صفحة الكاتب : شعيب العاملي

كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟
شعيب العاملي

السؤال رقم2: كيف نقول في زيارة علي الأكبر (يا ابن الحسن والحسين) ؟ وما معنى ذلك ؟

الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم
ورد في الخبر الصحيح في زيارة علي الأكبر عليه السلام: السلام عليك يا ابن الحسن والحسين (الكافي ج4 ص577، وكامل الزيارات ص200 وغيرها من المصادر)
وكانت العبارة مسبوقة ببنوّته عليه السلام لرسول الله (ص) ولأمير المؤمنين عليه السلام وملحوقة ببنوته لخديجة وفاطمة عليهما السلام.

وبعد التسليم بعدم إمكان إرادة البنوّة الصلبية أي كون علي الأكبر عليه السلام ابناً لهما عليهما السلام معاً لامتناع ذلك بالبداهة، يتجه البحث إلى تفسير معنى البنوّة في هذه الزيارة..
فهل هناك معنى صحيح في اللغة يسوّغ مثل هذا الاستعمال ؟ وما هو المراد منه إن وجد ؟

يظهر بمراجعة كلمات أهل اللغة أن البنوّة تستعمل بين جهتين تربطهما أنواع مختلفة من الروابط والعلائق، أبرزها التولد وتلك هي البنوّة الصلبية، ولكنها تتسع لتشمل جهات أخرى كشدة الارتباط بين شيئين، أو وجود عُلقة خاصة بين أمرين، بل صرحوا بإمكان الاستعمال عند توفر أي ملابسة تبيح ذلك، وفيما يلي بعض كلمات أهل اللغة ليتضح المراد من ذلك:

قال ابن فارس: بنى‌ الباء والنون والواو كلمةٌ واحدة، وهو الشيء يتولَّد عن الشيء، كابنِ الإِنسان وغيره.. ثم تفرِّع العرب فتسمِّى أشياءَ كثيرةً بابن كذا.. فيقولون ابن ذُكاء الصُّبح، وذُكاءُ الشَّمْس.. وللحَذِر: ابن أحْذَار.. ويقال لِلَّجَّاج: ابن أَقْوال.. وللفقير الذى لا مأوَى له غيرُ الأرضِ وتُرَابِها: ابن غَبْراء.. وللمسافر: ابن السَّبيل.. ويقولون: هو ابن مدينةٍ إذا كان عالماً بها، وابن بجدَتِها أى عالِمٌ بها‌.. (معجم مقائيس اللغة، ج‌1، ص: 303 وما بعدها)

وتبعه الراغب فقال: ويقال لكلّ ما يحصل من جهة شي‌ء أو من تربيته، أو بتفقده أو كثرة خدمته له أو قيامه بأمره: هو ابنه، نحو: فلان ابن الحرب، وابن السبيل للمسافر، وابن الليل، وابن العلم (مفردات ألفاظ القرآن، ص: 147)

وكذا الطريحي فقال: ويضاف الِابْنُ إلى ما يخصصه لملابسة بينهما نحو"ابْنِ السبيل" لمار الطريق المسافر، و"ابْنِ الدنيا" لصاحب الثروة..(مجمع البحرين، ج‌1، ص: 66)
وعلى هذا المنوال جرت كلمات أهل اللغة، تبعاً للاستعمال الواسع في الشعر وسائر كلمات العرب.

فكانت نسبة البنوّة مستعملة في جهات شتى عند توفر ملابسة وعلقة بين الطرفين، وقد جرى الاستعمال القرآني على مجرى اللغة العربية، فذُكر (ابن السبيل) مثلاً في القرآن في موارد عدة (البقرة 177 و215 وغيرها) ومثله وغيره في الأحاديث الشريفة الكثير.

إذا تبين ذلك نقول:
إن كلمات المعصومين عليهم السلام أعمق من أن ندرك كافة أبعادها وحقائقها، وإنما نتلمّس بعض الإشارات منها ونستظهر ما يمكن أن يكون وجوهاً واحتمالات يعتدّ بها ثم نَكِلُ علمها على حقيقتها إليهم عليهم السلام.

وما ينقدح في المقام هو أن علياً الأكبر وإن كان ابن الحسين عليه السلام صلباً (وهو انتساب لا يدانيه مثله)، إلا أن الجهة التي ينظر لها في الزيارة أعمق من ذلك غوراً وأبعد دلالة.. وكأن الزيارات الشريفة تؤكد على العلقة الربانية والصلة الدينية بين الأكبر وبين السلسلة الذهبية.. ويظهر الاهتمام بهذا المعنى في جملة الزيارات الشريفة من خلال إبراز الترابط بين سلسلة الأنبياء والمرسلين من جهة، وبين الأئمة والعترة الطاهرة من جهة أخرى، والقرائن على ذلك متعددة منها:

أولاً: افتتاح الكثير من زيارات الإمام الحسين عليه السلام بالعبارة المعروفة : السلام عليك يا وارث آدم صفوة الله (كامل الزيارات ص229) ثم تعداد صفوة الأنبياء والمرسلين وصولاً إلى نبينا صلى الله عليه وآله فالعترة الطاهرة ع.

ثانياً: وصف العباس عليه السلام بأنه مطيع لله والرسول والأئمة عليهم السلام: السَّلَامُ عَلَيْكَ أَيُّهَا الْعَبْدُ الصَّالِحُ الْمُطِيعُ لِلَّهِ وَلِرَسُولِهِ وَلِأَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ وَالْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ ع ‏(كامل الزيارات ص257) مع أنه إنما كان ممتثلاً بين يدي سيد الشهداء عليه السلام، لكن طاعة سيّد الشهداء عليه السلام طاعة لهم جميعاً.
وتَجْزِيَتُه خيراً عنهم بعد الله عز وجل لا عن خصوص الحسين عليه السلام: ِفَجَزَاكَ اللَّهُ عَنْ رَسُولِهِ وَعَنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ وَعَنِ الْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ ص أَفْضَلَ الْجَزَاءِ بِمَا صَبَرْتَ وَاحْتَسَبْتَ وَأَعَنْت‏ (المصدر ص256)

ثالثاً: ما ورد في زيارة الشهداء عليهم السلام: السَّلَامُ عَلَيْكُمْ يَا أَنْصَارَ رَسُولِ اللَّهِ، السَّلَامُ عَلَيْكُمْ يَا أَنْصَارَ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ، السَّلَامُ عَلَيْكُمْ يَا أَنْصَارَ فَاطِمَةَ سَيِّدَةِ نِسَاءِ الْعَالَمِينَ، السَّلَامُ عَلَيْكُمْ يَا أَنْصَارَ أَبِي مُحَمَّدٍ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ الْوَلِيِّ النَّاصِحِ، السَّلَامُ عَلَيْكُمْ يَا أَنْصَارَ أَبِي عَبْدِ اللَّه‏ (مصباح المتهجد ج2 ص723)
فإنهم بنصرهم الحسين عليه السلام نصروا دين الله ورسوله ووليه وبضعة الرسول وشبليها..

بهذه الفقرات الثلاث وأمثالها يتجلى الترابط المؤكد بل تظهر وحدة الحال بين السابقين واللاحقين من رموز المنهج الإلهي عند ذكر الحسين عليه السلام وأخيه العباس ع واصحابه الشهداء المنتجبين.

ومعها قد يسوغ القول في معنى البنوّة بأنها:
بنوّة الإنتماء اعتقاداً وقولاً وفعلاً.. فالأكبر ينتمي للحسن عليه السلام من هذه الناحية كما ينتمي للحسين عليه السلام، إذ أنهما من نور واحد في عالم الأنوار، وطينة واحدة في عالم الطينة، وطبيعة واحدة في عالم الدنيا فهما إمامان قاما أو قعدا، وهما بحكم الواحد في صحة نسبة البنوة لهما معاً.
أو قل: هي بنوّة منظومة الخلافة الإلهية على الأرض، والحسن والحسين ركنان من أركانها قاما أم قعدا.

وإن شئت فعبّر بأنها: بنوّة الطهر والقداسة..
يُشعِرُ بذلك قول الإمام الحسن عليه السلام: أَنَا ابْنُ الرُّكْنِ وَالْمَقَامِ أَنَا ابْنُ مَكَّةَ وَمِنًى أَنَا ابْنُ الْمَشْعَرِ وَالْعَرَفَاتِ (أمالي الصدوق ص179)
وقول زينب عليها السلام في أخيها الشهيد ع: يَا حُسَيْنَاهْ يَا حَبِيبَ رَسُولِ اللَّهِ يَا ابْنَ مَكَّةَ وَمِنًى (الاحتجاج للطبرسي ج2 ص307)
وقول الإمام السجاد عليه السلام:  أَنَا ابْنُ مَكَّةَ وَمِنًى أَنَا ابْنُ مَرْوَةَ وَالصَّفَا (مناقب آل ابي طالب ج4 ص168)
فكون كل واحد من الأئمة (ابناً لمكة ومنى) مع ما فيهما من أقدس أماكن العبادة لله تعالى كالمشعر وعرفات خير إشعار بذلك..

وإن شئت فقل: بنوّة أولياء النعم وأبواب الإيمان وأمناء الرحمن..
بنوّة سلالة النبيين وصفوة المرسلين..
بنوة أئمة الهدى ومصابيح الدجى..
بنوّة حجج الله على أهل الدنيا والآخرة والأولى.

وإذا كان المؤمن ينتسب لهم عليهم السلام في الجنة عندما يتمتع بثلاث مزايا كما عن أمير المؤمنين عليه السلام: مَنْ أَحَبَّنَا بِقَلْبِهِ وَأَعَانَنَا بِلِسَانِهِ وَقَاتَلَ مَعَنَا أَعْدَاءَنَا بِيَدِهِ فَهُوَ مَعَنَا فِي الْجَنَّةِ فِي دَرَجَتِنَا (الخصال ج2 ص629)
فما بالك بمن كان منهم ؟!

وهو الذي ورد في زيارته: بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي دَمكَ الْمُرْتَقَى بِهِ إِلَى حَبِيبِ اللَّهِ (كامل الزيارات ص239)
نعم يا حبيبَ حبيب الله.. ولا يكون الشخص حبيباً له ص لولا حب الله تعالى له.

بِأَبِي أَنْتَ وَ أُمِّي مِنْ مُقَدَّمٍ بَيْنَ يَدِي أَبِيكَ يَحْتَسِبُكَ وَيَبْكِي عَلَيْكَ، مُحْتَرِقاً عَلَيْكَ قَلْبُهُ، يَرْفَعُ دَمَكَ بِكَفِّهِ إِلَى أَعْنَانِ السَّمَاءِ، لَا يَرْجِعُ مِنْهُ قَطْرَةٌ وَلَا تَسْكُنُ عَلَيْكَ مِنْ أَبِيكَ زَفْرَةٌ..
سلام الله عليك يا علياً.. يا من (لا تسكن عليك من أبيك زفرة)..

سلام عليك يا ابن السادة النجباء.. حسناً وحسيناً..
رزقنا الله في الدنيا زيارتكم.. وفي الآخرة شفاعتكم.. إنه سميع مجيب..

والحمد لله رب العالمين
السابع من شهر رمضان 1438هـ
https://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=223720

  

شعيب العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/02



كتابة تعليق لموضوع : كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : حميد الدراجي ، في 2018/09/21 .

بسم الله الرحمن الرحيم
الصحيح ان العم اب كما ورد في الكتاب العزيز ولاداعي لما ذكره الكاتب واطنب فيه فهو بعيد عما نحن فيه و لنا في ازر عم ابراهيم ع دليل قاطع قال المولى عز و وجل وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ

وفي اسماعيل ع عم يعقوب ع دليل اخر وبرهان علي ونص جلي قال تعالى أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ
ولا ادري كيف خفي هذا عن الكاتب ولم يذكره او يشر اليه


• (2) - كتب : المعتمد في التاريخ ، في 2018/09/20 .

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
.
العم يقال عنه اب لأبناء اخيه.
فليس هناك مانع
مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه.
و الله العالم




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رسل جمال
صفحة الكاتب :
  رسل جمال


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دعوة الحوار مع القاعدة الوهابية ماذا تعني  : مهدي المولى

 ماكنة الاعلام الطائفية  : رسول الحسون

 أصحاب الأخدود  : سليمان علي صميدة

 جيشٌ في مواجهة مقاومٍ ومقاومةٌ تصارع دولةً  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الديمقراطية؛ حفلة مساويء وحسنات..!  : قاسم العجرش

  حديث الناصرية : من المولدات!! إلى شبكات الانترنيت !! العراق يتأخر؟؟  : حسين باجي الغزي

  أنصار ثورة 14 فبراير يدعون شعب البحرين والشعوب العربية والإسلامية لإحياء ذكرى  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 تأجيل موت الرئيس!  : مفيد السعيدي

 شيعة رايتس ووتش واللاعنف العالمية تشارك في اجتماعات مجلس الدفاع عن الحريات والاديان المقام في سفارة دولة كندا في واشنطن  : منظمة شيعة رايتس

 النساء ..بين الحياء والازياء  : علي الكاتب

 إسلام معية الثقلين لا إسلام المصحف منسلخاً عن إسلام الحديث ح7  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 لنتعلم من الإمام السجاد"ع"في ذكرى ولادته  : عباس الكتبي

 كتاب "إستراتيجيا" (2): كلمة لها أكثر من معنى  : محمد الحمّار

 التحايل الأمريكي وإستدامة الإرهاب .  : رحيم الخالدي

 دَردَشاتٌ دِيمُقراطِيَّةٌ! [٥]  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net