صفحة الكاتب : ماجد الكعبي

أصوات نسائية مكبوتة
ماجد الكعبي
 في عراقنا المتجذر طاقات نسائية مبدعة وخلاقة ومتجذرة في رياض الثقافة والأدب والصحافة والفن والسياسية والاجتماع والتدريس ,  وتمتلك إبداعات واشراقات ايجابية ومتألقة , وترتكز على خلفيات واعية وناضجة ,  ولو فتحت إمامها أبواب ونوافذ الاحتضان والتشجيع لرفدت عراقنا بعطاءات ونتاجات مبدعة ,  وتصب في مجرى الازدهار الثقافي ,  والإبداع الفكري ,  والإثراء الفني والسياسي ,  ولكنها واأسفاه تعيش في زوايا الإهمال والنسيان لأنها لن تجد الضوء الأخضر الذي يتيح لها أن تتألق في عوالم النهوض والإشراق ,  فالواقع الشاخص أمامنا يبرز أسماء لا تتجاوز عد الأصابع من العنصر النسوي اللواتي يتمتعن بحضور متميز وقتدار جلي في واقعنا العراقي لأنهن يعيشن تحت ظلال الدعم والإسناد والتشجيع . 
 وان هذا الحضور الواضح في الوزارات والبرلمان والإدارات الحكومية  متأتي من المواقع السياسية والإدارية التي يستحوذن عليها تحت ظلال أحزابهن وتكتلاتهن , في حين نجد ونرى ونسمع عن إطارات نسائية عالية يمتلكن شهادات عليا ,  وثقافة متميزة ,  وخلفيات وطنية ناصعة ,  واقتدارات ساطعة في النقاش والحوار والمثابرة والمحاججة ,  ولكنهن متخثرات وقابعات في زوايا الإهمال والنسيان لأنهن غير منخرطات في أحزاب أو ائتلافات أو اتحادات أو منظمات سياسية ,  ولا ينظر إلى نشاطهن الخلاق وثقافتهن المبدعة , وتاريخهن الحافل بالنظافة والأصالة والنقاء , وسمعتهن الغير مطعونة . فالواقع السياسي والثقافي العراقي والمسؤلون عن إدارته لا ينظرون بجدية وإتقان وإمعان إلى العطاء الفكري والسياسي النسوي  بل ينظرون إلى الأسماء المنضوية تحت يافطات سياسية مؤثرة ومعروفة , وهذه جناية وجريمة بحق النساء المتوقدات الناضجات المتحصنات بأفكار حصينة ,  وأراء رصينة ولكن الأضواء مطفئة أمامهن لأنهن لا يمتلكن الانتماء لأي رافد أو تيار أو حزب يفتح أمامهن طريق الشهرة والإبداع . ومن المفجع نجد ونشاهد أن أكثر الفضائيات في عراقنا المتفجر متمسكات بأسماء محددة من ( الجنس اللطيف ) فنجد كل واحدة منهن فارسة ومتعفرتة في ساحات الإعلام لأنهن مدعومات ومسنودات من جهات محددة , وهنا نتساءل هل أن الساحة العراقية النسوية قد خليت وأمحلت من أسماء جدد  ولا يوجد فيها غير هذه الأسماء النسائية التي لا تتجاوز عد أصابع اليدين للدرجة التي دفعت الرأي العام والمثقفين والمفكرين والمبدعين يتساءلون : هل أن العراق شحيح بإبراز عناصر نسوية تمتلك المواصفات والشروط الثقافية والسياسية التي تجعل منهن تحت الأضواء ..؟؟ ففي كل يوم وفي كل وسيلة إعلامية تتكرر أسماء ووجوه وحدها تفترش الساحة وتتكرر كرارا ومرارا كان العراق قد عقم عن ولادة أسماء لها تأثيرها وفاعليتها .
 والذي أريد قوله أن احترامنا واعتزازنا وإعجابنا كبير بكل الأسماء النسائية المبدعة والصادحة ولكن الذي يثير استغرابنا لماذا لم يفسح المجال وتكثف الأنوار على نخب نسائية تمتلك مزايا عالية وصفات راقية ومعلومات ثرة واقتدارات شامخة ..؟؟ ولكنها تعيش في كهف التجاهل والنسيان في حين إذا أتيح لها المجال فإنها ستثبت وتبرهن على اقتدارات مقتدرة وعلى عطاءات عميقة وأفكار رصينة . فمتى تفتح نوافذ المعاضدة لهذه الباقات النسائية الحافلة بالإنتاج والعطاء والعنفوان ..؟؟ علما بأننا نجد و  نرى الحضور المتألق لمن هي وزيرة أو عضو برلمان ..  فأين أين أستاذات الجامعات المتميزات وأين أين حملة الشهادات العليا وأين أين هن اللواتي يمتلكن عقولا نيرة وأفكارا منورة وأراء صائبة وتاريخا أصيلا ..  لم لم نجد ان الواقع الثقافي تتلاعب به أسماء مشخصة ومهيمنة ومعروفة بسلبياتها وتسللاتها وهيمنتها على الإعلام لأنها تتقن التسلل إلى القادة والحكام والمتحكمين بمجريات الثقافة والسياسية والإعلام في عراقنا المأزوم .. ومتى متى يجد المبدعون المناخ الصحي والأجواء النقية الصافية التي تبرز بها إبداعاتهم وأنشطتهم التي تصب في مجرى الشعب والوطن والتعايش الثقافي والسياسي والتنوير الفكري .. ؟؟ متى يتحكم ميزان العدل والعدالة في واقعنا وعلى كل الأصعدة ..؟؟ متى متى تجد النسوة المبدعات أجواء متوفرة تخلق منهن طاقات متجددة وتحدث لهن نقلات نوعية وطفرات ثقافية ..؟؟ فان الأغلبية الغالبة من النساء أسيرات في دهاليز العتمة والظلم والظلام .. والى متى يجترن أحزانهن ووحدتهن وتناسيهن وإهمالهن المتعمد ..؟؟ وذلك لكونهن مستقلات ولا يزاولن السياسة ولا يمتهن الانتقال من حزب إلى حزب ومن تيار إلى تيار .
 فلكن الله يا نساء العراق المبدعات والمثابرات والمنسيات فالله في عونكن فهو المولى والمؤمل والمستعان.
 
 

  

ماجد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/04



كتابة تعليق لموضوع : أصوات نسائية مكبوتة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سارة الزبيدي
صفحة الكاتب :
  سارة الزبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إنت مش مننــا قصيدة بالعامية المصرية  : عاطف علي عبد الحافظ

 خلال ندوة حضرها محافظ البنك المركزي خبراء الاقتصاد والمال العراقيون يدعون الى وضع نظام جديد للرواتب يعتمد مبدأ العدالة الاجتماعية ويقوم على اسس اقتصادية  : عبد الزهرة محمد الهنداوي

 السعودية ترحب باتخاذ "فيفا" إجراءات قانونية ضد قناة "BeOutQ"

 تاملات في القران الكريم ح193 سورة الاسراء الشريفة  : حيدر الحد راوي

 منتدى الدكتورة (امال كاشف الغطاء الثقافي) يناقش واقع الاستثمار والأعمار

 وجة الشبه بين اوباما والعبادي  : احمد رزاق الطائي

 المرجعية العليا توضح عبر منبر الجمعة بعض الامور الاجتماعية المذكورة بالقران الكريم والتي تحتاج الى بصيرة وتركيز

 وزيرة الصحة والبيئة تبحث مع وفد مركز التعاون الايراني مشروع مستشفى متخصص لطب العيون  : وزارة الصحة

 في أينا العيب يا سُمار أفتونا؟  : صالح الطائي

 في دار ثقافة الاطفال  : دار ثقافة الاطفال

 هل أن الغرب والإسلام في حالة حرب ؟  : اسعد عبدالله عبدعلي

 داعش يتبنى تفجيرات باريس ویصفها 11 سبتمبر فرنسا

 لواء علي الاكبر يُقيم دورات تدريبية على الاسلحة المختلفة

 الكي اخر العلاج يا اوردغان…  : رحمن علي الفياض

 الى اين يامصر... 13.. الحكام العرب بين المطرقة والسندان  : مجدى بدير

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net