صفحة الكاتب : حميد الحريزي

((عزف بلا أوتار )) قصص قصيرة للقاص فلاح العيساوي
حميد الحريزي
((عزف بلا أوتار ))  قصص قصيرة  للقاص  فلاح  العيساوي
 
 
عزف على أوتار القلب  من اجل الحب والسلام 
 
 
 
تعديل اعوجاج  ال((راء))
على  قيثارة القلب المحب لوطنه وشعبه ، القلب المحب للحرية  والجمال  والإبداع، بأوتار  هذا القلب يعزف لنا القاص فلا ح العيساوي سيمفونية ((الحب والحرب)) ، أجمل صور الإبداع الأدبي القصصي  الهادفة  الي حياة أفضل  وأجمل  بعيدا  عن الحروب وويلاتها ، بعيدا  عن الخراب ، بعيدا عن الحرائق ونافورات الدم  الإنساني المقدس ، بعيدا عن الأنانية  وضيق  الأفق، ليعدل بعزفه  هذا  حرف ((الراء)) مقتلعه  من جذوره وكأنه يمثل  منقار ((داعش) الطاعون الأسود الذي فتك بالبلاد  والعباد ، ويصهره في فرن الحب والتضحية والفداء الذي  يغلي بقوة وإصرار وثبات  أبناء العراق  الأحرار ، أبناء العراق الأخيار ، ليقوم  اعوجاجه ، فتستقيم  الكلمة   وتتحول من ((حرب))  الي ((حـــــــــــــــــــــب)) مذيبا  خنجر الراء  الإرهابي المدمر ،  لتعانق  الباء الحاء  فيولد الحب  ، وتزهر الحياة  بالمحبة والسلام  والمودة  والجمال .....
كما  ان  العيساوي يستفز الضمائر  الحية لتكون عند  إنسانيتها  لتقارع الفقر  والحرمان  والعوز  الذي تعاني منه شرائح كبيرة من المجتمع  العراقي ، رغم ان   وطنهم  يطفو على بحيرة  من الذهب  الأسود ، فلا يمكن ان  نكون  بمستوى  إنسانيتنا ونحن  متخمون  مرفهون ، ونسمع أنين  وشكوى الأرواح والأفواه الجوعى ، والبطون  الغرثى....
ان تحب لنفسك  يجب ان  تبارك الحب لغيرك ((  أحبب لأخيك  كما تحب  لنفسك  واكره  له  ما  تكره  لها )) فلا يمكن ان يحب الأناني الذي لا يريد الخير السعادة الا  لنفسه ، فتتكاثر  هوام  وأفاعي الشر في عقله وسلوكه فيكرس جل وقته وقدراته لسرقة السعادة  من الآخرين ، ووضع  العقبات والمطبات في طريق المحبين ....
 هذه مقدمة  موجزة حول مجموعة ((عزف بلا أوتار)) للقاص فلاح  العيساوي الصادرة عن دار المختار للنشر والتوزيع والمكونة من ((23)) قصة قصيرة  بواقع ((100)) صفحة من الحجم المتوسط يمكن ان  نصنفها اعتمادا  على رسالتها  الي :-
 أولا \قصص الحرب 
ذئاب  رحيمة 
شروق الشمس
عقدة الماضي 
نار تحت الهشيم 
بغداد 
شروق  الشمس 
في قصص الحرب تحكي  لنا مدى وحشية  وظلامية قي الإرهاب ، الطاعون الداعشي الأسود ،  والماسي الرهيبة التي سببها  للشعب العراقي ،الذي كان يحلم  بالأمان  والسلام والرفاه بعد  انهيار الديكتاتورية ،  ولكن طائرات ودبابات وصواريخ المحتل وأتباعه التي ادعت التحرير التنوير ،  حملت بين   خفاياها بذر الموت والطائفية  التي كانت  مخصبة من كل بلدان العالم  لتخلق  لها وكرا  للذئاب  المسعورة في عراق ما بعد الديكتاتورية،  ومركزا لنشر الرعب والخراب ليس  في العراق  فقط وإنما في كل  العالم... لكن أحرار العراق رجالا ونساء قرروا  مقاومة هذا الطاعون الأسود واستئصاله من  العراق ،  وقد استرخصوا الدماء من اجل حماية الأرض  والعرض ، وسجلوا  أروع  وأجمل وأنبل  ملاحم البطولة  والشجاعة  في  ساحات المعارك . كما في  قصة ((نار تحت الهشيم )) ص64  وقصص اخرى .
قصص اخرى تفضح  الإرهاب الدموي  الأعمى  ومنها ممارسات  القتل  والاختطاف  الإجرامي  كما في قصة (( وحوش الظلام)) ص90.
 وعلاقات الحب  والتضامن  بين مختلف  القوميات  والمكونات العراقية رغم  انف  الديكتاتورية واسالبها  القهرية والإجرامية   كما في  قصة (( شروق  الشمس)) ص75،   قصة احتضان  وحماية الجندي  العراقي العربي من قبل الكرد ،  حيث  تمرد  على  أوامر الطغاة  رافضا  وحشيتهم  بنبش  قبور أطفال  الكرد  ...
ثانيا \ قصص الحب 
دولاب القدر 
عنق الزجاجة 
شفاه صفيقة 
اللوحة 
الموعد 
كان للحب حرف  ملون  جميل ، وعزف أطربنا بعذوبته  وجماله ورقته ، فبعض القصص تبهرنا بقفلتها المدهشة  الصادمة ، بحيث ان القاريء لا يحاول قراءتها ثانية حتى يظل سرها الجميل قيد التواري حتى تحين الخاتمة ، انه سرد يأخذ القاريء الي العديد من التأويلات وتتجاذبه العديد  من النهايات والخواتيم ، ولكن  الخاتمة كانت   ليست ضمن توقعاته فينتشي  بدهشة المفاجأة ...  وكما أرى ان هذا الأسلوب القصصي هو أجمل القصص وأكثرها جذبا  وإمتاعا  للقاريء ،  فهي كالحبيبة الجميلة  المتمنعة  غنجا ودلالا  ليكون عطائها بحجم  لهفته ونشوته  بحجم المفاجأة  والمتعة  ليلة  الدخلة  فيكون العطاء  باذخا  لا تحده حدود ...كما في  قصة (( دولاب القدر )) وخاتمتها  للشيخ  الذي وقع في  شباك  فتاة لصة لعوب أوهمته  بالحب  لتسرق  محفظة نقوده ،العاشق  الذي  تسرق  فرحته  مع   محفظة نقوده (( فرحة الحلم الجديد  زادته ابتهاجا ، اخذ الدواء من يد الصيدلي الذي طلب منه مبلغ الداء ، مد يده الي جيبه قاصدا محفظة النقود ، أخرجها بيضاء وهو يعتذر لشيبته  والصيدلي )) ص20.
ثالثا \ قصص  تحمل رسائل مختلفة 
أوتار العود 
خفايا الجسد 
غشاء الطهر 
سحر الليل 
ألوان الطيف 
طائر الجنة 
عطف الموتى 
أهازيج بلا معنى 
الوداع 
وحوش الظلام 
وداع الزهور 
أهات الفقد 
قصص المجموعة الثالثة  و اغلب  عناوينها  جاءت   بصيغة  المضاف  والمضاف  إليه ، ولهذا دلالة  واضحة  ان احدهما  ينتج  ويرتبط   بالأخر  ربطا  لا انفصام  له .
وهي تتوزع على إغراض  ورسائل  مختلفة ، منها كشف عورة الفقر  وألم الحرمان ،  كما  أنها  تستثير ضمائر مالكي  الثروة   لرفض  العوز والذلة  لأبناء وطنهم  وإخوانهم شركائهم  في الأرض والمصير والثروة، وبث  روح  التكافل والتضامن  بين  أبناء الشعب الواحد . كما في قصة (( عطف  الموتى )) ص57.
كما  إنها توجه سهام النقد اللاذعة  الي بعض الأعراف الاجتماعية المتخلفة  والى سلوكيات الخيانة  وقذارتها وحجم  قسوتها على المرأة خصوصا في مجتمع يفتخر ويتباهى بفحولته    وذكورته  المتوحشة .
بعض القصص الأخرى  من القص يلقي نظرة  على  الأقدار خارج نطاق الحدس التكهن  والحسبان ،  كموت  الحي المعافى وتعافي  المريض  الميئوس منه ،
أتحفنا القاص   بقصة جميلة مشوقة حول  إشكالية التحول الجنسي ، من ذكر الي أنثى وبالعكس والمعاناة النفسية والجسدية   لهذا  الإنسان الذي   يكون  مزدوج  الجنس ،  وكذلك  تطفل المجتمع اللاواعي على خصوصيات مثل هؤلاء الشباب والشابات رغم ان القاص يختم قصته بالفرح  حيث  تتوج بزواج حبيين  كانا (( صديقتين )).كما في قصة (( خفايا الجسد)) ص35.
يرسل  رسالة   جميلة  حول  ما تعانيه الفتاة العراقية   من الخوف حد الرعب طوال حياتها على ما يسمى ب((غشاء البكارة ))   والعفاف  والطهارة ، فهو مقياس الشرف والعفة  والطهارة مادام سالما  حتى وان  كان سواه  لا يعرف لهذه  الطهارة والعفة  معنى  لأنه  بلا غشاء ، فعلى الفتاة  ان  تكون بالغة الحرص  كحرصها  على حياتها  على  هذا   الغشاء   حتى يسلم   الى صاحب  الحق  الاول  والأخير في   خرقه  ، ولا عذر لها  ان حصل  غير هذا  تحت  أي  ظرف  قاهر  خارج  عن إرادتها ، حتى  وان كان  هذا  التمزيق  والخرق  حصل  نتيجة لحظة  ((ضعف)) من قبل  الشريك  المرتقب  قبل  ليلة (( الافتتاح))  و ((قص))  الشريط  الرسمي بواسطة  مقص الفحل المفوض شرعا  وقانونا !!!!كما في قصة ((أهازيج  بلا معنى )) ص71.
ورسائل  تفضح  ممارسات  الديكتاتورية القمعية حتى  على المواهب العراقية  المتفردة في العلم  والفن  والمعرفة ،  فتكون  مدانة  ومحكومة بالإعدام  في نظر  الديكتاتور وأزلامه كما في  قصة ((أوتار العود)) ص21.
يتميز أسلوب العيساوي السردي برشاقة وشعرية المفردة ، والقدرة على رسم الصورة  بحرفية  وجمالية   ملفتة ، وهذا ليس غريبا من قبل رسام  يجيد  الإمساك بالريشة والتعامل مع  ألوان  بحساسية  الفنان  المرهف ،  حبكته القصصية محكمة ورسائله واضحة ومعبرة  من دون    مباشرة خبرية ...
هناك بعض اللوحات السردية  تقترب من الخاطرة أكثر من اقترابها من القصة  حسب   رؤيتي ، قد  يرى البعض فيها  أسلوبا أخر للقص المفتوح بعيدا عن   التجنيس  الحرفي للنص  السردي ،   رغم ذلك   فاننا نرى فيها  نصا إبداعيا جميلا  بغض  النظر عن  تجنيسه ...كما في ((  وداع الزهور))  ص92.
شكرا  لأوتار العيساوي  الرائعة  مولدة  الحان السرد، وهي   ترسل  لنا أجمل  وأنبل الرسائل من اجل السلام  والمحبة ، نتمنى  ان  تبقى هذه الأوتار  صادحة  باللحن  الجميل  الذي  تطرب  له الأرواح الحرة ...

  

حميد الحريزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/03/27


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • السرد الناطق ، التجريب المنتج والصورة المبهرة قراءة في  رواية (( تفضل معنا  وو))* للروائي مهدي زبين  (قراءة في كتاب )

    • صدور مجموعة((اتلمصابح العمياء)) القصصية للاديب حميد الحريزي  (قراءة في كتاب )

    • عودة البلشون شعرية باذخة، صورة مبهجة، عمق المضمون و قفلة مدهشة للقاص عبد الكريم الساعدي  (قراءة في كتاب )

    • صدور رواية قصيرة جدا  (قراءة في كتاب )

    • اطلقوا مكافأة نهاية الخدمة للمتقاعدين ...  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : ((عزف بلا أوتار )) قصص قصيرة للقاص فلاح العيساوي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حمودي العيساوي
صفحة الكاتب :
  حمودي العيساوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :