صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

الجبهات أمهات..
علي حسين الخباز

استيقظ فجأة، ووجد نفسه مستلقيا على سرير المستشفى، يتصبب عرقا، ويلهث في نَفَس سريع ومضطرب.. ايقن حينها تماماً، انه اصيب ربما في احدى المعارك، ويبدو انه نزف دما كثيرا، وربما قطعت اشلاء من جسده، وأدرك حينها انه قد يعيش رقدته الأخيرة.
 جال بنظره حول الغرفة، واذا به يرى وجه أمّه باكياً، قال بنفس متقطع:ـ ماما.. عليك العباس لا تبكي.. تمنى لحظتها أن يقوم من فراشه ليمسح دمعة أمّه، لكنه عجز عن الحراك، سألها ماما: اين أبي؟ انحنت على جسده لتقبله من جبينه: ولدي يا رفعة راسي، والله بيضت وجهي امام الله.
 حاول ان يتذكر لحظات اصابته، وكيف هو لون المشهد الذي اصيب فيه، بقي شارد الذهن، محاولا ان يجمع شتات افكاره، عساه يتذكر المشهد الاخير من المواجهة، ويسأل نفسه: هل ابليت بلاء حسنا أم اخذوني على حين غفلة؟ هل كانت المواجهة ساخنة؟، ويا ترى من من جماعتي قُتل، ومنْ أصيب؟ يا إلهي.. كم حزين صوت أمي، وهي ترتل بعض آيات القرآن على راسي، وتقرأ بعض الادعية التي تحفظها عن ظهر قلب، وتحمد الله تعالى على سلامة ابنها، أي سلامة يا أم تلك التي تجعلني عاجزا عن مسح دمعة عينيك يا أمي؟ أي سلامة تلك التي تجعلني رقيد فراشي، ولا استطيع اللحاق بمجموعتي وبأصدقائي واخواني؟
 كم أنا مشتاق لكم، اين انتم الآن؟
 ثم يعود لنفسه.. الله اعلم..
 يتمنى الآن ان يعرف عن المعركة الأخيرة والتي اصيب فيها، هل يا ترى كفى ووفى مثلما عاهد الله والوطن والناس؟ فأجابته أمه، وكأنها تسمع ما يدور في رأسه الصغير:ـ أنت كفيت ووفيت، ويعذرك الله والدين والوطن والناس..
فسألها:ـ يعني هل اقدر ان اقوم ثانية؟ هل سأعود مع جماعتي الى القتال؟ أمي عليك الحسين، هل أنا معاق.. هل سأكون صاحب عوق مستديم؟
:ـ ستقوم يا بني، وأنا اقسم اني سأذهب الى الجبهة معك لن اتركك وحدك.
:ـ هل ستأتين معي الى ساحة المعركة؟ 
:ـ نعم يا ابني، سأكون معك اينما تكون، نذر عليّ سأقاتل معك على ساتر واحد.. هم لا يعرفون كيف تقاتل الامهات دفاعاً عن أولادهن.. دار تفكير تيسير لحظتها على فكرة الامهات المقاتلات وهو يبتسم، كيف يستطيع الانسان ان يقاتل وأمّه معه؟ 
أكيد ستشغله عن القتال، ستربكه.. 
:ـ يمه.. اسم الله عليك، يمه اتعبت ارتاح اشوية، يضحك في قرارة نفسه، تخيل لو كل مقاتل معه امه، تطبخ، تغسل ملابس المقاتلين، وحين ينام ينام في حضنها..
 :ـ الله.. يقول تيسير لهذه الفكرة التي توحي بمعنى المشاركة الروحية، لكنه تذكر مسألة أخرى أكثر عمقاً. 
:ـ ماما.. هل تعرفين انك كنت معي هناك، كنت معي اينما اذهب تذهبين، كنت الشجرة التي ننام تحت ظلها، وكنت الساتر الذي نقاتل منه، والملجأ الذي يحمينا، كانت كل أم في الجبهة ابتسامة في شفة ابنها، لو انصفهن الاعلام يوما لكتب (الجبهات أمهات)، وعاد لتمتمته ثانية:ـ ماما هل سأقوم فعلاً؟ أم هذا فراش موتي؟ أجابته:ـ الأموات لا يأتون من الجبهات يا بني، قال لها ولدها: اذن لمن انت حزينة يا امي؟ ربما كان هناك حزن آخر يستفز أمّ تيسير؟ جرح آخر يصحي شجوه..
نظرت في وجهي:ـ هل تعرفه؟ هل تعرف ولدي تيسير؟ 
:ـ نعم أعرفه، وأعرف تيسير، وكل أم تيسير، لكني ادرك الآن أن ثمة أمراً ما يتحرك داخل هذا الشجى العراقي.
 تيسير يسأل والدته:ـ ماما.. ماذا ستقولين لأبي حين يعود من الجبهة؟ هل ستخبرينه يا أمي بأني تطوعت للقتال دون علمه؟ هل يسامحني يا أمي، أم سيغضب علينا؛ لأننا لم نستأذنه القتال؟ قولي له: ابنك يستميحك عذرا يا أبي، ويقول لك:ـ اعذرني أبي لم أستطع أن أرَ الحسين(عليه السلام) ثانية دون نصير، لم أقدر أن أترك وطنه وحيدا، أخجل حين يسألني الناس: أين أبوك؟ أأقول لهم: هو في الجبهة يقاتل، وانا انام في حضن بيت، انعم بالدفء والشبع، وابي في العراء يواجه الغزاة؟
 لا يا أبي.. كان من الانصاف ان اقاتل أنا وأنت تجلس بالدار هيبة ترعى بها أمي وأخواتي، ويعود لأمه يسألها:ـ ماما.. هل يا ترى سيسامحني يا أمي؟ قالت له أمه وهي تمسح دمعتها: لا تقلق.. فأبوك سبقك الى الجنة يا ولدي.

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/15



كتابة تعليق لموضوع : الجبهات أمهات..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . خليل خلف بشير
صفحة الكاتب :
  د . خليل خلف بشير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ما المطلوب في بداية العام الدراسي الجديد ؟  : صادق غانم الاسدي

 فلاسفة الخط السفياني. الدكتور محمد الحبيب المرزوقي التونسي نموذجا.  : مصطفى الهادي

 كهرباء الصدر تنظم ندوة تثقيفية عن عقود (الخدمة والصيانة والجباية ) في المجلس البلدي  : وزارة الكهرباء

 إستمرار اللقاءات بين كيري وجواد ظريف يثير غضب ترامب

 شركة المعدات الهندسية توقع عقود شراكة مع ثلاثة شركات عالمية  : وزارة النفط

 رئيس كتلة دولة القانون النيابية الدكتور علي الاديب يستقبل السفير التركي في العراق

  سِياسي زَوجي ..سِياسي فَردي!  : اثير الشرع

 أنتفاضة أسرى " الأمعاء الخاوية " الفلسطينية  : عبد الجبار نوري

 العمل تنظم ورشة عن اعداد المعايير المهنية وتصميم المناهج التدريبية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أيهما أكثر عفونة .. رز الحصة أم وزارة التجارة  : ثامر الحجامي

 دعوى حرمة التقليد  : الشيخ احمد الباوي

 مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات

  اتحاد الأدباء الشعبيين العرب يكرم نقيب الصحفيين العراقيين بدرع التميز والابداع.  : صادق الموسوي

 وزير التعليم العالي :  الشهادات لا تمنح صاحبها ضمانة أخلاقية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 هل عند الشيعة مرقد لإمام متجول؟  : عزت الأميري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net