صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط
جمعة عبد الله
برز الشاعر الكبير محمد  الماغوط في القصيدة النثرية , واعطاءها المكانة المرموقة في الادب والشعر , واحتلت مساحات واسعة من الاعلام الادبي والشعري , واثرات في الاجيال المتعاقبة , في تمردها على الاشكال الشعرية  القديمة , باكثر تحرراً من طوق  القصيدة التقليدية ,  وقد وظفها الماغوط , في الدعوة.  على التمرد على الواقع الوخيم المخيم  , في الدعوة الصريحة الى حلم الثورة والتمرد  , في مواقفه السياسية  والاجتماعية , بأن يكرسها ضد  سلطة  القمع والارهاب والبطش , في الواقع العربي المشين في صفاته  , في انتهاك الحريات بشراسة  تامة  , واطلاق العنان لسلطة للجلاد والسجان بشكل مطلق  , بأن يجعل المواطن تحت رحمته وقبضته الحديدية , والدوس على كرامته وانسانيته , دون رحمة وشفقة , وشد الخناق والحصار عليه , حتى  تتم  عملية  المسخ والاستلاب  للمواطن , في  التحطيم النفسي  , وبشتى الوسائل والطرق القاهرة , حتى يذوق مرارة الانهزام الداخلي . لذلك كرد فعل على هذا الواقع المحطم , استخدم الماغوط ,  القصيدة النثرية , كسلاح تعبيري , يكشف مهاترات الحكم القمعي الشرس الذي لا يحسب اي حساب لقيمة المواطن ,  بخنق صوته واردته وتدجينه بالتطبع الذليل والمهان   , لذا تكون فعل   القصيدة النثرية ان تعبر عن  موقف اخلاقي وادبي صريح  , امام هذا ا نتهاك  وبكل صلافة وغطرسة في اخماد  كرامة  الانسان  , اي ان القصيدة النثرية في  الموقف الذي يعري ويصد  هذه الوحشية المتغطرسة , ان الماغوط يحاول في كل وسيلة ,  ان  يدق ناقوس الخطر بأيقاظ الضمير والعقل من نومه , وهو محاط في حالة انكسارية وانهزامية وهو يعيش وسط الذئاب ضارية   ,   تطوقه من كل جانب , حتى يستسلم الى الهزيمة النفسية الداخلية  الكاملة , ولا سيما ان الشاعر الكبير  الماغوط , عايش وتعايش مع كل انواع الاضطهاد والارهاب والتنكيل , عاش حياة السجون وهو في عمر التاسعة عشرة , واصبح نزيل سراديب السجون بشكل دائم , وتعرض الى حفلات التعذيب المتنوعة في وحشيتها , وتألف مع سوط السجان وهو يطبع اللون الاحمر على ظهره , وينغرس في اعماق جلده دماً وقيحاً . ولكنه تعلم الكثير من سوط السجان , وهو شاب صغير , فلاح قروي معدم وفقير , يصعب ان يجد رغيفه اليومي , وثقافته وعقليته محدودة بأقل من القليل  , لا تتجاوز ولا تتعدى حدود قريته الصغيرة , ولا يعرف ما يدور في العالم الخارجي , خارج قريته . لذلك فأن  تجربته في السجن , وسوط السجان بأنه ( تعلم الكثير من السوط في يد السجان , الى حفلات التعذيب , وهو مجرد فلاح قروي بسيط , لا يعرف من العالم , إلا حدود قريته فقط  ) لذلك تسلح بالكلمة المضادة , التي تلتزم بقضايا الانسان والدفاع عنه , من الارهاب والبطش , لهذا  جعل القصيدة النثرية تكتب بالسكين وليس بالقلم , لانه ادى ضريبة المعاناة الباهظة من التنكيل الوحشي , وتكسر وتحطم داخل نفسه , في الخراب الداخلي ( عندما سجنت في المرة الاولى , شعرت ان شيئاً جوهرياً , تحطم في داخلي , كل ماكتبته , وما اكتبه , هو اشبه بعملية ترميم , لتلك التجربة  المرة والقاسية , ومازلت ارمم آثار هذه التجربة حتى اليوم , ولا ابالغ إن قلت , ان أمل الحياة , سقط في السجن , وكذلك الجمال والفرح ) هذه القسوة الوحشية في سراديب السجن , جعلته يتعلم ويتثقف , ويخوض غمار الشعر والادب , ليعوض النقص في داخله  المنهك , الذي تحطم في زنازين السجن , ووجد في القصيدة النثرية شفيعه الذي يشفي غليله  ,  المقاوم والمتمرد والرافض  الظلم والقهر والاستبداد  , وكذلك حالة ترويض المواطن بالخنوع والاستسلام ,  فعل الكلمة هي  رد الاعتباره ممن سلبوه حق الحلم الحياتي , ولم يتوقفف في الاجهار واعلان  مواقفه ,   حتى وهو  خارج السجن , وهو لم يجد مأوي يلتجئ اليه  , سوى المقابر وحالة التشرد والتسكع والمطاردة , لكنه كان يحاول بكل وسيلة ارسال رسالته , بالحلم بالثورة , التي تطلق سراح الحرية المسجونة في زنازين الحكام  , رغم خطورة هذا  التصريح بالحلم المتمرد , سوف  يقوده مجدداً الى سراديب السجن , ولكنه لم يتخلى عن شرارة الكلمة المتمردة والرافضة للواقع المخيم , وظل يكابد ويتكابد على الواقع , لذا فأن تجربته في القصيدة النثرية , هي تمثل تجربته الحياتية ,  في التطلع الى حلم الثورة , التي ترفض القهر السياسي والاجتماعي , بمثابة السوط الذي يجلد الواقع الوخيم , وفي تناول اعماق هذا الواقع وكشف حقيقته من مخالب وانياب كاسرة  , انه يحلم ويحلم مهما زادت المعاناة والاضطهاد البشع , لذلك يقول ( أني احلم اكثر ما اكتب , ولكنها احلام تتطور ليلة بعد ليلة الى كوابيس رائدة ) والقصائد النثرية في ديوان  ( الفرح ليس مهنتي ) تكشف الكثير من تجاربه داخل السجن وخارجه , وكما قالت زوجته الشاعرة ( سنية صالح )  في مقدمة الديوان . بأن  ( مأساة محمد الماغوط , انه ولد في غرفة مسدلة الستائر , اسمها الشرق الاوسط ) .  لذلك يقول ( مامن قوة في العالم /  ترغمني على محبة , ما لا احب / وكراهية ما لا اكره / ما دام هناك / تبغ وثقاب وشوارع )
لذا نستشف بعض قصائد الديوان , لنتوقف على بعض ملامح تجربته الحياتية والواقعية , وكذلك تجربته الشعرية  في قصيدة النثر 
× في الحلم ان يتحول الى  رغيف الخبز ,  سلاح للانقضاض على الواقع الجائر 
اعرف أن حد الرغيف 
سيغدو بصلابة الخنجر 
 وأن قهر الجائعين , سوف يهدر ذات يوم 
بأشرعته الدامية 
وفرائضه الغبراء 
فأنا نبي لا ينقصني إلا اللحية والعكاز والصحراء 
ولكنني سأظل شاكي السلاح 
----------------------------------------------
ثم يصرخ  باعلى حنجرته : 
أنا بطل ......... أين شعبي ؟ 
أنا خائن ............. اين مشنقتي ؟ 
أنا حذاء ........... اين طريقي  ؟  
------------------------------------------------------ 
 × ويرفض التناقض الاجتماعي الصارخ  الذي يرسم خارطة الناس بلا عدالة  , ويوزعهم بين الجنة والجحيم  , داخل المدينة الظلم  , وهو يكشف مرارته الى حبيبته . 
حبيبتي 
هم يسافرون ونحن ننتظر 
هم يملكون المشانق 
ونحن نملك الاعناق 
هم يملكون اللآئي 
ونحن نملك النمش والتواليل 
هم يملكون الليل والفجر والعصر والنهار 
ونحن نملك الجلد والعظام 
نزرع في الهجير ويأكلون في الظل 
أسنانهم بيضاء كالارز 
وأسناننا موحشة كالغابات 
صدورهم ناعمة كالحرير 
وصدورنا غبراء كساحات الاعدام 
-------------------------  
× الخوف من كلمة الحرية , بانها جريمة  تقود الى الاعدام , وتتحول ارصفة الوطن الى وحل وساحات اعدام 
مادامت الحرية في لغتي 
على هيئة كرسي صغير للاعدام 
قولوا لهذا التابوت الممدد حتى شواطئ الاطلسي 
أنني لا املك ثمن المنديل لارثيه 
من ساحات الرجم في مكة 
الى قاعات الرقص في غرناطة 
جراح مكسورة بشعر الصدر 
وأوسمة لم يبق منها سوى الخطافات 
الصحارئ خالية من الغربان 
البساتين خالية من الزهور 
السجون خالية من الاستغاثات 
الازقة خالية من المارة 
لا شيء غير الغبار 
------------------------------------- 
× وهو ينتظر على قارعة الطريق لتأتي اليه الثورة , كالعاشق الذي ينتظر  موعد حبيبته , برائحة الخبز وشهية الورود , لكن هذا  الحلم لا يجيء , حتى لو  تيبست قدميه 
مذ كانت رائحة الخبز 
شهية كالورد 
برائحة الاوطان على ثياب المسافرين 
وأنا اسرح شعري كل صباح 
وارتدي اجمل ثيابي 
واهرع كالعاشق في موعده الاول 
لانتظار ها 
 انتظار الثورة  التي يبست 
قدماي بأنتظارها 
من اجلها 
احصي أسناني كالصيرفي  
-------------------------------- 
× حالة اليتيم المحروم من كل شيء ,  سوى الحلم الذي  يحلم به , في خيمته  تحت شمس الله 
آه 
الحلم 
الحلم 
عربتي الذهبية الصلبة 
تحطمت وتفرق شمل عجلاتها كالغجر 
في كل مكان 
حلمت ذات ليلة بالربيع 
وعندما استيقظت 
 كانت الزهور تغطي وسادتي 
وحلمت مرة بالبحر 
وفي الصباح 
كان فراشي مليئاً بالاصداف وزعانف السمك 
--------------------------------  
× الرعب من السجان كأنه عزائيل يخطف الارواح , وهي حالة واقعية من عذابات السجن . 
اضحك في الظلام 
ابكي في الظلام 
اكتب في الظلام  
حتى لم أعد اميز قلمي من أصابعي 
كلما قرع باب او تحركت ستارة 
سمرت اوراقي بيدي 
كبغي ساعة المداهمة 
من اورثني هذا الهلع 
هذا الدم المذعور كالفهد الجبلي 
-----------------------------------  
× مرثية الى صديقه بدر شاكر السياب , حين كان يتسكع معه في شوارع بيروت 
يا زميل الحرمان والتسكع 
حزني طويل كشجر الحور 
لاني لست ممدداً الى جوارك 
ولكنني قد أحل ضيفاً عليك 
موشحاً بكفني الابيض كالنساء المغربيات 
لا تضع سراجاً على قبرك 
سأهتدي اليه 
كما يهتدي السكير الى زجاجته  
-----------------------------------------   
× كل شيء زائل في الوجود , ولا يملك الخلود في الدنيا  , إلا الحب فهو باقٍ كعشبة الخلود 
كنا ننبت في كل مكان 
نحب المطر 
ونعبد الخريف 
حتى فكرنا ذات يوم 
أن نبعث برسالة شكر الى السماء 
ونلصق عليها 
بدل الطابع ... ورقة خريف 
كنا نؤمن بأن الجبال زائلة 
والبحار زائلة  
والحضارات زائلة 
اما الحب فباقٍ ...... 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/22



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : تسنيم الچنة ، في 2019/05/19 .

هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الستار عبد الجبار گعيد
صفحة الكاتب :
  عبد الستار عبد الجبار گعيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النزاهة والفساد..والمواجهة الدامية  : علي محمد البهادلي

 مفوضية الانتخابات تنظم ورشة عمل الدروس المستخلصة لانتخابات مجالس محافظات اقليم كوردستان /2014  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 التربية تحدد 19 كانون الثاني موعدا لامتحانات نصف السنة ولكافة المراحل الدراسية  : الميزاب

 تربية نينوى تناقش في سلسلة اجتماعات جنوب الموصل سير العملية التربوية والتعليمية فيها بعد التحرير  : وزارة التربية العراقية

  مجلس الملوك الخليجي !  : عماد الاخرس

 انتشار امني مكثف في الكوت تحسبا للتظاهر ضدالمحافظ الجديد  : علي فضيله الشمري

 فشلوا نوابا..ونجحوا ممثلين  : حميد الموسوي

 ترامب يطرد فلين وبترايوس المرشح الاقوى لخلافته مستشارا للامن القومي  : مثنى الطبقجلي

 ممثل المرجعية العليا: الشهداء وحدهم من نفتخر بهم لأنهم ساروا على نهج الإمام الحسين وجسدوا مبادئه عمليا  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 استهداف المنطقة الخضراء وسط بغداد بعدة صواريخ

 إجازات مرضية للمعلمين ، ووزارة الصحة تتخلى عن الضمير!  : زهير الفتلاوي

 اخطر انقلاب سياسي يدبره برزاني لإسقاط المالكي  : فراس الغضبان الحمداني

 دَردَشاتٌ دِيمُقراطِيَّةٌ! [٤]  : نزار حيدر

 قبسات الهدى (10): شريعتي ومحمد عبده والقرآن الكريم  : شعيب العاملي

 أنامل مُقيّدة – العيساوي يقلب الحقائق في واشنطن  : جواد كاظم الخالصي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net