صفحة الكاتب : علي فضيله الشمري

التدريس الخصوصي :داء يفتك بالعملية التربوية يحتاج الى معالجات سريعة 
علي فضيله الشمري

انعدام الامانة العلمية  : والربح والخسارة اسباب ساهمت بانتشار التدريس الخصوصي 
تحقيق - علي فضيله الشمري
تعد ظاهرة التدريس الخصوصي من الظواهر التي تفتك بالعملية التربوية بعد ان اخذت منحا تجاري واصبح الطالب سلعة لدى المدرس الذي يساوم طلبته على الدخول عنده في حين ان بعض العوائل اعتبرته نوعاً من الوجاهة.. والبعض الآخر من العوائل وأولياء أمور التلاميذ والطلاب عدته وسيلة لمساعدة التلاميذ والطلاب الضعفاء في مادة من المواد الدراسية في الغالب "الانكليزية والرياضيات" بيدها انها اخذت طريق الربح والخسارة وبات الطالب في الصفوف المنتهية سوى الثالث متوسط او السادس اعدادي يحتاج مبلغ ثلاثة الى اربعة ملايين دينار كثمن لدروس الخصوصية التي اخذت تتبع طرق من اجل شرعنتها حيث تم وضعها باطار المعاهد والمدارس الخصوصية  .. ومن أجل تسليط الضوء على هذه الظاهرة.. استطلعنا آراء المعنيين بهذا "الهم" الذي ارهق العوائل.
- الطالب حسين كاظم  علوان طالب في السادس الاعدادي ، يقول: التدريس الخصوصي ظاهرة سلبية على المعنيين معالجة هذه الظاهرة بعقلية علمية منفتحة لان الضحية هو الطالب وأسرته حيث الأجور باهضة.
- أما الطالب محمد حسن  ينظر للامر من زاوية اخرى قائلا: التدريس الخصوصي ينحصر على شريحة اجتماعية متمكنة اقتصادياً، أصحاب الدخل المحدود لا يستطيعون اخذ دروس خصوصية، مدرسو الخصوصي طريقتهم في الدرس الخصوصي تختلف عن تدريسهم في مدارسهم الرسمية، الدرس الخصوصي يساعد الطالب على النجاح.
- ويدلي برأيه الأب تحسين علي حسن بقوله: التدريس الخصوصي له ايجابياته وسلبياته، من الايجابيات، الطالب يكون تركيزه عاليا لان المدرس ينفرد بمجموعة صغيرة للتدريس بعيدا عن ضوضاء الصف، من سلبياته.. انه يثقل اقتصاد الاسرة ويجعل الطالب معتمداً على الدرس الخصوصي من دون الاعتماد على النفس والتدريس الصفي الرسمي.
-الاستاذ سعدي محمد  له رؤيته للموضوع حيث يقول التدريس الخصوصي ما هو الا انتكاسة تدلل على ان المؤسسة الحكومية ، وزارة التربية قد فقدت قيمتها واهملت جمالها العلمي الحقيقي في تنمية القدرات العلمية للطلاب.. فماذا يعني ان يبدع المدرس في الدرس الخصوصي ويغيب عطاؤه الابداعي في الدرس الرسمي، فاذا ما تمكنت المؤسسة الرسمية من توفير مدارس مؤهلة بكل المستلزمات التعليمية الحديثة، بالاضافة الى تصميم حديثا للبناية المدرسية.. وتأهيل المعلم والمدرس تأهيلاً علمياً جيداً والاهتمام بتطوير المناهج? بجدية، ودعم المعلم والمدرس اقتصادياً.. بعدها يأتي الدور الرقابي للدولة والمجتمع، عندها تنتفي الحجة باستمرار ظاهرة الدرس الخصوصي.
- من وجهة نظر الطالب علي عباس: التدريس الخصوصي يعطل قدرة الطالب على التفكير لانه سيعتمد على المدرس الخصوصي وهذا اسلوب اتكالي، لكن الطالب يحتاجه احياناً ولو وجدت كفاءات في المدارس الحكومية لما لجأنا للدرس الخصوصي.. على الدولة ان تجد حلولا للحد من هذه الظاهرة.
- سنان سهيل ، بكالوريوس قانون: ان التدريس الخصوصي هو مخالفة قانونية كون وزارة التربية عممت كتاب بمنعه وهو صورة من صور الاستغلال من قبل بعض المدرسين للطلبة لكنه شر لابد منه.. يضعف التدريس في مدارسنا، الحل؛ بدورات تقوية داخل المدرسة وبشكل رسمي ومبرمج وبأقساط بسيطة.
- الطالب محمد حسين  ، السادس العلمي، أردف قائلا: مما يؤسف له، ان بعض المدرسين لا يفي الدرس حقه اثناء المحاضرة في المدرسة، مما يضطر الطالب اللجوء للدرس الخصوصي وعند نفس المدرس في المدرسة.. ليضمن دخوله الامتحان النهائي "البكالوريا"، مصاريف مرهقة للعائلة مع العلم حتى المدرس الخصوصي.. يوجز لكثافة مجاميعه، عدم الالتزام بتوقيتات المحاضرة وبيع الملازم.. الحل هو الرقابة وتفعيل القوانين ورفد المدارس بكفاءات علمية.
- هادي حسن ، ناشط مدني: قال ان المشكلة في التدريس الرسمي.. من حيث عدم التزام بعض المدرسين بإنهاء المنهج والإهمال وعدم الكفاءة.. ضمن هذا الواقع الراهن لمدارسنا.. انا مع التدريس الخصوصي رغم ارهاق كاهل العائلة اقتصادياً".
- نور عدنان طالبة سادس أدبي: المدرس عليه ان يدرس مادته بضمير انساني وان يشرح المادة بشكل جيد مراعياً الفروق الفردية... عدم الفهم يؤدي الى لجوء التلميذ والطالب للدرس الخصوصي، يجب ايجاد حلول من قبل وزارة التربية وتشديد الرقابة.
- كفاح بدران، ناشطة مدنية: التعليم بكل مراحله في تراجع.، فساد اداري ومالي التدريس الخصوصي، يفرض احياناً على التلاميذ والطلاب من قبل بعض المعلمين والمدرسين دون الالتزام بشرف المهنة، ماذا نفسر ان تلميذ الصف الاول الابتدائي يخضع للتدريس الخصوصي، اي خراب هذا؟ اذاً الحلول ليست سهلة، العلاج يكون بمشاركة مجتمعية لاعادة الاعتبار للعملية التعليمية والتربوية.
- الاستاذ صالح فارس / مدرس، وضح رؤيته بالقول، لوحظ في السنوات الماضية وحتى الان استفحال ظاهرة التدريس الخصوصي في اغلب المراحل الدراسية مما يشكل حالة خطيرة على مجمل العملية التعليمية والتربوية ومستقبلها، مما يضفي ظلالا سوداء على مستقبل الاجيال من ابناء الطبقة الفقيرة والمتوسطة، اضافة الى تقاعس واهمال بعض المدرسين عن اداء واجباتهم العلمية والتربوية علما ان معالجة هذه الظاهرة اقترح على وزارة التربية فتح دورات تقوية من قبل مدرسين اكفاء وباشراف مباشر من الوزارة وبرقابة مجتمعية ايضا وبأجور بسيطة.
اما الاعلامي طه حسن الرديني : كان له راي بان يكون للحكومة المحلية بشقيها التشريعي والتنفيذي دور اكبر  بمسالة التدريس الخصوصي من خلال مراقبة ومتابعة عمل المديريات العامة للتربية من خلال حثها الاشراف التربوي على معاقبة المدرس الذي ياخذ الدروس الخصوصية التي بدات تنشر كالنار بالهشيم والعمل محاربة هذه الظاهرة  التي تعتبر  افة التعليم وهو اشبه بالمرض العضال  في جسد التعليم وقد إربك العملية التعليمة ولم يعد سرا انتشار هذه الظاهرة والمؤثرة سلبيا على مستوي التعليم في كافة المراحل الدراسية ويكمن في ضعف الرقابة على المدرسين من ضعاف النفوس واخذ التعهدات من المدرسين بعدم مزاولة التدريس الخصوصي
اما الاستاذ الناقد حسن النجفي : قال - في الواقع اود ان اضيف ما يلي:
ان واقع التعليم في العراق قد انحدر عما هو عليه التعليم في اغلب دول العالم واصبح العراق في يقبع في ذيل قائمة التقييم، ومما لا شك فيه ان احد اسباب هذا التدهور يعزى الى شيوع ظاهرة التدريس الخصوصي وانتشار المدارس الاهلية، حيث اصبح المدرس يمارس نوعا من النفاق التعليمي، فمن جهة يتلكأ ويهمل دوره في المدرارس الحكومية بينما يبذل جهدا ملحوظا مع طلبته في الدروس الخصوصية، وتلك خيانة بحق الاجيال يتحمل مسؤوليتها المدرس مناصفة مع الدولة التي تخلت عن واجبها ازاء رعاية التربية والتعليم ومحاسبة المدرسين على تخاذلهم ونفاقهم التعليمي. لابد من تدارك هذا الامر بالسرعة الممكنة ووضع حد لهذه الظاهرة تدريس الخصوصي المسبوقة.
المدرس المتقاعد / اختصاص رياضيات : كريم علوان الزنبور 
قال : لافتات وملصقات جدارية واكثرها تملأ الشوارع الرئيسية والفرعية تعلن وتروج لافتتاح المدارس الاهلية ( التدريس الخصوصي ) وتعلن عن وجود استاذة متمرسين واصحاب خبرة وكفاءة ولم تعلن عن التحصيل العلمي للاستاذ وكأن  الاعلان يبشر بأفتتاح معرض تجاري وافر الربح ولكن بدون ضمان رسمي معلن .
هذه المدارس الاهلية ( التدريس الخصوصي ) منافسة للمدارس الحكومية التي كانت بالامس هي المؤسسة التربوية العلمية الاجتماعية القادرة على التغير والتطوير . والتاريخ يحدثنا على اسماء مدارس واساتذة لامعين ادو الواجب التربوي والعلمي بكل صدق وامانة ومن تحت ايديهم المبجلة تخرجت أجيال وأجيال ...
ان دخول القطاع الخاص وغزوه للمجال التربوي بدون توجيه وبدون سيطرة وكبح للنفوس الضعيفه التي رأت في المدراس الاهلية فرصة للربح اولاً ان هذا الدخول الفوضوي ينعكس على مستوى ابنائنا وبناتنا ويبشر بمستوى ضعيف لايبشر بخير .
وتتصف المدارس الاهلية اكثريتها بارتفاع الاسعار تحت شعار السعر الاكثر يعطي سمعة اكثر .
وبعض مدرسيها ليس لديهم خبرة كافية والبعض يدرس مواد خارج الاختصاص ومدرس المدارس الاهلية والتدريس الخصوصي يكون ازدواجي الواجب في المدارس الاهلية والدورات شكل وفي مدارسهم الرسمية لشكل اخر .
واضاف الزنبور: ان مديرية التربية ليس لها اي سيطرة على سير التعليم في المدراس الاهلية ولا على الدورات للتدريس الخصوصي والمدراس الاهلية والدورات الخصوصية اضعفت انصياع الابناء لتوجيهات الاسرة واصبحوهم فوق التوجيهات .
ومدرسي الخصوصي واصحاب المدارس الاهلية اصبحو تجار علم وليس رسل علم كما ينبغي وبعد فترة التدريس يتحدثون بلغة اصحاب العقارات ويتباهون بذلك ( الله يرزقهم ) .
الوضع التعلمي بحاجة الى بناء جديد وليس للترميم بحاجة الى اجراءات حاسمة وحازمة وليس لاجراءات ترفيعية وبلغة المراضات للخواطر , الحق يعلو ولايعلى عليه  والعلم يعلو ولايعلى عليه .
واخيراً توجهنا الى المديرية العامة لتربية واسط والتقينا بمديرها العام منعم صادق وقال : التدريس الخصوصي يسحب عقل وتوجه وفكر الطالب ويتحول اتجاهين وميوله من مدرسة الحكومية صاحبة التاريخ العريق التي لديها اسس ودراسات وبحوث في بناء الانسان والمواطنة وتحوله الى الجانب العلمي الترقيمي ذو الهدف المحدود لغرض النجاح فقط والنتيجة هو انتاج وتخريج الطالب ذو معلومات مبتورة وقصيرة المدى بعيدة عن البناء الاخلاقي والوطني اضافة الى الجوانب الانسانية الاخرى التي تفتقر لها المدرسة الخصوصية محدودة البعد وبالتالي تنتهي صلاحية المعلم الحكومي للتوجه العام والواسع الجوانب منها الابوية النتيجة لايقلد نصائح المدرس او المعلم في المدرسة الحكومية وبالتالي تلتقطه التيارات الغازية الالكترونية الواقع الاجتماعي الفوضوي الذي يؤدي في مستقبل البلد اضافة الى المبالغ المالية التي يعاني منها الاباء ووزارة التربية بدأت تقلل من تشديدها على التدريس الخصوصي واخذت تتحيل له بالمعاهد الاهلية .

  

علي فضيله الشمري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/17


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • معهد تراث الانبياء خدمات جليلة تقدم في مجال التقنيات الالكترونية بدعم ومباركة من العتبة العباسية  (ثقافات)

    • اصدار كتاب جديد بعنوان القوات المسلحة سيقان بلا اقدام للواء المتقاعد قحطان حسن جبر التميمي  (قراءة في كتاب )

    • صناعة نظارة ذكية لعلاج الصداع الاعتيادي وداء الشقيقة في تربية واسط   (نشاطات )

    • ديوان الوقف الشيعي يقيم ملتقى الطف العلمي والثقافي الدولي التاسع بالتعاون مع الجامعة المستنصرية  (نشاطات )

    • صدور العدد الأول من مجلة (الخِزانة) عن العتبة العباسية المقدّسة  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : التدريس الخصوصي :داء يفتك بالعملية التربوية يحتاج الى معالجات سريعة 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق موسى الفياض ، على نسخة من وثيقة ميثاق المصيفي الاصلية - للكاتب مجاهد منعثر منشد : السلام عليكم شكرا لنشر هذه الوثيقة المهمة والقيمة والتأريخية والتي تعكس أصالة ووطنية اجدادنا ولكن هناك ملاحظة مهمة وهي عدم ذكر رئيس ومؤسس هذا المؤتمر وهو سيد دخيل الفياض علما ان اسمه مذكور في الجهة العليا من الوثيقة لذا اقتضى التنويه

 
علّق بورضا ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : نعم ويمكن إضافة احتمالية وهي إن ثبت اصابته بإحتراق او سلق، فهذا أول العذاب على ما جنته يداه. الكل يعلم أنه لو فرض إخبار غيبي عن شخص أنه يكون من اصحاب النار وقبل القوم هذا كأن يكون خارجيا مثلا، فهل إذا كان سبب خروجه من الدنيا هو نار احرقته أن ينتفي الاخبار عن مصيره الأخروي ؟ لا يوجد تعارض، لذلك تبريرهم في غاية الضعف ومحاولة لتمطيط عدالة "الصحابة" الى آخر نفس . هذه العدالة التي يكذبها القرآن الكريم ويخبر بوجود المنافقين واصحاب الدنيا ويحذر من الانقلاب كما اخبر بوجود المنافقين والمبدلين في الأمم السابقة مع انبياءهم، ويكفي مواقف بني اسرائيل مع نبي الله موسى وغيره من الانبياء على نبينا وآله وعليهم السلام، فراجعوا القرآن الكريم وتدبروا آياته، لا تجدون هذه الحصانة التعميمية الجارفة أبدا . والحمد لله رب العالمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز حيدر حياكم الله . أنا ناقشت القضية من وجهة نظر التوراة فهي الزم بالحجة على اصحابها الموضوع عنوان هواضح : تعالوا نسأل التوراة. ولا علاقة لي بغير ذلك في هذا الموضوع ، والسبب ان هناك الكثير من الاقلام اللامعة كتبت وانحازت ، واخرى تطرفت وفسرت بعض النصوص حسب هواها وما وصل اليه علمهم. ان ما يتم رصده من اموال ووسائل اعلام لا يتخيله عقل كل ذلك من اجل تحريف الحقائق وتهيأة الناس للتطبيع الذي بدأنا نرى ثماره في هذا الجيل. تحياتي شاكرا لكم مروركم

 
علّق حيدر ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : ارجوا مشاهدة حلقات اسرائيل المتخيله لدكتور فاضل الربيعي سوف تتغير قناعات عن فلسطين

 
علّق حسن ، على بين طي لسانه وطيلسانه - للكاتب صالح الطائي : قد نقل بعضهم قولا نسبه لأمير المؤمنين عليه السلام وهو : المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه. وليس في كلام أمير المؤمنين عليه السلام حديث بهذا اللفظ. وفي أمالي الطوسي رحمه الله تعالى : عبد العظيم بن عبد الله الحسني الرازي في منزله بالري، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: قلت أربعا أنزل الله تعالى تصديقي بها في كتابه، قلت: *المرء مخبوء تحت لسانه* فإذا تكلم ظهر، فأنزل الله (تعالي) (ولتعرفنهم في لحن القول)… الرواية. ص٤٩٤. وفي أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى : "… قال: فقلت له: زدني يا بن رسول الله. فقال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): *المرء مخبوء تحت لسانه* ..." الرواية ص٥٣٢ وفي عيون الحكم والمواعظ للواسطي الليثي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه. ص٢٠١. وهذه زلة وقع فيها بعض الأعلام و قد فشت. قال صاحب كتاب بهج الصباغة : "… و قد غيّروا كلامه عليه السّلام « المرء مخبوّ تحت لسانه » فقالوا « المرء مخبو تحت طي لسانه لا طيلسانه » . انظر : شرح الحكمة التي رقمها :٣٩٢.14

 
علّق ali ، على من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام من الله عليكم انا طالب ماجستير واضفت الى اطروحتي لمسة من لمساتكم التي طالما ابهرتني، وهي (معنى الكوثر) فجزاك الله عنا كل خير، ولكن وجدت ضالتي في موقع كتابات وهو كما تعرفون لايمكن ان يكون مصدرا بسبب عدم توثيق المواقع الالكترونية، فاذا ارتأيتم ان ترشدونا الى كتاب مطبوع او التواصل عبر الايميل لمزيد من التفصيل سنكون لكم شاكرين

 
علّق محمد الصرخي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : خارج الموضوع مما يدل على الجهل المركب لدى المعلق الصرخي ... ادارة الموقع 

 
علّق مصطفى الهادي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : الشكر الجزيل على بحثكم القيّم مولانا العزيز الحسيني واثابكم الله على ذلك / وأقول أن السيد الحيدري بعد ان فقد عصاه التي يتوكأ عليها وهم شلة من الشباب البحرينيين المؤمنين من الذين كان لهم الدور الفاعل في استخراج الروايات والأحاديث ووضعها بين يديه ، هؤلاء بعد أن تنبهوا إلى منهج السيد التسقيطي انفضوا من حوله، فبان عواره وانكشف جهله في كثير من الموارد. هؤلاء الفتية البحارنة الذي اسسوا نواة مكتبته وكذلك اسسوا برنامج مطارحات في العقيدة والذي من خلاله كانوا يرفدون السيد بمختلف انواع الروايات ووضع الاشارة لها في الجزء والصفحة. وعلى ما يبدو فإن الحيدري كان يؤسس من خلال هذه البرنامج لمشروع خطير بانت ملامحه فيما بعد. أثابكم الله على ذلك

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : أحسن الله اليكم وجود أفكاركم سيدنا

 
علّق قنبر الموسوي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : احسنتم واجدتم

 
علّق المغربابي يوسف ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : تم حذف التعليق .. لاشتماله على عبارات مسيئة .. يجب الرد على الموضوع بالحجة والبرهان ...

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته السيدة الفاضلة صحى دامت توفيقاتها أشكر مرورك الكريم سيدتي وتعليقك الواعي الجميل أشد على يديك في تزيين غرفتك بمكتبة جميلة.....ستكون رائعة حقا. أبارك لكِ سلفا وأتمنى ان تقضي وقتا ممتعا ومفيدا مع رحلة المطالعة الشيقة. لا شك في ان غرفتك ستكون مع المكتبة أكثر جمالا وجاذبية واشراقا، فللكتاب سحره الخفي الذي لا يتمتع به إلاّ المطالع والقاري الذي يأنس بصحبة خير الأصدقاء والجلساء بلا منازع. تحياتي لك سيدتي ولأخيك (الصغير) الذي ارجو ان تعتنِ به وينشأ بين الكتب ويترعرع في اكتافها وبالطبع ستكونين انت صاحبة الفضل والجميل. أبقاكما الله للأهل الكرام ولنا جميعا فبكم وبهمتكم نصل الى الرقي المنشود الذي لا نبرح ندعو اليه ونعمل جاهدين من اجل اعلاء كلمة الحق والحقيقة. شكرا لك على حسن ظنك بنا وما أنا إلاّ من صغار خدامكم. دمتم جميعا بخير وعافية. نشكر الإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الله ان يجعل هذا الموقع المبارك منارا للعلم والأدب ونشر الفضيلة والدعوة الى ما يقربنا من الحق سبحانه وتعالى. طابت اوقاتكم وسَعُدَت بذكر الله تعالى تحياتنا ودعواتنا محمد جعفر

 
علّق شخص ما ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : اقرا هذا المقاله بعد تسع سنوات حينها تأكدتُ ان العالم على نفس الخطى , لم يتغير شيئا فالواقع مؤسف جدا.

 
علّق ضحى ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله استاذ انا واخي الصغير ... نقرأ مقالاتك بل نتشوق في أحيان كثيرة ونفرح إذا نزل مقال جديد .... كنت اظن أن غرفتي لكي تكتمل تحتاج إلى فقط "ميز مراية" وبعد أن قرأت مقالتك السابقة "لاتتثائب انه معدٍ ١* قررت أن ماينقصني وغرفتي هو وجود مكتبة جميلة... إن شاء الله اتوفق قريبًا في انتقائها.... نسألكم الدعاء لي ولأخي بالتوفيق

 
علّق مصطفى الهادي ، على اشتم الاسلام تصبح مفكرا - للكاتب سامي جواد كاظم : أراد الدكتور زكي مبارك أن ينال إجازته العلمية من(باريس) فكيف يصنع الدكتور الزكي ؟ رأى أن يسوق ألف دليل على أن القرآن من وضع محمد ، وأنه ليس وحيا مصونا كالإنجيل ، أو التوراة.العبارات التي بثها بثا دنيئا وسط مائتي صفحة من كتابه (النثر الفني)، وتملق بها مشاعر السادة المستشرقين. قال الدكتور زكي مبارك : فليعلم القارئ أن لدينا شواهد من النثر الجاهلي يصح الاعتماد عليه وهو القرآن. ولا ينبغي الاندهاش من عد القرآن نثرا جاهليا ، فإنه من صور العصر الجاهلي : إذ جاء بلغته وتصوراته وتقاليده وتعابيره !! أن القرآن شاهد من شواهد النثر الفني ، ولو كره المكابرون ؛ فأين نضعه من عهود النثر في اللغة العربية ؟ أنضعه في العهد الإسلامي ؟ كيف والإسلام لم يكن موجودا قبل القرآن حتى يغير أوضاع التعابير والأساليب !! فلا مفر إذن من الاعتراف بأن القرآن يعطي صورة صحيحة من النثر الفني لعهد الجاهلية ؛ لأنه نزل لهداية أولئك الجاهليين ؛ وهم لا يخاطبون بغير ما يفهمون فلا يمكن الوصول إلى يقين في تحديد العناصر الأدبية التي يحتويها القرآن إلا إذا أمكن الوصول إلى مجموعة كبيرة من النثر الفني عند العرب قبل الإسلام ، تمثل من ماضيه نحو ثلاث قرون ؛ فإنه يمكن حينذاك أن يقال بالتحديد ما هي الصفات الأصيلة في النثر العربي ؛ وهل القرآن يحاكيها محاكاة تامة ؛ أم هو فن من الكلام جديد. ولو تركنا المشكوك فيه من الآثار الجاهلية ؛ وعدنا إلى نص جاهلي لا ريب فيه وهو القرآن لرأينا السجع إحدى سماته الأساسية ؛ والقرآن نثر جاهلي والسجع فيه يجري على طريقة جاهلية حين يخاطب القلب والوجدان ولذلك نجد في النثر لأقدم عهوده نماذج غزلية ؛ كالذي وقع في القرآن وصفا للحور والولدان نحو : (( وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون )) ونحو(( يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين )) فهذه كلها أوصاف تدخل في باب القرآن. وفعلا نال الدكتور زكي مبارك اجازته العلمية. للمزيد انظر كتاب الاستعمار أحقاد وأطماع ، محمد الغزالي ، ط .القاهرة ، الاولى سنة / 1957. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد عبد الكريم الكناني
صفحة الكاتب :
  محمد عبد الكريم الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net