صفحة الكاتب : ثامر الحجامي

إنتخاباتنا وإنتخاباتهم
ثامر الحجامي

 جرت في الجمهورية الإسلامية الإيرانية انتخابات رئاسة الجمهورية, بعد صراع انتخابي بين الإصلاحيين والمحافظين, أسفرت عن فوز جبهة الإصلاحيين بفارق كبير في الأصوات, وبقاء الرئيس روحاني رئيسا للجمهورية لدورة ثانية, هي الأخيرة حسب الدستور الإيراني .

   قدم الإيرانيون مرشحين وناخبين خلال هذه الانتخابات, دروسا رائعة في الديمقراطية تدرس للعالم, لاسيما دول المنطقة المحيطة بإيران التي تكاد تخلو من انتخابات حقيقية, باستثناء العراق الذي عاش هذه التجربة منذ 12 عاما, والتي لازالت تبعد كل البعد عما نراه في إيران, من إدارة للعملية الانتخابية التي أعلنت نتائجها في نفس اليوم, بينما في العراق تستغرق أياما أو شهور, وكذلك البرامج الانتخابية للكيانات السياسية وطبيعة خيارات الناخب العراقي, الذي يهتم بالشخوص دون النظر للبرنامج الانتخابي, الذي يهتم فيه الناخب الإيراني .

    فرغم التصارع الانتخابي بين الطرفين المتنافسين, لم يصل الأمر الى التسقيط والتشهير والتنكيل, والاتهام بالعمالة أو الخيانة التبعية الى دول أجنبية, ولم يجير الطرف الماسك بالسلطة إمكانيات الدولة من اجل برامجه الانتخابية, فلا إعلام حكومي يتغنى بطرف على حساب طرف أخر, ولم تعطى أموال خزينة الدولة هبات للمقربين, ولم توزع سندات قطع لأراض تبين أنها وهمية من اجل الحصول على أصوات الناخبين, ولم يستغفل الفقراء بحصة تموينية تسد رمقهم وتستعطف أصواتهم, ولا سيارات تنقل الناخبين وتتوسل بهم للإدلاء بأصواتهم, ولا وعود بالتعيينات والمشاريع ولا دعايات كاذبة ولا أخبار مغرضة, بل كل ما يجري هو استعراض للانجازات, وطرح لبرامج انتخابية قابلة للتطبيق .

   يقابل كل ذلك جماهير واعية همها مصلحة الوطن وصلاح المجتمع, والإتيان بقادة قادرين على قيادة دفة الحكم, وتحقيق الأمن والاستقرار للبلاد بعيدا عن الصراعات والأزمات, يؤمنون بنظام الحكم والدستور ولا يزايدون عليه من اجل تحقيق مصالحهم الشخصية والآنية, وميزانهم البرنامج الانتخابي الذي تم طرحه ومدى تحقيقه على ارض الواقع, لذلك نرى الجماهير الإيرانية قد حددت خياراتها للمرحلة القادمة, واختارت محور الاعتدال الذي يتبناه الاصطلاحيون .

    ولو قرأنا الواقع السياسي العراقي, لوجدناه مشابها للقراءة المرحلية في السياسة الإيرانية, التي تتطلب محور الاعتدال والوسطية, وعدم الذهاب باتجاه محاور الصراع, وهي قراء مشابهة لما يتبناه المجلس الأعلى الإسلامي العراقي, بقيادة رئيسه السيد عمار الحكيم من أوجه عدة, فهل سيختار الناخب العراقي ما اختاره الناخب الإيراني, ويستفيد من دروس الماضي ومن التجربة الإيرانية, ذلك ما ستخبرنا عنه الانتخابات القادمة .  

  

ثامر الحجامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/05/22



كتابة تعليق لموضوع : إنتخاباتنا وإنتخاباتهم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد جاسم الساعدي
صفحة الكاتب :
  محمد جاسم الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مانديلا العظيم

 الحكومة الفرنسية لا ترى حلولاً «بعصا سحرية»

 موقع إسرائيلي: "عاصفة الحزم" حرب جديدة بين السنة والشيعة

 دخول مليون إيراني لأداء زيارة عرفة بكربلاء، وتنفیذ عملية استباقية لعيد الاضحى بالنجف

  واسط بين مطرقة الارهاب وسندان المسؤولين  : مجاهد البدراوي

 ملاكات توزيع الجنوب تواصل حملاتها لرفع التجاوزات الحاصلة على الشبكة الكهربائية  : وزارة الكهرباء

 بالصور تشييع الشهيد المصور الحربي احمد المهنه

 سيروان احمد رشيد: مفوضية الانتخابات تصادق على منح  اجازة تأسيس لحزب الدعوة الاسلامية / تنظيم العراق  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 دعوة منتسبين الاجهزة الامنية والمدنية المنحلة لاحالتهم الى التقاعد  : وزارة الدفاع العراقية

 في أستذكار فاجعة تقاطع البطحاء ..  : حسين باجي الغزي

 تفسير آيات من سورة المُدَّثِّرْ  : مير ئاكره يي

 ليست حربا شيعية شيعية وانما قانون وسنة الدولة  : حميد الشاكر

  بدعوة من العتبة العلوية المقدسة عميد كلية الامام الكاظم (عليه السلام) يشارك بفعاليات مهرجان عيد الغدير الاغر.  : طاهر الموسوي

 محافظ ميسان يعلن عن احالة بنايتي قصر الثقافة والفنون وتربية ميسان وعدد من المشاريع الاخرى للتنفيذ  : اعلام محافظ ميسان

 القيم الاخلاقية ستنهار الكترونيا  : عباس يوسف آل ماجد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net