صفحة الكاتب : ازهر السهر

"الظاهرة" الكوفية ليست عراقية للشهيد عزالدين سليم مرةً أخرى
ازهر السهر
كثر الكلام حول مسلسل الحسن والحسين في الأوساط الدينية والثقافية وهو خارج موضوعنا الآن، ما يهمنا من المسلسل ويخص حديثنا هو تركيز كاتبه من بداية المسلسل وحتى نهايته على مسألة غدر أهل الكوفة لآل البيت (عليهم السلام) وتفشي مرض ازدواجية الشخصية فيهم، ولم يكن قصد المؤلف من أهل الكوفة أهل تلك المدينة تحديداً بل المقصود منهم أهل العراق ككل، مع إننا لمن نسمع مثل هذا الاتهام على أهل الشام الذين يصفهم معاوية بن أبي سفيان بأنهم لا يُفرقون بين الناقة والجمل، مع أن الثابت تاريخياً بأن أهل الشام كانوا السبب الرئيس في نشوب الحروب بين المسلمين، كما بسببهم وعلى أيديهم قتل خيرة  صحابة رسول الله (ص) مع هذا فإننا نجد "الظاهرة" الكوفية تجدد كل يوم، ونرى سكوتاً وتعتيماً على الظاهرة الشامية.
واستغربت قبل أيام وأنا أشاهد برنامج "حقائق التاريخ" من على قناة الكوثر الفضائية عندما سأل مقدم البرنامج الباحث والمؤرخ المعروف "سهيل زكار" عن أهل الشام ودورهم المخزي في التاريخ وثقافتهم الإسلامية المتدنية، فرد عليه الدكتور زكار بالقول: ((إننا لا يمكن أن نعمم هذا الأمر على جميع أهل الشام بل علينا أن لا نسميهم أهل الشام بل "جند الشام" لأنهم جزء من أهل الشام وليس جميعهم!!)) ولا اعرف هل تحيز الدكتور زكار لأبناء بلده أم انه حلل الظاهرة تحليلاً علمياً محايداً؟!!!
   لقد شاعت مسألة "الظاهرة" الكوفية واخذ البعض يرددها حتى أصبحت ثقافة وشعار يرفع في بعض البلدان الإسلامية كما في جمهورية إيران الإسلامية، إذ تحولت هذه الشبهة إلى حقيقة من الحقائق التاريخية والاجتماعية التي لا تقبل الشك عند الشعب الإيراني وهو أن العراقيين اليوم هم أحفاد هؤلاء الخونة الذي كتبوا للإمام الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام): ((أن أقدم على جندٍ لك مجنده)) ثم انقلبوا عليه وغدروا به وقتلوه هو أهل بيته وأصحابه وسبوا عياله.
 وقد كان العراقيين المهاجرين والمهجرين إلى الجمهورية الإسلامية في إيران من بطش النظام الصدامي يسمعون تلك الشعارات التي كان ينادي بها الجمهور الإيراني أثناء صلوات الجمعة وغيرها والتي ضاق بها العراقيون ضرعاً مما أضطر بعض قادة المعارضة العراقية الشرفاء المخلصين وبعض المثقفين بالرد على هذه الشبهة اللعينة من خلال كتابة كتب ومقالات في الصحف الصادرة في إيران يومذاك، وكان على رأس هؤلاء الشهيد عزالدين سليم (رحمه الله تعالى) إذ كتب مقالاً مشهوراً بعنوان ("الظاهرة" الكوفية ليست عراقية)) ونشره في إحدى الصحف الصادرة يومذاك في إيران.
واليوم يحاول البعض لأغراض معروفة ومشخصه أن يروج لهذه الشبهة اللعينة الخبيثة من خلال المسلسلات الإسلامية وغيرها، لهذا ارتأينا أن ننبه الشعوب العربية والإسلامية من هذا الترويج المغرض ونرد عليه بالمقال الذي كتبه الشهيد عزالدين سليم (رحمه الله تعالى) يومذاك.
"الظاهرة" الكوفية ليست عراقية(1)
في المجرى العام لتاريخ الأمم والشعوب، تبرز ظاهرتان اثنتان:
أولاهما: ظاهرة الصعود والنهضة وما يتعلق بها عادة من حالات النصر ونمو الطاقات، وخصوبة العطاء والاستبسال في مواجهة الخصوم وانتزاع الحقوق وما إليها.
وثانيهما: ظاهرة التراجع والانحطاط، وما يصاحبها عادةً من حالات الإخفاق وانكسار المعنويات وإفرازات التردي، وجدب العطاء والانكفاء عند مواجهة الشدائد وسواها.
ولأن هاتين الظاهرتين تمثلان قانوناً طبيعياً في حياة البشر، تتعاقبان في مسيرة كل أمة وشعب، فقد عبر القرآن الكريم عنها بحالة التداول في دنيا الناس، حيث يتداول البشر ـ في المفهوم القرآني ـ هذه الظواهر والحالات، تبعاً لشروط وعوامل ومؤهلات تتوافر لدى الأمم والشعوب، فتنتج هذه الظواهر وتلك الحالات، قال تعالى:(( وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ))[آل عمران: 140].
وبناء على ذلك فإنه ما من أمة أو شعب في التاريخ البشري، إلاّ ويتحرك في ظلال قانون التداول هذا، الأمر الذي يدركه فلاسفة التاريخ المهتمين بتدوينه ودراسته جيداً، حتى أن توينبي المؤرخ الإنكليزي المعاصر، قد افترض أن قضية التداول الحضاري تجري في إطار ثلاثين أمة في هذا الكوكب، وان كنت أشك في صحة ما ادعاه بالنسبة للشعوب السوداء التي يفترض توينبي أنها لم تشارك عبر التاريخ في صنع حضارة إنسانية بالمرة، إذ ربما تكونت لديه هذه القناعة تجاه الشعوب الملونة تحت ظروف التمييز العنصري، التي تتغلغل في أذهان مختلف طبقات الأوربيين، أو انه لم تتوفر لديه معلومات تاريخية تساعده في تشخيص دور القارة السوداء وشعوبها من الناحية الايجابية.
وتجري الأعمال التاريخية الإيجابية في دنيا الناس، إذا توفرت عواملها المناسبة لإنتاج مثل هذه الأعمال ـ كما ألمحنا ـ كما تنتج العوامل السلبية والنقائض، نتائج سلبية تختلف آثارها الضارة في التاريخ مساحة وبعداً.
وأسوةً بكافة أمم الأرض عبر التاريخ، ارتكبت في تاريخ المسلمين أخطاء متفاوتة في حجمها وأبعادها ومضارها، بعضها صدر من أفراد، وبعضها من مجموعات، وأخرى صدرت من عموم الأمة في حالة من حالات الضعف البشري.
إن ما نعتبره خطأً أو نسميه صواباً من المواقف والأعمال التاريخية، مهما كان مصدرها في تاريخ المسلمين، إنما نقيمه على ضوء ما قدم للإسلام كرسالة، وللمسلمين كافة، وللقيادة الشرعية الحاملة للإسلام ولهمِّ الإسلام عبر التاريخ.
وإذا عدنا إلى المصاديق، فإن أكبر خطأ تاريخي اقترفته الكوفة بداية تاريخها، كان خذلان إمام الحق الحسين بن علي u سبط رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بعد إعلان بيعته ومكاتبته، وبدرجة ما كان خذلان زيد بن علي بن الحسين (عليهم السلام) الخارج على السلطان من أجل الإسلام وقيمه ومستقبله.
ومع إدانتنا لموقف ذلك الجيل الكوفي المنحرف فإنه كانت هناك عدة عوامل، ساهمت في بلورة ذلك الموقف المخزي وأمثاله من سلبيات، لعل في مقدمتها: حالة النفاق الاجتماعي التي أفرزتها سياسة الحكام الظالمين والبلبلة الفكرية التي عصفت بالكوفة، وأسلوب القهر الذي سلكته السلطات الحاكمة تجاه المعارضين، إضافة إلى بذل الأموال لشراء الذمم وشيوع الأراجيف واعتقال الكثيرين من المخلصين، إضافة إلى أن أهل الكوفة لم تكن غالبيتهم شيعة لعليّ u كما نفهم الآن من مفهوم التشيع من الناحية الفكرية والعملية.
بَيدَ أن هذه الكوفة التي خذلت الحق في مقطع ما من التاريخ، عادت ونصرت الحق وممثليه فكانت حركة التوابين الكوفية في الاتجاه الصحيح، وكانت انتفاضة المختار الثقفي تعبيراً حياً عن الأخذ بالثأر لصالح الدم الطاهر المارق في الطفوف، ثم إن هذه الكوفة نفسها هي التي أنجبت كثيراً من أنصار أبي عبد الله الحسين u الذين استشهدوا معه في كربلاء نفسها التي أنجبت آلاف الرواة والعلماء والمفسرين من أصحاب الأئمة (عليهم السلام) عبر التاريخ.
هكذا الكوفة في مسيرتها التاريخية، يحدد خطواتها قانون التداول في دنيا الناس وفق شروطه وضوابطه، ولولا ارتباط ما ارتكبته الكوفة بمأساة آل النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) الحليلة المعروفة لصارت أخطاء الكوفة كأخطاء غيرها من البلاد والأمم، وإلا فإن الباحث في تاريخ المسلمين، بمقدوره أن يسجل عشرات من المواقف العامة السلبية ذات الأثر الحضاري الخطير على الإسلام والمسلمين، اتخذته أجيال من المسلمين في بلاد كثيرة فهذه مصر لم تنصر علي بن أبن طالب عليه السلام بشكل مناسب في غفلة من التاريخ، فأسلمت واليه محمد بن أبي بكر (رض) طعمه لغزو أموي نجم عنه قتل ذلك العبد الصالح.
واليمن لم توفق للدفاع عن واليين من ولاة علي u في وجه بسر بن ارطأة المبعوث بجيش من الشام.
والصحابة أخطؤوا في معركة أحد وتركوا الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) جريحاً في المعترك ولم يبق معه غير ثلة من المخلصين.
والمدينة المنورة سلمت محمد النفس الزكية للمنصور الدوانيقي.
والطالقان ارتكبت خطأً جسيماً حين أسلمت الزعيم العلوي محمد بن القاسم المعروف بصاحب الطالقان، وهو من أحفاد علي u من الحسين u رغم ضخامة من بايعه من الناس، إذ تفرق الأربعون ألفاً من حوله، فاستتر في (نسا) من قرى خراسان، فوشى به رجل إلى السلطة المحلية، وأرسل إلى المعتصم العباسي حاسراً رغم جلالة قدره، فنفذ الحاكم فيه حكمه الجائر!
ورغم ما اقترفت هذه البلدان وتلك الأجيال من مفارقات، فإنها قد سجلت مآثر كثيرة في مناسبات وظروف أخرى، وربما حقق بعض تلك المآثر، نفس الجيل الذي ارتكب شططا في بعض المواقف التاريخية.
وإذا كانت حالات الغفلة والنكوص قد تكررت وتكرر لدى أمة أو إقليم، فإن حالات العطاء متكررة هي الأخرى في نفس تلك الأمة وذلك الإقليم، طبقاً لقانون الدورة التاريخية قانون التداول الحضاري المعروف.
بَيدَ أن من الضروري أن نشير إلى أنه بمقدور السابقين في الوعي وحمل المسؤولية، أن يمدوا يد العون لمن لم يلحق لكي تتوفر النقلة الحضارية تحت شروطها المطلوبة ((وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ))[يوسف: 21].
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 (1) عزالدين سليم، الظاهرة الكوفية ليست عراقية، صحيفة الشهادة، الثلاثاء، 17 ربيع الأول 1405هـ ـ 11 كانون الأول 1984م، السنة الثانية، العدد (88)، الصفحة الأخيرة. وينظر، المفكر الإسلامي الشهيد عبد الزهراء عثمان "عزالدين سليم"، من حصاد التجربة، المركز الوطني للدراسات الاجتماعية والتاريخية، العراق ـ البصرة، 1431هـ ـ 2010م، العارف للمطبوعات، بيروت ـ لبنان، ص46.
 
 
 

  

ازهر السهر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/29



كتابة تعليق لموضوع : "الظاهرة" الكوفية ليست عراقية للشهيد عزالدين سليم مرةً أخرى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ناصر الحســن
صفحة الكاتب :
  ناصر الحســن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إنييستا: أستطيع تحديد موقع ميسي في الملعب دون النظر إليه.. وسأعتزل دوليا بعد المونديال

 نستورد كل شيئ؟!!  : د . صادق السامرائي

 لا لدولة فليسطان  : علي محمود الكاتب

 كلمة خرساء  : زينب الحسني

 ياسارق من عيني النوم ...  : رحمن علي الفياض

 دائرة التشغيل والتحكم تنظم ندوة عن الشقق والدور والأراضي السكنية لموظفي وزارة الكهرباء  : وزارة الكهرباء

 ناقضات وسلوكيات عصر النفط  : عبد الخالق الفلاح

 وزير التخطيط : ايرادات العراق النفطية انخفضت بنسبة 70 % ، وعلى الدول المتقدمة تحمل مسؤلياتها ازاء الدول الضعيفة  : اعلام وزارة التخطيط

 بريطانيا تؤكد جاهزية طائراتها لتنفيذ ضربات ضد داعش بالعراق

 تأملات في عراق موحد وقوي  : منظر رسول حسن الربيعي

 تساؤلات في مشروع الحوزة العلمية  : مصطفى غني

 حوار مع سفير جامعة الدول العربية في بغداد ناجي شلغم  : زهير الفتلاوي

 كوتا المسيحيين وطريقة سانت ليغو المعدلة عراقياً  : سمير اسطيفو شبلا

 من سوف يأتي بعد داعش  : غزوان المؤنس

 الشاهبندر..ورصاصة الرحمة!  : محمد الحسن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net