صفحة الكاتب : علي بدوان

الرئيس بشار الأسد يزور منزل المتفوق الأول الطالب الفلسطيني باسم غسان ادريس
علي بدوان

 قام الرئيس بشار الأسد بزيارة المنزل الطالب المتفوق الطالب الفلسطيني باسم غسان ادريس الحاصل على شهادة المتفوق الأول بنتائج الشهادة الثانوية العامة/الفرع العلمي

الئيس بشار الأسد في البيت المتفوق الأول.jpg

"زيارة الرئيس الأسد رسمت لي طريق المستقبل"، كانت تلك أولى الكلمات التي قالها الطالب باسم إدريس الذي حصل على المرتبة الأولى في امتحانات الشهادة الثانوية، والذي كان له شرف اللقاء بالرئيس الأسد وعقيلته في منزله ذويه بحي الجميلية قرب مركز مدينة حلب، في مفاجأة وصفها إدريس بأجمل مفاجأة مرت عليه في حياته.

 

باسم ذو الثمانية عشر ربيعاً والذي حصل على المجموع التام في امتحانات الشهادة الثانوية دون أي نقصان حتى في أرباع أو أنصاف العلامات في مواده محتلاً المركز الأول على مستوى سورية، أعرب خلال اللقاء الذي أجرته معه شام برس أعرب عن عميق سعادته وفخره الكبير بزيارة الرئيس الأسد إلى منزل ذويه، مشيراً إلى أنه كان أحس بشعورٍ لا يوصف ولا يمكن للكلمات أن تعبر عنه.

 

وقال باسم: "الزيارة إلى منزلنا لم نكن نتوقعها أبداً وخاصة أننا كنا التقينا مع الرئيس في قصر الضيافة ظهراً وقام بتوديعنا أنا وأهلي دون أن يذكر شيئاً عن المفاجأة التي كان يعدها لنا، لنفاجئ بعد أقل من ست ساعات على انتهاء الزيارة الأولى باتصال هاتفي يؤكد قدومه إلى منزلنا، ولم نصدق ما يحدث حتى دق الرئيس الباب ودخل إلى منزلنا برفقة السيدة أسماء بهدف قضاء سهرة عائلية معنا في البيت".

 

وأضاف: "بعد دخول الرئيس إلى المنزل بدأ وأفراد أسرتي بتجاذب أطراف الحديث، وأدهشنا بتواضعه الشديد ودماثة خلقه، وبدأ يوجه لي النصح مؤكداً لي ضرورة المحافظة على السوية ذاتها من التفوق لأن الوطن بحاجة دائماً إلى أشخاص معطاءين يفيدون البلد ويرفعون من سويته ويرتقون به بين شعوب العالم، وهذه النصائح شكلت لي حافزاً كبيراً للاستمرار في التفوق والنجاح بإذن الله، وقد تكفل الرئيس بإرسالي إلى بريطانيا بعد تخرجي من كلية الطب البشري بجامعة حلب إنشاء الله كي أتم دراستي بالاختصاص الذي أحب وهو جراحة القلب والأوعية الدموية".

 

من جانبه قال غسان إدريس والد الطالب باسم وهو مدرس لغة عربية في إحدى المدارس الإعدادية بحلب: "يوم الجمعة الفائت كان من الأيام التي لا تنسى في حياتي وحياة زوجتي وأبنائي، فقد نلنا في ذلك اليوم السعيد شرف اللقاء بالرئيس الأسد مرتين الأولى في قصر الضيافة والثانية في منزلنا المتواضع، ولمست من خلال الزيارتين الطيبة والمودة والتواضع من الرئيس الأسد وأحسسنا باهتمامه الشديد ومحبته الفائقة لأبناء شعبه، وأذهلتنا مفاجأته في القدوم إلى منزلنا والتي لم تكن متوقعة بالنسبة إلينا في أي حال من الأحوال، فعندما خرجنا وأسرتي بعد انتهاء اللقاء الأول في قصر الضيافة حوالي الساعة الثالثة عصراً، فاجأنا الرئيس بعد نحو ست ساعات بقدومه إلى منزلنا للسهر معنا والتحدث إلينا وكانت تلك من أسعد اللحظات في حياتنا".

 

وعن مجريات الزيارة قال والد باسم: "تجاذبنا أطراف الحديث مع الرئيس وقام بتوجيه النصح إلى باسم وأخوته للاستمرار في التفوق العلمي، وأذهلنا بثقافته الواسعة وسعة إطلاعه وسرعة بديهته وتواضعه الكبير، كما ناقشنا عدداً من المواضيع الأسرية والتربوية وقام بعد ذلك بالتقاط الصور التذكارية مع جميع

 

أفراد العائلة وعدد من جيراننا الذين حضروا اللقاء بكل رحابة صدر".

من جانبها أكدت سهير الأسعد والدة باسم بأن عينيها امتلأت بالدموع عند رؤيتها للرئيس الأسد يدخل بيتها برفقة عقيلته: "وكانت تلك المفاجأة الأسعد في حياة أسرتي وخاصة ابنتي الصغيرة سيرين التي كانت تحلم أن ترى الرئيس الأسد شخصياً نظراً لحبها الشديد له وتعلقها فيه لدرجة أنها تفصح لنا دائماً عن رغبتها بأن تكبر لتكون طبيبةً للعيون أسوة به، لقد أدهشنا الرئيس عدة مرات وخاصة عندما سمح لجيراننا في البناء الذي نقطن به بحضور اللقاء الذي استمر لنحو ساعة ونصف والتقط معهم العديد من الصور التذكارية، لقد تشرّف منزلنا بهذه الزيارة ونحن فخورون جداً بها".

يشار إلى أن الرئيس الأسد حضر يوم الجمعة الفائت إلى مدينة حلب والتقى المتفوق باسم مع ذويه بمفرده لنحو 45 دقيقة وقام بتكريمهم بعيداً عن الوسائل الإعلامية، قبل أن يقوم بزيارة مفاجئة إلى منزل باسم في حي الجميلية قرب مركز مدينة حلب استمرت من الساعة التاسعة والربع مساء وحتى الحادية عشر ليلاً.

 

وكان الطالب الفلسطيني باسم غسان ادريس من مخيم حندرات للاجئين الفلسطينيين والواقع شمال مدينة حلب السورية وفي الأصل من بلدة (عين غزال قضاء مدينة حيفا) قد حقق مرتبة التفوق في الشهادة الثانوية العامة/الفرع العلمي في سورية دورة 2010/2011، إذ حقق النتيجة الكاملة (290/290) دون جبر للعلامة.

وقد اتصل وزير التربية السوري الدكتور صالح الراشد بأسرة الطالب الفلسطيني المقيمة في مخيم حندرات قرب مدينة حلب، قبل يومين من إعلان النتائج العامة للشهادة الثانوية، ناقلاً إليها تهنئة وزارة التربية في سوريا على الفوز المميز لابنهم في الشهادة الثانوية العامة/الفرع العلمي.

ويشار بأن عشرين طالباً قد فازوا بالمجوع التام للشهادة الثانوية/الفرع العلمي دورة 2010/2011، الا ان فوز الطالب باسم إدريس المميز وتحصيلة للعلامة التامة جاء دون جبر لأي جزء من العلامة في أي مادة من المواد التي تقدم إليها في الامتحان، وهي اللغة العربية، اللغة الانكليزية، اللغة الفرنسية، الرياضيات، الكيمياء، الفيزياء، علم الأحياء، التربية الإسلامية، الثقافة القومية. فتبوأ بذلك مرتبة الأول على الشهادة الثانوية السورية/الفرع العلمي دورة 2010/2011. فألف مبروك للطالب باسم غسان إدريس ولشعبنا الفلسطيني في الوطن والشتات.

 

 

  

علي بدوان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/06



كتابة تعليق لموضوع : الرئيس بشار الأسد يزور منزل المتفوق الأول الطالب الفلسطيني باسم غسان ادريس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فائق الربيعي
صفحة الكاتب :
  فائق الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الكلمة المسؤولة ودورها في تصويب العمل السياسي..  : اسعد كمال الشبلي

 ولادة في رعاية امام المظلومين  : الشيخ جميل مانع البزوني

 الحلم الديمقراطي!!  : د . صادق السامرائي

 منكر ضرورة الامامة هو وابليس بنفس المستوى !  : محمد اللامي

 "العصائب" توجه إنذارا لأطباء الولادة مدته 10 أيام: عملكم اغتصاب للأعراض وحكمنا الشرعي بانتظار من لم يغير اختصاصه  : بورصة هذا اليوم

 فتنة الاعظمية من ورائها  : مهدي المولى

 الوجودية بين الألحاد والوجود  : صفاء الهندي

 اسم الزهراء فاطمة (ع) وألقابها المباركة تشع بين أرجاء مرقد أمير المؤمنين إيذانا ببدء مراسم إحياء ذكرى شهادتها الأليمة  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 العمل تدعو العمال المضمونين ممن يحملون البطاقة الذكية لاستلام رواتبهم من فروع مصارف الرافدين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 متحف خزائن النجف مقصد وقبلة المؤرخين وهواة التوثيق

 تجربتي والتباس الوعي القصصي عند البعض  : نبيل عوده

 لسان الحق في زمن الباطل..  : قيس النجم

 العراق بحاجة الى الاقلام الوطنية  : جمعة عبد الله

 الفجرُ آتٍ يا عدنان  : حميد آل جويبر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net