صفحة الكاتب : ياس خضير العلي

روحي في حالة البعد كنت أرسلها ,الحر يعلم , قلب المؤمن دليله
ياس خضير العلي
كثيرآ ما نحس أو يخيل لنا أننا نرى احد أقاربنا أو أصدقاءنا البعيد عنا يتعرض لشيء يحتاجنا لمساعدته و هذه الظواهر الروحية التي لا يستطيع احد تفسير سرها ألا من خلال روايات مأثورة تاريخية أو أحاديث دينية و ولو الخيال والصورة الغير حقيقة رآها حتى الأنبياء ومنهم (موسى ع بقصته ومعجزة الأفعى مع فرعون مصر ) , و الأتصال الروحي عن بعد بهذه التوقعات والأحاسيس التي تحصل لا أراديآ و ولكن هناك العلم الذي طوره الأنسان لأستغلال الأتصال الروحي هذا كحقيقة بين البشر وماذكرناه بالكتاب الذي صدر عام 2010م عن دار سفن آب للطباعة والنشر ببغداد بعنوان نظرية رؤية الأنسان للأشياء بأشعته الروحية , وما ذكرناه من رواية لما حصل للأمام احمد الرفاعي من جنوب شرق العراق والذي لخصه بقصيدته الصوفية الشعرية التي تروي زيارته للمدينة المنورة ومن شدة حيه للنبي محمد (ص) , وقال في مطلعها _
روحي في حالة البعد كنت أرسلها ... هذه دولة الأشباح قد خضرت ... ألخ القصيدة المشهورة لدى دراويش وأتباع الطريقة الرفاعية , وكان يلقيها فوق مرقد قبر الرسول الأكرم محمد في المدينة المنورة وهو كان بحالات التأمل والصفاء يمارس الأتصال الروحي من خلال الأتجاه باتجاه تواجد الطرف الثاني المطلوب الأتصال به وتخيل شكله وصورته وكانك تحدثه الى ان يحصل الأتصال وكل ما ستقوله سيصله و يروي المسلمون أن الخليفة عمر من على المنبر بخطبة الجمعة توجه بأتجاه العراق وصمت قليلآ ونادى بقولته الشهيرة _ الجبل ياسارية الجبل ...
وكان جيش المسلمون يقاتل بمنطقة المنصورية شمال شرق العراق وهو بالمدينة المنورة ويقال أن سارية سمعه وعرف انه يطلب منه اللجؤ للجبل لنه جيوش الفرس تحاول الألتفاف عليهم ... ألخ الرواية المشهورة عند المسلمين .
هذه الظواهر الروحية التي تكون بحالة الصحو واليقظة وليس أثناء النوم وهي حالة يقظة ووعي ولكن احساس روحي يمر بنا , وبالحديث النبوي الشريف تأثير المكان على الأرض مهم هنا لنه كما ورد بالحديث _ النفس كالريح أن مرت على الطيب طابت وأن مرت على الخبث خبثت ...
يعني المكان له تأثير على النفس البشرية وتفكيرها وأحساسها وفرحها وحزنها و وقرأت كتاب يقول أن المدن الفاسقة والمعذبة تقع على خط عض واحد والمدن الطاهرة المقدسة على خط عرض اخر بعيد , وظاهرة الأحساس هذه ربما هي الروح تتصل أو ربما تستفيد مما حولها من معلومات بالكون تتداولها الكائنات غير المرئية التي تختص البعض توهبه شيء مما تسمع وترى كامتياز للأرواح الطاهرة النقية ولكن عالم الأرواح فيه أسرار لايمكن معرفتها .
وحتى غير المسلمين يمارسون رياضات بدنية مصحوبة بما اسموه التأمل الروحي والذهاب لعوالم خيالية ربما تتصل بعالم أخر, ومما يثته أذاعة فرنسية لقاء مع فتيات أجرين تحدي غريب , حيث ذهبن للبحر وعلى الساحل في الليل الهاديء وبمكان منقطع عن العالم خلعن ملابسهن وتعرين ودخلن بحالة تأمل بعد أن اضطجعن على الساحل عاريات وركزن النظر بالسماء الصيفية الفصل المتلئلئة النجوم وبقين هكذا الى أن دخل النعاس الشديد ودخلن بالنوم العميق , وعند الأستيقاظ كل واحدة أسردت رواية عجيبة غريبة عن ألتقاءها بأخرين وممارسة المعاشرة الجسدية معهم وحتى وجدن وحسب رواياتهن أثار هذا الأتصال على أجسادهن ألخ من رواية بثت بأذاعة مونتي كارلوا الفرنسية وكانت رغبة منهن لتعزيز روايات أتصال البشر بالعالم الأخر ومن رواية الملائكة والسيدة مريم العذراء (ع) , وفي الهند وآسيا يمارسون اليوكا وطقوس جلساتها والتأمل ونسيان العالم المحيط بنا الى أن يحصل التواصل الروحي ...
ومن العادات الشعبية العراقية لدينا حتى عند تناول الطعام أذا حصل غصة نقول صعب علينا بلع الطعام أكيد احد الأعزاء علينا من أسرتنا أو أقارب أو صديق بوضع صعب يحتاج لمساعدتنا , ولكن الأطباء قالوا لي – أن هذه الحالة هي تحدث الأنسان وتفكيره داخل نفسه أثناء تناول الطعام والأيعازات تترادف تفقد التركيز بين تناول الطعام وخروج الهواء وترتبك الأمور ولاعلاقة لها بالأحساس و ألا ربما المصادفة بالحدث بوقت واحد ..
احد علماء جامعة بغداد متخصص بالباراسايكولجي علم النفس من روسيا , يقول أن الروس خير من طور هذا العلم ولدرجة بأصبعين يركزون النظر الى غاز طباخ المنزل فيشتعل حيث تلتقي الشرارة من الأصبعين , وهنا يعني ان اليد اليمنى موجب واليسرى سالب وألخ من تفسيرات ربما خيالية و لكنه مصر عليها وقال لي خذ تجربة عملية _
المفك الفاحص ( الدرنفيس بالعراقي الالكتروني الحديث) لأنه يقرأ أخوان من غير العراق المقال , تجعل قطبيه بين يديك واليمنى على الحار واليسرى على البارد تشاهد الضؤ داخله الذي يشير لوجود تيار كهربائي شدته ستختلف من أنسان لأخر لقوة الأشعة الروحية لديه حسب درجة تنوير الضؤ هذا والحديث النبوي الشريف يقول _ الروح تشبه الجسد متطابقة معه حتى جمالها تشابه تام ...
سبق وان زرت صديق من الأغنياء الأثرياء وكان لديه ضيف وتصادف موعد زيارتي له معه ولكنه لديه ثقة كبيرة بي , فبدأ بالتحدث معه وطلب منه أن يبدأ عمله وتفاجات بأنهم يحضرون روح جده و لنه لم يوصي له بمكان جزء من ثروتهم وربما مجوهرات وذهب واموال ورقية بالبيت لم يجدوها و وشاهدت العملية كيف احتاج الى قرص دائري ولاأدري لماذا هل لأنه الأرض دائرية والشمس والقمر ! , وثم وضع قطع ورق كتب عليها الحروف الأبجدية وبعضها الأرقام من صفر الى تسعة وكلمتي نعم وكلا و ثم وضع فنجان القهوة المقلوب وطلب من صديقي وضع أصبعه السبابة من يده اليمنى على الفنجان وثم قرأ بقلبه آيات من القرآن الكريم ماسمعته من همسه ىية الكرسي وأكثر من بسم الله الرحمن الرحيم وثم قال اطلب روح فلان أبن فلانة وحضرت الروح وسألها عن أسرار وأجابت بصدق لأنه الأموات لايكذبون وكان الفنجان يتحرك تحت أصبعيهما مارى على الحروف وهو يجمعها لتشكل الكلمات وعلى الأرقام يجمعها لتكتب التاريخ ... وبعد الأنتهاء صرف الروح بقراءة آية من القرآن الكريم _
ياأيتها النفس المطمئنة ألخ الآية المعروفة ارجعي أيتها الروح المطمئنة الى ربك ...
وسألته قال الأرواح غادرت الأجساد وهي تعيش معنا وتحاول أن تكلمنا لتخبرنا لكن ليس لديها جسد جسم أو لسان لتلفظ الكلام ونحن منحنا أياها جسدينا فتحركت بهما ...
وأتمنى أن لاتجربوها لأنها مخيفة بصراحة لأن الأموات قد يرفضون الأنصراف ألا أن تتصلوا بأهلبهم وأرجاع الجواب لهم ألخ ...
كان يومآ عجيبآ أتمنى أن تستفاد منه الأجهزة الأمنية والأستخباراتية في جمع المعلومات عن القتلة والمجرمين واحضار روح الحكام السابقين لسؤالهم عن أموال العراق وعن المغيبين وألخ من أسرار ...ولاأدري أن كان سيقرأ هذا الكلام الرجل لأنه طلب من صاحبي القسم على سرية العملية ولم يطلب مني لأنه كان مشغول ودخلت فجأة , ولم يكن له يمين وقسم علي !!!
الصحفي العراقي
ياس خضير العلي
مركز ياس العلي للآعلام _ صحافة المستقل

  

ياس خضير العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/07



كتابة تعليق لموضوع : روحي في حالة البعد كنت أرسلها ,الحر يعلم , قلب المؤمن دليله
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الشيخ ابو مهدي البصري ، على هكذا أوصى معلم القران الكريم من مدينة الناصرية الشهيد السعيد الشيخ عبد الجليل القطيفي رحمه الله .... : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدناو نبينا محمد واله الطاهرين من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا رحمك الله يا ياخي العزيز ابا مصطفى يا نعم الصديق لقد رافقناك منذ بداية الهجرة والجهاد وعاشرناك في مختلف الظروف في الحل والترحال فوجدناك انسانا خلوقا مؤمنا طيب النفس وحسن السيرة والعقيدة فماذا عساي ان اكتب عنك بهذه العجالة. لقد المنا رحيلك عنا وفجعنا بك ولكن الذي يهون المصيبة هو فوزك بالشهادة فنسال الله تعالى لك علو الدرجات مع الشهداء والصالحين والسلام عليك يا أخي ورحمة الله وبركاته اخوك الذي لم ينساك ولن ينساك ابومهدي البصري ١١شوال ١٤٤١

 
علّق حيدر كاظم الطالقاني ، على أسلحة بلا رصاص ؟! - للكاتب كرار الحجاج : احسنتم اخ كرار

 
علّق خلف محمد ، على طارق حرب يفجرها مفاجأة : من يستلم راتب رفحاء لايستحقه حسب قانون محتجزي رفحاء : ما يصرف لمحتجزي رفحاء هو عين ما يصرف للسجناء السياسيين والمعتقلين وذوي الشهداء وشهداء الارهاب هو تعويض لجبر الضر وما فات السجين والمعتقل والمحتجز وعائلة الشهيد من التكسب والتعليم والتعويض حق للغني والفقير والموظف وغير الموظف فالتعبير بازدواج الراتب تعبير خبيث لاثارة الراي العالم ضد هذه الشريحة محتجزو رفحاء القانون نفسه تعامل معهم تعامل السجناء والمعتقلين وشملهم باحكامه وهذا اعتبار قانوني ومن يعترض عليه الطعن بالقانون لا ان يدعي عدم شمولهم بعد صدوره ما المانع ان يكون التعويض على شكل مرتب شهري يضمن للمشمولين العيش الكريم بعد سنين القمع والاضطهاد والاقصاء والحرمان  تم حذف التجاوز ونامل أن يتم الرد على اصل الموضوع بعيدا عن الشتائم  ادارة الموقع 

 
علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رضي فاهم الكندي
صفحة الكاتب :
  رضي فاهم الكندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net