صفحة الكاتب : عادل الجبوري

العراقيون وسقوط القذافي واستذكار صدام
عادل الجبوري
    ربما تختلف المشاعر والاحاسيس وردود الافعال التي تلقى بها العراقيون انباء سقوط وانهيار نظام الزعيم الليبي معمر القذافي الاسبوع الماضي عن مشاعر واحاسيس وردود افعال بقية الشعوب والمجتمعات العربية، لسبب واحد وبسيط هو انهم استذكروا وقائع سقوط وانهيار النظام الذي جثم على صدورهم لخمسة وثلاثين عاما بطريقة مذلة ومهينة قبل ثمانية اعوام ونصف.
  وليس غريبا ان نسمع من مواطنين عراقيين من فئات وشرائح عراقية مختلفة ربطهم بين صدام والقذافي، وربطهم بين انجال الاول ، عدي وقصي، وانجال الثاني ، سيف الاسلام ومحمد وخميس، وبالفعل فأن اوجه الربط والتشابه بين الاثنين كبيرة وكثيرة، وقد يصعب على المرء حينما يدقق ان يعثر على كثير من نقاط الاختلاف فيما بين الاثنين.
   ويرى العراقيون –وحتى غير العراقيين-ان اوجه ونقاط التشابة بين صدام والقذافي لم تقتصر على مرحلة وجودهما في سدة الحكم في كل من بغداد وطرابلس، بل انها تمتد الى ما بعد انهيارهما.
   ومثلما لاذ صدام وابنائه بالهرب وراحوا يتخفون في اي مكان وفي نفس الوقت يحاولون توظيف مالديهم من اموال وعلاقات لاعادة عجلة الزمن الى الوراء، فأن مجمل المؤشرات تذهب الى إن القذافي وأولاده قد يلجأون-بعد ما لاذوا بالفرار من مجمع باب العزيزية واختفوا- إلى شن حرب عصابات والعمل على تأزيم الاوضاع الى ابعد الحدود.
   وتثار حاليا تساؤلات في الشارع العراقي عن مغزى دفاع الجهات التي تدين القذافي وتسعى الى طوي صفحته الى الابد عن صدام حسين، في وقت لم يكن الثاني افضل من الاول، ان لم يكن اسوأ منه، فالاثنين استوليا  على الحكم بالانقلاب، وكلاهما جلبا على شعبيهما الكوارث والويلات والحروب وبددا الثروات الهائلة لبلديهما، واختزلا الدولة والشعب وكل شيء بشخصهما وقلة قليلة من افراد عائلتهما والمقربين لهما من المتزلفين والمتملقين واصحاب المصالح الخاصة. 
    ومن الامور التي اثارت استغراب ودهشة اوساط سياسية وثقافية عراقية وفئات وشرائح عديدة من المجتمع العراقي هو تلكوء وتأخر الحكومة العراقية بالاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي، بينما يفترض –وبحسب الكثيرين-ان يكون العراق من  اول المسارعين والمبادرين الى نزعة الشرعية عن القذافي، من خلال اضفاء الشرعية والاعتراف بالبديل المنبثق من الارداة الشعبية.
  والملفت ان الحكومة العراقية لم تتخذ خطوة الاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي الا بعد سقوط القذافي.
   تشابه منهجيات وسلوكيات صدام والقذافي، وتشابه بعض الظروف التي واجهتها المعارضة الليبية مع الظروف التي واجهتها المعارضة العراقية، رغم ان العمر الزمني للاخيرة كان اطول بكثير من الاولى، والمؤشرات الاولية على بروز تحديات في الساحة الليبية مشابهة الى تحديات ما بعد سقوط نظام صدام، هذا التشابه ربما هو الذي دفع برئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل الى التعبير مبكرا عن رغبته بزيارة العراق.
  وبحسب بيان رسمي لوزارة الخارجية العراقية صدر بعد اعتراف الحكومة بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي يوم الثلاثاء الماضي فأنها تلقت رسالة من الاخير يرغب فيها بزيارة العراق ،عقب اعتراف الحكومة العراقية بالمجلس الانتقالي  كممثل شرعي للشعب الليبي، وان رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل تقدم بالشكر للحكومة العراقية لإعترافها بالمجلس، وانه يتوق لزيارة العراق ولقاء رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء وبعض المسؤوليين العراقيين، للاطلاع على تجربة العراق، بعد فترة سقوط النظام السابق ،وكيفية نجاح التجارب الديمقراطية كالانتخابات النيابية وكتابة الدستور.
   ومواقف بعض الساسة العراقيين حيال سقوط نظام القذافي تضمنت اشارات بهذا الشأن، فرئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم بعث برسالة تهنئة الى رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي اشاد فيها بالانجاز الذي تحقق على ارض ليبيا ضد التسلط والظلم لأربعة عقود متتالية للوصول إلى الديمقراطية ودولة العدالة والمساواة والمواطنة، معتبرا ان ذلك الانجاز يمثل منعطفا تأريخيا هاما للمنطقة برمتها ودرسا بليغا لكل من أراد أن يستلهم منه الدروس والعبر، ولاسيما وان هناك فصول من التجربة العراقية السباقة  تشابه ماحدث في ليبيا.
   ورئيس مجلس النواب العراقي اسامة النجيفي قال في بيان له مخاطبا الليببيين \"ان الحرية لم تأتي بطريق معبدة وسالكة , بل جاءت بتضحيات جسام , فعليكم بالمحافظة على الثورة ولا تفرطوا بها , وقد طويت صفحة سوداء في كتاب التاريخ العربي الحديث الحافل بأستبداد بعض الانظمة واستمرار سياساتها القمعية ضد شعوبها , وان ثورة الشعب وان طالت فأن مصيرها النجاح في الوصول الى اهدافها بشكل تدريجي ومرحلي\".
  اما نائب رئيس الجمهورية السابق عادل عبد المهدي فقد اشار الى \"ان المصير المحتوم للطاغية معمر القذافي يذكرنا بما آل اليه مصير الطاغية صدام الذي اذاق شعبنا في العراق كل الوان الظلم والاضطهاد والتعسف ومصادرة الحريات\".    ومواقف التأييد والدعم والتفاؤل العراقي لليبيا، تمتزج معها هواجس ومخاوف وتوقعات بمرور بمرحلة من المصاعب والتحديات والاخطار كتلك التي واجهها-ومازال يواجهها-العراق من اضطرابات امنية وتجاذبات سياسية وارتباكات اقتصادية، وتدخلات خارجية، ويبدو ان تلك وغيرها استحقاقات طبيعية لمرحلة مابعد الديكتاتوريات وماقبل تكامل ونضوج وتبلور دولة المؤسسات في العالم العربي، ففي تونس ومصر مازالت الاوضاع مرتبكة وقلقلة ومفتوحة لمختلف الاحتمالات بعد سقوط نظامي بن علي ومبارك، ولن تكون الاوضاع في ليبيا وفيما يليها بأفضل حالا ان لم يكن العكس ولو لفترة زمنية معينة.
 
 
 
29-اغسطس-2011 
 

  

عادل الجبوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/30



كتابة تعليق لموضوع : العراقيون وسقوط القذافي واستذكار صدام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عقيل الحمداني
صفحة الكاتب :
  الشيخ عقيل الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 منهج الإصلاح ..الحسين (ع) مصلحاً  : علي محسن الجواري

  يجب دحر تجاوزات إردوغان على العراق  : د . عبد الخالق حسين

 لبـنــ وأغنية الريح ـــان  : هتاف السوقي صادق

 هل حصنت ابناءك من مرض انفلونزا الفضائيات القاتله  : الشيخ عقيل الحمداني

 من الطارق ؟؟!  : حسين علي الشامي

 متى ترضى أم حسين عن العراق؟  : د . حامد العطية

  دَيْزيّاتْ!! (1) عن الرئاسة والرئيس!!  : د . صادق السامرائي

 الإعلام الوطني..... بمواجهة الإعلام الداعشي  : شاكر عبد موسى الساعدي

 لماذا فرضية اولاد الرفيقات والمندسين!  : اسعد عبدالله عبدعلي

 وهم....كل المواعيد!!  : احمد الشيخ حسين

 صحة الكرخ : مستشفى الكرامة التعليمي تشهد أجراء ( 590 ) عملية جراحية متنوعة خلال شهر واحد 

 بين العِصّابة ولفة الحجاب الحديثة  : امجد العسكري

 الحداثي والحدثي  : ادريس هاني

 صحيفة واشنطن اكزامنر الامريكية : السيد السيستاني منع أعمال الانتقام الطائفية وساهم بإرساء الديمقراطية

 رشحوا المستقلين لبرلمانكم الثالث  : حميد الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net