ممثل المرجعیة السيد الكشميري : قضية الإمام المهدي من المسلمات اليقينية والقطعية باجماع علماء المسلمين

 

تحدث ممثل المرجعیة الدینیة العلیا في اوروبا العلامة السيد مرتضی الكشميري عن فضل ليلة النصف من شعبان وقضية الامام المهدي المنتظر (عج) وقال:

ان قضية الامام المهدي (عج) من المسلمات اليقينية والقطعية باجماع علماء المسلمين والحديث عنها امر ضروري لما تحمله من دلالات عقائدية وسياسية وحضارية
جهابذة العلماء والمحققين من جمهور المسلمين يثبتون ولادته (عج) ووجوده بين اظهرنا
في ظل دولته (عج) تنعم الدنيا بنعمة الامن والامان وظهور الخيرات والبركات فيها
مسؤوليات ثلاثة تترتب على العلماء والمهتمين بشؤون الامة تجاه هذه القضية
جاء حديثه هذا بمناسبة ذكرى ولادة الامام المهدي المنتظر (عج) حيث قال:
تطل علينا ليلة النصف من شعبان وتحمل لنا معها فرحتان :
الفرحة الاولى: فضل وعظمة هذه الليلة التي تعد من افضل االليالي بعد ليلة القدر لقول الامامين الباقر والصادق (ع) (هي أفضل ليلة بعد ليلة القدر ، فيها يمنح الله تعالى العباد فضله ، ويغفر لهم بمنّه ، فاجتهدوا في القربة إلى الله فيها ، فإنها ليلةٌ آلى الله تعالى على نفسه أن لا يرد سائلاً له فيها ، ما لم يسأل معصيةً. وإنها الليلة التي جعلها الله لنا أهل البيت بإزاء ما جعل ليلة القدر لنبينا (ص) فاجتهدوا في الدُّعاء والثناء على الله تعالى عزّ وجلّ). وعلى المؤمنين الكرام ان لا يفوتوا نيل شرف اعمال هذه الليلة لما فيها من اجر وثواب.
والفرحة الثانية: هي ليلة ولادة ولي الله الاعظم الامام المهدي المنتظر (عج). وهذه القضية من المسلمات اليقينية والقطعية باجماع الفريقين عند المسلمين، وقد وردت فيها من الاحاديث والاخبار ما يربو على ستة الاف رواية وحديث، في حين اننا لا نملك في قضية من قضايانا الاسلامية هذا الرصيد من الاحاديث والروايات (يراجع كتاب منتخب الاثر في الإمام الثاني عشر (ع) للشيخ لطف الله الصافي الكلبايكاني والذي يتعرض لكل الاحاديث الواردة فيها من الفريقين).
وليس هناك خلاف كبير بين المسلمين في هذه القضية، غاية ما هناك يذهب بعضهم الى انه لم يولد وسيولد في اخر الزمان، والقسم الاخر يتفق معنا بولادته وبوجوده وهم :
1- أبو سالم كمال الدين محمد بن طلحة بن محمد بن أبي الحسن القرشي النصيبـي الشافعي في كتابه (مطالب السؤول في مناقب آل الرسول)
2- محمد بن يوسف الكنجي الشافعي وهو من علماء القرن الحادي عشر اثبت الروايات التي وردت في امام المهدي (عج) وقال انه الامام الثاني عشر قد ولد في سنة 255هـ، في كتابه (البيان في اخبار صاحب الزمان) .ومثله قال نور الدين علي بن محمد بن الصباغ المالكي في (الفصول المهمة في معرفة الأئمة) وهو من كبار علماء المالكية.
3- الفقيه الواعظ شمس الدين أبو المظفر يوسف بن قزغلي ابن عبد الله البغدادي الحنفي المعروف بسبط ابن الجوزي في (تذكرة خواص الامة في معرفة الأئمة)
4- الشيخ الأكبر محيي الدين أبي عبد الله محمد بن علي بن محمد بن عربي الحاتمي الطائي الأندلسي المدفون بصالحية دمشق في (الفتوحات المكية) يثبت فيه وجود الامام وولادته، ومثله نور الدين عبد الرحمن بن أحمد بن قوام الدين الدشتي الجامي الحنفي، وقيل: الشافعي صاحب شرح كافية إبن الحاجب المشهور في (شواهد النبوة).
5- اثبت هذا المعنى جمال الدين عطاء الله بن السيد غياث الدين فضل الله ابن السيد عبد الرحمن المحدث المعروف في (روضة الأحباب في سيرة النبي (ص) والآل والأصحاب).
6- الحافظ محمد بن محمد بن محمود البخاري المعروف بخواجه بارسا يثب ذلك في كتابه (فصل الخطاب)
7- العارف عبد الرحمن من مشايخ الصوفية في (مرآة الاسرار).
8- القاضي شهاب الدين في كتابه (هداية السعداء)
9- الشيخ سعد الدين الحموي في كتابه (الخاص في احوال المنتظر)
10- الشيخ عبد الوهاب بن أحمد بن علي الشعراني المصري العارف المشهور في (اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الاكابر) يثبت فيه بالادلة القاطعة ولادة الامام (عج) ووجوده.
11- الامام البهيقي الشافعي يثبت في كتابه (شعب الايمان)
12- الإمام يحيى بن عقب في كتابه (شرح الدائرة)
13- البلاذري في مسلسلاته
14- الشيخ البلخي في كتابه (ينابيع المودة) يثبت فيه وجود الامام (عج) بادلة قاطعة
15- جمال الدين السيوطي في رسالته (احياء الميت بفضائل اهل البيت)
16- الحافظ جمال الدين الزرندي المدني في كتابه (معراج الوصول في معرفة آل الرسول)
17- الشيخ عبد الله بن محمد المطيري المدني في كتابه (الرياض الزاهرة في فضل آل بيت النبي (ص) وعترته الطاهرة)
18- المولوي علي أكبر أسد الله المرودي في كتابه (المكاشفات)
19- ابن الخشاب في كتابه (تاريخ مواليد الأئمة عليه السلام ووفياتهم)
هذا عدد من ثقاة علماء جمهور المسلمين يثبتون لنا بان الامام المهدي المنتظر (عج) قد ولد سنة 255هـ بسامراء، وانه الامام الثاني عشر من ائمة اهل البيت (ع) الذي بشرت بولادته الروايات، وهو الذي سيخرج في اخر الزمان ويملأ الارض قسطا وعدلا بعدما ملئت ظلما وجورا، واليه الاشارة بقوله (ص) (لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لطول الله ذلك اليوم حتى يبعث الله فيه رجلا مني أو من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي يملا الارض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا).
والسؤال الذي يطرح نفسه هنا، لماذا هذا الاهتمام من المسلمين واتباع مدرسة اهل البيت (ع) بقضية الامام المهدي (عج) ؟
الجواب: لما تحمله من دلالات عقائدية وسياسية وحضارية واشعاعات ايمانية وروحية وربانية وبما تملكه من نبضات رسالية وجهادية.
ثم ان الانفتاح على قضية الامام المهدي المنتظر (عج) والتملي من اشراقاتها تجعل الانسان يطل من اعلى قمة على باحة عريضة مخضرة تجتمع فيها قلوب ملائكية مع اجسام بشرية بارواح ربانية، باحة يرتفع منها الظلم ويسود مكانه العدل، يرتفع منها الخوف وينعم اهل الارض بالامن، ترتفع منها امراض المجتمعات من غل وحقد وتباغض ويسود مكانها المحبة والمودة والاخاء، نعيم يتلوه نعيم، تلك هي دولة الامام المهدي المنتظر (عج).
وقد جاء في الباب الثاني من معجم الطبراني، ونعيم بن حماد في كتابه الفتن وغيرهما، عن النبي قال (….. تنعم أمتي فيه نعمة لم ينعموا مثلها ، يرسل الله السماء عليهم مدرارا ، ولا تدخر الأرض شيئا من النبات ، والمال كدوس يقوم الرجل فيقول : يا مهدي ، أعطني فيقول : خذه). وفي حديث اخر (في أمتي المهدي إن طال عمره فتسع وان قصر فسبع يملؤها قسطا وعدلا كما ملئت جورا وتمطر السماء مطرها وتخرج الأرض بركتها قال وتعيش أمتي في زمانه عيشا لم تعشه قبل ذلك)، وفي حديث ثالث (فيبعث المهدي إلى أمرائه بسائر الأمصار: بالعدل بين الناس، وترعى الشاة والذئب في مكان واحد، ويلعب الصبيان بالحيات والعقارب لا يضرهم شيء، ويذهب الشر ويبقى الخير).
هذا وانطلاقا من هذه الاشراقة والحاجة، فهناك ثلاث مسؤوليات تترتب على العلماء والدارسين والمهتمين بشؤون الامة بهذا الخصوص، وهي:
المسؤولية الاولى: طرح قضية الامام المهدي المنتظر (عج) طرحا واعيا مدروسة بكل ابعادها ومداليلها توضع على طاولة البحث والنقاش بشكل موضوعي ونزيه، لان هذا كفيل بان يطلع الامة على حقيقة الاسلام وعظمته، وبعد افقه وواقعيته وشموليته. وهنا لابد من الاشارة الى ما تجتره بعض الاقلام التي لا تستقي من نبع نظيف، فترمز لاتهامات باطلة، لتشويه الصورة المشرفة لهذه الاطروحة الالهية.
ان علماءنا قد تصدوا لهذه السموم باقلام هادئة لا تعرف التجريح او التشهير او النيل من معتقدات المسلمين، وهذا هو الذي يجب ان يكون، ونحن في عصر تحاول بعض الاجهزة لدوافع سياسية واجتماعية ومذهبية، وغيرها ان تحرك الاقلام، لتعتيم هذه القضية واثارة الشكوك والشبهات حولها ومصادرة مضامينها ودلالاتها الكبيرة.
المسؤولية الثانية: ترسيخ فكرة المهدي (عج) ترسيخا عقائديا مرتبطا ارتباطا تاما بالوجدان الانساني، ولعل الايمان بهذه القضية ايمانا كاملا توصل الانسان الى درجة اليقين، وهي درجة عالية من درجات الايمان لانها ايمان بالغيب يستلزم الثقة المطلقة بنصر الله تعالى في اشد واحلك الظروف المأساوية التي تمر بها مسيرة الامة في ظل الوضع الذي يعيشه العالم خصوصا ما نشاهده في العراق، حيث تسفك الدماء وينشط الارهابيون والتكفيريون نتيجة الدعم الذي يتلقونه من اولئك الذين لا يريدون الخير والسعادة للعراق والعراقيين، وفي هذا الجو فنحن بامس الحاجة لطرح هذه القضية لان الاعتقاد بالامام (عج) يعمق في داخلنا الولاء والحب لاهل البيت (ع) وهم سفن النجاة وطريق الله المستقيم والادلاء عليه بهم (ع) نعرف طريق الحق ونستقي علم الكتاب وقد جاء في الحديث (من مات ولم يعرف امام زمانه مات ميتة جاهلية) فالاعتقاد بالامام المهدي (عج) من صميم العقيدة الاسلامية وقلب الايمان بما انزل الله تعالى.
المسؤولية الثالثة: التهيء لظهور الامام المهدي المنتظر (عج) فلا يكون دور العلماء في ابراز قضية الامام المهدي المنتظر (عج) فحسب بل يتعداه الى جعلها واقعا يعيشه الانسان المسلم وحاجة يتطلع اليها بفارغ الصبر، وذلك حينما تربط هذه القضية ربطا كليا بالواقع فتكون على مستوى العاطفة تعيش هي الاخرى تألفا في مشاعر النفس الانسانية المؤمنة ثم يكون الانسان بالتالي يمارس العمل الاسلامي الواجب اتخاذه للتهيئة لظهور الامام المهدي المنتظر (عج). وهذا العمل به استراتيجيته وخطته الخاصة من تثقيف الامة اسلاميا وتربيتها ايمانيا وصوغها رساليا.
وانطلاقا من هذه المسؤوليات الثلاث يتحمل العلماء في زمن الغيبة مهمة كبيرة في مجال الاعداد والتهيئة وخلق القاعدة الصلبة لدولة الامام المهدي المنتظر (عج).
ولتعميق الارتباط النفسي والالتحام الروحي بالامام المهدي المنتظر (عج) المواضبة على قراءة بعض الادعية التي ورد التاكيد عليها من قبل ائمتنا الطاهرين (ع)، كدعاء الندبة المؤكد على قراءته في عصر الغيبة وخاصة يوم الجمعة، فالاستمرار على مواضبة قراءة هذا الدعاء يشد المؤمنين ويربطهم فكريا ونفسيا وروحيا ووجدانيا بالامام (عج)، ومن الادعية التي ورد التاكيد عليها قراءتها دعاء العهد والذي يستحب قراءته بعد صلاة الفجر في كل صباح، فقد وردت الرواية عن الامام الصادق (ع) (من قرأ دعاء العهد اربعين صباحا كان من انصار القائم (عج) فان مات بعثه الله من قبره ويعطيه بكل كلمة الف حسنة وتمحى عنه الف سيئة)، وقراءة دعاء الفرج والتصدق عن الامام (عج).
نسال المولى سبحانه وتعالى ان يجعلنا من اعوانه وانصاره والممهدين لدولة سلطانه انه ولي التوفيق.
(اللهم كن لوليك الحجه بن الحسن صلواتك عليه وعلى أبائه في هذه الليله وفي كل ليله ولياً وحافظا وقائداً وناصرا ودليلاً وعينا حتى تسكنه أرضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك ياأرحم الراحمين)

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/05/12



كتابة تعليق لموضوع : ممثل المرجعیة السيد الكشميري : قضية الإمام المهدي من المسلمات اليقينية والقطعية باجماع علماء المسلمين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد اللطيف خالدي
صفحة الكاتب :
  عبد اللطيف خالدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إشراقات تربوية في وصية الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) إلى شيعته.  : د . الشيخ عماد الكاظمي

 من هو الصحفي؟ في العراق اليوم  : صادق غانم الاسدي

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يوافق على ترشيح الدكتور حسنين فاضل معله لمنصب مدير عام المنظمة العربية ( الالكسو )  : وزارة التربية العراقية

 إشلونك حجي  : هادي جلو مرعي

 حركات قبطية: نرفض الإساءة إلى الرسول

 أيام مؤلمة لكن تجمعنا  : احمد الكاشف

 التربية تعلن أسماء الطلبة الاوائل على العراق للتعليم المهني وإقبال يبارك مثابرتهم وحبهم لوطنهم  : وزارة التربية العراقية

 الثقافة حرام في العراق والسرقة حلال  : محمد الوادي

 شرطة ميسان تعلن عن إلقاء القبض على عدد من مرتكبي الجرائم الجنائية  : وزارة الداخلية العراقية

 وزارة الموارد المائية تواصل اعمال تطهير مبزل الحفرية وجدول الجهاد في محافظة واسط  : وزارة الموارد المائية

 السوداني : العراق والاردن یعملان على اقامة شراكة صناعیة تحقق المنفعة للبلدین   : وزارة الصناعة والمعادن

 هايكو نثري بصيغة اخرى  : بن يونس ماجن

 قافلة السلام من أنبار المحبة إلى نجف الخير والوئام  : علي فضيله الشمري

 سفر ذاكرة ورقية لم تحرق بعد حكايات.. معالم..شخوص ..عبر  : قاسم المعمار

 رئيس الوزراء يرعى مبادرة وزارة التعليم بتوزيع المنح الدراسية المجانية على الطلبة المتفوقين  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net