صفحة الكاتب : د. أبو جعفر الحسيني

وليّ وليّ العهد السَعودي وإيران ومنطق معاوية المُنّحرف
د. أبو جعفر الحسيني

 كُلّنا يَتَذكَّر تلك الحادثة المريرة بل والجريمة الكبيرة التي ارتكبها جيش معاوية في صفين، وهي جريمة قتل الصحابي الجليل عمار بن ياسر الذي شهد له القرآن بأنَّ قَلْبَهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وقد شهد الرسول الأعظم (صلى الله عليه وأله وسلم) بأنَّ مَنْ يقتله هو الفرقة الباغية، والنتيجة المنطقية هي أنَّ معاوية وجيشه اللذينِ قتلا عمارا (رضوان الله عليه) هما الفرقة الباغية على الأمام عليّ (عليه السلام)، إلّا أنَّ معاوية ادعى أنَّ قاتل معاوية هو الذي جاء به في جيشه ورماه أمام جيش معاوية فقُتل، وهو ادعاء غريب بلا شك لأنَّه يجافي المنطق ولا معقولية له، بل هو منطق مُنّحرف، ولكن الأغرب والأشد بُعداً عَنْ المنطقية تصديق بعض الناس لادعاء معاوية هذا.

ومع غضّ النظر عمّنْ صدّق معاوية في ادعائه ذي المنطق المُنّحرف هذا ومَنْ لم يصدّقه كنّا نحن أبناء القرن الإنساني الأخير الذي أمتاز بالتطور العلمي والعقلي منقطع النظير وفي المجالات كافّة، كنّا نَظنُّ أنَّ ذلك المنطق المُنّحرف خاصّ بمعاوية ومعاصريه مِنْ السُذّج والجهلة والأميين الذين صلّى بهم صلاة الجمعة يوم الاثنين، ولنْ ينطلي على أحَّد في القرن الواحد والعشرين، كما أنَّه لنْ يستخدمه سياسي مثقّف لأنَّه لا سياسي يرضى بأنْ يوصم بالجهل وعدم المعرفة وضحالة الثقافة التي سيتّشح بها بالضرورة فيما إذا استخدم منطق مُنّحرف كهذا، ولكن الصدمة الكبرى استخدامه مِنْ أحَّد كبار المؤثّرين في العالم بشكل عام والعالم العربي بشكل خاصّ جزيرة العرب على الأخصّ وهو الأمير الحالي والملك المستقبلي للممّلكة العربية السَعوديّة "الأمير" محمد بن سلمان، وقد يستغرب القارئ ويثقل عليه تصديقُ أنَّ شخصا كهذا يمكن أنْ يستخدم منطقا مُنّحرفا كهذا أيضا، ولنتبيّن الحال اليك القصة كاملة: 
ظهر علينا "الأمير" المنوه إليه أعلاه على إحدى قنوات بلاده (بالوكالة) اليوم الموافق (3/5/2017) ليقول بأنَّه لا مجال أبدا للتفاهم مع إيران، ونحن نقول بأنَّه لا مانع مِنْ عدم رغبة دولة بالتفاهم مع دولة أخرى فهذا شأنها في السياسة الخارجية، وقد استشعر "الأميرُ" أنَّ عليه بيان سبب عدم قدرته على التفاهم مع إيران ليُقنع شعبه على الأقلّ لما لإيران مِنْ أهمية وتأثير في المنطقة وعدم التفاهم معها يمكن أنْ يؤدّي إلى نتائج سلبية للغاية عليهم، ولذا أبدى السبب فقال لأنَّ إيران قائمة على ايدلوجية مُتَطرِّفة منصوص عليها في الدستور الذي تبنّى المذهب الجعفري، وأضاف بسؤال استنكاري كيف نتفاهم مع مَنْ يؤمن بالمهدي المنتظر والذي يجب أنْ تُهيئ له ظروف الحضور!
فجعل مِنْ المذهب الجعفري وهو مذهب مئات الملايين مِنْ المسلمين وقسم كبير مِنْ أبناء شعبه في المنطقة الشرقية صاحبة النفط والثروة، جعله مذهبا متطرّفا أولا، ولأنَّ إيران تتبنّاه فهي دولة متطرّفة ثانيا. 
واني لأعلم عزيزي القارئ أنَّك ستستغرب بشدّة هذا المنطق المُنّحرف لأنَّه مِنْ البديهي والذي يُعرّفه كلُ الناس بمختلف مشاربهم وثقافاتهم أنَّ إيران والشيعة والمنتسبين للمذهب الشيعي لم ينشروا الإرهاب في العالم أجمع ولم يقتلوا الأبرياء والآمنين في كل مكان ولا يخرجون على الناس في فرنسا وألمانيا وامريكا وغيرها مِنْ بلدان الغرب بسياراتهم يدهسون بها الأبرياء مِنْ السائرين في الطرقات ولا يشهرون سكاكين المطابخ ليطعنوا بها العزّل في القطارات ومحطاتها والأماكن العامّة وغيرها مِنْ الوسائل الإرهابية، بل قاموا بذلك الوهّابيون الذين تَنّتمي إليهم جناب "الأمير"، ولم يقم الإيرانيون والشيعة والجعفريون بذبح المسلمين في بلدانهم المختلفة وتفجيرهم والخروج عليهم مِنْ كلِ حدب وصوب يفجّرونهم بأحزمتهم الناسفة لا لسبب إلّا لمخالفتهم لهم في المذهب بل يقتلون أهل مذهبهم أيضا لاختلافهم معهم في الرأي، بل قاموا بذلك الوهّابيون الذين تَنّتمي إليهم جناب "الأمير". 
يطلع علينا سموه بطرح يصوّر إيران كدولة مُتَطرِّفة وكأنَّها هي التي تتبنّى المذهب الإرهابي الوحيد اليوم على الأرض وهو المذهب الوَهّابي الذي فرّخ جميع الحركات الإرهابية السُنّية ابتداء مِنْ القاعدة وانتهاءً بالنصرة وداعش، فَيا أَيُّها "الأمير" هل أنَّ داعش شيعية أم أنَّها مِنْ انتاجك وإنتاج بلادك؟! هل هي جعفرية أم وَهّابيّة تنتمي إليها بمذهبك الذي تُدين الله به وتُدين به بلادُك؟ وهل أنتَ وبلادك مَنْ يحاربها أم أنَّ إيران هي التي تضحّي بخيرة أبنائها مِنْ الشيعة الجعفرية وتبذل أموالها مِنْ أجل محاربتهم وإبعاد شبح إرهابهم عَنْ شعوب الأرض كافّة سواء أكانوا شيعة جعفرية أم لم يكونوا، بل سواء أكانوا مسلمين أم لم يكونوا؟
وهل أنَّ إيران هي التي تَتّخذُ مِنْ السيف (علامة الإرهاب الوَهّابيّة) اليوم شعارا لها أم أنَّها تتّخذُ مِنْ لفظ الجلالة المُقدّس شعارا لها في عَلَمِها والله جَلَّ وعلا هو السلام وهو الذي دعا عباده إلى الوسطية، أم أنَّ الذي يتّخذه أنتَ أَيُّها "الأمير" وبلادك، فهذا دستوركم ينصّ على أنَّ "شعار الدولة سيفان متقاطعان" ويبدو أنَّ المراد هو تقاطعهما في رقاب الناس سوى أهلك الوَهّابيّة الإرهابيين، يا أَيُّها "الأمير" يقول المثل للعقلاء إنَّ كان بيتك مِنْ زجاج فلا ترمي الأخرين بالحجر، وبيتك مِنْ زجاج وهو ضئيل السُمّك جدا وضعيف القوّة جدا فما بالك ترمي الناس بالحجارة؟!
ثُمَّ إنَّنا ربَّما لا نستغرب جدا صدور هذا المنطق المُنّحرف عَنْ مثل سمو "الأمير" فآبائه وأجداده مِنْ الملوك بدواً صحراويين بسيطي الثقافة بالكاد يعرفون القراءة والكتابة (بالكاد يفكّون الخط كما يُعبّر الاخوة المصريون) ولذا تمرّ الممّلكة "الغراء" بالحرج الشديد ولأيام طوال وتسمع الفكاهة والتَندُر على شبكات التواصل، عنّدَما يتحدّث الملك (وهذا يشمل ملوك السَعوديّة جميعا) والأسواء عنّدَما يُلقي خطبة أمام قادة المجتمع الدولي، فَأنتَ يا عزيز ابن هؤلاء ولنْ تتعدّى ثقافتك ثقافتهم مهما حاولتَ أنْ تعكس صورة غير هذه الصورة الحقيقية وتتبجح ببعض الكلمات الإنگليزية التي تلفظها بطريقتك البدوية بين الفينة والأخرى، أقول لا غرابة شديدة في استخدام "جنابك" لهذا المنطق المُنّحرف أو قُلْ لمنطق معاوية المُنّحرف، إلّا أنَّ الغرابة الشديدة تظهر عنّدَما يُصدّقكَ بعضهم، وإنْ كان مَنْ يُصدّقكَ لا يَعّدو عَنْ أنْ يكون بدويا صحراويّا لا يُحسن سوى السعي وراء ناقته أو وَهّابي إرهابي يَنّتمي إلى ما تَنّتمي إليه مِنْ مذهب وعقيدة ترمي وصفها على الأخرين على حدّ المثل رمتني بدائها وانسلّتْ.

  

د. أبو جعفر الحسيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/05/03


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : وليّ وليّ العهد السَعودي وإيران ومنطق معاوية المُنّحرف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حسن السندي
صفحة الكاتب :
  الشيخ حسن السندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الجبوري يعلن عن مشروع لتوظيف آلاف العاطلين في العراق

 وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تواصل تنفيذ اعمال مشروع ماء البغدادي في محافظة الانبار  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 الألم المقبول ...  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 الزيارة الأربعينية.. مسيرة العشق الحسيني وحواجز التحدي  : فؤاد المازني

 كشف عن زيارة قريبة لوزير خارجيته..السفير الكندي يبحث مع الشيخ حمودي فتح السفارة الكندية في بغداد  : مكتب د . همام حمودي

 وصولاً الى طاقة إنتاجية تبلغ (1.4) مليار قدم مكعب قياسي باليوم  : وزارة النفط

 العمل تتابع المتحقق من ستراتيجية الامن الوطني خلال النصف الاول من عام 2017  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 للذين يشكون من الأرق لاتقلق انك تعاني من الافراط في الصحو  : د . ماجد اسد

 المطلك والنجيفي (مجدي يجدي من مجدي )  : ابو ذر السماوي

 تازة مأساة إنسانية تبحث عن الاجابة في الجامعة العربية  : ثائر الربيعي

 العتبة الحسينية تعلن عن قرب انجاز اول مصنع من نوعه في كربلاء

 ذكرى استشهاد الامام جعفر الصادق (عليه السلام)  : مجاهد منعثر منشد

 ممثل المرجعية العليا يدعو الى حسن اختيار الشخص او القائمة بالانتخابات المحلية ولضرورة توثيق المقابر الجماعية وفقا للمعيير الدولية  : وكالة نون الاخبارية

 فؤاد الدوركي: المالكي يمتلك ملفات تدين بعض النواب بتمويلهم للإرهاب  : وكالة نون الاخبارية

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لثورة 14 فبراير المجيدة  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net