الجعفري من الأردن: لابد ان يساهم الاشقاء العرب بدعم العراق

 أكد وزير الخارجيَّة ابراهيم الجعفري إن العراق يمر بظروف استثنائية ولابد ان يساهم الاشقاء العرب بدعمه ، مشيرا الى ان القِمَّة العربية في المملكة الأردنيَّة الهاشميَّة يُحيطها الكثير من التحدِّيات الخطيرة التي انتشرت هنا وهناك، كما تحفـُّها طموحات عريضة مُعطـَّلة تنتظر مَن يُفجِّر الإمكانات؛ لتشقَّ هذه الطموحات طريقها إلى التطبيق.

ونقل بيان لمكتبه الاعلامي اليوم عن الجعفري القول في كلمة ألقاها بالاجتماع الوزاريِّ التحضيريِّ للقِمَّة العربيَّة/ الدورة العاديَّة الـ28 في البحر الميت بالاردن ” في العراق تحتدم المعركة منذ فترة نيَّفت على الثلاث سنوات، وهي اليوم لصالح القوات المُسلـَّحة العراقـيَّة، وقد تميَّزت هذه الفترة بوُجُود القتل الوحشيِّ في المحافظات المُغتصَبة، ومارَسَ الإرهابيُّون تحت ضوء الشمس أمام مرأى، ومسمع العالم كلـِّه أعمالاً وحشيَّة يندى لها الجبين، فكيف نتصوَّر أنَّ هؤلاء لو قـُدِّر لهم أن يُمسِكوا حُكـُومة، ولديها ثروة كثروة العراق، وحجم كحجم العراق كيف سترون صورة هذه الدولة؟.

واضاف ان ” العراق يُسجِّل اليوم انتصارات، وهي لكم جميعاً، ووصل الإجرام الذي يمارسه إرهابيُّو داعش بأن عمدوا إلى دُرُوع جديدة من خلال الأنفاق البشريَّة من النساء والأطفال تحت البنايات، ومن نفس البنايات يُكثـِّفون القصف، والمُواجَهة ضدّ القوات المُسلـَّحة العراقـيَّة؛ حتى يحملوهم على قصف هؤلاء الأبرياء، وكان أبناء قواتنا العراقـيَّة يدخلون إلى هذه الأنفاق؛ حتى يُخرِجوا الضحايا من تحت الأنقاض.. وهذا أسلوب مُتعمَّد، ووحشيّ جديد خالٍ من كلِّ بُعد إنسانيّ”.

وتابع الجعفري ” كلُّ أبناء هذه المحافظات تحرَّكوا بشكل جادٍّ، وقدَّموا خيرة ما لديهم من فلذات أكبادهم؛ حتى يُحقـِّقوا النصر.. واختلطت دماء العراقـيِّين سويَّة من مُختلِف الديانات، والمذاهب، والقوميَّات، والمناطق التي ينتمون إليها؛ وبذلك استطاعوا أن يُحقـِّقوا تقدُّماً رائعاً فاق التصوُّر ما بين 2014 إلى 2017 ليخطـُّوا بذلك ملحمة التحرير لهذه المحافظات الثلاث التي نيَّفت على انتهاء المُنازَلة فعلاً”.

ونوه الى ان” ثلاث محافظات اغتـُصِبت، وهي {محافظة الأنبار، وصلاح الدين، والموصل}، وهي محافظات الضحيَّة التي ظلت تنزف دماً خلال الفترة التي مضت، والتحقت بها محافظات التضحية التي قدَّمت أعزَّ ما لديها، إذ قدَّمت أبناءها، وكلَّ ما لديها لإسعاف شقيقاتها المحافظات الأخرى، فالتحقت البصرة، والناصريَّة، والعمارة، والديوانيَّة، والسماوة، والكوت، وكربلاء، والنجف، والحلة، وبغداد، وديالى، وشملت محافظات العراق كافة.. إنـَّها حرب عريضة في المُشارَكة، وعميقة في الوجدان”.

وأكد الجعفري ” ما كان لهذا الانتصار أن يتمَّ لولا التضحية الضخمة التي صبغ العراقـيُّون فيها أرض العراق بالدم الأحمر، ولم يزل يُعطي العراق أعداداً كبيرة من الشهداء، ولابُدَّ أن يُساهِم الأشقاء.. ولا نـُريد منهم أن يُقدِّموا دماءهم؛ فدماء العراقيِّين آلت على نفسها أن تتفرَّد بالعطاء، ولكن يسعهم أن يُشاركوا بالدعم الماليِّ، والمعنويِّ، والإعلاميِّ، والسياسيِّ، والوُقوف إلى جانب العراق، ويبعثوا رسالة حُبٍّ لكلِّ العراقـيِّين بأنَّ أشقاءهم معهم في ميادين المُواجَهة”.

واوضح ” العراق اليوم يشهد تظاهرة وطنيَّة لا خلاف، وحُرُوب، ولا أيّ شيء بين أبناء الشعب العراقيّ.. إنها حرب واحدة بين الوطنيَّة العراقـيَّة وبين الوحشيَّة الداعشيَّة.. أولئك يتمتعون بالوحشيَّة، والشراسة، والانتحاريَّة، وهؤلاء يتمتعون بروح الاستشهاد البطلة، والتضحية من أجل إنقاذ البشريَّة.. هذا ما يحصل في العراق”.

ودعا إلى أن يقف الاشقاء العرب، ومُؤتمَر القِمَّة العربيَّة بأن يبعث برسالة مفادها ” نحن معكم بالدعم المعنويِّ والماديّ.. قلتها، وأكرِّرها مرّة أخرى: العراق بلد غنيّ، ومُتعدِّد الثروات، ولكنه يمرُّ بظروف استثنائيَّة، والجميع يعلم ذلك.. وصدق مَن قال {عند الشدائد يُعرَف الإخوان}”.

وأكد أن هناك تحدِّيات بُثـَّت على شكل ثقافة أدَّت بأبناء أمَّتنا في مُختلِف المناطق رغم كلِّ ما حباها الله من ثروة معنويَّة، ومادّية طائلة، إذ ينتشر الفقر، والمرض، والجهل الذي استفاد، واصطادهم هم الدواعش من موقع جهلهم؛ فعبَّأهم بالاتجاه الذي يُريد.

وتطرق الجعفريّ لانتهاك القوات التركيَّة للأراضي العراقـيَّة ، قائلاً تعلمون جيِّداً أنَّ القوات التركيَّة توغـَّلت في منطقة عراقـيَّة {بعشيقة} منذ سنتين وإلى اليوم دخلت 110 كيلومتر عمقاً في داخل العراق، ولم تتراجع، وهي لم تكن أمام قرار عراقيّ بالرفض، بل بعد الإجماع العربيِّ لأوَّل مرة في تاريخ الجامعة العربيَّة عندما اتخذت قراراً بضرورة الانسحاب من بعشيقة أصبحت تواجه العراق بحجم عربيٍّ؛ إذ إنَّ كلَّ الدول العربيَّة أجمعت على هذا الموقف.”

وبخصوص فلسطين بيّـن الجعفريّ أن ” الموقف العراقيُّ هو ذات الموقف التاريخيُّ الذي لم ولن نحيد عنه.. ونحن نعتقد أنَّ علينا أن نـُواصِل دعمنا لأشقائنا الفلسطينيِّين، وهم يُواجهون أعتى، وأقدم عدوٍّ في ساحة الصراع بين الدول العربيَّة وبين إسرائيل، مُبيناً: يشتبه مَن يتصوَّر أنَّ فلسطين قدر فلسطينيّ فقط؛ فهو ليس قدراً فلسطينيّاً، أو عربيّاً، أو إسلاميّاً فقط، بل هو قدر إنسانيٌّ تتجسَّد فيه الإرادة الإنسانيَّة بأجلى صُوَرها وهي تواجه أعمالاً وحشيَّة من قِبَل الصهاينة، فلابُدَّ أن نضع في سُلـَّم أولوياتنا أنَّ القدس ومُقدَّساتنا عُرضة للانتهاك بشكل مُستمِرٍّ، ولا يُمكِن التفكيك في الجريمة بتعدُّد ساحاته”ا.

وعن موقف العراق من سورية أشار الجعفريّ الى ان” سورية بلد عربيّ أصيل، وله تاريخ مُوغِل بالقِدَم، وله حضارته المُمتدَّة، وقد حان الوقت لأن لا نحرم أيَّ بلد عربيٍّ من الحُضُور هنا في جلسات جامعة الدول العربيَّة، والإثراء، كما علينا أن لا نحرم الجامعة العربيَّة من أبنائها المُخلِصين ومُمثـِّلي دولها بغضِّ النظر عن كلِّ الاختلافات.. فالاختلافات تستحثنا لأن نفكـِّر كيف نـُعالِج هذا الاختلاف بلغة حضاريَّة، وبالحوار؛ فالمقاطعة والقطيعة لا تزيد في الطين إلا بلة.. ليس من القوة أن نـُخاصِم أحداً.. البيت العربيّ لابُدَّ أن يكون حاضراً تحت الخيمة العربيَّة، ويُمثـِّل كلَّ مُكوِّناته من دون استثناء؛ لذا علينا أن نستحثَّ الخطى، ونفكـِّر بشكل جدّي كيف نجمع أفراد البيت العربيِّ جميعاً، ونـُعالِج الأزمة السوريَّة بأفضل طـُرُق مُمكِنة”.

كما جدد الجعفريّ موقف العراق بالنسبة لليمن بالقول” قلنا من على منبر شرم الشيخ: نحن لسنا مع التدخـُّل العسكريِّ، وعبَّرنا في ذاك الوقت بأنَّ هذه الحرب لا رابح فيها؛ الغالب والمغلوب كلاهما خاسران.. فكلُّ دم عربيٍّ ينزف هناك خسارة لنا جميعاً، وكلُّ امرأة تترمَّل، وكلُّ طفل يتيتم، وكلُّ إنسان هناك يُفجَع خسارة لنا جميعاً؛ لذا حان الوقت للمُراجَعة بشجاعة.. علينا أن نـُراجِع ما حصل.. نحن مع الحلِّ السلميِّ السياسيِّ، ومع الشرعيَّة السياسيَّة، ومع الانتخابات، ومع مَن انتخب، وكلُّ هذا صحيح”.

واستدرك الجعفري قائلاً ” ولكن عندما يكون هناك ظاهرة فيها تجاوز لا ينبغي أن نفكـِّر بغير الحلِّ السياسيِّ، وعندما يتعطـَّل الحلُّ السياسيُّ يكون الخيار الثاني هو الحلّ السياسيّ، وعندما يتعطل فالخيار الثالث هو الخيار السياسيّ -أيضاً- فلا ينبغي أن نفكـِّر بالحلِّ غير السياسيِّ عندما يتعطل أيّ منها”.

وبين ” ما نقوله بشأن اليمن نقوله بشأن ليبيا ، ونحن مع الحلِّ السياسيِّ، ومع الشرعيَّة، فينبغي أن تتضافر جُهُودنا جميعاً”.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/03/28



كتابة تعليق لموضوع : الجعفري من الأردن: لابد ان يساهم الاشقاء العرب بدعم العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غانم سرحان صاحي
صفحة الكاتب :
  غانم سرحان صاحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إلى أنظار المرجع الكبير السيد حسين الصدر الموقر  : ماجد الكعبي

 المرجع المُدرّسي يدين التفجيرات الارهابية: أجندات خارجية تهدف الى أثارة الطائفية وتخريب العملية السياسية واشاعة الفوضى  : حسين الخشيمي

 فرحانه دنيه وسمه  : سعيد الفتلاوي

 البيروقراطية وأثرها في بناء الدولة  : واثق الجابري

 التفريط بالبطاقة الذكية دعم للفساد  : حميد الموسوي

 آليه توزيع الحقوق الشرعيه عند السيد السيستاني دام ظله ( 3 )  : ابواحمد الكعبي

 أَلْأَرْبَعُون..ضِدَّ اْلإِرْهْاب  : نزار حيدر

 تقرير مصور وأفلام إعتصام برلين الحاشد أمام سفارة البحرين لنصرة الشعب البحريني الابي  : علي السراي

 من بين أكثر من (300) شركةٍ محليةوعالميّة في معرض بغداد الدوليّ، جناحُ شركة الكفيل أمنية يحظى باهتمام الحضور على مختلف جنسيّاتهم ومستوياتهم  : موقع الكفيل

 انتخاب السيد صادق الموسوي رئيس شؤون الاعلام لمكافحة الفساد في العراق  : خالدة الخزعلي

 أحلام ..  : الشيخ محمد قانصو

  حملة فاطمة الزهراء من الحلة تواصل دعمها للمقاتلين والمشرفين عنها : ما نقدمه هو قليل بحق المجاهدين

 مدير شهداء كربلاء يعلن عن إيفاد 244 حاج من ذوي الشهداء لأداء مناسك الحج لهذا العام 2019  : اعلام مؤسسة الشهداء

 حبس المتهم السابع في "كارثة محطة مصر"

 التربية تكرم رئيس لجنة الفصل السياسي لانجازه معاملة تقاعد الشاعر مظفر النواب  : عمار منعم علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net