صفحة الكاتب : وهاب الهنداوي

اللواء قاسم عطا : متحدثاُ لصحيفه الحقيقه في العراق عن الخروقات الامنيه الآخيره وبعض القضايا الامنيه .
وهاب الهنداوي

  ج:ان القوات الامنية لها انجازات امنية كبيرة وواضحة وقد يحدث اختراق هنا وهناك ونحن اليوم بالذات قمنا بكثير من المداهمات لاوكار الارهابيين وغداً الخميس سيعلن عنها بالتفصيل

س:هل هناك جهات معينة تقوم بهذة الاختراقات وهل بالامكان تحديدها؟
ج:نعم.هناك خلايا من القاعدة تعمل هنا وهناك لزعزعة الامن وقتل الكثير من المواطنيين وايضاً استهداف القوات الامنية ,ونحن القينا القبض على قادة القاعدة من المستوى الاول ومنهم الزرقاوي وابو ايوب المصري وغيرهم والقينا القبض على المستوى الثاني والثالث والرابع من القاعدة ونحن مستمرين بملاحقتهم وهذة الانجازات معروفة لدى الاعلام والمواطن على حدٍ سواء.وهناك عمليات تقوم بها القوات الامنية في مناطق العراق ومنها بغداد{منطقة التاجي}والديوانية والموصل عندما يكون ضغطاً شديداً على هذة الخلايا في بغداد تجد انها تبحث عن موطأ قدم في اماكن اخرى وتحاول ان تجد ملاذات آمنه من هذة المحافظات الآمنه.على المواطنين بالذات ان يبلغوا القوات الامنية عندما يكون هناك مستأجر جديد لبيت او محل عليهم ابلاغ القوات الامنية وإلا سيحايب المواطن قانوناً 
س:سيادة اللواء من هذة الخلايا الارهابية هل لكم ان تحدد الجهات التي تقف ورائها؟
ج:نعم.من يتتبع العمليات الارهابية في العراق سيتيقن بان بصمات القاعدة والجيش الاسلامي في العراق وفلول البعث وجيش عمر وغيرها هم يعلنون وبصراحة مسؤوليتهم ,فهذة الفصائل وللاسف تسمي نفسها فصائل مقاومة وهي بالحقيقة منظمات ارهابية حارث الضاري وخلايا حزب البعث البائد حاولوا على شكل مجاميع وفصائل ارهابية ان تقتل الانسان العراقي بدعوى انهم يقاتلون المحتل ولكن ان الذين اعتقلوامن هذة الفصائل اعترفوا بشكل واضح عن ارتباطهم بهذة الجهات المشبوهة وانتم تعلمون اخواننا واحبتنا في الانبار قاتلوا بصحوتهم الكبيرة هذة الفصائل ولكن يبقى هناك موطئ قدم للارهاب مثل شمال كربلاء وبغداد والديوانية والموصل ,علماً اننا في كربلاء بعد ايام ستكون هناك الزيارة الشعبانية وقد هيئنا لحماية المواطن من هذة الاعمال
س:سيادة اللواء دعني للانتقال الى المظاهرات التي انطلقت في بغداد من اجل الخدمات وقيام بعض الجهات المشبوهة اعلامياً بالتسقيط في بعض الشخصيات الوطنية وانني تابعت شخصياً صحيفة المدى ونشرها الكثير من المقالات المسيئة لشخصكم اللواء قاسم عطا
ج:انا عملي ممثل المؤسسة الامنية في بغداد وهي مؤسسة امنية عراقية وانا قبل المظاهرات كنت اتواصل مع السيد فخري كريم وكان الاخير يشير صراحةً بانجازات القوات الامنية واداء اللواء قاسم عطا ومهنية قاسم عطا وبعد ان انطلقت المظاهرات كان للقيادة الامنية وهذا ليس موقفي الشخصي وكان هذا الرأي رأي المؤسسة الامنية بأننا مع المتظاهرين والمظاهرات المرخصة أمنياً حسب القانون والدستور ونحن مع المطالب الشعبية ومع طرحها شريطة ان لا يؤثر هذا الطرح على العملية السياسية ومحاولة اسقاطها ,فقد طالبنا الجهات المعنية بالمظاهرات بأن تلجأ الى القانون وتقوم بأستحصال الموافقات ضمن القانون والدستور وقام البعض بشن حملة أعلامية غير منصفة وكانت هذة الحملة موجهة الى شخص قاسم عطا ووجهت لنا أتهامات لاذعة وكانت بعيدة عن المهنية الاعلامية صراحة فمنذ 2005 أنا اعمل كمتحدث رسمي باسم خطة فرض القانون في بغداد,وانا أرى تأييداً شعبياً من المواطنين عندما ننزل الى الشارع فيكن لنا الناس أحتراماً وتقديراً لعملنا ,فأستهداف قاسم عطا هو أستهداف للمؤسسة الامنية فنحن والشعب نعلم جيداً من يقود هذة المظاهرات ونعلم انهم ضد العملية السياسية ونحن نقول دوماً نحن مع المظاهرات وحرية الرأي وقدرنا تسييسها لبعض الجهات المشبوهة .نحن نعلم ان هناك طلبات مشروعة للمتظاهرين وكانت من بينها الاوساط المثقفة والواعية ونحن نكن لهؤلاء كل التقدير والاحترام ولكن هناك من أندس بين المتظاهرين بدوافع شخصية ومكاسب سياسية بعيدة عن معاناة المواطنين وكنا قد حددنا اعلامياً بصراحة عن هؤلاء المندسين والمأجورين وبعض المفلسين والذين يحاولون الصيد في الماء العكر واستغلال المظاهرات والمطالب المشروعة واستغلال الحق الدستوري للمواطنين وانا شخصياً حضرت لقاضي التحقيق فيما يخص الاعلام وقدمت كل ما بحوزتي من مقالات وأسائات فيما يخص جريدة المدى ومحاولتها للنيل من شخصي فنحن مع من ينتقد من الصحفيين وهذا حق مشروع بتوجية اللوم الى الحكومة او غيرها ولكن ضمن الاطار القانوني والاعلامي اما التجاوز ومحاولة النيل من شخصيتي انا او بعض الشخصيات الوطنية ومحاولة النيل من المؤسسة العسكرية بأسلوب بعيد عن المُثل والاخلاق والقيم واطلاق الالقاب المسيئة لشخصي انا.أنا لن اتحدث بسوء اطلاقاً عن صحيفة المدى او شخصية السيد فخري كريم او على اي صحيفة او صحفي يعمل في العراق وتعلم ان صحيفة المدى قد تجاوزت الخطوط الحمراء وقد عرضت لقاضي التحقيق ماكتبة الصحفيين في جريدة المدى وكتابات السيد فخري كريم والمقالات والتهم والالفاظ والمسميات بحق شخصية عامة عسكرية لايمكن النيل بهذة الشخصية بالسباب والالقاب النابية ,وانا وان طلبت مبلغ 8 مليار أو اكثر دينار تعويضاً عن الاساءة وانا واثق من القضاء العراقي وانا متأكد انةه سيكون قراراً عادلاً
س:سيادة اللواء لنتحدث عن هروب الارهابيين من سجن البصرة ,وهل لابوعلي البصري يداً في هذة العملية كما روجة الاعلام؟
ج:للاسف الشديد روجت بعض القنوات الفضائية الاتهام بشخصيات وطنية معروفة بالكفاءة والعمل الدؤوب ولكن هناك اتفاق على ان لا نعلن عن هذا الموضوع حتى يبين القضاء ويعلن عن المتورطين في هذة القضية وقد شاهدنا المؤتمر الصحفي لمجلس القضاء الاعلى واعلن للملا عن صحة هذة الاخبار والاتهامات الموجهة الى شخصية ابو علي البصري وعمار البصري والعميد علي فاضل وقد اعلن القضاء الاعلى بعدم اتهام واستجواب السادة اعلاة ولدينا الان قيد الاعتقال من هم متورطين باطلاق سراح الارهابيين من سجن البصرة
س:سيادة اللواء متى ستعلنون عن هؤلاء المتهمين؟
ج:نعم,سنعلن عنها قريباً بعد موافقة القضاء
س:القوات الامنية ألقت القبض على الآلاف من الارهابيين هل تمكنتم من معرفة ارتباطاتهم بأي دولة ام انكم تجاملون؟
ج:نحن لانجامل في موضوع الامن اطلاقاً ونحن كمؤسسة عسكرية فنحن جهة امنية لاعلاقة لنا بالحراك السياسي ومهمتها حماية الدستور والعملية السياسية والمواطن
س:سيادة اللواء لننتقل الى معسكر اشرف كيف تنتهي هذة المعضلة؟
ج:نعم ,ان الحكومة العراقية قد قررت فعلاً اغلاق معسكر اشرف نهائياً نهاية هذا العام وقد اعطي مهلة نهائية لسكان معسكر اشرف.العرق لن يعد مكاناً آمناً لهذة المنظمة علماً ان هذة المنظمة مصنفة على انها منظمة ارهابية ولكننا نعمل بتوصيات الامم المتحدة ربما يخص حقوق الانسان وقلنا لهم بصراحة ان العراق لايسمح في بقاء هذة المنظمة في داخلة
شكراً سيادة اللواء ولنا لقاء آخر .
سيادة اللواء: شكراً لكم جميعاً .


وهاب الهنداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/09


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الفنان التشكيلي ثامر الشيباني بين الحداثه والوعي الثاقب للون والبيئه  (ثقافات)

    • نحن ابناء الانتفاضة الخالدة في شعبان / اذار عام 1991 نناشدكم انصاف حقوقنا  (المقالات)

    • ركضة طوريج....هي تظاهرة المظلوميين ضد الطغاة.  (المقالات)

    • إلى وزاره الخارجية وسفارة العراق في واشنطن أين جوازات العراقيين..؟  (المقالات)

    • (أهل مكة أدرى بشعابها)..وكفاكم تسقيطاً للمالكي .. آسرعبدالرحمن عباس الحيدري نموذجا  (اراء لكتابها )



كتابة تعليق لموضوع : اللواء قاسم عطا : متحدثاُ لصحيفه الحقيقه في العراق عن الخروقات الامنيه الآخيره وبعض القضايا الامنيه .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زينة محمد الجانودي ، على أمّة الإسلام إلى أين؟! - للكاتب زينة محمد الجانودي : أشكركم جميعا يوسف الأشقر جواهر جواهر مناف حسن سعاد الشيخلي على تعليقاتكم القيّمة مع كل المحبّة والتقدير لكم

 
علّق saif ، على ابن حريجة سيطأ الجنة بخوذته - للكاتب نافع الشاهين : الف رحمك على روحك اخويه الغالي عمار حريجه وعلي مشتاقلك يابطل انت اصل الصمود واصل الشجاعه بطل,,, مع الحسين عليه السلام,,بحق امير المؤمنين .

 
علّق test ، على أمّة الإسلام إلى أين؟! - للكاتب زينة محمد الجانودي :

 
علّق ثائر عبدألعظيم ، على زواج فاضل البديري من وصال ومهرُها العقيدة ! - للكاتب ابو تراب مولاي : أللهم صل على محمدوال محمدوعجل لوليك ألفرج في عافيه من ديننا ياأرحم ألراحمين أحسنتم كثيرآ أخي ألطيب وجزاكم ألله كل خير

 
علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد يسري محمد حسن
صفحة الكاتب :
  محمد يسري محمد حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 هل مكتب القائد العام للقوات المسلحة يمارس عمله وفق الدستور؟  : د . عبد القادر القيسي

 سقطت ورقة التين، وانكشف القناع، وبانت عورات الاعراب..  : الشيخ مصطفى مصري العاملي

 ثقافة رعناء  : جعفر جون

 عراقي للابد!  : باقر مهدي

 اياد الزاملي بوق ...!!!  : اكرم آل عبد الرسول

 الأزهر يرفض دعوات الانفصال في كردستان ومكتب العبادي يثمن موقفه

 شتصاعد الهبّة الشبابية العراقية ضمان لمسيرة الغد المشرق  : موسى غافل الشطري

 اعتداء إرهابي بعجلة مفخخة نوع كيا حمل مركونة في سوق المعاش بقضاء طوزخورماتو

 كيف تكتب تقريراً صحفياً ناجحاً  : عدنان فرج الساعدي

 النجيفي والعيساوي وابو ريشة في جبهة "متحدون" لخوض الانتخابات المقبلة

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء: ح5 - التجاوز على علماء المذهب(رحمهم الله)  : الشيخ محمد مهدي الاصفي

 حكايا العم ((وجدان )) في ديوان الحاج ((مردان))(( التجاوز)) ح3  : حميد الحريزي

 تسأليني سيدتي لماذا؟؟؟؟؟؟؟  : د . رافد علاء الخزاعي

 الحرب الإعلامية وتعدد جهاتها على الطائفة الشيعية  : سهل الحمداني

 محمد خاتم النبيين ...رسول الانسانية والسلام  : ظاهر صالح الخرسان

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105647323

 • التاريخ : 27/05/2018 - 16:28

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net