صفحة الكاتب : ابو فاطمة العذاري

وقفة سريعة مع بشارة المعصومين بالمهدي ( عليه وعليهم السلام )
ابو فاطمة العذاري

  المهدي الموعود هو القائد العظيم الذي تنتظره البشرية سواء شعرت بذلك ام لم تشعر فهناك شعور وجداني باطني عند كل إنسان بان هناك أمل موعود في خلاص الإنسانية من الظلم والجور الذي استمر في تاريخها لمدة قرون .

أن الوعد بظهور المصلح المنقذ ظهر على مر التاريخ من خلال الكتب السماوية ومن خلال القادة الإلهيين وخصوصا الأنبياء وأوصيائهم .
قال تعالى :
( ولقد كتبنا بالزبور بعد الذكر ان الارض يرثها عبادي الصالحون)
فقد تناولت الكتب السماوية هذه القضية عبر كثير من البشارات فجميع الأنبياء وعدوا بتحقق يوم تسود فيه حكومة العدل الإلهي في الأرض و عن قضية الدولة العالمية على يد المهدي سلام الله تعالى عليه فضلا عن اهتمام واضح وفي أكثر من مورد في القرآن العزيز وتبشير النبي صلى الله عليه و آله و سلم وأوصيائه المعصومون وحديثهم حول قضية الإمام المهدي عليه السلام .
نريد هنا ان نأخذ جولة سريعة حول ما ورد عن المعصومين حول هذا الوعد الرباني من خلال بعض نصوص الدالة عليه التي استحوذت اهتمام كافة المعصومين حتى كانت من أولوياتهم الكبرى التي بثوها في مروياتهم .
واليك منها ...
 
أولا : سيد المرسلين (صلى الله عليه وآله وسلم) والتبشير بالمهدي :
حث الرسول الخاتمة (صلى الله عليه وآله) المسلمين على التمسك بأهل بيت الرسالة: عليٌ وبنوه الأحد عشر بروايات كثيرة منها قوله :
( أيّها الناس! الله الله في أهل بيتي; فإنّهم أركان الدين، ومصابيح الظلم، ومعدن العلم; عليّ أخي، ووارثي، ووزيري، وأميني، والقائم بأمري، والموفي بعهدي على سنّتي. أوّل النّاس بي إيماناً، وآخرهم عهداً عند الموت، وأوسطهم لي لقاءاً يوم القيامة، فليبلّغ شاهدكم غائبكم ألا ومن أمّ قوماً إمامة عمياء، وفي الأمة من هو أعلم، فقد كفر )
وقال (صلى الله عليه وآله وسلم): (الأئمة بعدي من عترتي بعدد نقباء بني إسرائيل، وحواريي عيسى، من أحبهم فهو مؤمن ومن أبغضهم فهو منافق، هم حجج الله في خلقه وأعلامه في بريّته).
وهناك بشارات بالامام الثاني عشر من ولده وهو القائد بالمهديّ (ع) وكثير هي بشائر النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) بالموعود ومنها : 
روى أحمد عن النبي(صلى الله عليه وآله)، أنه قال: (لا تقوم الساعة حتى تمتلئ الأرض ظلماً وعدواناً ثمّ يخرج من عترتي من يملأها قسطاً وعدلاً...).
ومنها عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أبيه قال: دفع النبي (صلى الله عليه وآله) الراية يوم خيبر إلى علي ففتح الله على يده ثم في غدير خم أعلم الناس أنه مولى كل مؤمن ومؤمنة. وساق الحديث وذكر شيئاً من فضائل علي وفاطمة والحسن والحسين إلى أن قال: (أخبرني جبرئيل أنهم يُظلمون بعدي وأنّ ذلك الظلم يبقى حتى اذا قام قائمهم وعلت كلمتهم واجتمعت الاُمة على محبتهم وكان الشانئ لهم قليلاً والكاره لهم ذليلاً وكثر المادح لهم وذلك حين تغيّر البلاد وضعف العباد واليأس من الفرج فعند ذلك يظهر القائم المهدي من ولدي بقوم يظهر الله الحق بهم ويخمد الباطل بأسيافهم) ـ إلى أن قال ـ: (معاشر الناس أبشروا بالفرج فإن وعد الله حق لا يخلف، وقضاءه لا يردّ وهو الحكيم الخبير وانّ فتح الله قريب).
وعنا مسلمة  قالت ا: سمعت رسول الله(صلى الله عليه وآله) يقول: (المهدي من عترتي من ولد فاطمة).
وعن حذيفة بن اليمان أنه قال: خطبنا رسول الله(صلى الله عليه وآله) فذكر لنا ما هو كائن إلى يوم القيامة ثم قال: (لو لم يبق من الدنيا الاّ يوم واحد لطوّل الله عزّ وجلّ ذلك اليوم حتى يبعث الله رجلاً من ولدي اسمه اسمي، فقام سلمان وقال: يا رسول الله إنه من أي ولدك؟ قال: هو من ولدي هذا وضرب بيده على الحسين).
 
ثانيا : بشائر الإمام علي بن أبي طالب بالمهدي (ع) :
 
نقل عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) نصوص تجاوزت المئتين حسب ما ورد ذكر بعض المؤرخين ومنها ما قاله (عليه السلام): 
قال (عليه السلام): (يا كميل، ما من علم إلاّ وأنا أفتحه، وما من سرّ إلاّ والقائم (عليه السلام ) يختمه.. يا كميل، لا بدّ لِماضيكم من أوبة، ولابدّ لنا فيكم من غلبة...).
وقال امير المؤمنين ( ع ) : ( بنا يختم الدين كما بنا فُتح، وبنا يستنقذون من ضلالة الفتنة كما استنقذوا من ضلالة الشرك، وبنا يؤلّف الله قلوبهم في الدين بعد عداوة الفتنة كما ألّف بين قلوبهم ودينهم بعد عداوة الشِرك )
( ولو قد قام قائمنا; لأنزلت السماء قطرها وأخرجت الأرض نباتها، وليذهب الشحناء من قلوب العباد، وأصلحت السباع والبهائم حتى تمشي المرأة من العراق إلى الشام لا تضع قدمها إلاّ على النبات وعلى رأسها زينتها لا يهيجها سبع ولا تخافه).
 
ثالثا : بشائر الإمام الحسن (ع) بالإمام المهديّ (ع) 
بعد أن صالح الإمام الحسن(ع) معاوية ودخل عليه الناس ولامه بعضهم على قضية الصلح قال: 
(... أما عَلِمتم أنّه ما مِّنا من أحد إلاّ ويقع في عنقه بيعة لطاغية زمانه، إلاّ القائم الذي يصلّي روح الله عيسى بن مريم خلفه، فإنّ الله يخفي ولادته ويُغيِّب شخصه، لئلاّ يكون لأحد في عنقه بيعة إذا خرج، ذلك التاسع من وُلد أخي الحسين، ابن سيّدة الإماء، يطيلُ الله عُمَره في غيبته ثم يُظهره بقدرته في صورة شاب دون أربعين سنة...).
وروى (عليه السلام) حديثاً عن أبيه الإمام علي(ع) أخبر فيه عن ولاية بني اُمية وبِدَعِهِم وفتكهم بأعدائهم حتى قال: 
(... حتى يبعث الله رجلاً في آخر الزمان وكَلَب من الدهر وجَهل من الناس، يؤيّده الله بملائكته، ويَعصِم أنصاره وينصُرُه بآياته، ويُظهره على أهل الأرض حتى يَدينوا طوعاً وكرهاً، يملؤها قسطاً وعدلاً ونوراً وبرهاناً، يدين له عَرض البلاد وطولها، لا يبقى كافرٌ إلاّ آمن به، ولا طالح إلاّ صلح، وتصطلح في ملكه السباع، وتُخرِج الأرض نبتها، وتُنزل السماءُ بركتها، وتظهر له الكنوز، يملك ما بين الخافقين أربعين عاماً، فطوبى لمن أدرك أيّامه وسمع كلامه).
 
رابعا : بشائر الإمام الحسين (ع) بالمهدي (ع) 
روى الإمام الحسين (عليه السلام) عن جدّه رسول الله (صلى الله عليه وآله) وعن أبيه أمير المؤمنين (عليه السلام) مجموعة فريدة من البشائر المهمّة بشأن الإمام المهدي(عليه السلام) نختار نماذج منها: 
قال (عليه السلام): (دخلت على جدّي رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فأجلسني على فخذه وقال لي: إنّ الله اختار من صُلبك يا حسين تسعة أئمة تاسعهم قائمهم، وكلّهم في الفضل والمنزلة عند الله سواء).
وروي انه سأله شعيب بن أبي حمزة قائلاً: أنت صاحبُ هذا الأمر؟ فأجابه: لا، فقال له: فمن هو ؟ فأجاب (عليه السلام): (الذي يملؤها عدلاً كما مُلئِت جَوْراً، على فترة من الأئمة تأتي، كما أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) بُعِث على فترة من الرسل).
وقال(عليه السلام): (لصاحب هذا الأمر غيبتان إحداهما تطول حتى يقول بعضهم: مات وبعضهم: قتِل، وبعضهم: ذهب، ولا يطّلعُ على موضعه أحدٌ مِن وليّ ولا غيرهِ إلاّ المولى الذي يلي أمره).
وقال (عليه السلام): (لو لم يبق من الدنيا إلاّ يوم واحد لطوَّلَ الله عزّ وجلّ ذلك اليوم حتى يخرجَ رجلٌ من ولدي فيملأها عدلاً وقسطاً كما مُلئِت جوراً وظُلماً)، كذلك سمعت رسول الله(صلى الله عليه وآله) يقول.
وقال (عليه السلام) أيضاً: (لو قام المهديّ لأنكره الناس; لأنّه يرجع إليهم شابّاً موفّقاً، وإنّ من أعظم البليّة أن يخرج اليهم صاحبُهم شابّاً وهم يحسبونَه شيخاً كبيراً).
وقال (عليه السلام): (في التاسع من ولدي سُنّة من يوسف وسنّة من موسى بن عمران (عليه السلام) وهو قائمنا أهل البيت، يُصلح الله تبارك وتعالى أمرَه في ليلة واحدة).
 
خامسا : بشائر الإمام زين العابدين (ع) بالمهدي (ع) 
روى(عليه السلام) عن جابر بن عبد الله الأنصاري حديثاً طويلاً جاء فيه: أنّ رسول الله(صلى الله عليه وآله) أشار إلى سبطه الحسين قائلاً لجابر: (ومن ذرّيّة هذا رجل يخرج في آخر الزمان يملأ الأرض عدلاً كما مُلئت ظُلماً وجوراً...).
وقال(عليه السلام) عن سيطرة المهدىّ (عليه السلام)على العالم: (إنّ الإسلام قد يُظهِرهُ الله على جميع الأديان عند قيام القائم)
وقال عن خفاء ولادة المهدي على الناس: (القائم منّا تخفى ولادته على الناس حتى يقولوا لم يولَد بَعد ليخرجَ حينَ يخرج وليس لأحد في عنقهِ بيعة).
ويوجد نص مهم جدا ورد عن أبي حمزة الثمالي عن أبي خالد الكابلي  قال: 
دخلت على سيّدي عليّ بن الحسين زين العابدين(عليه السلام) فقلت له: يابن رسول الله! أخبرني بالذين فرض الله طاعتهم ومودّتهم، وأوجب على خلقه الاقتداء بهم بعد رسول الله(صلى الله عليه وآله). 
فقال لي: (يا أبا كنكر! إنّ اُولي الأمر الذين جعلهم الله أئمّة الناس وأوجب عليهم طاعتهم أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب، ثم انتهى الأمر إلينا)، ثم سكت. 
فقلت له: يا سيّدي! روي لنا عن أمير المؤمنين(عليه السلام) أنّه قال: (لا تخلو الأرض من حجّة لله على عباده) فمن الحجّة والإمام بعدك؟ 
قال: (ابني (محمّد) واسمه في التوراة (باقر) يبقر العلم بقراً، هو الحجّة والإمام بعدي، ومن بعد محمّد ابنه (جعفر) اسمه عند أهل السماء (الصادق). 
فقلت له: يا سيّدي فكيف صار اسمه: (الصادق)، وكلّكم صادقون؟ 
فقال: (حدّثني أبي عن أبيه أنّ رسول الله قال: (إذا ولد ابني جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب فسموه الصادق، فإنّ الخامس من ولده الذي اسمه جعفر يدّعي الإمامة اجتراءً على الله وكذباً عليه، فهو عند الله (جعفر الكذّاب) المفتري على الله، المدّعي لما ليس له بأهل، المخالف على أبيه، والحاسد لأخيه، ذلك الذي يكشف سرّ الله عند غيبة وليّ الله). 
ثم بكى عليّ بن الحسين بكاءاً شديداً، ثمّ قال: 
(كأنـّي بجعفر الكذّاب وقد حمل طاغية زمانه على تفتيش أمر وليّ الله، والمغيّب في حفظ الله، والتوكيل بحرم أبيه جهلاً منه بولادته، وحرصاً على قتله إن ظفر به، طمعاً في ميراث أبيه حتى يأخذه بغير حقّه). 
قال أبو خالد: فقلت له: يابن رسول الله وإنّ ذلك لكائن؟ 
فقال: (أي وربّي إنّه المكتوب عندنا في الصحيفة التي فيها ذكر المحن التي تجري علينا بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله). 
قال أبو خالد: فقلت: ياابن رسول الله ثمّ يكون ماذا؟ 
قال: (ثمّ تمتد الغيبة بوليّ الله الثاني عشر من أوصياء رسول الله والأئمة بعده، يا أبا خالد! إن أهل زمان غيبته القائلين بإمامته والمنتظرين لظهوره أفضل أهل كلّ زمان، لأنّ الله تعالى ذكره أعطاهم من العقول والأفهام والمعرفة ما صارت به الغيبة عندهم بمنزلة المشاهدة، وجعلهم في ذلك الزمان بمنزلة المجاهدين بين يدي رسول الله بالسيف، اُولئك المخلصون حقّاً، وشيعتنا صدقاً، والدعاة إلى دين الله سرّاً وجهراً). 
 
سادسا : بشائر الإمام الباقر (ع) بالمهدي (ع) 
عن عبد الغفار بن القاسم ـ في حديث طويل ـ جاء فيه قوله للإمام الباقر (عليه السلام): (انّي قد كبرت سنّي ودق عظمي ولا أرى فيكم ما أسره، أراكم مقتّلين مشردين خائفين، وإني أقمت على قائمكم منذ حين أقول: يخرج اليوم أو غداً. 
فقال له ـ الإمام الباقر(عليه السلام) ـ: (يا عبد الغفار انّ قائمنا (عليه السلام) هو السابع من ولدي، وليس هو أوان ظهوره، ولقد حدثني أبي عن أبيه عن آبائه قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): انّ الأئمة بعدي اثنا عشر عدد نقباء بني اسرائيل، تسعة من صلب الحسين، والتاسع قائمهم، يخرج في آخر الزمان فيملأها عدلاً كما ملئت جوراً وظلماً. 
قلت: فإن كان هذا كائن يا ابن رسول الله، فالى من بعدك؟. 
قال(عليه السلام): إلى جعفر وهو سيد أولادي وأبو الأئمة، صادق في قوله وفعله).
 
سابعا : بشائر الإمام الصادق (ع) بالمهدي 
ورد عن سدير قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: (إن في القائم سنة من يوسف قلت: كأنك تذكر حيرة أو غيبة قال لي: وما تنكر من هذا هذه الامة أشباه الخنازير إن إخوة يوسف كانوا أسباطا أولاد أنبياء تاجروا يوسف وبايعوه وخاطبوه وهم إخوته وهو أخوهم، فلم يعرفوه حتى قال لهم يوسف عليه السلام: أنا يوسف. هذه الامة الملعونة أن يكون الله عز وجل في وقت من الاوقات يريد أن يستر، لقد كان يوسف إليه ملك مصر وكان بينه وبين والده مسيرة ثمانية عشر يوما فلو أراد الله عز وجل أن يعرف مكانه لقدر على ذلك والله لقد سار يعقوب وولده عند البشارة تسعة أيام من بدوهم إلى مصر، وما تنكر هذه الامة أن يكون الله يفعل بحجته ما فعل بيوسف أن يكون يسير في أسواقهم ويطأ بسطهم وهم لا يعرفونه حتى يأذن الله عز وجل أن يعرفهم نفسه كما أذن ليوسف حين قال: (هل علمتم ما فعلتم بيوسف وأخيه إذ أنتم جاهلون* قالوا إنك لانت يوسف قال أنا يوسف و هذا أخي).
و عن حنان بن سدير، عن أبيه، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: (إن للقائم منا غيبة يطول أمدها فقلت له: ولم ذاك يابن رسول الله ؟ قال إن الله عز وجل أبى إلا أن يجري فيه سنن الانبياء عليهم السلام في غيباتهم وأنه لابد له ياسدير من استيفاء مدد غيباتهم قال الله عز وجل: (لتركبن طبقا عن طبق) أي سننا على سنن من كان قبلكم). 
عن صفوان بن مهران، عن الصادق جعفر بن محمد عليه السلام أنه قال: (من أقر بجميع الأئمة عليهم السلام وجحد المهدي كان كمن أقر بجميع الأنبياء وجحد محمدا صلى الله عليه وآله نبوته. فقيل يابن رسول الله ممن المهدي ؟ من ولدك ؟ قال: الخامس من ولد السابع يغيب عنكم شخصه ولا يحل لكم تسميته ) 
 
عن المفضل قال: قال الصادق عليه السلام ( إن الله تبارك وتعالى خلق أربعة عشر نورا قبل خلق الخلق بأربعة عشر ألف عام فهي أرواحنا فقيل له: يابن رسول الله ومن الأربعة عشر ؟ فقال: محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين والأئمة من ولد الحسين عليهم السلام آخرهم القائم الذي يقوم بعد غيبته فيقتل الدجال ويطهر الأرض من كل جور وظلم). 
وعن السيد بن محمد الحميري في حديث طويل يقول فيه: قلت للصادق جعفر بن محمد عليه السلام: يابن رسول الله قد روي لنا أخبار عن آبائك عليهم السلام في الغيبة وصحة كونها فأخبرني بمن تقع ؟ فقال عليه السلام: (ستقع بالسادس من ولدي والثاني عشر من الأئمة الهداة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله أولهم أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام وآخرهم القائم بالحق بقية الله في أرضه صاحب الزمان وخليفة الرحمان والله لو بقي في غيبته ما بقي نوح في قومه لم يخرج من الدنيا حتى يظهر فيملا الأرض قسطا وعدلا كما ملئت جورا وظلما). 
 
ثامنا : بشارة الإمام الكاظم (ع) بالإمام المهدي (عجّ) 
عن محمد بن علي بن جعفر عن أخيه موسى بن جعفر (عليه السلام)، قال: ( إذا فقد الخامس من ولد السابع فالله الله في أديانكم لا يزيلكم أحد عنها يا بني انه لابد لصاحب هذا الأمر من غيبة حتى يرجع عن هذا الأمر من كان يقول به انما هي محنة من الله عزّ وجلّ امتحن بها خلقه ولو علم آباؤكم واجدادكم ديناً أصح من هذا لاتبعوه. فقلت: يا سيدي من الخامس من ولد السابع؟ قال: يا بني عقولكم تصغر عن هذا وأحلامكم تضيق عن حمله ولكن إن تعيشوا فسوف تدركوه).
عن العباس بن عامر القصباني، قال: سمعت أبا الحسن موسى ابن جعفر ( عليهما السلام ) يقول : 
( صاحب هذا الأمر، من يقول الناس لم يولد بعد ) .
عن داود بن كثير الرقي قال: سألت أبا الحسن موسى بن جعفر ( عليهما السلام ) عن صاحب هذا الأمر قال: (هو الطريد الوحيد الغريب الغائب عن أهله، الموتور بأبيه) (عليه السلام) .
 
تاسعا : بشائر الإمام الرضا بحفيده المهدي (عج) 
قام الإمام الرضا ( عليه السلام ) كآبائه الأطهار في توجيه الانظار إلى حقيقة قضية الإمام المهديى( عليه السلام )، في كثير من الروايات والأحاديث ومنها : 
عن أيوب بن نوح قال: قلت للرضا (عليه السلام): انّا لنرجو أن تكون صاحب هذا الأمر، وأن يردّه الله عز وجل اليك من غير سيف، فقد بويع لك، وضربت الدراهم باسمك. 
فقال (عليه السلام): (ما منا أحد اختلفت اليه الكتب، وسئل عن المسائل، وأشارت اليه الأصابع، وحملت اليه الأموال الاّ اغتيل أو مات على فراشه، حتى يبعث الله عز وجل لهذا الأمر رجلاً خفيّ المولد والمنشأ غير خفيّ في نسبه).
ثم صرّح باسمه فقال ( عليه السلام ) : (لابد من فتنة صماء صيلم يسقط فيها كل بطانة ووليجة، وذلك عند فقدان الشيعة الثالث من ولدي، يبكي عليه أهل السماء وأهل الأرض وحرّى وحرّان،وكل حزين لهفان، بأبي أنت واُمّي سميّ جدّي وشبيهي وشبيه موسى بن عمران...).   
 
عاشرا : بشائر الإمام الجواد بحفيده المهدي (ع) 
عن عبد العظيم بن عبد الله الحسني(رضي الله عنه) قال: (قلت لمحمد بن علي ابن موسى (عليهم السلام): يامولاي! اني لأرجو أن تكون القائم من أهل بيت محمد الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً. فقال (عليه السلام): 
(ما منّا الا قائم بأمر الله، وهاد إلى دين الله. ولكن القائم الذي يطهّر الله به الأرض من اهل الكفر والجحود ويملأها قسطاً وعدلاً هو الذي يخفى على الناس ولادته، ويغيب عنهم شخصه، ويحرم عليهم تسميته، وهو سميّ رسول الله وكنيته، وهو الذي تطوى له الأرض، ويذل له كل صعب، يجتمع اليه من أصحابه عدّة أهل بدر: (ثلاثمائة وثلاثة عشر) رجلاً من أقاصي الأرض وذلك قول الله عز وجل: (اين ما تكونوا يأت بكم الله جميعاً إن الله على كل شيء قدير). فاذا اجتمعت له هذه العدّة من أهل الاخلاص، أظهر الله أمره، فاذا كمل له العقد وهو (عشرة آلاف) رجل، خرج باذن الله تعالى، فلا يزال يقتل أعداء الله حتى يرضى الله عز وجل).
عن أبي تراب عبد الله موسى الروياني، قال: حدثنا عبد العظيم بن عبد الله بن علي بن الحسن بن زيد بن الحسن بن عليّ ابن أبي طالب (عليه السلام) الحسني قال: 
(دخلت على سيدي محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي ابن الحسين بن عليّ بن أبي طالب(عليهم السلام) وانا اريد ان اسأله عن القائم أهو المهدي او غيره فابتدأني فقال لي: 
(يا أبا القاسم إن القائم منّا هو المهدي الذي يجب ان ينتظر في غيبته، ويطاع في ظهوره، وهو الثالث من ولدي، والذي بعث محمداً (صلى الله عليه وآله) بالنبوّة وخصّنا بالإمامة، انه لو لم يبق من الدنيا إلاّ يوم واحد لطوّل الله ذلك اليوم حتى يخرج فيه فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً، وإنّ الله تبارك وتعالى ليصلح له أمره في ليلة، كما أصلح أمر كليمه موسى (عليه السلام) اذ ذهب ليقتبس لأهله ناراً فرجع وهو رسولٌ نبيٌ ثم قال (عليه السلام): أفضل أعمال شيعتنا انتظار الفرج).
 
 
حادي عشر : بشائر الإمام الهادي (ع) في حفيده المهدي (ع) 
قضية المهدي (عليه السلام) كانت في عصر الإمام الهادي (عليه السلام) تعدّ قضية أساسية للمسلمين بشكل عام ولشيعة أهل البيت ( عليهم السلام ) 
فكان الهادي ( عليه السلام ) مسئول عن ترتيب التمهيدات اللازمة لولادة الإمام المهدي ( عليه السلام ) وتشير الحقائق التاريخية إلى تدخّل الإمام الهادي (عليه السلام) لاختيار زوجة صالحة للإمام الحسن العسكري (عليه السلام) بحيث تقوم بالدور المطلوب في ولادة المنتظر.
وإليك بعض النصوص عن الإمام الهادي (عليه السلام) حول حفيدة المهدي (عليه السلام): 
عن أيوب بن نوح، عن أبي الحسن الثالث(عليه السلام) قال: (إذا رفع علمكم من بين أظهركم فتوقّعوا الفرج من تحت أقدامكم). 
عن عبدالعظيم بن عبد الله الحسنيّ قال: دخلت على سيدي علي بن محمد (عليهما السلام) فلمّا بصربي قال لي: (مرحباً بك يا أبا القسم أنت وليّنا حقاً قال: فقلت له: يا ابن رسول الله إنّي اُريد أن أعرض عليك ديني فإن كان مرضياً ثبتُّ عليه حتى ألقى الله عز وجل. 
فقال: هات يا أبا القاسم، فقلت: إنّي أقول: إنّ الله تبارك وتعالى واحد، ليس كمثله شيء، خارج عن الحدّين حدّ الإبطال وحدّ التشبيه، وإنّه ليس بجسم ولا صورة، وعرض ولا جوهر، بل هو مجسّم الأجسام، ومصوّر الصور، وخالق الأعراض والجواهر، وربّ كلّ شيء ومالكه وجاعله ومحدثه، وإن محمداً صلى الله عليه وآله عبده ورسوله خاتم النبيين فلا نبيّ بعده إلى يوم القيامة، وإن شريعته خاتمة الشرائع فلا شريعة بعدها إلى يوم القيامة. 
 
وأقول: إنّ الإمام والخليفة ووليّ الأمر بعده أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، ثم الحسن، ثم الحسين، ثم علي بن الحسين، ثم محمد بن علي، ثم جعفر بن محمد، ثم موسى بن جعفر، ثم علي بن موسى، ثم محمد بن علي، ثم أنت يا مولاي، فقال(عليه السلام): ومن بعدي الحسن ابني فكيف للناس بالخلق من بعده؟ قال: قلت: وكيف ذاك يا مولاي؟ قال: لأنه لا يرى شخصه، ولا يحلّ ذكره باسمه حتى يخرج فيملأ الأرض قسطا وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً). 
قال: فقلت: أقررت وأقول: إنّ وليّهم ولي الله، وعدوّهم عدوّ الله، وطاعتهم طاعة الله، ومعصيتهم معصية الله. وأقول: إن المعراج حقٌّ، والمساءلة في القبر حقٌّ، وإن الجنة حقٌّ، والنار حقٌّ، والميزان حقٌّ، (وأنّ الساعة آتية لا ريب فيها * وأنّ الله يبعث من في القبور). وأقول: إنّ الفرائض الواجبة بعد الولاية: الصلاة والزكاة والصوم والحج والجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. 
 
فقال علي بن محمد(عليهما السلام): يا أبا القاسم هذا والله دين الله الذي ارتضاه لعباده فاثبت عليه، ثبّتك الله بالقول الثابت في الحياة الدنيا و ) في ( الآخرة).
عن أبي هاشم الجعفري قال: سمعت ابا الحسن (عليه السلام) يقول: (الخلف بعدي ابني الحسن فكيف بالخلف بعد الخلف؟! فقلت: ولم جعلني الله فداك؟ قال: انكم لا ترون شخصه ولا يحل لكم ذكره باسمه قلت: فكيف نذكره؟ فقال: قولوا الحجة من آل محمد (صلى الله عليه وآله وسلم).
عن الصقر بن أبي دلف قال: سمعت علي بن محمدبن علي الرضا(عليهم السلام) يقول: (الإمام بعدي الحسن ابني وبعد الحسن ابنه القائم الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً).
 
ثاني عشر : بشارة الإمام الحسن العسكري والتمهيد لولده الإمام المهدي (ع) 
 
كان من اهم ادوار الإمام العسكري (عليه السلام) هو التخطيط لصيانة ولده المهدي (عليه السلام) من أيدي العتاة الظالمين الذين كانوا يتربصون به الدوائر وخصوصا في مجال كتمان أمر الإمام المهدي (عليه السلام) عن عيون أعدائه 
ومن جانب اخر كان عليه الإخبار بالولادة ومداولة الخبر بين الشيعة بشكل خاص من دون رؤية الإمام (عليه السلام) والتعرف عليه من خلال خواصّ الشيعة .
والنصوص عنه كثيرة منها :
روى الصدوق عن الكليني انّ جارية أبي محمد (عليه السلام) لمّا حملت قال لها: (ستحملين ذكراً واسمه محمّد وهو القائم من بعدي).
و عن الفضل بن شاذان أن محمد بن عبدالجبار سأل الإمام الحسن عن الإمام والحجة من بعده فأجابه: (إنّ الإمام وحجة الله من بعدي ابني سميُّ رسول الله  (صلى الله عليه وآله) وكنيّه، الذي هو خاتم حجج الله وآخر خلفائه. فسأله ممّن هو؟ فقال: من ابنة ابن قيصر ملك الروم، إلاّ أنّه سيولد ويغيب عن الناس غيبة طويلة ثم يظهر).
روى الطوسي أن جماعة من شيعة الإمام الحسن العسكري وفدوا عليه بسرّ من رأى فعرّفهم على وكيله وثقته عثمان بن سعيد العمري ثم قال لهم: (واشهدوا عليّ أن عثمان بن سعيد العمري وكيلي وانّ ابنه محمّداً وكيل ابني مهديّكم). 
 

  

ابو فاطمة العذاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/10/20



كتابة تعليق لموضوع : وقفة سريعة مع بشارة المعصومين بالمهدي ( عليه وعليهم السلام )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي محمد الطائي
صفحة الكاتب :
  علي محمد الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إيزيديّونَ يلوذونَ بمرقدِ الإمامِ الحسينِ لعرضِ مأساتِهِمْ والشّيخُ الكربلائيُّ يتعهّدُ بنقلِها إلى الجهاتِ المختصّةِ لمعالجتِها

 يسوسون الأمور بغير عقل  : علي علي

 مطالبة أمريكا للعراق بتعويضها نفقات ألأشتياح معادله وتقويض  : عباس حسن الجابري

 حكايات عمو حسن  : علي حسين الخباز

 قصة قصيرة ( الكرادة تستغيث..)  : هادي عباس حسين

 الرسالة بعد حامل الرسالة القانون الإلهي

 صدر حديثا كتاب : محاضرة في العقيدة : السيد محمد باقر السيستاني دام ظله  : صدى النجف

  وليد الحلي : دول ومنظمات تستخدم حقوق الانسان للتضليل والاساءة للعراق  : اعلام د . وليد الحلي

 اَلاِنتخابات وروح الأمل  : سلام محمد جعاز العامري

  التعليم العالي وطموح الخريجين وآمالهم (رسالة مفتوحة الى لجنة التعليم في مجلس النواب)  : عباس يوسف آل ماجد

 الشاعر كاظم الثعالبي أنا لم أتسكع على أبواب المحطات الفضائية  : سعدون التميمي

 وماذا بعد الأتفاق النووي؟  : علاء كرم الله

 نتائج ندوة الاسلام والحياة المركز الاسلامي في انجلترا  : المركز الاسلامي في انكلترا

 برشلونة أول ناد يضع هذا الشعار على قميصه

 الوكيل الفني لوزارة الصحة الدكتور حازم الجميلي اجتماعا مع السيد مدير عام دائرة مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net