صفحة الكاتب : عبد الجبار نوري

غرابيب سود --- والأسلاموفوبيا 
عبد الجبار نوري

"غرابيب سود" هومسلسل تلفزيوني يعرض  في ليالي شهر رمضان على قناة ال MBC،  أنهُ عمل جريء يكشف ممارسات تنظيم داعش الأرهابي ، وأن المسلسل تأخر كثيراً لكن " تأتي متأخراً خيرٌ من لا تأتي أبداً " والآن جاء المسلسل في الوقت المناسب في تواتر التصعيد الداعشي الأرهابي في عمليات النحر والحرق والقتل وسفك الدماء وهتك الأعراض ، ليلفت أنظار المجتمع الدولي إلى أن هذه الممارسات المرعبة ليست من الدين الأسلامي بشيء ، ولآن المسلسل يثبت وبجدارة فائقة في فضح الممارسات الخاطئة والقاتلة لتلك التنظيمات الأرهابية التي هي ليست من الدين الأسلامي الحنيف فلا مبرر من فوبيا الدين الأسلامي الحنيف ، فهو يفضح داعش ولا يسيء للأسلام كما نقرأ من بعض الأقلام الحاقدة على الأنسنة والسلام العالمي ، لأن المسلسل واقعي وأن من ينكر الأحداث التي يتناولها النص فهو أما جاهل وساذج أو أنهُ يخفي تطرفهُ . 
المقصود اللغوي ب " غرابيب سود " تعني جبال شديدة السواد والعتمة شبيهة بالغربان السود (معجم اللغة العربية ) وكما وردت في آية 27 من سورة فاطر ( --- ومن الجبال جُدٌدٌ بيضٌ وحُمُرٌ مختلفٌ ألوانها وغرابيبُ سودٌ ).
التقييم الموضوعي الهادف للمسلسل
1-يستمد المسلسل في حبكة الدراما إلى تفاصيل مستمدة من أرض الواقع في الموصل وباقي أراضي العراق المحتلة من قبل داعش والرقة وحلب ودير الزور والباب السورية ، وأعتمد السرد على شخصيات عايشتْ حيثيات ذلك الواقع المرْ الأليم ، وتغلغلت غرابيب سود في قلب الحدث في حلقات حفظ القرآن والمساجد والتواصل الأجتماعي والأسر المسلمة لتسجيل طرق غسيل الدماغ للشباب والأطفال والمرأة ولتدوير تلك الممارسات السالبة ومعالجتها سوسيولوجياً ، ونجح النص الدرامي في أستخدام داعش للعنصر النسوي للمتطوعات لتلك المنظمات الأرهابية بمواجهة الحقيقة المرّة بأكتشافهن زيف الأدعاء الداعشى الخلافوي الموهوم ، ووجدن أنفسهن مغررات بهن وخاصة النساء الغربيات حيث وجدن أنفسهن في مأزق أستحالة الهروب من المقر الذي أصبح مع مرور الزمن معتقلاً فكرياً ونفسياً وشعورهن بالجلد الذاتي واللوم الشديد المرعب بمدى الخطأ الذي أرتكبوه ، فغرابيب سود موجّهْ بشكلٍ رائع ومباشر في تعرية فكر الغلو والتطرف الظلامي ، وأن ما عُرض من أباحيات وسادية هذا الفكر المتطرف ما هو ألا الحد الأدنى من الكم الهائل الخرافي في عشق الدم والقتل والتخريب ، وأقرُّ بأنهُ أنتاج تلفزيوني ضخم .
2- وشاهدنا في الحلقات ال18 أن المستلبة والملغية تماماً في أدبيات داعش الخلافوي هي " المرأة " التي هي في نظرهم سلعة أستهلاكية مبتذلة ورخيصة ترقى إلى أنها عورة لا تخرج من بيتها ألا بمحرم وتخضع لتعدد الأزواج وباليوم الواحد حسب فتوى " جهاد النكاح "الغير مسبوق في الأسلام الحقيقي،وبهذا المسار سلط الضوء على أهانة المرأة  ( وللعلم أن جهاد النكاح أفتى به عدد من العلماء الوهابيين السعوديين وهم موظفون عند الحكومة السعودية مثل الداعية الشيخ محمد العريفي الذي يعتبر المفتي الأول في هذا الأنحراف الجنسي والأخلاقي ، والشيخ " خباب مروان الحمد " و " الشيخ " صالح المغماسي " . 
في مسلسل غرابيب سود تعرض هذه الظاهرة الأجتماعية الخطرة بشكل وقائع موثّقة ، بحيث كان السرد ناجحاً في الأستهانة بمكانة المرأة في المجتمع العربي والعالم  .
3- لم يكن النص السردي الحواري موجهاً بالأستهانة بالثوابت الدينية – كما يدعي البعض – بل بالعكس جاء ليدفع المشاهد بالتمسك بالقيم الروحية والأنسنة للدين الأسلامي، فهو يحارب دعاية هذا التنظيم الأرهابي ، فالمسلسل عبارة عن أنتفاضة أعلامية موجهة لكسر الأعلام الداعشي الذي يعتبرهُ التنظيم عاملاً أستراتيجيا مهما موازيا للماكنة العسكرية بل أحيانا يحظى بالأولوية حيث لها مواقع أعلامية عديدة مثل (عمق والفرقان) ومحطة أذاعية على الأنترنيت بأسم (البيان) ، ومجلات داعشية على صفحات التواصل الأجتماعي ، ويديرُ هذهِ الماكنة الأعلامية الشريرة خبراء دوليون قراصنة محترفون في الفبركة وقلب الحقائق .
كلمة أخيرة/ أنهُ أضخم أنتاج درامي ، وأنهُ ليس عملاً كوميدياً أو رومانسياً بل أنهُ دراما يحاكي حياة وآيديولوجية داعش السادية والجنسية المنحرفة ،  يظهر الصورة الحقيقية للمسلمين ، ويثبت خلال النص الدرامي أن  أعضاء التنظيم  ليسو أبطال كما يصورون أنفسهم بل هم عصابات خارجة عن الزمن والحضارة البشرية ،  لكنهُ يواجه أنتقادات غير منطقية لا تخضع للواقع وينكرون عليه أنهُ يعالج واحدة من اكبر مشكلات العصر الحالية ، فهو يتناول قضية الوباء الداعشي عابري الحدود ظهوراً وممارستاً ، فهو يحضى بمتابعة كبيرة وصدى أعلامي من ملايين المشاهدين من شتى بلدان العرب والشرق الأوسط ، فهو بناء درامي كبير من خلال وضع جرائم هذه الفئة الضالة أساساً لبناء وتسيير السرد الروائي ومزجه بمشاركاتٍ فنية في نسج الفكرة تمثيلاً وأخراجاً .
 وأعترف: أن النص السردي للسيناريو ينقصهُ التوسع في الآيديولوجية الداعشية وألقاء الضوء الكشاف على تلك الأفكار العتيقة البالية لنظام حكم قبل الف ونيف من السنين ، وتسفيه الأحلام الشبقية الجنسية المتهافتة الغيبية والخيالية ----
كاتب عراقي مغترب

  

عبد الجبار نوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/17



كتابة تعليق لموضوع : غرابيب سود --- والأسلاموفوبيا 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد جبر حسن
صفحة الكاتب :
  محمد جبر حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السوداني يوجه بفتح فروع للحماية الاجتماعية في المحافظات الشمالية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المجتمع اللامسؤول؟!!  : د . صادق السامرائي

 سلطات المنامة تعتقل رئيس مركز حقوق الانسان في البحرين  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 وزير الشباب والرياضة: لن نكون طرفا في انتخابات لا تعتمد قوانين الدولة العراقية ومرشحون يهددون بالانسحاب في حال فوز حمود  : زهير الفتلاوي

 العيش في العراق  : ضياء المحسن

 مقابلة مع الفنان الكردي مزهر خالقي  : د . سناء الشعلان

 ممثل المرجعية السيد الكشميري : ما يمتلكه الإمام علي من المميزات والخصائص لا يمتلكه أحد من أصحاب الرسول

 الاعلان عن بدء الخطة الامنية والخدمية لزيارة الامام الكاظم عليه السلام ( موسع )

 الاستخبارات العراقية وفشلها بالتصدي للتحديات الامنية  : رياض هاني بهار

 المهندسة آن نافع اوسي : الوزارة تواصل اعمالها الخدمية في محافظة نينوى  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 تقرير بريطاني: السعودية تخلي الشيعة قسرا من العوامية وتستولي على ممتلكاتهم

 السلطة الفلسطينية .. مسلسل من فساد  : حسن العاصي

 المالكي خارج اللعبة  : عبد الكاظم حسن الجابري

 الاسلام دين الرحمة والعقلانية  : الشيخ حيدر ال حيدر

 تفسير القرآن بالقرآن  : عبد الله بدر اسكندر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net