صفحة الكاتب : مهدي المولى

الشهيد الصدر من المساهمين في تطور الحياة ورقيها
مهدي المولى
من  اهم اسباب عظمة  الشهيد محمد باقر الصدر ومن اهم مميزاته هو اطلاعه الواسع والغير مشروط والغير محدود على كل الافكار والتيارات السياسية المختلفة والميزة الابرز والاهم هي نقده ومعارضته لتلك الافكار والتيارات بأحترام وتقدير وهذه المميزات هي التي خلقت منه مبدعا ومجددا في الحياة ومساهما في تطورها وتقدمها كما منحته  أحترام وتقدير وحب كل المبدعين  والمساهمين في بناء الحياة من المثقفين  والمفكرين  الذين ساهموا في  بناء حياة كريمة وخلق و انسان حر كريم من مختلف الافكار والتوجهات الفكرية والانسانية
فهذا الاطلاع الواسع لافكار  ومعتقدات التيارات الاخرى  دفعته الى الابداع   وخلق  اسس جديدة  لخدمة الحياة والانسان   حيث استطاع   ان يزيل كل الشوائب والادران التي لصقت بالاسلام  وحولته الى  وسيلة لتدمير الحياة والعودة بها الى الوراء  ويجعل منه  قائدا للحياة ومساهما في بنائها في رقيها وتطورها ودفعها الى الامام ورفعها الى الاعلى  من خلال بناء انسان حر كريم سيدا  في هذا الوجود كل شي في خدمته  ومن اجله  
فالحياة  ساهمت في بنائها وصنعها اجيال مختلفة  بعرقها ودمها وارواحها وهكذا كل جيل  يرفع مستوى الحياة درجة وفي كل مجالات الحياة المختلفة ويستمر البناء والرقي بفضل هؤلاء الذين  المبدعين متحدين كل العثرات والعراقيل واعداء الحياة والانسان وكل ظلامهم ووحشيتهم
للاسف الشديد  في تاريخنا الكثير من الذين  ابدعوا  في مجالات عديدة ولهم  مساهمة فعالة  في بناء الحياة  وتطورها  امثال الامام علي الامام الحسين وفي عصرنا محمد باقر الصدر وفلاسفة وثوار وعلماء   فكل هؤلاء وغيرهم ابدعوا  وقدموا خدمات جليلة وكبيرة  و كثيرة و جديدة من اجل الحياة والانسان في كل المجالات  لم نهتم بهم ولم نبدأ من حيث أنتهوا    ونطور  ما قدموه ونكمل ما بنوه وهكذا ضيعنا كل ابداعاتهم وكل مساهماتهم وبالتالي ضعنا في  المتاهات المظلمة
مثلا لو قارنا بين اول سيارة صنعت وبين ما وصلت اليه السيارات الان من تطور  لاتضح لنا  لا مقارنة بينهما  لكننا ننحني باحترام  وتقديس امام اول من اخترع اول سيارة  ونقيم له التماثيل ونحتفل بيوم ميلاده وبيوم رحيله وهذا في كل كل الاكتشافات والاختراعات ومن اخترعها واكتشفها 
وهكذا يبقى هذا المكتشف والمخترع محترم ومقدس على مرور الاجيال من خلال الذين ساروا على دربه ونهجوا نهجه فهؤلاء لم يشغلوا انفسهم بالطقوس المتخلفة   لهذا استمروا في الحياة بعقولهم بأفكارهم وكانوا موضع احترام من قبل كل شعوب العالم من قبل كل محبي الحياة في كل زمن وفي كل مكان  لان المبدعين لا يمثلون طائفة ولا عرق بل يمثلون كل انسان حر 
لا زالت الشعوب الحرة تطلق على ابي قراط بأبي الطب وعلى ارسطو المعلم الاول  اما نحن تجاهلنا أوجهلنا مبدعينا فنسيناهم وضاعوا  حتى من الذاكرة او سرنا بهم بأساليب  متخلفة هو البكاء وذرف الدموع والقيام بطقوس ظلامية تقتل ارواحهم وبهذا نكون اكثر عداءا لهم فاذا معاوية  ذبح جسد  الامام علي واذا يزيد ذبح جسد الامام الحسين واذا  صدام ذبح جسد الامام محمد باقر الصدر فارواحهم  خالدة عجزوا عن النيل منها فان هؤلاء الذين يبكون ويلطمون ويضربون الصدور والرؤوس  عليهم فانهم يتمكنون من ذبح روح الامام علي وروح  الامام الحسين وروح  الامام محمد باقر الصدر
صحيح ان معاوية ويزيد وصدام تمكنوا من ذبح اجساد  الامام علي  والحسين والصدر الا انهم عجزوا عن ذبح ارواحهم بل  ان ذبح اجسادهم منح ارواحهم الخلود  والرقي والسمو وهكذا تزداد ارواحهم سموا وتألقا بمرور الوقت
لهذا ادعوا محبي  الامام علي والحسين والصدر وكل المبدعين والمصلحين في تاريخنا ان يكونوا على يقظة وحذر من  هؤلاء الذين  يتظاهرون بحبهما كذبا   وكشف الجهات التي تدفعهم   والتي بدأت بخلق طقوس جديدة تستهدف الاساءة اليهم مثل رمي انفسهم بالاوساخ والقاذورات ربط  اعناقهم بسلاسل
وكأنهم كلاب وينسبون انفسهم  الى الحسين  او غيرهم  
لا شك ان هذه التصرفات المسيئة ورائها جهات معادية للحياة للانسان  للنور للحضارة   وهذه الجهات معروفة هم ال سعود وكلابهم الوهابية لانهم ادركوا انهم لا مكان لهم في الارض  فاذا تمكنوا سابقا من تضليل الناس وخداعهم طيلة 1400 عام  فلا قدرة لهم في عصرنا   حيث بدأ زمن العقل  الحر الذي لا يعرف الخوف ولا المجاملة 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/10



كتابة تعليق لموضوع : الشهيد الصدر من المساهمين في تطور الحياة ورقيها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد زريق
صفحة الكاتب :
  محمد زريق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دائرة العلاقات الثقافية العامة والجمعية العراقية لدعم الثقافة في احتفاءٍ لرائد الفن التشكيلي نوري مصطفى بهجت  : اعلام وزارة الثقافة

 عاجل جدا .... التوقيع على عريضة عاجلة الى مجلس حقوق الانسان  : علي السراي

 كيف بدأت العلاقة بين الإسلام وروسيـا القديمة ؟  : صادق غانم الاسدي

 كرامة و أعراض المواطنين الشيعة ليست للمزايدة  : ليالي الفرج

 تأملات في القران الكريم ح299 سورة الروم الشريفة  : حيدر الحد راوي

 التحالف الوطني: ثلاث أسماء تتنافس لمنصب رئيس الوزراء ،، وعبد المهدي الأوفر حظاً  : شبكة فدك الثقافية

 متاهة المنصور  : هادي جلو مرعي

 بصائر عاشورية 8 : ( التمحور في المسؤولية نظام لتحملها )  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 الحشد الشعبي يعلن استمرار حالة الانذار القصوى لمواجهة خطر السيول

 خارطة الطريق وسُبل الوصول إلى الحل  : علي الموسوي

 التغيير مطلب الجميع  : عبد الكاظم حسن الجابري

  ألديمقراطية في مصر  : عزيز الخزرجي

 أم محمد البصراوي ستتذكر يتيمها... «كلما مرّت زفة شباب»  : شادن الحايك

 المرجعية الدينية العليا تدعو النائمين والمنومين للنهوض .. وتؤكد على عدم وجود دولة في العالم تبحث عن مصلحة العراق فالكل يريد مصلحته التي قد تضرنا  : جسام محمد السعيدي

 إلى العصابات الضالة الذين شتموا الشيخ الوائلي .ما أشبه اليوم بالامس حين شُتم علي على المنابر  : علي السراي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net