صفحة الكاتب : سلام محمد البناي

ليست لي خصومة مع الوسط الأدبي لكن البعض حاول تهميشي واقصائي
سلام محمد البناي

(منذ خمسة عشر خريفا مر من هنا من امام مخيلتي عندما كان احمد آدم يعج بالاصدقاء الصامتين منهم والمتكلمين وكان هو من الصامتين مر كالحلم واختفى الى ان وجدته امامي مرة اخرى بذات التألق والهدوء وبذات الصخب غير المعلن (حاتم عباس بصيلة ) اسم استطاع ان يترك له بصمات خاصة في الادب العراقي من خلال ما كتبه من شعر ونصوص مسرحية اضافة الى اشتغالاته الادبية الأخرى اسم ربما كان بعيدا عن الاضواء لكنه قريب جدا من الوسط الادبي وخاصة بين محبيه بالرغم عن ابتعاده عن بعض النشاطات الادبية التي تقام هنا او هناك حاتم بصيلة لايشغله كثيرا صخب الحضور فهو لا ينتقي جمهوره لانه يعرف لمن يكتب !! فقد جعلته الحياة يعيش بصراع درامي معها طموحه لا يتوقف فلا زال مواظبا عن البحث عن الاجوبة فهو الآن يدرس الفنون الجميلة للحصول على الماجستير كتب عن ظل الاشياء في مجموعة شعرية وبحث عن الضمير بمسرحية شعرية وتحدث بلسان اعمى بمجموعة شعرية أخرى ومن بين صمته وصخبه خرجت كلمات هذا الحوار الذي لا يخلو من الصراحة التي يشيعها الشاعر والاعلامي حاتم عباس بصيلة في حديثه .)

لنبدأ من الآخر لماذا انت بعيد عن الوسط الادبي ؟ اهي خصومة مع نفسك ام مع الآخرين ؟ هل تشعر بالتهميش ؟

- سؤال ذكي وهو يحمل اكثر من مدلول في عالم فاقد لاحترام المبدع الآخر !! لم أكن بعيدا عن الوسط الادبي بمعناه الشامل فانني متابع ممتاز لكل ما ينشر في الصحف والمجلات والاصدارات الجديدة من الكتب الادبية والفنية واما الوسط الادبي الذي يحيطني فانني لا اعتقد ان لي خصومة مع اسماء معينة غير اني جرحت كثيرا وحاول البعض تهميشي واقصائي في أكثر من حالة وفي أكثر من مناسبة وفي البدء كنت أظن انني في وهم مما يحدث غير ان الاحداث اثبتت لي اني همشت كثيرا ومنذ سنوات بعيدة ويظل التهميش هدف الفاشلين في اقصاء الآخر بينما يظل الابداع في ضمير الانسان الوجداني وقد حاول البعض النيل مني عند المسؤولين فلم يفلح لانه كان يظن ان اللعبة القديمة يمكن ان تلعب مرة أخرى ومن الملاحظ يا صديقي الشفاف ان الامور تتعلق بالماديات أكثر مما تتعلق بالروحانيات فاذا تعلق الامر ببعثة خارج العراق للالتقاء بالادباء العرب مثلا فلن تكون لي فرصة وربما حجب امر اداري هدفه منح الفرصة لادباء مغمورين في الاطلاع او اطلاع الآخر على ما انتجته القريحة الاصيلة وبقدر العلاقات تكون الكتابات وبقدر الهمس من وراء الابواب المقفلة تكون الاقتراحات ولو اطلعت على ما قام به بعض الادباء من اعمال يظنون انني لا اعرفها لعجبت بشأنها فقد وصل بأحدهم أن حاول تشويه حقيقيتي امام الاتحاد المركزي للادباء في العراق وفي الوقت الذي رضيت به ان اكتب من اجل الكتابة اجد احدهم يكتب مقدمة لكتاب تافه ب 15 الف دينار كما لا ادري يا اخي هل انا من بلجيكا ام من فرنسا ليحاول الوسط الادبي تهميشي !وهنا لابد ان اذكّر الآخرين بانني عراقي وعراقي من الدرجة الاولى لا يمتزج دمي بغير دم العراق فهل كربلاء عراقية ؟وهل الحسين سوى عربي ثائر على الطغاة ؟ لقد فضلت ان ابيع (الجكاير ) من ان امدح الطغاة واليوم اقضل الارصفة على ان افعل ما يفعله الانتهازيون وذلك انني احسب حسابا لاطفالي بعد عشرين عاما حيث يسألون ماذا فعل حاتم عباس بصيلة ؟!!.

اعمدتك الاسبوعية متخمة بالغموض الذي تخفي وراءه ايحاءات ودلالات بعيدة ماذا تريد ان تقول ؟:

- كنت اظن ان التغيير الجديد سيمنح قلمي حرية حقيقية في الكتابة غير اني اكتشفت امرا خلاف ما انا اظن به فخابت آمالي مما جعلني الجأ الى الغموض الواضح الذي يشير الى الحالات لا الى الاسماء تصور من اجل مقال واحد تقام وتقعد الدنيا حتى انني نشرت الشتائم التي شتمتني عملا بحرية الرأي غير ان المقالات التي تصلني في مدح موقفي لاتنشر وللأمانة فان رجلا واحدا وقف معي في اروع مقال قرأته وقد وضعت له اطارا في بيتي اعتزازا بهذا المقال وهو يحمل عنوان (حاتم عباس بصيلة الشهيد الحي ) وكان ردا على الذين خنقوا صوتي وهو يلفون الحبل على مقالي المسكين (الادب والنساء والفراغ )وهو مقال ينتصر للحب والجمال والنساء وقد جاءتني الطعنات من بعض النساء نفسها وانا الذي يذيبني الجمال فلا أكتب الا وقلبي مفعم بحبهن ولكن يبدو انني (احب ) في عالم صحراوي الاحساس لذلك كان المقال الذي اكتبه يتخذ اسلوبا جماليا جديدا تدخل في ططياته الفلسفة والحكاية ويختلط الاسلوب المسرحي بهدف صدمة القاريء الذي يستأنس بهذا الاسلوب . 

انت هاديء الطباع في شخصيتك لكن قلمك يوحي بالصخب واحيانا يكون (لسانك أعمى ) لا يميز الآخرين 

 على الرغم من انني هاديء الطباع الا ان صخب الحياة كان يموج في صدري وقد اكتشفني (جدي )منذ صغري حين قال لأبي : اترى هذا الابن الهاديء انه سيقلب الدنيا حينها ضحك ابي لانه لا يتوقع من طفل عظامه مثل عيدان الثقاب سيكون له شأن ما ! ولأن حياتي الخاصة كانت صاخبة فقد حملت داخل طبعي الهاديء الفطري صخب الحياة المكبوتة ولأن ظلما كبيرا وقع في حياتي فقد كان لساني اعمى تعبيرا عن ذلك الكبت المجنون في داخلي ولكني اميز الآخرين الذين يتعاطفون معي بالفطرة فأنا أحب (ام الروبة ) وتحبني أكثر من حبي لأديب منافق كذاب وبهذا كان نقدي للحالات العامة وليس لاسماء ربما تأخذ على نفسها من كلماتي وهي اذا أخذت على نفسها ذلك لا يعني الا نقدنا لحالات سلبية كان على الاديب النزيه أن يتفاداها وسؤالك ماذا تريد ان تقول يا صديقي والله يا صديقي لا اعرف ماذا اريد أن أقول في زمن كانت البلاغة في الصمت البليغ !

هل استثمرت المسرح في شعرك ام ان الشعر المسرحي كان شديد التأثير على مجمل نتاجك ؟

 الحقيقة لا توجد قصدية في استثمار المسرح في شعري ذلك ان الحياة الدرامية التي عشتها كانت تدفعني للكتابة سواء كانت شعرية ام غير شعرية ومن المهم التفريق بين الشاعرية والشعرية فالشاعرية موجودة في كل مكان وفي الاشياء لتتجاوز الشعر في مسمياته المحدودة لذلك كانت الدراما الشعرية ممزوجة وجدانيا في شعري منذ الصغر بعيدا عن المدرسية او الافتعال المسرحي .

المسرح الموجه للطفل عنوان كبير لعالم صغير الم يشاكسك الطفل الذي في داخلك لتكتب عنه من جديد ؟

 كل شاعر حقيقي طفل حقيقي ولقد كتبت مع الاطفال مشاهد مسرحية لا للأطفال فعشت معهم الخيال الطفولي الذي ينطق القلم والجدار ويتحاور مع الحيوان وينقد الحالات مع الفطرة ويتصور الجنة والنار التي كانت ومن وجهة نظر بعض الاطفال مليئة بالبسكت والببسي فكتبت اوبريت بيت الحمام وهو اوبريت شعري و(لماذا يقتلون الورد ) والقطة الصغيرة حتى انني كتبت لتلاميذ في الروضة وتم التمثيل على خشبة المسرح ومن الطرائف لدى الاطفال ان احدهم وهو يمثل دوره ساءه دور زميله المتلكيء فقال له امام الجمهور (دوخر )آني امثل ) فمثل دور زميله ثم رجع الى تمثيل دوره وسط ضحك الجمهور والتصفيق المستمر لكن المشكلة في الطفولة ان الكبار يسيئون لها حين يتدخلون في تعليمهم التمثيل بشكل قسري ان الطفولة تمثل وحدها لانها تلعب التمثيل وما على الكاتب سوى ترجمة افعالهم بالهامه الطفولي الخاص 

مالذي تغير بعد سنين الكبت الثقافي التي مرت على المثقفين في العراق ؟

 صار الكبت أكثر وزادت المعاناة وتحول الادب من دكتاتور واحد الى دكتاتوريات متعددة تتخذ اسماء حضارية وتحمل فعلا همجيا وانا آسف كثيرا لهذا الرأي ولكنه الحقيقة كما اراها وبرغم ذلك فان المثقف العراقي او قل المبدع العراقي عظيم في تحديه الابداعي فهو يولد من الرماد ولا يموت من يولد من رحم الموت 

ما دليلك انك موجود في الساحة الادبية وما جديدك بعيدا عن الصحافة ؟

 عندما يؤثر فيك ايقاع الجسد الانثوي فيجعلك تفيض شاعرية فان الكلمات تتساقط من جسدك الشاعري في تلك اللحظات تشعر انك موجود وحين تتحاور العيون مع العيون وترتعش الايدي وترتجف الروح فان وجودك تحصيل حاصل للثقافة والحضارة كلها اما جديدي فلدي مجموعة مخطوطات منها وحوش ثقافية ومسرحية نساء في الظلام (مخطوطة )وعواطف طبقية مقال منشور و وحوش بشرية كتاب مخطوط وذكريات في غير اوانها (مخطوط) وحقيقة كربلاء اليوم (مخطوط )

  

سلام محمد البناي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/09



كتابة تعليق لموضوع : ليست لي خصومة مع الوسط الأدبي لكن البعض حاول تهميشي واقصائي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أخي الطيب محمد اسماعيل حياك الرب. لا زالوا الى هذا اليوم يطلقون على القديسة مريم بأنها مريم العذارء مع انها انجبت يسوع المسيح. ليس فقط على لسان الناس بل كلام الرب كما يقول في إنجيل متى 1: 23 ( هوذا العذراء تحبل وتلد ابنا). فولدت ابنا ولكن مع ذلك استمر لقب العذراء لها الى هذا اليوم . والعذراء قد تُطلق على غير المرأة كما يُقال : العذراء احد بروج السماء.

 
علّق نجم الحجامي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : لاشك ولا ريب ان المسلمين وخصوصا الشيعه يكنون كل الحب والتقدير لاخوتهم المواطنين المسيحين سواء كانوا من ابناء الوطن او من غيرهم اقتداءا بكلام امير المؤمنين(ع)( الناس صنفان اما اخ لك في الدين او شبيه لك في الخلق ) اما رجال الكنيسه الغربيون وساسه فانهم يكيدون للاسلام والمسلمين كل صباح ومساء وقد قرر مجمع البحوث الإسلامية قبل ثلاثه ايام ، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة.(المصدر -اليوم السابع2/27/2021)

 
علّق محمد اسماعيل ، على (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لكن هنا الوصف انها عذراء بينما ما نعرفه انها متزوجة ولديها اولاد

 
علّق نبيل الكرخي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : بسم الله الرحمن الرحيم يحدث اللقاء ويمضي، وتستمر المنظمات والارساليات التبشيرية في عملها في بلاد المسلمين، وهي مرتبطة مباشرة بالفاتيكان. ومن المهم في هذا اللقاء ان لا تكون زيارة البابا فرانسيس اداة في مساعي التطبيع مع الصهاينة وبدعة الدين الابراهيمي. ومن المهم أيضاً أن يتعاون المسيحيون والمسلمون في إحياء القيم الاخلاقية في المجتمع وليس فقط شعارات السلام والمحبة والتعايش.

 
علّق علي عبد الحسين شدود ، على شَطْرَ الإمامة - للكاتب حسن الحاج عگلة : حبيبي خالي أنت رائع كما عهدتك وكل يوم ازداد اعجاباً بك وأذهل بشخصك كلمات اغلا من الذهب واحلا من العسل صح لسانك اسأل الله يحفظك ويكتب لك السلامة ويمد عمرك بحق أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه وآلهِ الصلاة والسلام

 
علّق سعد ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : من الواضح لمن يقرأ التاريخ هو محاولة النصارى للتبشير بدينهم في كل اصقاع المعمورة بل ان الاستعمار وان كان هدفه المعلن والبارز هو اقتصادي لتسويق البضائع البريطانية والأمريكية والسيطرة على رؤوس الأموال في العالم الا ان الهدف الخفي هو التبشير بالمسيحية وقد كشفت الكثير من الوثائق عن الحروب الاستعمارية السابقة وظهرت في فلتات لسان بعض القادة والرؤساء كبوش الابن وغيره ، وكتبت دراسات معمقة حول هذا الموضوع أمثال كتاب جذور الاساءة للاسلام والرسول الاعظم للسيد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . هؤلاء الذين يطلبون الوثائق من النوع الذي لا يُتابع ولا يُريد ان يُكلف نفسه عناء البحث بعد زيارة بابا الفاتيكان لأي منطقة في العالم وما يحدث بعد مغادرته من مجازر وانقلابات ومؤامرات . زيارة البابا دائما ما تكون تحريضية وذات اهداف يرسمها له من يقبعون خلف الابواب المغلقة. ماذا فعل البابا للأوقاف المسيحية التي صادرها اليهود في فلسطين هل سمعنا له حسيسا ، ماذا صنع البابا للمسيحيين في فلسطين الذين يجبرهم الاحتلال على الهجرة ومصادرة املاكهم. نعم هو يزور افريقيا ليشعل فيها حربا وفتنا ، وكذلك يزور أور الناصرية التي لا يوجد فيها اي مسيحي ولا علاقة لها بالمسيحية ، ثم لماذا يزور أور وقد تركها ابراهيم وهاجر وأعطاه الله ارضا بدلا عنها. لا بل ان إبراهيم لعن أور الكلدانيين لعنا وبيلا وقال عنها بأنها : مأوى الشياطين. وأنها لا تقوم ابدا وستبقى وكر للثعالب. ثم يقوم جناب البابا بما لم يقم به اي سلف او خلف من بابوات الفاتيكان. ثم كيف سوف يستقبل البابا ساكو لبابا روما الكاثوليكي والذي ساومنا حتى على ديننا عندما تعرضنا لمحنة داعش فكل ما فعله انه بعث وفدا قال لنا : (أن صدر الكاثوليكية رحب). عجيب وما علاقتنا بالكاثوليكية ولماذا يريد منا تغيير ديننا من اجل تقديم المساعدة لنا . يعني هل يقبل الشيعي أن تفتح له الوهابية او داعش ذراعيها ثم تقول له : (تعال الى صدر الوهابية او داعش الرحب). ثم اين البابا مما يحصل في اليمن ؟ وأين هو مما يحصل على المسيحيين والمسلمين في فلسطين وسوريا وبورما والصين والكثير من دول افريقيا او ما تقوم به امريكا من مصائب. ثم ماذا يوجد في الامارات التي احرقت الاخضر واليابس لكي يزورها؟ والتي قال عنها الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي زيارة بابا الفاتيكان فرانشيسكو إلى أبو ظبي المنخرطة في كبت الحريات ودعم الانقلابات وفي حرب عدوانية على إرادة الشعوب والحصار الظالم لدولة عربية مسلمة، هي زيارة تزكية لانتهاك حقوق الإنسان والاستبداد. الم يقراوا ما كتبه الكاتب عضو مجمع البحوث الإسلامية د. عبد المعطى بيومى الذي رفض لقاء البابا ورفض دعوته ثم هاجم بيومى بابا الفاتيكان وقال (انه يسعى الى تدبير مخططات خبيثة وسياسية من اجل تقسيم الشرق والدول الاسلامية , والبُعد عن رسالته الدينية، وأكد بيومى " إن المسيحيين فى الشرق لا يقبلون بوصاية دولة الفاتيكان عليهم، سواء كانت وصاية روحية أو سياسية، وأنهم لا يقبلون بأى حال أن يجعل بابا الفاتيكان نفسه حاميا عليهم). إلى الذين اعتادوا على الوجبات السريعة الجاهزة ولا يُكلفون انفسهم عناء البحث اقول لهم رحاب الانترنت واسع فابحثوا فيه وراء زيارات البابا وأهدافها. وهل تسائل هؤلاء عن اسباب قرار مجمع البحوث الإسلامية بجلسته الطارئة المنعقدة اليوم، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة، وتأكيده بغير حق على أن المسلمين يضطهدون الآخرين الذين يعيشون معهم فى الشرق الأوسط.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : السيّد وليد الغالي حسبي أخشعُ أمام مهابة نصّكَ أعلاه، لِما يرفع من القيمة الإنسانيّة والدعوة الإلهيّة في التوجّهَين الإسلاميّ والمسيحيّ. ولطالما اعتبرتُكَ منذ تعارفنا، رائدًا في ما سبق، وداعيةَ محبّة أفخر بانتمائي إلى دوحتكَ. سلمتَ سيّدي ودمتَ لي!!

 
علّق نجم الحجامي ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيده الفاضله ايزابيل بنيامين ماما اشوري تحيه طيبه يقول البعض ان مقال السيده ايزابيل يعبر عن رايها هي ولا توجد وثائق من مصادر موثوقه تدعم رايها .. ارجوان تتفضلي سيدتي الفاضله بنشر مالديك من وثائق (كوبي بيست )تفضح المشروع مع جزيل شكري وتقديري لجهودك الكبيره

 
علّق منير حجازي . ، على مصدر لـRT: سياسيون عراقيون لقحوا ضد كورونا قبل دخول اللقاح إلى البلاد : ومن الذي يهتم بعامة الناس . الذين اخذوا اللقاح قبل عموم الشعب هم من سادة الناس وعليّة القوم ولهم الحق ان يتميزوا عن بقية الشعب بجميع الاميازات ومن بينها الصحة والعافية إلا واحدة لا يستطيعون ان يتميزوا بها عن بقية الناس وهي الموت . في كثير من الدولة الوربية والآسوية استقال عدد من الوزراء والمسؤولين بعد انكشاف امرهم بأنهم اخذوا اللقاح قبل اي مواطن آخر. استقالة رئيس اركان الجيش و عدد من الجنرالات في اسبانيا ، بعد أن ثبت انهم اخذوا اللقاح قبل ان يصل دورهم. استقالة وزير الصحة الارجنتيني بعد انكشاف تزويده لاصدقائه باللقاح قبل أن ياتي دورهم. استقالة وزير خارجية البيرو بعد أن اكتشفوا انه اعطى اصدقائه اللقاح. أما في البلدان العربية عموما والعراق خصوصا ، فإن احتقار شخصية المواطن من اهم سمات وميزات الكثير من المسؤولين الحكوميين.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على شهيُّ المنال!! - للكاتب عماد يونس فغالي : الأستاذ زياد، أشكر تقديرك لمقالاتي، وإعجابك بأسلوبي التعبيريّ. بالنسبة للتعريف بالأسماء، إن قصدتَ الاسمَ، واردٌ هو في السياق. هنا، الدكتور جميل الدويهيّ، مغترب لبنانيّ في أستراليا. وهو دكتور في اللغة العربيّة وآدابها. مؤسّس مشروع "أفكار إغترابيّة للأدب الراقي" في سيدني استراليا.

 
علّق عقيل الناصري ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : عن الإمام علي عليه السلام أنزلني الدهر ثم أنزلني ثم أنزلني ثم أنزلني حتى قيل علي ومعاوية. والان الصرخي يقول علي وعمر عليهما السلام !!!!!! شكد قبض ؟؟؟

 
علّق تحسين المياحي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : اين الصرخي الان غاب الغيبة الكبرى ام ذهب ليشرب الشاي مع الامام اقصد امامه حاكم قطر 

 
علّق محمد الموسوي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : الحكم على الهارب الصرخي بالاعدام لانه قتل وانتهك حرمة المواطنين في كربلاء 

 
علّق عماد يونس فغالي ، على واحدةٌ تميّزكَ!! - للكاتب عماد يونس فغالي : شكرًا سيّدي لتقديركم. على إيقاع المرثيّ عزفتُ. قامةٌ فنيّة عملاقة!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ راضي حبيب
صفحة الكاتب :
  الشيخ راضي حبيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net