صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

العتبة الحسينية انجاز بانجازاتها
سامي جواد كاظم

كربلاء الحسين عليه السلام لها مكانتها الخاصة ليس على قلوب زائريها فقط بل على كل شرائح المجتمع وليس على العراق فقط بل العالم وليس لدين واحد فقط بل لكل الاديان ، وسابقا كان يتردد عليها الرؤوساء والوزراء زائرين فقط والله العالم بنية زيارتهم الا ان الروضة الحسينية كانت محل اهتمام العالم 
اليوم وبعد سقوط الطاغية كربلاء هي هي كما كانت سابقا من حيث المكانة ولكن ماذا قدمت الامانة العامة للعتبة الحسينية لهذه الروضة الطاهرة ؟
ان الدور الذي قامت به الامانة العامة للعتبة ( مسؤولين ومنتسبين ) في ادارة العتبة جعلها تستحق ان تتربع على قمة المؤسسات العاملة في العراق وبكل صنوفها من حيث ما قدمت من انجازات، فالانجازات التي قدمتها العتبة لم تكن تخصصية لمجال واحد متعارف عليه وهو خدمة الزائرين فقط ، بل اقدمت على مشاريع ثقافية ودينية واجتماعية وعمرانية والاهم السياسية ، نعم مكانة العتبة السياسية اضافة الى دورها العسكرية من خلال لوائي علي الاكبر والطفوف.
للاسف الشديد لم تتح الفرصة لي لكي انجز اصدار عن الرؤوساء والوزراء والسفراء والوجهاء الذين زاروا العتبة وسبب زيارتهم بعد سقوط الطاغية وحتى اليوم ، لم يخطر في بال احد ماهية ادارة العتبة وبكل اتجاهاتها وبشكل يفوق الخيال ولا يعرف المستحيل .
الارض تتحدث عن الواقع العمراني ، التزايد في اعداد الزائرين بشكل كبير يتحدث عن حجم الخدمات التي قدمت لهم ، عدد منتسبي العتبة الذي تجاوز الاثني عشر الف يجسد حجم الاعمال التي تقوم بها ، ولكن بين كل هذه الاعمال يبقى نوعية عمل المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة في ادارته للعتبة وله الفضل بعد الله عز وجل وسيد الشهداء في ادارة العتبة يتبعه الاخوة العاملين معه.
اود الحديث عن ضيوف العتبة وكان لنا اصدار سابق عن ضيوف ابي الاحرار الا ان اليوم اصبح الامر لزاما على ادارة العتبة توثيق الزيارات بشكل تفصيلي ،
الكربلائي يضع في جيب جبته دفتر صغير لتحديد مواعيد الزيارات وكثيرا ما يخالف هو الدفتر رغما عنه لان اصلا المخالفة تاتي من الضيف وبشكل عفوي لان البعض من الضيوف اوقاته ليست بيده فياتي على حين غرة لكي يواجه سماحة الشيخ وهؤلاء الضيوف اصحاب المناصب الكبيرة التي تاتي اهمية زيارتهم من منصبهم لما فيه الصالح العام وليست المصالح الشخصية .
مسيحيون ، ايزيديون ، صابئة ، شيوخ عشائر من اخواننا اهل السنة ، هذا ناهيك عن رجال الدين الشيعة والساسة العراقيين والعرب والاجانب ، يتوافدون على لقاء الكربلائي
هذا الضيف الذي من المفروض ان تكون زيارته وفق موعد محدد مسبقا ليستعد له الكربلائي تكون بشكل مفاجئ فتخيلوا جدول اعمال الشيخ مع الاستعداد البدني والنفسي والفكري لمقابلة هؤلاء الضيوف ( عراقي ، عربي ، اجنبي)وهذا يتطلب منه كامل اللياقة الدبلوماسية بكل ماتحمل من واجبات فيخرج الضيف منبهر بعقلية واخلاق سماحة الشيخ ومن المؤكد هو لا يعلم بما لدى الشيخ من التزامات اخرى مهمة ، ولهذا من يكن لديه موعد مسبق ويتاخر موعده فعندما يرى الحقيقة يعذر سماحة الشيخ بل يدعو له بان يعينه الله على ما هو عليه .
المشكلة في القلة ممن يتصيدون في الماء العكر وقد يعينهم على ذلك بعض من المنتسبين وهم القلة ( مسؤول او منتسب) لايعي حجم المسؤولية المترتبة على عاتقه في اداء عمله مما يجعل الاخر ينكل بانجازات العتبة وهذا لا يعني انهم يؤثرون على العتبة بل نتالم لحالهم ، ومنهم من كان لهم صداقة ووضع اجتماعي سابق قبل السقوط فيما بينهم ، فمنهم من انخرط في خدمة سيد الشهداء ومنهم من عزل نفسه ، ولما وصلت العتبة الى ما وصلت اليه من مكانة وهذا تبعه مكانة الاخوة العاملين فيها نرى ان البعض وهم القلة جدا ممن لم يعملوا في العتبة يتحدث عن الماضي وكانه سلبي ، اقول للاسف الشديد على هكذا نفوس .
خطبة الجمعة التي اخذت صداها ومداها واثرها على الراي العام العراقي والعالمي ، المشورات والارشادات التي تقدمها العتبة لكل الضيوف الذين يلجاون اليها ، بل حتى الارشادات السياسية والعسكرية ، الدعم اللوجستي للمناطق المنكوبة وللقطاعات العسكرية من الحشد الشعبي وللنازحين والمهجرين تفوق الخيال
التاريخ سيكتب هذه الصفحات باحرف من نور

  

سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/05/31



كتابة تعليق لموضوع : العتبة الحسينية انجاز بانجازاتها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلال السويدي
صفحة الكاتب :
  جلال السويدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فى ذكرى البابا العلمانى  : مدحت قلادة

 صوتك .. من يستحقه ؟  : علي الزاغيني

 بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق (اليونامي) تفند صحة التقارير حول اشرافها على استفتاء اقليم كوردستان  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 رسالة الى الحسين بن علي ع  : وجيه عباس

 كارثة التشخيص عند البعض  : باقر جميل

 القوات الامنية والحشد الشعبي تحبط هجمات انتحارية في الانبار وصلاح الدين

 انه بيال حال والدفان يغمد لي!!  : وجيه عباس

 مرحى جنى  : اسراء البيرماني

 طارق حرب يوضح شروط التظاهرات ويقول انها محكومة بالامر التشريعي 19 لسنة 2003  : وكالة نون الاخبارية

 طفيليات ..سياسية  : عدوية الهلالي

 حالو يا حالو …الانقسام ضالو !  : علي محمود الكاتب

 عصر متجدد وعقل متجمد!!  : د . صادق السامرائي

 إنها لعبة مفضوحة سيد ترامب!!  : علي جابر الفتلاوي

 أنشودات لعشّاق الكلمة!  : عماد يونس فغالي

 المواطن يتساءل إلى أين ستصل الأمور...؟؟  : مصطفى ياسين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net