صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

حول إستراتيجية أمريكا، ثانية
د . عبد الخالق حسين
 نحن نعيش في عصر التحولات السريعة في جميع المجالات، السياسية والاجتماعية والعلمية وغيرها، ويتم كل ذلك على حساب القيم الاجتماعية، والتقاليد، والأعراف والهويات والثقافات الموروثة. وفي هذه الحالة تشتعل الصراعات الحادة، ويحصل التطرف، وينشق المجتمع إلى شقين متصارعين متطرفين إلى حد الصدام الدموي. وهذا ما أسماه العلامة علي الوردي بـ(التناشز الاجتماعي) أو التنافر. و لا نجد هذا الصراع في العراق أو الدول العربية والإسلامية فحسب، أو بين الشرق والغرب كما ذكر ساميول هنتنغتون في كتابه (صدام الحضارات)، بل وحتى بين الدول الغربية المتقدمة نفسها بما فيها أمريكا، الدولة العظمى، وحتى داخل كل دولة ومجتمع. وهذه التحولات السريعة هي نتاج العولمة على حساب الهويات الوطنية والقومية والدينية. وما انتصار ترامب في الانتخابات الرئاسة الأمريكية الأخيرة، وفوز أنصار خروج بريطانيا من الوحدة الأوربية (Brexit)، وتصاعد اليمين المتطرف في أوربا، إلا دليل على تفشي هذه الظاهرة.
 
في هذه المداخلة أود توضيح دور أمريكا فيما يجري في العالم من إرهاب وصراعات وحروب، وهل لها علاقة بإستراتيجيتها الثابتة، أم كل ما يجري، وخاصة في منطقة الشرق الأوسط، هو مجرد نتاج الإسلام، والنصوص الدينية المقدسة الداعية للتطرف في محاربة غير المسلم أو المختلف، والصراعات الطائفية بين السنة والشيعة كما يبدو لنا في الظاهر؟ 
 
فقد كتبت قبل عشرة أعوام مقالاً بعنوان: (حول إستراتيجية أمريكا في الشرق الأوسط)(1)، ذكرت فيه عن الثوابت الأمريكية وحلفائها، بدأته بما يلي: "هناك شبه إجماع لدى الباحثين في شأن الإستراتيجية الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط ، لأمريكا أربعة ثوابت لا يمكن أن تتخلى عنها، ومستعدة من أجلها خوض حرب ضروس إذا ما تعرض أي منها إلى الخطر. وهذه الثوابت بطبيعة الحال تمس المصالح الأمريكية الأساسية بشكل مباشر أو غير مباشر، وهي كالتالي: 
1- ضمان أمن وسلامة إسرائيل،
2- ضمان تدفق النفط للغرب،
3- ضمان أمن وسلامة الدول العربية الحليفة لأمريكا في المنطقة، وخاصة المصدرة للنفط منها (أي الخليجية).
4- عدم السماح لأية دولة غير حليفة لأمريكا بامتلاك السلاح النووي وغيره من سلاح الدمار الشامل الذي من شأنه أن يهدد الثوابت الثلاثة الأولى.
 
هذه الاستراتيجية مازالت قائمة وفاعلة وغير قابلة للتغيير في المستقبل المنظور. وما جعلني أن أعود إلى هذا الموضوع، هو ظهور إستراتيجية أمريكية أخرى للعيان لم نكن ندركها من قبل، بل ورغم بروزها الآن، مازال كثيرون يرفضون التصديق بها، حتى بعد افتضاحها على لسان الرئيس الأمريكي الجديد، دونالد ترامب، وإذا ما أشرنا إليها وأكدناها بالدليل القاطع، رفعوا في وجوهنا سلاح "نظرية المؤامرة". 
هذه الاستراتيجية الأمريكية في الحقيقة ليست جديدة، بل قديمة منذ انتصار الحلفاء بقيادة أمريكا على دول المحور في الحرب العالمية الثانية. و الاستراتيجية هي: عدم السماح لأية دولة أن تصبح عظمى تنافس أمريكا في النفوذ والهيمنة على العالم. والجديد في الأمر أن ترامب كشف عن هذه الحقيقة متباهياً بأن بلاده في عهده ستستعيد عظمتها، وراح يلمِّح بأنه لن يسمح بظهور أية جهة منافسة لها حتى ولو كانت حليفة مثل الوحدة الأوربية، لذلك بدأ حملته ضد الوحدة الأوربية وجميع الاتحادات الاقتصادية الأخرى والعمل على تفتيتها.
 
إلا إننا في العراق نواجه مجموعتين متطرفتين في الموقف من أمريكا. مجموعة ترى في أمريكا الشر المطلق، وعلى الحكومة العراقية مواجهتها بالرفض حتى ولو تطلب الأمر فناء الشعب العراقي بأجمعه. وشعارهم: (الموت واقفاً على قدميك أفضل من العيش جاثياً على ركبتيك!!)، يعني (شيِّم البدوي وخذ عباته) وأدفعه إلى الهاوية، وكأن ليس أمام العراقيين سوى هذا التطرف، إما الانبطاح أو الانتحار الجماعي. في الحقيقة أن هؤلاء، خاصة الذين هم من خلفية بعثية، ليس قصدهم محاربة أمريكا، بل إفشال العملية السياسية، ودعم الإرهاب الداعشي بحجة الكرامة والسيادة الوطنية، والموت واقفاً!! لأن لهم لوبيات نشيطة في واشنطن يلعقون أقدام الأمريكيين من أجل مساعدتهم على إلغاء الديمقراطية وإعادة الحكم لهم.
ومتطرفون آخرون يرون في أمريكا مؤسسة خيرية إنسانية نبيلة تسعى لمصلحة العالم دون أي مقابل!! وأي انتقاد معقول نوجهه لأمريكا يتهموننا بنكران الجميل. وإذا ما خالفنا هذين الطرفين المتطرفين، اتهمنا الطرف الأول بالإنبطاح لأمريكا على حساب الكرامة والسيادة الوطنية، أما الطرف الثاني فيتهمنا بأننا وقعنا في فخ نظرية المؤامرة، ونكران الجميل لما لأمريكا من فضل على العراق بتحريره من أبشع نظام همجي عرفه التاريخ. نحن لسنا مع هؤلاء ولا أولئك، ولسنا من ناكري الجميل ولا من دعاة محاربة أمريكا، بل نتبع فن الممكن، وما يخدم شعبنا بدون أي تطرف، لنكسب أمريكا إلى جانبنا لما تتمتع به من إمكانيات عسكرية وعلمية واقتصادية يمكن الاستفادة منها.
 
فلو تأملنا كل ما يجري في منطقة الشرق الأوسط من صراعات دموية بواجهة الصراع الطائفي والتهميش، تنفذها التنظيمات الوهابية البعثية الإرهابية، لوجدنا أن لها علاقة بالإستراتيجية الأمريكية وأمن إسرائيل. ونشير هنا إلى مقالنا الموسوم (هل داعش صناعة أمريكية؟)(2)، وكذلك كتاب الباحث الإماراتي الأكاديمي الدكتور جمال سند السويدي، الموسوم (آفاق العصر الأمريكي-السيادة والنفوذ في النظام العالمي الجديد)، والذي كتبنا عنه مراجعة ندرج رابطها في الهامش(3). 
 
هناك أدلة واضحة وكثيرة تؤكد الاستراتيجية الأمريكية في محاربة أية دولة تنافسها في المكانة والنفوذ وذلك كما يلي: 
أولاً، كل هذا الصراع في سوريا وليبيا واليمن والعراق هو لمحاربة النفوذ الروسي - الإيراني وعدم السماح لروسيا بمنافسة أمريكا في النفوذ، ولأن هذه الدول ترفض المصالحة وتطبيع العلاقة مع إسرائيل.
ثانياً، علاقة السعودية والدول الخليجية الأخرى كانت حميمة جداً مع إيران في عهد الشاه، وبدون أي صراع طائفي في المنطقة، لأنها (إيران الشاه) كانت على علاقة حميمة مع إسرائيل وأمريكا، وقامت بدور شرطي الحراسة في حماية الدول الخليجية من أية حركة يسارية، رغم أن إيران كانت شيعية في عهد الشاه، ولدينا فيديو يبين الاستقبال الحافل مع رقصة أمراء العائلة المالكة السعودية للشاه عند زيارته للسعودية في الخمسينات من القرن الماضي.(فيديو رابط رقم 4)، مما يؤكد أن عداء هذه الدول لإيران وإثارة الطائفية ناتج عن عداء الأخيرة لأمريكا وإسرائيل.
ثالثاً، تم تفعيل وتفجير الألغام الطائفية (الصراع السني- الشيعي)، من قبل مشايخ الوهابية السعودية، وبدفع من أمريكا وحلفائها في الغرب والمنطقة، لتجييش الجماهير، وبث الفرقة والعداء بين أبناء الشعب الواحد، لأغراض سياسية وليس لأسباب فقهية، أو دينية كما يتصور بعض المتطرفين من الطرف الآخر.
رابعاً، تم خلق المنظمات الإرهابية وخاصة داعش وغيرها لاستخدامها هراوة لضرب أية حكومة تبدي علاقة ودية لروسيا والعداء لإسرائيل أو لأمريكا. وهذا هو سبب دعم السعودية وقطر وتركيا لداعش وجبهة النصرة تنفيذاً لأوامر أمريكا. (نفس المصدر-2)
خامساً، وهو البيت القصيد، أن العداء الأمريكي لم يتوقف على روسيا والصين فحسب، بل وتعداه حتى إلى الوحدة الأوربية. لأن أمريكا، سواءً في عهد المسالم أوباما، أو اليميني المتطرف ترامب، لا تسمح بتقدم دولة أو إتحاد دول مثل الوحدة الأوربية، لتصبح قوة اقتصادية وعسكرية عظمى تنافس أمريكا. وهذا هو سبب تجسس المخابرات الأمريكية على تلفونات الزعماء الأوربيين من أمثال أنجيلا ميركل، وفرانسوا أولاند وغيرهما في عهد أوباما. كذلك قام ترامب منذ حملته الانتخابية بتشجيع أنصار خروج بريطانيا من الوحدة الأوربية، واستقبل اليميني البريطاني المتطرف نايجل فراج زعيم حزب (UKIP) عدة مرات خلال حملته الانتخابية وبعد فوزه، وأثنى عليه بأنه أستعاد استقلال بلاده (بريطانيا) من الهيمنة الأوربية، وراح يشجع بقية دول أعضاء الوحدة بالخروج منها. كذلك أعلن أنه لن يتفاوض مع الوحدة الأوربية من خلال إدارتها المشتركة في بروكسل، بل مع كل دولة على حدا. والغرض من ذلك تفكيك الوحدة الأوربية وفرض شروطه عليها، لأنه رأى في هذه الوحدة تهديد لنظام القطب الواحد. وهذا الإمعان في سلوك الإدارة الأمريكية الجديدة، دفع ممثلة الشؤون الخارجية للوحدة الأوربية السيدة فدريكا موغيريني للقيام بزيارة إلى واشنطن والتوسل بإدارة ترامب بعدم دعم الحركات اليمينية المتطرفة في أوربا وتشجيعها على مغادرة الوحدة الأوربية، لأن في هذه السياسة نهاية الغرب. وأخيراً وافق ترامب في التفاوض مع الوحدة الأوربية في التبادل التجاري بدلاً من التفاوض مع كل دولة على انفراد، لأنه رأى الحالة الأخيرة  تستغرق وقتاً وجهداً بلا حدود.
 
ومن كل ما تقدم، نستنتج أن أمريكا هي ضد أية دولة أو إتحاد دول، حتى ولو كانت صديقة وحليفة لها يمكن أن تنافسها في النفوذ والهيمنة على العالم، وبالأخص منطقة الشرق الأوسط. ولإبراز عضلاته العسكرية، قام ترامب بقصف سوريا، وإلقاء "أم القنابل" على كهوف داعش في أفغانستان، والتهديد بضربة نووية ضد كوريا الشمالية، أي دفع العالم إلى حافة حرب نووية. ربما أغلب هذه الضربات هي بهلوانية من أجل إثارة مخاوف العالم من جبروت أمريكا، إلا إن الغريب حتى زعماء دول الوحدة الأوربية الذين تشاءموا من فوز ترامب، وقفوا أخيراً متحدين إلى جانب ترامب في عمليات إبراز عضلاته العسكرية ضد الدول المعتدى عليها وضد روسيا. (راجع مقال روبرت فسك،5).
 
هذه هي أمريكا، فماذا يستطيع رئيس الوزراء العراقي عمله وهو يواجه أبشع حرب إرهابية متوحشة، وشعبه متشرذم، وهناك كيانات سياسية مستعدة للتحالف مع الشيطان لتدمير الحكومة العراقية.
هذا هو موضعنا القادم: موقف العراق من أمريكا بين الممكن، والدمار الشامل
 

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/25



كتابة تعليق لموضوع : حول إستراتيجية أمريكا، ثانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ هيثم الرماحي
صفحة الكاتب :
  الشيخ هيثم الرماحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ائتلاف القوى الشبابية يستنكر اغتيال محافظ البصرة السابق ويطالب بتفعيل اكبر للجهد ألاستخباري  : خالد عبد السلام

 تَناطح الأفكار!!  : د . صادق السامرائي

 ال سعود رحم الارهاب وحاضنته  : مهدي المولى

 رفقاً ببقايا الدولة  : حميد مسلم الطرفي

 سفارة جمهورية العراق في طهران تقيم حفلا بمناسبة تحرير مدينة الموصل  : وزارة الخارجية

  النائب الحلي : الإمام الحسين (ع) تصدى للانحراف والظلم والجور والطغيان  : اعلام د . وليد الحلي

 برلماني: موازنة 2017 أمّنت رواتب 122 الف مقاتل بالحشد الشعبي من اصل 140 الفاً

 وزارة التخطيط تنفي اصدار استمارة خاصة لحصر الخريجين  : اعلام وزارة التخطيط

 المؤتمر الديمقراطي لشباب العراق ورؤيتهم في حل الأزمة السياسية في العراق.  : صادق الموسوي

 بيان رئيس مجلس محافظة ميسان بخصوص عيد الجيش العراقي  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 (امين بغداد لا يوجد بدول العالم ( شطيط ) قذر بس بالشعلة )  : علي محمد الجيزاني

 الإسلام السياسي السني  : هادي جلو مرعي

 انتظار عودتكم سيادة الرئيس...شهادة بحجم مكانتكم الوطنية...  : مام أراس

 الدفاع توجه نداء انساني  : وزارة الدفاع العراقية

  كيف تقول وعجل فرجه الشريف؟  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net