صفحة الكاتب : د . رائد جبار كاظم

نقرأ لننام..أو نوم الأمم
د . رائد جبار كاظم

لقد أيقضني كلام وجواب احد الأصدقاء، حين رأيته يشتري الكثير من الكتب الثقافية والأدبية والفكرية، من المكتبات ومعارض الكتب التي تقام بين الفينة والأخرى، داخل العراق وخارجه،، فسألته حينها : ومتى تقرأ كل هذه الكتب ومن أين تأتي بالوقت، وأنت كثير الانشغال في حياتك اليومية والعملية والاجتماعية ؟! فأجابني بصدق وعفوية جميلة، أقرأ هذه الكتب قبل النوم، وكثيراً ما أقرأها لكي أنام. فصدمتني تلك الإجابة وأيقظتني، وأدركت معنى وحقيقة هذا القول، نعم الكثير منا يفعل ذلك (نقرأ لننام)، ولذلك تجد احدنا يضع بعض كتبه بقرب سريره، فهي أنيس وجليس في الوقت ذاته، تجذب لنا النعاس والنوم والاسترخاء، وهي شبيهة بحكايا وقصص الأمهات والجدات للأطفال قبل النوم، يقصن علينا من الكلام أجمله وأعذبه لننام، وعندما كبرنا استبدلنا تلك القصص والحكايا بكتب أدبية وثقافية، قصصية وروائية وبوليسية ورومانسية، تجعلنا نغط بنوم عميق، مليء بالأحلام السعيدة وخيالات الفرسان والعاشقين.
نعم، إننا نقرأ لننام، ليس على مستوى الأفراد فحسب، بل وعلى مستوى الجماعات والمجتمعات، بعكس الأمم والمجتمعات الحية الفاعلة، التي تقرأ لتغير وتعمل وتصحو من نومتها، وتتقدم وتنجح في حياتها، وهذا ما يذكرني بالفيلسوف اليوناني أفلاطون في كتابه (الجمهورية) حين رفض في برنامجه التربوي ضمن مدينته الفاضلة سرد القصص والحكايا الخرافية التي تضعف من عزيمة الأفراد، وتقلل من حماستهم وشجاعتهم، وتجعلهم لا يقبلون على الحياة بصورة حسنة، ويذكرني بأفلاطون أيضاً حين رفض البقاء في الكهف وظلمته، عندما سطعت عليه شمس الحقيقة ونور المعرفة، حين أدرك إن الحقيقة تقع خارج أسوار الذات، وقد يأتي من يأخذ بيدك نحو النور والحياة.  وهذا ما تسير عليه الأمم والشعوب الناجحة والمتقدمة اليوم، تنشر الأفكار والعلوم العملية والنافعة لخدمة الناس والمجتمعات، والتي تزيد في تقدمهم ونموهم الفردي والجماعي، بخلاف المجتمعات والدول المتخلفة التي تنشر الأفكار والعلوم التي تخدر الناس، وتجعلهم سكارى ومخدرين لا يفقهون شيئاً من الحياة ومنافعها، وهذا ما يؤدي إلى نوم الأمم والجماعات وضياعها، وعدم الاكتراث بما يجري في الحياة، فهم في وادٍ غير ذي نفع، ينامون على عسل الكلام، ويستيقظون على واقع مليء بالأوهام.
أمم تقرأ لترقى، لتحيا، لتعمل، لتنجح، لتتطور، وأمم أخرى تقرأ لتنحدر، لتنام، لتغفوا، لتسكر، وهذه ثقافة يشب وينشأ عليها الأفراد والمجتمعات معاً منذ الصغر، فهي ثقافة بيت، وثقافة مدرسة، وثقافة جامعة، وثقافة دولة، وثقافة مجتمع وحياة، تُعرف المجتمعات والشعوب من خلال تلك الثقافة، ويكتشف أمر تقدمها من تأخرها، لترسم خارطة وجودها، ومسيرة حياتها، سلباً أو إيجاباً من خلال ما تمتلكه من معارف وعلوم وطاقات.     
لقد غادرت الأمم والشعوب الحرة والحية، الأفكار والآراء الجوفاء التي تطيل في سكرة الناس وتخديرهم، وحاربت تلك الدعوات والموجات الخطابية والوعظية التي تدفن الناس في الحياة، وتزيد من تخلفهم ورقدتهم، لتعلن الثورة على تلك الأوهام والأصنام البشرية والفكرية، التي صاغها وعاظ السلاطين، وفقهاء السوء، وعلماء المكر والكراهية، فالثورة المعرفية والثقافية اكبر من كل الثورات، وهي التي تشعل فتيل الثورات السياسية والاجتماعية والإصلاحية داخل المجتمعات، وكل ثورة لم تسبق بثورة معرفية، لا قيمة لها ولا تؤتي أُكلها، وأخوف ما يخافه الظالمون هو تلك الثورة، لأنها وقود الثورات الأخرى.
إن حياة الأفراد والجماعات والمجتمعات لا تقتصر على الجانب البايلوجي فحسب، بل وعلى الحياة العقلية والروحية والمعرفية، وهذه الحياة هي أرقى بكثير من كل حياة، وبها ننفتح على كل نوافذ العالم، وهي ما تميزنا بعضنا عن البعض الآخر، وعن باقي المخلوقات والكائنات. فشجرة المعرفة والحياة دائمة الأُكل والخضرة، لا تنقطع أبداً، ولا تُغلق بوجه أحد، إلا لمن لا تصل يديه إليها، أو من تم تقييده ومنعه عن تلك النعمة، ولا نصل لسن الرشد الثقافي والحياتي والفكري إلا بتحطيم تلك القيود، وكسر الأصنام، ليرتد كل منا بصيراً، نحو النور والحياة والوجود.

  

د . رائد جبار كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/17



كتابة تعليق لموضوع : نقرأ لننام..أو نوم الأمم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي رضوان داود
صفحة الكاتب :
  علي رضوان داود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مسعود البرزاني لك في كل مصيبة حلت في العراق بصمه؟  : حامد زامل عيسى

 مدفع الإفطار... للرقص والمزمار!!!  : حسين الركابي

 فتوى الدفاع المقدس والحراك النسوي  : علي حسين الخباز

 لا يتحاورون!!  : د . صادق السامرائي

  فقدان الرغبة  : هادي جلو مرعي

 هل الدولار من حصة المواطن أم شركات ومكاتب الصيرفة ؟  : باسل عباس خضير

 ظهور الديمقراطية في الدولة العصرية  : حسام عبد الحسين

 العراق بين (الاستقلاليين) استقلال العراق عن الجوار..وبين (أللاستقلاليين) بهيمنة الجوار على قراره  : تقي جاسم صادق

  فرقة العباس أول قوة بالحشد الشعبي تعد وحدة محمولة جواً

 ماهو البديل .. ردا على مقالة الدكتورطالب الرماحي  : د . ناهدة التميمي

 البرلمان يعلن أبرز النقاط التي ستناقش في جلسة يوم غد

 أرض سومر وبابل وادي دجلة والفرات سكنتها أرواح الذئاب!  : ياس خضير العلي

 مقتل ابرز قادة الجماعات الارهابیة بضربات التحالف الدولي فی العراق وسوریا

 نجاح تحرير الانبار باشراك حميد الهايس  : صباح الرسام

 مسيح الفداء... وحسين الشهادة محاور لقاء وحوار  : د . لويس صليبا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net