مُتبرّعين من مُحافظةِ البصرة إستّضاءوا نورًا وأضاؤوا مَداخّل المرقّد المُقدس للعسكرييّن عليهم السلام بأكثرِ من 45 ثُريّا مطلية بالذّهب

تأنَسُ قُلُّوبَ المواليين والمُحبّين بعبقِ أنفاسُ الملائكة المُحدّقين بقبورِ أَئِمة الهُدّى والحافّين بِهم ليَنجلي ضياءُ الرياحين ويُكلّل بأنوارِ المرقدُ المُقدّس وما رامَ فيهِ من إبداعٍ فنّي وعُمراني تألّقت بأروعِ فنون العمارة الإسلامية الراسخة في أوجِ صورِ الفن الإسلامي الرفيع ومّا إنبرَت بهِ تلك الأيادّي الطاهرة بمساعيها المُشرفة لإكمال صورةً أبهى وأسمى عن مرقّد الأطّهار الإمامّين العسكرّيين عليهم السلام بعدّ ما أرادّوا أن يُطفئوا تلك الأنوار المُضيئة بفعلتّهم الشنيعة ولكّن أبّى الشُرفاء ان يُطفئَ نورهم 

ومن هذا المُنطلق لإوسّمة الشرّف التّي تُناط بالولائييّن والمُحبين لآلِ البيت عليهُم السلام إنبرت تلكّ الثلّةُ الطاهرّة من المتطوعين والباذلّين بأغلى وأجمل الهدايّا والتبرعات لمرقدُ العسكرييّن عليهم السلام ومن مُحافظةِ العطاءِ الدائمِ مُحافظة " البصرة " توشّحت مَجموعة من المُتبرعين ببركةِ التبرّع لهذا المرقّد المُقدّس بمجموعةٍ من " الثُريات " مُتقنة الصنع والإبداع ومن مناشأٍ ومُواصفات عالمية للتشرّف بتعليقُها في هذهِ البقعة الطاهرة 

وتَحدثَ الحاج طاهر العلّي مسؤول فريق المُتطوعين قائلاً : إنَ شرف تطوعُنا وخِدمتُنا وتبرعُنا في هذّا المكانُ الطاهر لا يُضاهيةُ شرفٌ وتغمِرُنا سعادة وفرح لا نظير لهّا وحين أكتملت تلك الثُريات بحلتُها البهيّة تَطوع ما يُقارب ال 65 مُتطوع ومُحب ومُتشرف بتلك الخدمة العظيمة لمراقدُ الأطهار وبإختصاصاتٍ شتّى منهم المُهندس والفَنّي والحرفي والصانع وفي مجالِ الكهرباء وصيانةُ الإنارات ليقع على عاتقهم ربطَ وتجهيز أكثرُ من 45 ثُريا تراوحت أحجامُها بيّن الكبيرة والصغيرة والمتوسطة الحجم مطلية بالذّهب وعلى الطراز النمساوي ذاتَ المنشّأ الإيراني ، خُصصّت لطراز الفن المُعماري الإسلامي وتَبهّجت وإزدانَ نورها بنورِ ضياء المرقدُ المُطهر 

وأضافَ العلّي حولَ واقّع الخدمات المُقدمة ومدى تطور الإمكانيات والوضع الأمني مُبينًا إن ما تُقدمة العتبة العسكرية المقدسة من خدمةٍ للزائرين فاقت تَصوراتنا وهيَ تحتضّن آلاف الزائرين وتوُفر لهّم ألذُ الأطعمة والأشربة وتُقدم منَ الخدماتِ ما يُكفيهُم لفترة بقاءُهم في العتبةِ المقدسة وما لاحظناهُ أيضا إن سلامة الطريق وأمنهُ كانت مُيسرة ومحفوظة بشكل واضح وكبّير وسهولة إمكانية التنقُّل والتحرك من وإلى العتبة المقدسة ومن خارج المُحافظات وأختّتم حديثهُ بجزيلَ الشُكر والإمتنان والعُرفان لما قدمتهُ إدارة العتبة المقدسة من حسنِ الضيافة والإستقبال وحفاوة تقديم الخدمات وتسهيلَ الإمور لنا وللزائرين

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/05/20



كتابة تعليق لموضوع : مُتبرّعين من مُحافظةِ البصرة إستّضاءوا نورًا وأضاؤوا مَداخّل المرقّد المُقدس للعسكرييّن عليهم السلام بأكثرِ من 45 ثُريّا مطلية بالذّهب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الزهره الطالقاني
صفحة الكاتب :
  عبد الزهره الطالقاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 " جيل الصحراء " ديوان شعر جديد للشاعر الحيفاوي أنور سابا  : شاكر فريد حسن

 ارجوحة العودة(1)  : حسن الجوادي

 نظرية الانفجار العظيم والشكوك حولها (1)  : يحيى محمد

 الوهابية، حركة فاشية دينية يجب تجريمها  : د . عبد الخالق حسين

 بناء الاقتصاد الوطني مشروع الانتخابات القادم  : عباس العيفاري

 زحف مليوني صوب الكاظمية في ذكرى استشهاد الامام موسى بن جعفر[ع]  : وكالة اين

 ممثل السيد السيستاني بإختتام مهرجان ربیع الشهادة يدعو لكشف التضليل الممنهج للفكر التكفيري

 العلماء ورثة الأنبياء.. لهم ما لهم و عليهم ما عليهم..  : هايل المذابي

 الموارد المائية تحصل على المركز الاول مكرر في التقيم العام للامانة العامة لمجلس الوزراء  : وزارة الموارد المائية

 الاعلام الكاذب  : لؤي الموسوي

 اتفاق مع وقف التنفيذ!  : مفيد السعيدي

 مكافحة إجرام بغداد تلقي القبض على متهمين اثنين اقدما على سرقة دار جنوب غربي العاصمة  : وزارة الداخلية العراقية

 شعائرنا..... بين العادة والعبادة

 شكوى من المجلس الشيعي ضد الجديد بجرائم إثارة النعرات

 متلازمة السياسة...والتساؤلات المشروعة  : د . يوسف السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net