صفحة الكاتب : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

وزير العمل : البحث الاجتماعي يعزز العلاقة مع المواطن وينصف الاسر الاكثر فقرا
وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

خلال ندوة نوعية بحضور نخبة من النواب والمتخصصين ..

وزير العمل : البحث الاجتماعي يعزز العلاقة مع المواطن وينصف الاسر الاكثر فقرا  

 

القى وزير العمل والشؤون الاجتماعية المهندس محمد شياع السوداني محاضرة نوعية في مقر مركز الرافدين للحوار بمحافظة النجف تحت عنوان (الحماية الاجتماعية: الفرص والتحديات) حضرها نخبة من أعضاء مجلس النواب والسادة رؤساء اللجان المتخصصة في مجلس محافظة النجف الأشرف إضافة إلى مجموعة من التنفيذيين والأكاديميين في المحافظة.

واكد السوداني خلال الندوة ان الدستور العراقي الدائم لسنة 2005 يعطي أهمية كبيرة لشبكة الحماية والضمان الاجتماعي، إذ تنص ثلاث من مواده (22 و29 و30) على ضرورة أن تتولى الدولة مسؤوليتها في رعاية الشرائح الضعيفة بما يكفل لهذه الشرائح مقومات الحياة الكريمة كافة.

واوضح ان الفقر يعد من الظواهر العالمية الخطيرة التي لا يمكن القضاء عليها، إذ تشير الدراسات إلى أن نصف سكان المعمورة يعيشون تحت خط الفقر في الوقت الحالي وأهم أسباب الفقر التي تم تشخيصها: حجم الأسرة، والصراعات والأزمات، وسوء توزيع الثروات، وتدني المستوى التعليمي، والبطالة، والفساد والبيروقراطية ، مشيرا الى ان سيطرة تنظيم داعش الإرهابي على بعض المحافظات العراقية في 2014 كان سبباً رئيساً في عدم تحقيق الأهداف التي حددتها ستراتيجية تخفيف الفقر وتحقيق التنمية التي أطلقتها الحكومة العراقية في 2009. 

وبين السوداني ان هيئة الحماية الاجتماعية المؤسسة في 2014 تستند في عملها على معايير خط الفقر كأساس في تحديد الفئات المستهدفة للدخول تحت مظلة الحماية الاجتماعية بدلاً من الاستهداف الفئوي الذي كان معتمداً في القوانين السابقة الذي تسبب في وقته بإضعاف البرنامج وصرف أموال الدولة إلى جهات غير مستحقة وجهات داعمة للإرهاب. 

واشار الى ان عمليات البحث الاجتماعي التي تقوم بها هيئة الحماية الاجتماعية عبر باحثين مدربين ومعايير علمية منهجية، تساهم بتعزيز العلاقة مع المواطن وإنصاف الأسر الأكثر فقراً إضافة إلى كشف المستفيدين غير المستحقين لرواتب الحماية الاجتماعية ، لافتا الى ان تكنولوجيا المعلومات تشكل مفصلاً مهما في عمل هيئة الحماية الاجتماعية، إذ يتم الاعتماد حالياً على استمارات التسجيل الإلكتروني (استلمت الهيئة مليون طلب خلال 35 يوماً فقط) إضافة إلى اعداد قاعدة بيانات موحدة خاصة بشبكات الأمان الاجتماعي، ومن المقرر لها أن تكون مرتبطة بقاعدة بيانات سجل البطاقة الوطنية.

واوضح ان خريطة الطريق الستراتيجية للحماية الاجتماعية التي أعدتها وزارة العمل بالتعاون مع البنك الدولي تحتوي على ثلاث ركائز أساسية يتم الاعتماد عليها في تطبيق نظام الحماية الاجتماعية وهذه الركائز هي: شبكات الأمان الاجتماعي، التأمينات الاجتماعية، سياسات سوق العمل.

وتابع ان من أهم البرامج التي تتبناها وزارة العمل والشؤون الاجتماعية التي ستساهم في كسر حلقة توارث الفقر، هو برنامج "الدفعات النقدية المشروطة" الذي يوجب تسجيل الأطفال دون سنة الثامنة عشرة في المدارس والالتزام بمراجعة المراكز الصحية كشروط رئيسة للحصول على هذه الدفعات، وبرنامج المساعدة في الدخول إلى سوق العمل بواسطة التدريب المهني وتوفير القروض التي تساعد في فتح المشاريع الصغيرة.

واستمع الوزير الى العديد من الاستفسارات والمداخلات التي تناول بعضها امكانية الشمول الجديد بالاعانة الاجتماعية وشمول فئة الجرحى والمعاقين وخاصة من ابناء الحشد الشعبي ، ووعد السوداني انه في حال توفر التخصيصات المالية الكافية ستكون الوزارة سباقة في رعاية وشمول فئات المجتمع الفقيرة والمعوزة وايضا جرحى الحشد الشعبي.

 

وخرجت الندوة التي القاها وزير العمل في النجف بمجموعة من التوصيات : 

* تجنب التوزيع غير المستهدف لموارد الدعم التي تقدمها الدولة مثل البطاقة التموينية والمنح، لأن هذا النوع من التوزيع يقلل من التخصيصات المالية التي تصل بشكل فعلي إلى الفقراء.

* تخصيص درجات وظيفية أكثر لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية لتوفير العدد الكافي من الباحثين الاجتماعيين، إذ من المخطط أن تغطي هيئة الحماية الاجتماعية أكثر من مليون عائلة مستفيدة وهذا العدد يستوجب توفير 4000 باحث اجتماعي مدرب. 

* زيادة التوعية الإعلامية الموجهة للمواطن لتعريفه بأهداف هيئة الحماية الاجتماعية والدور الذي تلعبه برامج هذه الهيئة في توفير الحياة الكريمة لأبناء الشعب العراقي كافة. 

* توجيه مؤسسات الدولة بالاعتماد في تعييناتها على قاعدة بيانات الباحثين عن العمل التي توفرها وزارة العمل والشؤون الاجتماعية. 

* تنفيذ مرحلة الشراكة الحكومية مع القطاع الخاص في وقتها المقرر ضمن الستراتيجية التي تم وضعها في 2014 لتفعيل هذا القطاع وتمكينه من أن يأخذ دوره الحقيقي في السوق العراقية. 

* تحديث المناهج الدراسية المقررة في الجامعات والمعاهد العراقية بما يؤهل الخريجين للانخراط في سوق العمل بشكل مباشر وتقليل نسب البطالة في المجتمع. 

* زيادة نسبة الاشتراكات المقررة على أرباب العمل في صندوق تمويل التقاعد والضمان (12% من أجر العامل وفق قانون التقاعد والضمان الاجتماعي).

  

وزارة العمل والشؤون الاجتماعية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/25


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • العمل تمنح (82) قيدا لعمال بلغوا السن القانونية للتقاعد وتنظم  (105) هويات تقاعدية لاخرين خلال تشرين الثاني  (نشاطات )

    • العمل تجري (1610) زيارات تفتيشية للمشاريع في بغداد والمحافظات خلال تشرين الاول من العام الحالي  (نشاطات )

    • العمل تعلن تعليمات منح إجازة المراكز التدريبية الخاصة  (نشاطات )

    • تعاون مشترك بين العمل ومديرية مرور النجف الاشرف لالزام اصحاب المشاريع المدينة على تادية التزاماتها المالية تجاه الوزارة  (نشاطات )

    • العمل تمنح اكثر من (54) ألف قرض للباحثين عن العمل لغاية 2019  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : وزير العمل : البحث الاجتماعي يعزز العلاقة مع المواطن وينصف الاسر الاكثر فقرا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الحكم السيد السوهاجى
صفحة الكاتب :
  الحكم السيد السوهاجى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الوزير السوداني: الحكومة العراقية اجرت العديد من الاصلاحات الواسعة كان لقطاع العمل والحماية الاجتماعية النصيب الاوفر منها  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 استقالة الرئيس الفلسطيني بين الجبر والاختيار  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 ضبط (400,000) حبةٍ مُخدِّرةٍ في مطار بغداد الدوليِّ  : هيأة النزاهة

 أسامة المعموري أنموذج للحشد المقدس  : عمار العامري

 عندما يتصور القط نفسه أسدا  : رحمن علي الفياض

 طريم , والاربعين حرامي  : عباس طريم

 البرلمان يوجه باحالة محافظ نينوى ونائبيه المقالين الى القضاء

 اسمه محمد لكنه ليس ارهابي!  : رسل جمال

 سيناريوهات الكتلة الاكبر  : جواد العطار

 التجارة : تستنفر اسطولها لنقل 30000 طن من الرز الارغواني  : اعلام وزارة التجارة

 أهدفنا المُغيبة وأهدافهم المُطيّبة!!  : د . صادق السامرائي

 بالصور : اهالي قرية البشير يخرجون في موكب حسيني متحدين الارهاب الداعشي التكفيري

 الصِبا والحياة والنغم المكتوم!!  : د . صادق السامرائي

 الشركة العامة للسمنت العراقية تستخدم المتفجرات المدنية بدل الكسارات لمضاعفة إنتاجية المقالع من حجر الكلس  : وزارة الصناعة والمعادن

 الامازيغ والثروة بالمغرب  : انغير بوبكر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net