صفحة الكاتب : مهند حبيب السماوي

خطيئة فيسبوك الجديدة ..
مهند حبيب السماوي

     في عام 2014 انتشرت اخبار وصفها بعضهم بـ"الصادمة" تمثلت بقيام الفيسبوك بإجراء بحث على عينة من مستخدمي الفيسبوك بلغت اعدادهم 700 الف شخص لمعرفة مدى تأثير ما يراه المستخدم من اخبار " ايجابية او سلبية " في  قسم " آخر الاخبار" في صفحة الفيسبوك لمعرفة مدى تأثير هذه المنشورات على نفسية المستخدم، حيث خرجت الدراسة بنتيجة مفادها بان مزاج المستخدم وشعوره يتأثران، الى حد كبير، بالأخبار من خلال ما تمت تسميته بـ" العدوى العاطفية" emotional contagion .
     وفي يوم الاثنين المصادف الاول من شهر أيار الحالي ، كشفت صحيفة  ذا استراليان عن وثيقة بعنوان" سري للغاية – للاستخدام الداخلي فقط" تتألف من 23 صفحة، تشير الى قيام الفيسبوك باستغلال المراهقين"ومايمرون به من ظروف نفسية متذبذبة" لجني الأرباح. 
     العينة التي استهدفها الفيسبوك يبلغ عددها هذه المرة  6,4 ملايين طفل وشاب من أستراليا ونيوزيلندا في المدارس العليا والثانوية من الذين لاتتجاوز أعمارهم الـ14عاما، حيث تمت مراقبة الحالة العاطفية والنفسية التي يمر بها المراهقون في المواقف التي يتعرضون لها في حياتهم اليومية ثم تمرير تلك المعلومات لشركات الدعاية والاعلان.
     وقد استخدم الباحثان دايفيد فيرنانديز وصديقه آندي سين، (David Fernandez Andy Sinn ) خوارزميات معينة يتم من خلالها جمع بيانات ومعلومات عن طريق تتبع النسق او النمط النفسي لهؤلاء المراهقين، من اجل معرفة متى يشعر هؤلاء " بالانهزام والقهر والإحباط والعصبية والسخافة والفشل وانعدام الجدوى... وسائر المشاعر الإنسانية"، حتى يتم بعد ذلك تحديد وضع المراهق النفسي وحالته من اجل ارسال اعلان مناسب له حيث يكون، حينها، اكثر تقبلا لرسالة اعلان الشركة والتفاعل معها وهو في وضعه المضطرب الضعيف.
     وازاء هذه الادعاءات والاتهامات غير الاخلاقية التي تم اطلاقها، قام الفيسبوك بالرد فورا على ماتم نشره من قبل الصحيفة الاسترالية، واصدر فورا  بيانا على موقعه الرسمي، جاء فيه:
(في الأول من مايو، نشرت The Australian قصة تتعلق ببحث يقوم به فيسبوك وتمت مشاركته مع شركة إعلانية بعد ذلك. والفرضية التي يطرحها الخبر مضللة، حيث إن فيسبوك لا يقدم للشركات الإعلانية أدوات تساعدها على استهداف الجمهور بإعلانات موجهة طبقا لحالتهم العاطفية. والتحليل الذي قام به باحث استرالي كان بهدف مساعدة المعلنين فهم كيفية إعلان الجمهور عن مشاعرهم بفيسبوك، ولم يستخدم إطلاقًا في توجيه الإعلانات على البيانات التي كانت مجمعة ومجهّلة تمامًا؛ أي غير مرتبطة بأشخاص معينين. وبدأ فيسبوك عملية لمراجعة الأبحاث الجارية، وهذا البحث تحديدًا لم يتبع تلك العملية، ونقوم حاليًا بمراجعة التفاصيل وتعديل الرقابة).
     يتضح من رد الفيسبوك على الصحيفة ان هنالك فعلا أبحاثا حول هذه المواضيع وهي تهدف، بحسب بيان الفيسبوك، الى " فهم كيفية إعلان الجمهور عن مشاعرهم بالفيسبوك "، وفي هذا النص وحده اعتراف بان الفيسبوك يعلم او يحاول ان يعلم كيف يعبر المستخدم عن مشاعره واحاسيسه وحالاته على الفيسبوك وهي كافية لوحدها من اجل كشف ظهر المستخدم، ان جاز استخدام هذا اللفظ، للشركات التي تستفيد بشكل كبير من هذه المعلومات، فضلا عن ان شركة الفيسبوك هي الوحيدة التي تمتلك مثل هذه المعلومات الدقيقة عن المستخدم.
     كما ان اقرار الفيسبوك بانه سيشرع بالبدء بمراجعة الابحاث الجارية، مثلما رأينا في نهاية البيان، يلقي امامنا مزيدا من الشك حول مدى قانونية هذه الابحاث ومدى مطابقتها لمبادئ الفيسبوك واحترام خصوصية المستخدم وعدم التجاوز عليها، فضلا عن السلوكيات الاخلاقية والمبادئ المتعلقة بها.
 
     ومن خلال الإستقراء البسيط، وجدنا ان هذه ليست المرة الاولى التي تتعرض فيها شبكة الفيسبوك الى هكذا نوع من النقد، فبالاضافة الى مايوجه للفيسبوك من انتقادات تقليدية تتعلق بربحه الفاحش وما تسبب به من اضاعة لاوقات الناس ومحاولته السيطرة على شبكة الانترنيت وغيرها مما يُقال عليه، فان هنالك، برأيي، اخطاءً  كبرى قام بها، وهي:
     1- اجراء تجارب على مستخدميه من غير الحصول على موافقتهم، وهي تجربة مدى تأثر الناس بما ينشر على الصفحات والتي استهدفت 700 الف شخص.
     2- استسلام الفيسيوك امام الاخبار الكاذبة التي تنتشر على منصته وعدم قيامه بالحد نهائيا من تأثيرها السلبي، على الرغم من محاولاته الظاهرة في هذا السياق.
     3- استغلال مشاعر ولحظات ضعف المراهقين من اجل زيادة أرباحه وعلى نحو يخلو من الانسانية.
     وفي هذا السياق، يؤكد أستاذ الدراسات الاجتماعية والعلوم والتكنولوجيا في جامعة MIT  البروفسور شيري تركل، ان الناس تجرب وسائل التواصل كمكان لكي تشارك فيه لحظات الفرح والحزن من اجل التعبير عن انفسهم ...والان يجب تعديل توقعاتنا او نطالب بمعايير جديدة للعمل في الفيسبوك. وتساءل: هل اصحبت مشاعرنا شيئاً يجب ان يباع كسلعة جديدة ؟؟؟ وهو، برأيي، تساؤل مهم وواقعي ويستند الى تجارب معاشة، وعلينا جميعا ان نتأمل فيه ونفكر في مضمونه خصوصا حينما يكون الجواب؛ نعم... مشاعر المراهقين وكل المستخدمين في الفيسبوك معروضة امام شركات الإعلانات وهو الامر الذي اصبح طبيعيا بالرغم من اعتبار التفكير فيه امرا مروعا وجارحا للكرامة الانسانية وقيمتها، ولذا يضيف تركل "ان فكرة بان احباطات الطفل يمكن ان تصبح او تتحول الى سلعة هو امر صادم بالنسبة لنا.... لكن هذه الأشياء أصبحت طبيعية جدا وبصورة سريعة". 
     ويطالب جيفري جيستر، وهو احد النقاد الدائميين للفيسبوك، ويعمل مديرا تنفيـذيا لمركز الديمقراطية الرقمية، شركات التكنولوجيا بان تزود المشرعين بمعلومات حول مايجمعوه من معطيات تتعلق بالمستخدمين في الفيسبوك وكيفية استخدام هذه البيانات في الإعلانات، خصوصا لدى المستخدم المراهق في مرحلة محملة بالقلق للانتقال نحو مرحلة النضج المليء بالتغييرات الاجتماعية والعاطفية.
     ويقول جيستر؛ مانشرته الصحيفة الاسترالية يكشف بان الفيسبوك مستمر في النظر لمستخدميه، وحتى المراهقين منهم،  على انهم ليسوا اكثر من بقرة حلوب يتلاعبون بها من اجل المسوقين. والفيسبوك يستخدم قوة سلطة منصته الرقمية للتلاعب بالشباب المراهق بالرغم من  ان المراهقين يحتاجون لتعزيز الثقة بنفسهم وليس التعرض لمثل هكذا اختبارات تمس كرامته وتخترق خصوصياته وتتجاوز على حقوقه.
 
من المؤسف حقا ان يتعرض الانسان، على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، لتجارب تهدف، بالدرجة الاولى، الى زيادة ايرادات سوق الاعلانات الرقمية التي تزداد أرباحها شهريا، مثلما تزداد الشركات العاملة في هذا المجال، ومع ذلك، فأنّ شركتا 'فيسبوك' و'جوجل'، قد هيمنت، بحسب اخر التقارير، في عام 2016 ، على حوالي 20٪ من عوائد الإعلانات الرقمية في جميع انحاء العالم.
 
 باحث في مجال السوشل ميديا
‏https://twitter.com/alsemawee

  

مهند حبيب السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/05/28



كتابة تعليق لموضوع : خطيئة فيسبوك الجديدة ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء.

 
علّق صادق الجياشي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق رافد علي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق عمار العذاري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : انت وقح للغاية يا جولان. انت تاتي الى موقع شيعي لتنشر هكذا مقال. ثم من انت وما هي درجتك العلمية واختصاصك لترد على عالمة في اللاهوت كالسيدة اشوري. لك علم عرفنا بنفسك والا فاسكت وتعلم وريحنا من احقادك وبغضك التي ملات كتاباتك.

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : للتنويه: الآية القرانية تقول: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ). ملاحظة وردت كلمة منهم في الآية المباركة إشارة إلى التبعيض باعتبار ان الرسول الأكرم محمد (ص ) من ابناء المجتمع المكي إشارة للمعنى والسلام. عقيل

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : الأستاذ محمد قاسم المحترم تحية وسلاما: التدرج مسالة لها علاقة بالتطور الاجتماعي، والإسلام لم يفرض شروط هذا التطور إنما يعد التطور الاجتماعي مرهونا بتطور العقل حيث ورد في كتابه الكريم: ( هو الذي بعث في الأميين رسولا يتلو عليهم اياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة ..) الإسلام لم يفرض الأحكام بشكل قطعي الا في موارد، وقد شجع مسالة التعلم هنا كما يبدو انك فعلا قد استقرأت ما ورد بشكل عميق خالص محبتي مع الاحترام اخي الفاضل. عقيل العبود .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : معتز علي
صفحة الكاتب :
  معتز علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الفضائيات الخليجية تنبش تاريخ معاوية : روتانا خليجية بعد فضائية دبي  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 يحتاج البلد ان نكون عراقيين  : خالد الناهي

 هل تجمعنا مائدة الحوار بدل ان تدمرنا ساحات المواجهة والعنف ؟!  : د . ماجد اسد

 وزير العمل يستقبل رجال دين ووجهاء وشيوخ عشائر سامراء ويوعز بحل مشاكل مدينتهم  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مجلس النواب يستأنف جلساته اليوم بالقراءة الأولى لمشروع قانون الموازنة

 الشركة العامة للأنظمة الالكترونية تجهز معمل سمنت الكوفة بمواد احتياطية متنوعة  : وزارة الصناعة والمعادن

 سيرة المسيح في الانجيل المحرف ج2تأثير تخاريف بولص على العقائد المسيحية (حورس ويسوع)  : هبة المطوري

 مقتل أبرز قادة "داعش" في حوض الزور شمال شرق بعقوبة بقصف مدفعي لقوات جيشنا الباسل

 محافظ ميسان يتفقد مشروع أنشاء شبكة مجاري حي الشرطة  : اعلام محافظ ميسان

 وجوب إعادة النظر في المدونات التاريخية  : صالح الطائي

 أن تربية الأولاد في حضن الأمهات خيراً من!!!  : سيد صباح بهباني

 نائب برلماني يلاحق صحفي بدعوى التشهير على الفيس بوك  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 النفط .. أزمة تخطيط   : عبيدة النعيمي

 خريطة أستاذي زْبِـيـدَة  : معمر حبار

 القبض على مطلوبين والعثور على عبوات ناسفة في سامراء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net