العقل الجمعي لما هو سائد، فأنه سيضع نفسه بين المطرقة والسندان، فالناس اعداء لكل شيء يسلب منهم ما يملكون، فكيف اذا كان احد المسلوبات المال، والجاه؟!

اتجه المسلمون بعد وفاة الخليفة الثالث عثمان بن عفان، واجتمعوا على دار علي بن ابي طالب"ع" ليبايعوه، رفض ذلك في بادئ الامر، وقبله كرها -هذا ما صرح به في عدة مناسبات حين كان يخطب بالمسلمين- ولكن ما ان باشر في منصبه السياسي الجديد حتى قامت القائمة!

"الناس سواسية فلا فرق بينهم الا بالتقوى"، القاعدة الاولى، لتسيير امور بيت مال المسلمين، فلا فرق بين عربي او اعجمي، حديث العهد بالاسلام ام من السابقين، قائد كان ام جندي، فالعطاء واحد! بين الجندي وامير المؤمنين، حاكم الدولة!

""الناس صنفان؛ اما اخٌ لك في الدين، او نظير لك في الخلق" فلا فرق بين مسيحي، او يهودي، او صابئي، او مسلم، فالدولة تحفظ حقوق الجميع! 
"سلوني قبل ان تفقدوني" سل ما شئت وبأي امر اردت فليس القائد مالكا لرقاب الناس او مستعبدهم!

هذه والكثير غيرها من القضايا التي اثارت حفيضة الاخرين، وجعلتهم يخرجو ليسلوا سيوفهم ضده، مطالبين بالامتيازات والطبقية، وبأنهم مختلفين عن غيرهم.

حكم علي بن ابي طالب"ع" وهو لا يملك غير رداء واحد، حكم الفقراء والمساكين، كي لا يقال ان هنالك طائر في حكم علي جاع؟ "او نملة اسلبها جلب شعير، لما فعلت".
فهل نسمي إقامة العدل بين الناس، وإرساء دعائم العدالة في دولة يحفظ فيها الجميع حقوقه، وواجباته، ويعيشون بحرية مطلقة، رغم اختلاف اجناسهم، واعراقهم؟ انه لمن البلاهة قول ذلك، بل هي السياسة والحكمة بعينها.

ضُرب في محراب الكوفة، صباحا علي يدي عبد الرحمن بن ملجم"لعنة الله عليه" وما ضربته هذه الا تصرف طبيعي لكل من يريد ان يستعبد الناس، ويخرجهم من انوار المعرفة الى ظلمات الجهل، ليعيد البشرية الى حقبها الاولى من التناحر والتقاتل، والظلم والجور والعدوان.

رحل علي "ع" بيقين مطلق وجوهر رباني مناديا، "فزت ورب الكعبة" ليخط على جبين التاريخ مجدٌ هيهات ان يُسلب.

  

محمد الشذر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/17



كتابة تعليق لموضوع : هل فشل علي بن ابي طالب سياسيا؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رسول الحسون
صفحة الكاتب :
  رسول الحسون


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير النفط يوعز بتجهيز عربات متحركة فورا لنقل الحجاج من عوائل الشهداء والحشد الشعبي وضحايا الارهاب  : وزارة النفط

 قطاع غزة منطقة عدو  : د . مصطفى يوسف اللداوي

  للبرلمان والحكومة العراقية اين عطلة عيد الغدير !  : مجاهد منعثر منشد

 جهاز كشف النوايا  : علي الخياط

 صفقة القرن :  شعبها يعرف شعابها ونحن لا نخافها..لن تَّهنأوا لا بالشبر الأول ولا بالأخير!!  : د . شكري الهزَّيل

 علوم غيَّبتها الحواضر واستحضرها غرب المحافل العلمية وشرقها  : د . نضير الخزرجي

  من أدب الدفاع المقدس " الأهل بالانتظار "  : علي حسين الخباز

 اصلاح الاصلاح/ 7  : عبد الزهره الطالقاني

 الجيش العراقي يساعد في إعادة تأهيل أماكن العبادة

 وزارة الصناعة والمعادن تنظم ورشة عمل الخاصة ببرنامج الحوكمة الالكترونية  : وزارة الصناعة والمعادن

 في الصميم ... من أين لك هذا .. الانفاق الانتخابي بين النزاهه والعماله  : قاسم محمد الياسري

 وزير الصحة يثمن دور مؤسسة بهجة الباقر التي يشرف عليها همام حمودي

 هل كان ( البو عزيزي ) إسلامياً ؟!  : عماد الاخرس

 الاستبداد الالكتروني  : سليم الخليفاوي

 القفز فوق الشمعة  : حيدر الحد راوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net