صفحة الكاتب : علي بدوان

ذاكرة عصية على النسيان : أهالي مدينة حيفا في سوريا والشتات
علي بدوان

تشير مختلف التقديرات أن  عدد سكان المدينة في نيسان 1948 بلغ مايقارب (170) ألف نسمة، منهم (60) ألف نسمة من لبنان وسوريا، (20) ألف من اليهود الفلسطينيين ومن المهاجرين من يهود أوربا، و (90) ألف فلسطيني بقي منهم بحدود (10) آلاف نسمه في الحي القديم المسمى وادي النسناس وفي جواره المحيط، في العالم اليوم 900 ألف حيفاوي يمتدون من مخيم اليرموك الى عمان وبيروت وصيدا وصولاً الى كندا والولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوربي وأستراليا.

ودخل الى سوريا قرابة (7) آلاف نسمة، بينما استقر باقي أبناء المدينة في الأردن ولبنان والضفة الغربية وباقي دياسبورا الشتات والاغتراب، بينما لجأ الى قطاع غزة قسم من عائلة الأسود. وفي الواقع الحالي فان أعداد أبناء مدينة حيفا في سوريا يتجاوز (30) ألف نسمه، أما أبناء قضاء حيفا، فينوف على (160) ألف نسمة ويعودون في أصولهم الى القرى والبلدات التالية :

إجزم ، ام الزينات ، قيسارية ، بلد الشيخ ، الجلمة ، صبارين ، الصرفند ، الطنطورة ، طيرة حيفا ، عين حوض ، عين غزال ، شفاعمرو ، كفر لام ، خربة المنسي ، هوشه ، الياجور، وعرة السريس ، الفريديس ، عرب الزبيدات ، ابو زريق ، عتليت ، طبعون ، حواسه ، غبية ، لد العوادين ، ام راشد ، السنديانة ، غبيات ، ابطن ، قبارة ، قنير ، خربة السركس ، صفر ، سعادة ، قنبازة ، عرب السعادة ، المزار ، غبية الفوقا ، عبلين ، منارة ، غوارنة ، كساير ، عرب الرمل ، وادي الصليب ، عسفيا ، عبلين ، جبع الساحل . أما العشائر التي كانت تقطن قضاء حيفا فهي:  عشائر التركمان، عشائر الزبيدات، عشائر الفقرا، عشائر الكعيبة، عشائر السواعيد، عشائر الخوالد، عشائر الزوايدة، عشائر العلاقمة، عشائر الصفاصفة، عشائر الحلف، عشائر الغوارنة، عشائر النفيعات، عشائر الضيري، عشائر المنسي، عشائر العوادين، عشائر التواتهة، عشائر النعيم، عشائر العمرية.

وفي سوريا يتركز وجود أبناء حيفا ( المدينة) في قلب مدينة دمشق، وفي مخيم اليرموك ومخيم النيرب في حلب ومخيم الرمل قرب مدينة اللاذقية. وكان رئيس بلدية حيفا رشيد الحاج ابراهيم المولود في مدينة حيفا سنة 1891، وعضو المؤتمر السوري الأول وسائر المؤتمرات الوطنية الفلسطينية وأحد قادة حزب الاستقلال الفلسطيني، وأحد رجالات فلسطين وقادتها خلال الانتداب البريطاني، قاد المقاومة في حيفا قبل احتلالها في نيسان/ أبريل 1948، وتوفي في عمّان سنة 1953 ودفن في مقبرة الدحداح في دمشق بناء على وصيته، وايماناً منه بوحدة فلسطين الجغرافية والبشرية مع سورية الوطن الأم. أما أسماء عائلات مدينة حيفا التي لجأت الى سوريا ومختلف بقاع الأرض، فهي :

عابدي، الحاج، سقيرق، القزق، القلق، نفاع، بدوان، بدران، قرمان، زهران، خشان، بيلاني، خاسكيه، الغُربي، مياسي، كريميد، دمريه، الطحان، أبوسالم، محمديه، داورجي، شرفي، البيك، الأكحل، الديك، الكسيح، حوا، حرو، جودي، حلاسو، جهشان، حامد، جهجاه، جمعة، جرار، جرايس، جرابه، جدعون، جبور، جبران، حصري، العباسي، جروس، جريس، جلبوش، جليانوس، جمال، خوري، خويرية، خولي، خيزران، دانيال، داموني، داود، دايمة، دباح، دباغ، دبس، دغش، دكاك، دقاق، دكور، دوايمة، دواس، دهنة، دلال، دعاس، درويش، دحلة، ديي، ديب، دياب، غزاوي، عودة، أبو هواش، حمودة، شعبية، رنو، شبلاق، المختار، مسمار، أبو غليون، العضم، الحسن، القلعاوي، كيلو، جورج، خوري، خالد، القارورة، الخطيب، الهاني، القسام، عبد الرحمن، الخمره، أبو دبوسة، دبوس، العجوز، أبو سراج، الياس، التمساح، ديب، العثمان، قرعاوي، عتمان، عتمة، سلامة، شتا، البرد، البحاري، البحري، توني، الكرمي، جانا، حاج ابراهيم، الناطور، أبو زيد، تفاح، أبوالحسن، أبو يونس، الجارحي، طوبي، أبوطه، شعبية، الأسود، حماد، حماده، حمادين، حماني، حمام، حواش، حود، خريش، خشمان، خشيبون، خضر، خضور، خلايلة، خليلي، حمدات، حمزة، حمدون، حنا، حنفي، حنوش، حنونه، حوراني، حوشب، حوشيه، حيدر، حيدراوي، حيدري، خلف، حنين، حنينا، حوا، خميس، خازن، خالد، خالدي، خربوش، خرطبيل، خرعوبه، خليفة، برهم، مصطفى، صليبا، فياض، الحاج أحمد، خشان، الصلح، أبو رقبه، حليس، حلواني، حليف، حلبي، حلف، حلفو، حلق، حشان، حسنين، حشمة، حسن، حريش، حرفيش، حسون، حسام، حلو، حردون، حرزان، حسان، حجور، حجوج، حجازي، حكيم، حسن، حجار، حرب، حبايب، حجاج، حاوي، حداد، حديدة، حبيب، حايك/ جويده، حبيبي، حبيي، عطية، خطاب، الحافي، سرور، اليتيم، بريشة، سعد الدين، صوان، حماده، عبد الفتاح، شنار، أبو النيل، قاسمية، مخلص، الأخ، أبو زيتون، كمال، دلاعه، توما، الشرقاوي، التعمري، صلاح، الأحمدي، الجدع، الأبيض، نصر، باطو، حكيم، كريَم، القط، عصفور، خميس، السابق، منصور، النجمي، عجينة، مرمش، العيون، المغربي، حرب، أوغلي، عكاشه، شلحت، زعبلاوي، محمد شريف، عامر، نورالله، سخنيني، الشوملي، سلمون، الخالدي، كحيل، عبده، عاصي، الصباغ، ورور، طباجة، حداد، أبو زهرة، بشكار، عباسي، رمالي، الحاج خليل، سحاني، دلول، الحاج حامد، أبوجراس، جبران، أبو العردات، دحبور، أبو أصبع، الزمخشري، البستوني، الجراح، عبد الحيلم، الجاجة، غانم، الخياط، زريق، نقولا، نقاره، عوض، كولك، جريس، أبورحمه، عبد الله، حبيبي، السعد، منسَى، حوراني، حداد، أبو داهش، أبو عباس، أبو عبيد، ابو عزيزة، أبو عمرة، أبو غزالة،أبو فريح، ابو نصار، أبو نعمة، أبو نادر، أبو شباب، أبو شمله، أبو شيبان، أبو قليب، أبو مصطفى، أبو سنه، أبو شام، أبو يوسف، أبو جونية، أبو العيلة، أبو وردة، اسكندراني، ارملين أبو الزلف، أبو الذهب، ابريق، الامام، أبو رحمون، أبو حاطوم، أبو حرب، أبو خضرة، أدهم، أشهب، أبو زيد، أشرم، أسيلي، أبو زينة، أبو يمين،أبو حرش،باري، ألوم، أندراوس، السباعي، البحري، البستاني، البحيري، الجدع، الخليل، الدبور، الزيناتي، السايس، الشرقاوي، الشولي، الشيتي، الصباغ، العائدي، العجوز، العلاقمة، التواتهة، العمري، الواوي، العوض، الغبرة، الفقرا، القرطة، القسام، المخزومي، المزاوي، المغربي، النملة، النونو، كيلاني، عقيله، الخرسانه، الحاج علي، سلوم، حاتوم، ابو عيسى، الخطيب، باشية، بحبوح، بحوث، بخيت، بدارنه، بدين، بدير، بربارة، بهم، برهوم، بشارات، بشاره، بشاي، بشكار، بشتاوي، بشلاوي، بشوتي، بصول، بطحيش، بولس، بطرس، بيطار، بيومي، بيي، بياضي، بولس، بطه، بلوطين، بكري، بهلول، بواردي، الكناني، مراد، خلف، شنكل، حسون، صيقلي، تركي، أبيض، الأسعد، نجا، الخضر، شبير، قمحية، الساري، سابا، ملحس، معاني، ستيتيه، الزفري، الغلاييني، حمو، نور الدين، زكا، مطلق، جلندري، سلوم، البحري، خلف، رحال، أبو زيتون، أبي حلقة، المجدلاني، عبيد. الأسعد، سبيت، سانوري، زهر، زهرة، زكنون، ريناوي، زامل، زاهر، قيس، قعوار، قعدان، قسيس، قصيني، قزعورة، قزموز، قطن، قبطي، قدورة، قاسم، قاسمية، قندس، قنبورة، زايد، كوسا، كيال، لحام، لحلوح، لوسيا، زحلان، زحلاوي، زعاترة، زريق، زعبي، زكا، سرية، سروع، سعادنة، سعادة، زيبق، زيد، رواشدة، روحانا، كنفاني، زيدان، رافع، رحال، رحمون، رحيل، رزق، رشيد، رضوان، ساحوري، تاني، هاشم، هاشول، تركمان، تفال، هلون، هنابزة، هنادي، توتري، يعقوب، يونس، ورور، ولويل، تاني، بزاوي، ناطور، نبهان، شرقية، شعبية، شومر، شيخ، شيخة، شويكة، كراّم، كركبي، كساب، كسايري، كمال، شيني، شمشوم، شمشون، عمري، عنبوسي، عتمة، عودة، عون الله، عويضة، عويتي، عيساوي، عيسى، عيطور، شما، شكري، شلهوب، شلح، شهيد، شهله، شوفاني، طنوس، طوبيا، طوقان، ضاهر، صادر، صبيحات، صرصور، صعب، صفدي، صليبا، شاويش، شبلاق، شبلي، شبيب، شحاده، نقولا، نمارنه، نمر، نملة، نور الله، نوفي، نويصر، نصر، نصار، نويصري، ظاهر، طباجه، طبراني، طفيلة، شيخ شماده، شحيبرات، شقحه، شقور، شاهين، الشامي، نعمة، نصير، نصره، نزال، نخلة، نحولة، نحاس، نجيم، نجم، نجار، ساري، ساسين، زيناتي، سبيتي، سخنيني، سرحان، سرور، سعدي، سعيد، سكران، سلامة، سلباق، سلك، سلوم، عازر،عاصي، عباس، عباسي، عبد الخالق، عبد الله، عبود،عبيد، عرام، عزام، عساف، عصفور، عطا الله، عطية، علي، عليمة، عمار، عمر، سليم، سليمان، سماره، سمره، سمري، سمعان، سمرية، سمير، سنداوي، سويد، سويدان، سيد، سيلاوي. فضلاً عن مئات العائلات السورية ( من دمشق وحوران بشكل رئيسي، كعائلات : القوتلي، كشورة، حوارنه، المهايني، أصفر، حوتري، دوماني، آغا، العسلي، النجار، بدويه، المقداد، الزعبي، زين العابدين، المنصوري، فواز …) ومئات العائلات اللبنانية من ( صيدا، طرابلس، صور …).

 

 

  

علي بدوان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/03



كتابة تعليق لموضوع : ذاكرة عصية على النسيان : أهالي مدينة حيفا في سوريا والشتات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر كاظم الطالقاني ، على أسلحة بلا رصاص ؟! - للكاتب كرار الحجاج : احسنتم اخ كرار

 
علّق خلف محمد ، على طارق حرب يفجرها مفاجأة : من يستلم راتب رفحاء لايستحقه حسب قانون محتجزي رفحاء : ما يصرف لمحتجزي رفحاء هو عين ما يصرف للسجناء السياسيين والمعتقلين وذوي الشهداء وشهداء الارهاب هو تعويض لجبر الضر وما فات السجين والمعتقل والمحتجز وعائلة الشهيد من التكسب والتعليم والتعويض حق للغني والفقير والموظف وغير الموظف فالتعبير بازدواج الراتب تعبير خبيث لاثارة الراي العالم ضد هذه الشريحة محتجزو رفحاء القانون نفسه تعامل معهم تعامل السجناء والمعتقلين وشملهم باحكامه وهذا اعتبار قانوني ومن يعترض عليه الطعن بالقانون لا ان يدعي عدم شمولهم بعد صدوره ما المانع ان يكون التعويض على شكل مرتب شهري يضمن للمشمولين العيش الكريم بعد سنين القمع والاضطهاد والاقصاء والحرمان  تم حذف التجاوز ونامل أن يتم الرد على اصل الموضوع بعيدا عن الشتائم  ادارة الموقع 

 
علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مازن الزيدي
صفحة الكاتب :
  مازن الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net