صفحة الكاتب : رائد عبد الحسين السوداني

التهديد وما قبله .
رائد عبد الحسين السوداني
في ظل ظرف دقيق جدا يمر به العراق ربما أدق مما مر به قبل 2003وسنوات ما بعد الاحتلال التي شهدت قتالا داخليا شرسا ،ومجازرا لم يشهد لها التاريخ مثيلا ،كما شهد مقاومة شديدة ضد الاحتلال الامريكي في جنوب العراق ووسطه وفي منطقة الفرات الاوسط قادها سماحة السيد مقتدى الصدر بعد تاسيسه لجيش الامام المهدي بعد الاحتلال مباشرة مع رفض واضح من قبل الشركاء الشيعة لهذه المقاومة ووصل الأمر الى شن حملة عسكرية خطط لها (بتريوس ) قائد الجيوش الامريكية في العراق ونفذها رئيس الوزراء نوري المالكي في 2008لتعقبها حملات من الاعتقالات طالت ابناء التيار الصدري في جميع المحافظات ،ومع كل هذه الاحداث لم يصدر من سماحة السيد مقتدى الصدر ما يشير إلى إنه قد هدد أو شكل لجنة من قبله تنوب عنه عند الغياب لا سمح الله ،حتى عندما كانت القوات الامريكية تبحث عنه فانه يكتفي بتوجيه انصاره بمواصلة المقاومة في حالة اعتقاله .لكننا ومنذ اسبوع تقريبا أو أكثر بتنا نسمع منه مباشرة بتهديد قد وجه اليه ووجه اتباعه الى الاخذ بكلامه على انها وصيته كما أعلن فيما بعد عن توجيه وصية اخرى في الجمعة 31/3/2017حدد فيه مسار التيار في حالة غيابه انطلاقا من ايمانه بأن (كل نفس ذائقة الموت) .لكن مع كل هذا لماذا كل هذا الشحن العاطفي للجماهير في هذا الظرف الدقيق ؟ وللاجابة عن ذلك لابد لنا من السؤال أيضا لماذا الظرف دقيق ودقيق جدا ؟ من المعلوم ان المنطقة العربية مرت بسنوات من الاقتتال الداخلي منذ 2011عندما سقطت سلطات تونس ومصر وليبيا ثم اندلعت الحرب في سوريا تحت لافتة الربيع العربي برعاية المخابرات الغربية وتنفيذ سلطات السعودية وقطر ،أموالا ،واعلاما ودبلوماسية ،هنا دخل العراق على خط المواجهة بشكل مباشر وان ليس بالشكل الواسع من خلال مشاركة بعض التشكيلات العراقية الغير رسمية في هذه الحرب لصالح الحكومة السورية التي كانت الى وقت قريب تتهم برعاية الارهاب في سوريا ،لم تحظ هذه المشاركة بمباركة أو تأييد زعيم التيار الصدري مما حدا ببعض الحركات المشاركة لاسيما المنشقة عن قيادة مكتب الشهيد السعيد السيد محمد الصدر (رضوان الله عليه) وبدأ إعلامها يبث الدعايات المضادة واذا عرفنا ان هذه الحركات المنشقة قد تحالفت مع رأس السلطة الحاكمة الذي ضرب أبناء التيار الصدري (نوري المالكي) يتبين لنا حجم الضخ الاعلامي الموجه ضد سماحة السيد ،بعد ذلك تزامنت انتخابات 2014مع سقوط الموصل والرمادي وتكريت بيد داعش الامر الذي حدا بالسيد مقتدى الصدر ان يؤسس لسرايا السلام لحماية المدن المقدسة والمراقد والكنائس والجوامع والحسينيات فكانت سرايا السلام الاكثر انضباطا فوجد البعض من اتباع رئيس الوزراء السابق الى التحرك على بعض القيادات (الصدرية) الرخوة واغروها بالمال لتنشق عن سرايا السلام والتيار الصدري لكن كل هذا لم يغير من واقع التيار وقيادته الذي ينادي لتحرير العراق والدفاع عن المقدسات ،وقبل هذه وتلك لعب دورا سياسيا بارزا ومؤثرا للغاية في الحد والتأثير على نزوع السلطة نحو الاستبداد الى أن أصدر قوله الشهير(لن يفلح الدكتاتور) ومن أبرز ما قام به كانت زيارته لأربيل واللقاء بمسعود بارزاني الذي وقع معه المالكي ومع أياد علاوي وثيقة تشكيل حكومة الولاية الثانية للمالكي وأيضا نالت هذه الزيارة ما نالت من التشويه والتعرض لقيادة التيار مرة أخرى على انها تشق الصف الشيعي ،في تلك الاثناء وجه سماحة السيد باقامة مظاهرة سنوية باسم يوم المظلوم وقبلها كانت مظاهرة سنوية في يوم الاحتلال ،وصدرت منه بيانات بحرمة الدم العراقي واحترام القانون والامتثال للقضاء واحترام الشرطة والجيش وتقويتهما ،واصفا بعض الحركات المنشقة بأوصاف قاسية ،ثم جاءت حكومة حيدر العبادي ومعها اشتدت المعركة مع داعش واشتدت الازمة الخدمية والاقتصادية وبرز دور الحشد الشعبي ،وجعلوه مقدسا لا يمس فدعا السيد مقتدى الصدر لتظاهرات حاشدة واطلق قولته الشهيرة (شلع قلع ماكو فرق كلهم حرامية) شملت الحليف والبعيد في بلد ضاعت ثرواته وضاع السارق أيضا لأنهم سراق وليس سارق واحد وطالب بحكومة اصحاب الاختصاص (التكنوقراط) المستقلين واعتصم بخيمة خضراء في المنطقة الخضراء كل هذا يضعنا أمام عدة حقائق :أولها مقاومة المحتل ،مقاومة تنظيم القاعدة بعد تفجير القبتين في 2006،ثانيها مكافحة ونبذ الطائفية ،نبذ التشكيلات التي اسماها وقحة ،ثالثا الدعوة لبناء دولة حقيقية ،والاهم من ذلك طالب بالرجل المناسب في المكان المناسب وطالب بتعديل قانون الانتخابات على أن يراعى في ذلك الكتل الصغيرة التي أكلتها الاحزاب والكتل الكبيرة ،ومن هنا من الذي هدد ؟
1- الاحتلال :أمريكا لا تترك أعدائها يتحركون بسهولة وفي هذا ذكر سماحة السيد في لقاء مع الاعلامي جواد الكسار في قناة آفاق انه مهدد وأمريكا في مقدمة الذين يهددون حتى انه ذكر إن سماحة المرجع السيد السيستاني حفظه الله قال له (ماعملته ضد العدو فانه لم يتركك).
2- القاعدة وداعش :من المعروف ان من دافع عن وجود المذهب الشيعي في بغداد هم ابناء جيش المهدي .كما تدافع سرايا السلام  الان عن سامراء من داعش وهي من أولى أهداف هذا التنظيم كما حررت بحيرات جرف الصخر التي يهدد وجود داعش فيها مدن النجف وكربلاء.
3- اجهزة مخابرات اقليمية خلقت لها مناطقا وجيوبا وجماعات تنفيذا للفوضى الخلاقة التي رسمتها الولايات المتحدة الامريكية .
4- الاحزاب الحاكمة التي جاءت لتحكم باسم الطائفة التي تدعي تمثيلها لا ترضى أن ينتهي دورها بانتهاء نظام المحاصصة .
5- سماسرة المناصب إذ تفتح في كل موسم انتخابات اسواقا تباع فيها المناصب وكل منصب له ثمن والسماسرة هؤلاء يتوزعون بين عراقيين وحتى عرب في بيروت وعمان ناهيك عن السماسرة الصغار في المحافظات اثناء الانتخابات المحلية.
6- الذين فقدوا مناصبهم جراء دعوات الاصلاح فهؤلاء مرتبطين بشركات وسماسرة وهميين كبار دفعوا لهم عمولات ضخمة لقاء تسهيلات للعمل في الداخل العراقي.
7- مافيات داخلية وخارجية تعتاش على حالة الفساد الاداري للتاثير على الداخل العراقي .
8- الجهاز الحاكم وعلى الرغم من الصورة الظاهرة بانها لها شبه تحالف مع السيد مقتدى الصدر إلا انها في الفترة الأخيرة بدأت بدبلوماسية من شقين الشق الاول التقرب من بلدان لفترة قريبة تظهر من خلال الاعلام العراقي بانها راعية الارهاب لاسيما السعودية وهذا التقرب بالقطع واليقين حدث بتوجيه امريكي والامر الاخر ان الحكومة بدأت تخطو خطوات تصرح بأن المرحلة القادمة هي مرحلة امريكا – السعودية وهذا مما لا يرضي السيد مقتدى الصدر .
 
في المحصلة كل هؤلاء وغيرهم خلقوا الفوضى واعتاشوا عليها لا يوافقون بالمرة على طروحات سماحة السيد مقتدى الصدر وتحاول وتسعى لتغييبه عن المشهد ،وقد يسأل أحد ما هل حسب هؤلاء حجم الضرر جراء هذا التغييب ؟ وأجيب ان كل من ذكر في اعلاه يبتغي الفوضى لاسيما من تضررت مصالحهم السياسية والمالية.ولنا وقفة مع ارهاصات الوصية .

 

  

رائد عبد الحسين السوداني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/03



كتابة تعليق لموضوع : التهديد وما قبله .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الانسان ، على  هل كان عيسى روح الله ؟ (إن هو إلا عبدٌ أنعمنا عليه). - للكاتب مصطفى الهادي : وفي الانجيل فإن روح الله نزل على صورة (حمامة) كما يقول في متى ( فلما اعتمد يسوع ... فرأى روح الله نازلا مثل حمامة).(8) وروح الله هنا هو جبرئيل نزل متمثلا بشكل حمامة بيضاء . هذا هو قول الكاتب , والسؤال المطروح اذا كان روح الله هو جبرئيل كما قلت . لماذا في تكملة العدد واذا صوت من السماء ؟ ماهي الفائدة من نزول جبرئيل وخروج صوت من السماء ؟ اثم تقول انه باصبع اخرج يخرج الشياطين يعني بالملاك جبرئيل تخرج الشياطين ؟؟ هل هذا منطق ؟ هل خروج الشياطين يكون عبر استخدام الملائكة ؟ وبالتالي استنتاجك غير مقبول وغير منطقي وشكرا لك

 
علّق ادارة الموقع ، على مَن يمثل الإسلام - للكاتب زهراء حسام : الاستاذ الفاضل نجم الحجامي الكاتبة لم تنقل او تشير الى تصريح للبابا ... بل قالت " تَرى السيد السيستاني هو من يمثل الإسلام، هو واجهته، هو من يمثل الطائفة الشيعية وكبير مذهبها" والفرق كبير بين الحالتين .

 
علّق نجم الحجامي ، على مَن يمثل الإسلام - للكاتب زهراء حسام : السلام عليكم ورحمه الله تقولين ...( أن هذه الشخصية المسيحية والتي تُعتبر عالمية، أنها بزيارتها للنجف تَرى السيد السيستاني هو من يمثل الإسلام، هو واجهته، هو من يمثل الطائفة الشيعية وكبير مذهبها. ) لم اسمع بهكذا تصريح للبابا ..ارجو ان تدليني على المصدر مع تحياتي

 
علّق نجم محمد ، على لملوم الحمزة وحمزة لملوم - للكاتب غائب عويز الهاشمي : السلام عليكم بارك الله في جهود الباحث ولكن يوجد معلومات ناقصة فلو رجع إلى المصادر الأم للأسرة الغريفية لوجد ما هو أوسع من ذلك من قبيل شجرة النبوة والشجرة الطيبة للسيد رضا الصائغ الغريفي ولو راجع كبار الأسرة وساداتها كالسيد اية الله ابو الحسن حميد المقدس الغريفي والسيد حجة الاسلام محمد رضا الغريفي والسيد الحجة هاشم الغريفي والنسابة السيد رياض وغيرهم لوجد ما ينتفع منه أكثر. ويغلب على ظني أن السيد محمد باقر ابن السيد حميد المقدس الغريفي قد كتب موضوعا عن الحمزة الشرقي ناقش فيه بعض القضايا الأسئلة المثارة حول الموضوع

 
علّق حسنين البغدادي ، على كيف نصلح علاقتنا مع الله عز وجل ؟ - للكاتب زين العابدين الغريفي : السلام عليكم وفق الله سماحة السيد زين العابدين نجل السيد حميد المقدس الغريفي على ما يقدمه من مقالات ممتعة ونافعة للشباب والفتيات

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أخي الطيب محمد اسماعيل حياك الرب. لا زالوا الى هذا اليوم يطلقون على القديسة مريم بأنها مريم العذارء مع انها انجبت يسوع المسيح. ليس فقط على لسان الناس بل كلام الرب كما يقول في إنجيل متى 1: 23 ( هوذا العذراء تحبل وتلد ابنا). فولدت ابنا ولكن مع ذلك استمر لقب العذراء لها الى هذا اليوم . والعذراء قد تُطلق على غير المرأة كما يُقال : العذراء احد بروج السماء.

 
علّق نجم الحجامي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : لاشك ولا ريب ان المسلمين وخصوصا الشيعه يكنون كل الحب والتقدير لاخوتهم المواطنين المسيحين سواء كانوا من ابناء الوطن او من غيرهم اقتداءا بكلام امير المؤمنين(ع)( الناس صنفان اما اخ لك في الدين او شبيه لك في الخلق ) اما رجال الكنيسه الغربيون وساسه فانهم يكيدون للاسلام والمسلمين كل صباح ومساء وقد قرر مجمع البحوث الإسلامية قبل ثلاثه ايام ، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة.(المصدر -اليوم السابع2/27/2021)

 
علّق محمد اسماعيل ، على (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لكن هنا الوصف انها عذراء بينما ما نعرفه انها متزوجة ولديها اولاد

 
علّق نبيل الكرخي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : بسم الله الرحمن الرحيم يحدث اللقاء ويمضي، وتستمر المنظمات والارساليات التبشيرية في عملها في بلاد المسلمين، وهي مرتبطة مباشرة بالفاتيكان. ومن المهم في هذا اللقاء ان لا تكون زيارة البابا فرانسيس اداة في مساعي التطبيع مع الصهاينة وبدعة الدين الابراهيمي. ومن المهم أيضاً أن يتعاون المسيحيون والمسلمون في إحياء القيم الاخلاقية في المجتمع وليس فقط شعارات السلام والمحبة والتعايش.

 
علّق علي عبد الحسين شدود ، على شَطْرَ الإمامة - للكاتب حسن الحاج عگلة : حبيبي خالي أنت رائع كما عهدتك وكل يوم ازداد اعجاباً بك وأذهل بشخصك كلمات اغلا من الذهب واحلا من العسل صح لسانك اسأل الله يحفظك ويكتب لك السلامة ويمد عمرك بحق أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه وآلهِ الصلاة والسلام

 
علّق سعد ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : من الواضح لمن يقرأ التاريخ هو محاولة النصارى للتبشير بدينهم في كل اصقاع المعمورة بل ان الاستعمار وان كان هدفه المعلن والبارز هو اقتصادي لتسويق البضائع البريطانية والأمريكية والسيطرة على رؤوس الأموال في العالم الا ان الهدف الخفي هو التبشير بالمسيحية وقد كشفت الكثير من الوثائق عن الحروب الاستعمارية السابقة وظهرت في فلتات لسان بعض القادة والرؤساء كبوش الابن وغيره ، وكتبت دراسات معمقة حول هذا الموضوع أمثال كتاب جذور الاساءة للاسلام والرسول الاعظم للسيد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . هؤلاء الذين يطلبون الوثائق من النوع الذي لا يُتابع ولا يُريد ان يُكلف نفسه عناء البحث بعد زيارة بابا الفاتيكان لأي منطقة في العالم وما يحدث بعد مغادرته من مجازر وانقلابات ومؤامرات . زيارة البابا دائما ما تكون تحريضية وذات اهداف يرسمها له من يقبعون خلف الابواب المغلقة. ماذا فعل البابا للأوقاف المسيحية التي صادرها اليهود في فلسطين هل سمعنا له حسيسا ، ماذا صنع البابا للمسيحيين في فلسطين الذين يجبرهم الاحتلال على الهجرة ومصادرة املاكهم. نعم هو يزور افريقيا ليشعل فيها حربا وفتنا ، وكذلك يزور أور الناصرية التي لا يوجد فيها اي مسيحي ولا علاقة لها بالمسيحية ، ثم لماذا يزور أور وقد تركها ابراهيم وهاجر وأعطاه الله ارضا بدلا عنها. لا بل ان إبراهيم لعن أور الكلدانيين لعنا وبيلا وقال عنها بأنها : مأوى الشياطين. وأنها لا تقوم ابدا وستبقى وكر للثعالب. ثم يقوم جناب البابا بما لم يقم به اي سلف او خلف من بابوات الفاتيكان. ثم كيف سوف يستقبل البابا ساكو لبابا روما الكاثوليكي والذي ساومنا حتى على ديننا عندما تعرضنا لمحنة داعش فكل ما فعله انه بعث وفدا قال لنا : (أن صدر الكاثوليكية رحب). عجيب وما علاقتنا بالكاثوليكية ولماذا يريد منا تغيير ديننا من اجل تقديم المساعدة لنا . يعني هل يقبل الشيعي أن تفتح له الوهابية او داعش ذراعيها ثم تقول له : (تعال الى صدر الوهابية او داعش الرحب). ثم اين البابا مما يحصل في اليمن ؟ وأين هو مما يحصل على المسيحيين والمسلمين في فلسطين وسوريا وبورما والصين والكثير من دول افريقيا او ما تقوم به امريكا من مصائب. ثم ماذا يوجد في الامارات التي احرقت الاخضر واليابس لكي يزورها؟ والتي قال عنها الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي زيارة بابا الفاتيكان فرانشيسكو إلى أبو ظبي المنخرطة في كبت الحريات ودعم الانقلابات وفي حرب عدوانية على إرادة الشعوب والحصار الظالم لدولة عربية مسلمة، هي زيارة تزكية لانتهاك حقوق الإنسان والاستبداد. الم يقراوا ما كتبه الكاتب عضو مجمع البحوث الإسلامية د. عبد المعطى بيومى الذي رفض لقاء البابا ورفض دعوته ثم هاجم بيومى بابا الفاتيكان وقال (انه يسعى الى تدبير مخططات خبيثة وسياسية من اجل تقسيم الشرق والدول الاسلامية , والبُعد عن رسالته الدينية، وأكد بيومى " إن المسيحيين فى الشرق لا يقبلون بوصاية دولة الفاتيكان عليهم، سواء كانت وصاية روحية أو سياسية، وأنهم لا يقبلون بأى حال أن يجعل بابا الفاتيكان نفسه حاميا عليهم). إلى الذين اعتادوا على الوجبات السريعة الجاهزة ولا يُكلفون انفسهم عناء البحث اقول لهم رحاب الانترنت واسع فابحثوا فيه وراء زيارات البابا وأهدافها. وهل تسائل هؤلاء عن اسباب قرار مجمع البحوث الإسلامية بجلسته الطارئة المنعقدة اليوم، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة، وتأكيده بغير حق على أن المسلمين يضطهدون الآخرين الذين يعيشون معهم فى الشرق الأوسط.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : السيّد وليد الغالي حسبي أخشعُ أمام مهابة نصّكَ أعلاه، لِما يرفع من القيمة الإنسانيّة والدعوة الإلهيّة في التوجّهَين الإسلاميّ والمسيحيّ. ولطالما اعتبرتُكَ منذ تعارفنا، رائدًا في ما سبق، وداعيةَ محبّة أفخر بانتمائي إلى دوحتكَ. سلمتَ سيّدي ودمتَ لي!!

 
علّق نجم الحجامي ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيده الفاضله ايزابيل بنيامين ماما اشوري تحيه طيبه يقول البعض ان مقال السيده ايزابيل يعبر عن رايها هي ولا توجد وثائق من مصادر موثوقه تدعم رايها .. ارجوان تتفضلي سيدتي الفاضله بنشر مالديك من وثائق (كوبي بيست )تفضح المشروع مع جزيل شكري وتقديري لجهودك الكبيره

 
علّق منير حجازي . ، على مصدر لـRT: سياسيون عراقيون لقحوا ضد كورونا قبل دخول اللقاح إلى البلاد : ومن الذي يهتم بعامة الناس . الذين اخذوا اللقاح قبل عموم الشعب هم من سادة الناس وعليّة القوم ولهم الحق ان يتميزوا عن بقية الشعب بجميع الاميازات ومن بينها الصحة والعافية إلا واحدة لا يستطيعون ان يتميزوا بها عن بقية الناس وهي الموت . في كثير من الدولة الوربية والآسوية استقال عدد من الوزراء والمسؤولين بعد انكشاف امرهم بأنهم اخذوا اللقاح قبل اي مواطن آخر. استقالة رئيس اركان الجيش و عدد من الجنرالات في اسبانيا ، بعد أن ثبت انهم اخذوا اللقاح قبل ان يصل دورهم. استقالة وزير الصحة الارجنتيني بعد انكشاف تزويده لاصدقائه باللقاح قبل أن ياتي دورهم. استقالة وزير خارجية البيرو بعد أن اكتشفوا انه اعطى اصدقائه اللقاح. أما في البلدان العربية عموما والعراق خصوصا ، فإن احتقار شخصية المواطن من اهم سمات وميزات الكثير من المسؤولين الحكوميين. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان عبدالله العثمان
صفحة الكاتب :
  عدنان عبدالله العثمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net