صفحة الكاتب : د . يوسف السعيدي

شقاوات ايام زمان...هل كانت هناك قيم؟؟
د . يوسف السعيدي

في كل حارة من حواري بغداد ومدن العراق الاخرى، كان هناك شخص او عدد من الاشخاص ممن امتهنوا انتزاع ما يرومون بالقوة، ويؤكدون وجودهم بالقوة، ويعلون شهرتهم بالقوة، وباختصار انهم يستخدمون القوة او التلويح باستخدامها.
هؤلاء هم (الشقاوات) الذين لكل منهم معاونون، واتباع، ومريدون، وضحايا، ولكل منهم سطوة تتناسب مع قوته، وجراته، ومدى الروح الاقتحامية عنده، كان سلاحهم الاهم هو السكين او (البشتاوة) والبوكس حديد، والعصا، واخيراً وليس اولاً المسدس.
كانوا مهابين من رجال الشرطة والامن ويحسب هؤلاء لمواجهتهم الف حساب، وكان رداؤهم في الغالب الطاقية واليشماغ التي توضع على الكتف ليتدلى جانباها على الصدر والظهر، ثم القميص الابيض وسروال الكالي، اما الحذاء فهو الخف او (الكيوة) الابيض الخفيف، وأما مشيتهم فهم يسيرون بطريقة تظهر قوة الخطى، والتحدي، وانتفاخ عضلات الساعدين.
كانت هذه الحرفة هي مصدر رزقهم من الشباب حتى اضمحلال القوة... وكانت لمغامراتهم حكايات يتبادلها الناس في المقاهي وجلسات السهر...
ولكن:
كان الواحد من هؤلاء كالافعى لا يلسع الا اذا قمت باستفزازه، او منافسته، او التجاوز على مركز نشاطه.
كان لهؤلاء ايضا قيم لا يؤمن بها ولا يمارسها او يخضع لها اليوم الكثيرون من دعاة التدين والوطنية، و(المستوظفين) عند رؤساء عدد من الاحزاب ورجال السياسة.
عندما يدخل (الشقاوه) محلته او زقاقه فانه يغض الطرف عن كل امراة من محلته حياءاً وتعففا...
كان يعين الضعيف ولا يسلب منه شيئا بل كثيراً ما يعطي عما زاد عن حاجات يومه، فهو ليومه يعيش.
كان لا يسرق من اهل محلته ولا يخدع احداً منهم، ولا يعتدي على احد، ولا يهدد جاره بالتهجير او يقوم بتهجيره لانه من هذه الطائفة او تلك.
على العكس كان (الشقاوة) حامى ذمار المحلة، والمدافع عنها، والراصد لكل غريب، ومعيد الحق لمن سلب منه... ولهذا فان اهل المحلة كانوا يقفون معه ضد كل (عدوان خارجي) يقع عليه، وعندما تداهمه  الشرطة، فانهم يخبئونه في بيوتهم.
حتى (الشقاوات) كان عندهم (خط احمر)  لا يتجاوزونه، وكانت لهم قيم متفق عليها، ومعايير سلوكية لا تقبل النقض، والا فان  من ينقضها ليس (شقاوة) محترف بل هو مجرم عادي وشتان بين الاثنين كما يقولون.
اما في الريف العراقي فان اللص حتى اللص  عموما كان لا يسرق جاره ولا قريته، ولا المقربين، لان هذا ليس (مرجلة) انما هو اخلال بالشرف.
كان اللص لا يسرق سيدة وحيدة في بيتها لان هذا ليس من الرجولة في شيء...
ومما يروى عن هؤلاء ان احدهم دخل ذات يوم داراً، ولم يكن يعرف انه ليس في الدار سوى امراة وطفلها، فرش عباءته في فناء الدار وراح يجمع ما خف حمله وغلى ثمنه قياسا اليه ذلك ان الناس في الريف لم يكونوا يمتلكون ما هو غال حقيقة الا في عرفهم طبقا لمستوى معيشتهم المتواضع...
كانت ربة الدار مستيقظة وهي تضم طفلها الى صدرها وتراقب ما يجري، وعندما هم اللص برفع الحمل... تفأجا اللص بسيدة الدار تخاطب ابنها قائلة (وخر يمه) اي ابتعد يا بني (خليني اعاون خالك)، اضفت على اللص اذن صفة الاخ وكلمت ابنها بمساعدة خاله، بذكاء كان ذلك هو سلاح مقاومتها الماضي انه القيم فما ان سمع اللص كلمة (خالك) حتى صارت الكلمات حقيقة وانتماءا فما كان منه الا ان اعاد المسروقات الى اماكنها، ولملم عباءته، ومر خارجا ليغلق الباب خلفه...
ومن طريف ما يروى: ان اثنين من قطاع الطرق اوقفا سيارة للنقل الخارجي في هدأة الليل، وقف الاول امام السيارة شاهراً بندقيته وولج الثاني الى السيارة حيث الركاب شاهراً مسدسه وبدأ بجمع النقود.
- شنو شغلك ؟
- طبيب...
- هات مائة...
- شنو شغلك ؟
- مهندس هات مائة .
- شنو شغلك ؟
- تاجر.
- هات مائة.
- شنو شغلك ؟
- مقاول.
- هات مائة
- شنو شغلك ؟
- موظف.
- خذ مائة لعيالك.
اما العشيرة فكانت تستمد قوتها من كونها وسيلة لحماية الفرد من العدوان على ممتلكاته، او عرضه... وسيلة القصاص له واسترداد حقه ممن تجاوز عليه، ووسيلة العون عند الشدائد.
فالمضيف كان (برلمانا) لا يتم فيه التشابك بالايدي، ولا المناورات الحزبية، ولا الهرج والمرج، انما يقال فيه الرأي، ويؤخذ منه الرأي (فالمجالس مدارس)، وهو بيت الضيوف، وملاذ اللائذين بحمى العشيرة، ومكان حل المشاكل بين افراد العشيرة.
كانت العشيرة عونا للفرد عندما يفقد احداً من عائلته فهي تشارك كل وامكانيته في (الزهاب) اي كلفة تجهيز المتوفي ودفنه وكانت تعينه عند الزواج (بالشوباش) وصناعة الفرح وكانت عونا للفرد اذا كان وحيداً لا يستطيع ان ينهض لوحده بزراعة حقله او رعاية ماشيته.
واما الجار فهو قبل الدار اي اهم من مساحة الدار وطراز بنائها...
فالجار اخ، والجار عون لجاره، والجار، لم يكن يهدد جاره ولا يرغمه على الرحيل، ولا ينتهز الفرصة لاختلاس النظر الى النساء...
كان الساكن الجديد لايام عدة بعد سكنه لا يطهي الطعام لانه يأتيه جاهزاً من جيرانه القريبين والبعيدين ويرددون (الله اوصى بسابع جار) و (جارك ثم جارك  ثم جارك ثم اخاك).
وكان الناس لهم برسول الله صلى الله عليه  وآله وسلم اسوة حسنة (كاد الجار ان يرث).
ومن يتجاوز على جاره من الصبية والشباب يعاقب وقد يطرد من الدار لبرهة... فهو قد ارتكب اثما ليس بحق الجار وحسب انما بحق عائلته وسمعتها.
كان الرجل الذي يضطر لمغادرة بيته وترك عائلته يغادر وهو مطمئن لان  جاره نعم الجار وهو الحامي بعد الله تعالى .
كان الجيران يهبون عند كل صرخة واستغاثة على طريقة اجدادهم العرب:
كنا اذا جاءنا صارخ فزع
كان الجواب له قرع الضنابيب.
و(قرع الضنابيب) هو الضرب على سيقان الخيل بالعصي لتسرع في النجدة...
اما اليوم، فيصح علينا قول القائل:
كنا نهب على الزعيق فمذ طغى
صرنا ننام على الزعيق ونهجع.
لم يكن العامل او الموظف يخون رب العمل لا في ماله، ولا في سمعته، ولا في اسراره، بل كان احيانا حريصاً عليه اكثر من حرص رب العمل على نفسه لانه ولي نعمته، وبخلاف ذلك فانه يكفر بنعمة الرب.
كانت قيم الدين، والعروبة، والقبيلة، والمدينة، والمحلة، تملا كل عقل.. وشاخصة في كل سلوك، وكانت قد حققت من الانضباط الاجتماعي اكثر مما  حققته القوانين الوضعية واجهزة الشرطة والامن... لم يكن لدى الناس سلاح سوى القيم...
اما اليوم فان ادعياء التدين والوطنية قد وضعوا القيم خلف ظهورهم، واصبح كل شيء سلعة برسم البيع: الدين، والوطنية، والنزاهة، والشرف، وقيم العشيرة، والزقاق، والعمل السياسي، والوظيفة.
صرنا لا نجعل اعداءنا سوى عمال فقراء، يقطعون نومهم مع صلاة الفجر، يؤدون الفريضة، يتناولون قطعة من الخبز (واستكان الشاي) ، ليتجمعوا في احد الميادين، بانتظار متعهد او مقاول، ياتي ليختار منهم من يساعده الحظ بعمل يتيح له شراء الرغيف... ومن لم يتم اختياره يرجع خائباً...
هؤلاء  صاروا هدف (ألجهاد) و (الوطنية) و (بقتلهم) ننتصر على اعداء الدين والوطن على امريكا والصهيونية والصليبية الجديدة.. ولسوف يسأل سبحانه هؤلاء المجرمين ذات السؤال الذين يسمى في اللغة سؤلاً (استنكاريا) .
( واذ الموؤدة سئلت بأي ذنب قتلت)....
اذا ما سئل  القتلة وسوف يسألون (باي ذنب قتلتم هؤلاء المساكين)؟.
فالذي لا يستطيع الجواب امام الناس انى له ان يجيب امام رب شديد العقاب......

  

د . يوسف السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/05/15



كتابة تعليق لموضوع : شقاوات ايام زمان...هل كانت هناك قيم؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الدمناتي
صفحة الكاتب :
  احمد الدمناتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير التخطيط يعلن نتائج مسح الباعة المتجولين  : اعلام وزارة التخطيط

 عناصر القوة في المجتمع المؤمن  : الشيخ حيدر ال حيدر

 اين الاعلام من جائزة الابداع  : عبد الزهره الطالقاني

 دائرة التقاعد والضمان الاجتماعي للعمال تحسم 39 دعوى قضائية خلال العام المنصرم  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قبسات من سيرة الصديقة الصغرى  : الشيخ عقيل الحمداني

 سمعتُ كلاماَ يعجبني  : صادق غانم الاسدي

 [بَحْرُ العُلومِ]...ثُلاثِيّةُ التّوافُقِ (١)  : نزار حيدر

 العمل توزع هدايا بين مستفيدات دار زهور العلوية

 البارزاني تعليقا على التظاهرات: سنتخذ اللازم لمنع الفوضى

 شرطة واسط تلقي القبض على 45 متهما وفق مواد قانونية مختلفة  : علي فضيله الشمري

 الجامعة التقنية الوسطى تحتفل بمناسبة تحرير مدينة الموصل  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 حزب الدعوة..التسلق على المأساة!  : محمد الحسن

 النائب الحلي : تعليق العضوية والانسحابات لا يمكن لها ان تصلح المواقف السياسية  : اعلام د . وليد الحلي

 إعلام الوزارات العراقية.. بين الواقع والطموح ح 3  : عدنان فرج الساعدي

 بريطانيا عاقبت فهل تحذون حذوها  : رحيم الخالدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net