صفحة الكاتب : محمد المبارك

الإمام علي ( عليه السلام ).. شيء مما قال وقيل فيه
محمد المبارك
ربما يتراءى للبعض عندما يريد التحدث أو الكتابة عن الإمام علي ( عليه السلام) أن الأمر يبدو سهلاً ويسيراً بحكم توفر المراجع والمصادر بكثرة في الإمام (ع) وسيرته ولكن الأمر ليس بهذه البساطة ، فتعدد الجوانب في شخصيته (ع) ، حكمه ، شجاعته ، خلافته ، بلاغته .. تجعلك في حيرة من أمرك. 
فلذلك تحاول في كل مرة أن تأخذ جانب من هذه الجوانب على حدة وفي الحقيقة لم نكتب في هذه الشخصية الفذة العملاقة سوى مرة واحدة وهو بحث مطول ، وهذه المرة الثانية وسأركز فيها على شيء يسير من حكمه ( عليه السلام) وبعض الأقوال فيه.  
ولنبدأ ببعض حكمه والتي أولها:- 
1- فقد الأحبة غربة(1) وهي من أروع حكمه (ع) وإن كان كل كلامه رائعاً ففقد الأحبة غربة في الدنيا فلا يملأ عليك الدنيا إلا أحبابك ومحبيك فمن دونهم تعيش في الدنيا الغربة الحقيقية.
2- لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق(2) وهذا أيضاً من جميل قوله (ع) فلا يمكن أن أطيع أي مخلوق مهما كان وإن كانت طاعته واجبة أو مستحبة مثل الوالدين مثلاً إذا أمراني بأمر فيه معصية للحي القيوم.    
3- ومن لطيف قوله ( عليه السلام) ( لكل ذي رمق قوت)(3) وهو مصداق لقوله تعالى ( وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها)(4). 
4- من ضيّع الأمانة ورضي بالخيانة فقد تبرأ من الديانة (5) ، وهذا من أقواله الشاملة والجامعة التي تبين أهمية الأمانة ورفض الخيانة وأن تضييعها أي الأمانة يصل بالإنسان إلى حد البراءة من الدين.   
5- إذا أحب الله عبداً ألهمه حسن العبادة (6) ، قولاً من أبلغ مقولاته وحكمه فإذا أراد المولى الكريم بعبد خيراً وجهه إلى غاية وجوده بل أجوده وأحسنه وهو حُسن العبادة ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)(7).
بهذه الحكم وبشجاعته وبشخصيته التكاملية أعطاه الله تعالى ما لم يعطِ أحد غيره من الفضل والسيادة حتى قال فيه الكثير من الشخصيات أقوال يستحقها بكل استحقاق وجدارة ، فهذا عمر بن الخطاب يقول ( لولا علي لهلك عمر )(8). 
وهذا أبو بكر أيضاً يقول في حقه سمعت النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) يقول ( لا يجوز أحد الصراط إلا مَن كتب له علي على الجواز)(9).
ويعترف له ألد أعداءه بالفضل حيث يقول معاوية بن أبي سفيان (ذهب الفقه والعلم بموت علي) (10). 
وقد شهد بفضله المتقدمين والمتأخرين ومنهم ميخائيل نعيمة في قوله ( إن علياً لمن عمالقة الفكر والروح والبيان في كل زمان ومكان)(11). 
ويتحدث عنه جبران خليل جبران قائلاً( مات الإمام علي شأن جميع الأنبياء الباصرين الذين يأتون إلى بلد ليس بلدهم وإلى قوم ليس بقومهم في زمان ليس بزمانهم)(12). 
وأخيراً يقول الشاعر المسيحي خليل فرحات:- 
     لأجلك واكبت الحضارة شاعراً ... وأنزلت أحمال البداوة عن ظهري 
     كأني على الدنيا لأنك ملهمي   ... أجر ذيول الفخر كالمارد النمر(13).
نقف هنا لنقول مهما سطرنا من حكم ومن معاني ومن حروف ومن أقوال في شخص الإمام علي ( عليه السلام) فإنها لن تنفد ولن تنتهي لأننا أمام رجل لا ساحل له فهو بحر متلاطم ولكن يقال ما لا يدرك كله لا يترك جله فأحببنا أن نشارك بهذه السطور القليلة ولو من باب التبرك بالمشاركة في الذكرى العطرة الخالدة لهذه الشخصية العملاقة المباركة. 
 
(1)- الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) – نهج البلاغة ( شرح الشيخ محمد عبده)، صـ 675 – دار البلاغة – ط\5 – 1412هـ ، 1992م- بيروت \ لبنان. 
(2) – نفس المصدر ، ص 701. 
(3)- الريشهري ، الشيخ محمد- ميزان الحكمة ، ج\ 4 ص 1442 ، ح 7122 – مؤسسة دار الحديث الثقافية – ط\1 – 1422هـ 2001م – قم المقدسة \ الجمهورية الإسلامية الإيرانية. 
(4)- سورة هود \ الآية : 6 
(5)- موقع ( حكم .نت ) على الشبكة العنكبوتية. 
(6)- موقع ( موضوع) على شبكة الانترنت. 
(7)- سورة الذاريات \ الآية : 55
(8) – المالكي ، علي بن محمد بن أحمد ( ابن الصباغ) – الفصول المهمة في معرفة أحوال الأئمة عليهم السلام ، ص 35 – مؤسسة الأعلمي للمطبوعات – ط\ 1 – 1408هـ ، 1988م – بيروت \ لبنان.  وكذلك أنظر الكل يسأل وعلي يجيب للشيخ هشام آل قطيط ، ص 102 نقلاً عن مناقب آل أبي طالب. 
(9)- القندوزي الحنفي ، الشيخ سليمان بن إبراهيم – ينابيع المودة ، ص 476 – مؤسسة الاعلمي للمطبوعات – ط\ 1 – 1418هـ ، 1997م – بيروت \ لبنان. 
(10)- إيماني ، الشيخ مهدي فقيه – الإمام علي (ع) في آراء الخلفاء ، ص 164 – ت: الشيخ يحيى كمالي البحراني – مكتبة المرجع السيد محمد الشيرازي – بيروت \ لبنان. 
(11)- جرداق ، جورج – الإمام علي صوت العدالة الإنسانية ، ج\ 5 ( علي والقومية العربية ) ، ص 217 – دار ومكتبة صعصعة – ط\1 – 1423هـ ، 2003م – جد حفص \ مملكة البحرين.
(12) – نفس المصدر 
(13)- هيفا ، راجي أنور – الإمام علي (ع) في الفكر المسيحي المعاصر ، ص 693- دار العلوم للتحقيق والطباعة والنشر والتوزيع – ط\ 1 – 1426هـ ، 2005م – بيروت\ لبنان. 

  

محمد المبارك
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/08



كتابة تعليق لموضوع : الإمام علي ( عليه السلام ).. شيء مما قال وقيل فيه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خديجة راشدي
صفحة الكاتب :
  خديجة راشدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ذكرى العروج ترنيمه عشق للمظلوم الشيخ حسن الكوفي  : ابواحمد الكعبي

  حكومه المهات الصعبه  : عبد الكاظم محمود

 داعش والقرارات الصعبة للإدارة في العراق  : د . خالد عليوي العرداوي

 إقليم البصرة..حلم مخيف!  : محمد الحسن

 شرطة ديالى تعالج عبوتين ناسفتين في جبال حمرين  : وزارة الداخلية العراقية

 صب منظومة كاميرات متطورة استعدادا لزيارة أربعينية الإمام الحسين ع  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 سلام العذاري: لاصحه من دعم مرشحه في ائتلاف المواطن في البصرة  : خالد عبد السلام

 موجة سخرية على تويتر من خطأ الخارجية الأمريكية اعتبار سنغافورة جزءاً من ماليزيا

 صناعتنا.. بين عقلية الموظف وعقلية التاجر  : زيد شحاثة

 الجيش العراقي يصد هجوما لداعش على بلد ويقتل 16 منهم  : وكالة نون الاخبارية

 رسالة ماجستير في جامعة الكوفة تناقش تأثير التسميد التكاملي في مؤشرات نمو وإنتاج محصول الخيار  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 من الدوحة الى جنيف رحلة إفلاس سياسي  : ثامر الحجامي

 رئيس كتلة دولة القانون النيابية الدكتور علي الاديب يدعو الحكومة الى تقديم شكوى رسمية الى مجلس الامن ضد تركيا بعد قصفها لقضاء سنجار

  حقيقة ولادة الدجال  : صالح الطائي

 فوضى أم ربيع ؟!  : علي محمود الكاتب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net