صفحة الكاتب : علي الزاغيني

الأستاذ الدكتور خضير درويش : الشعرية هي الفيصل بين الشعر والنثر
علي الزاغيني
     ضيّفت مؤسسة النور للثقافة والإعلام  الشاعر والناقد الأكاديمي البروفيسور خضير درويش أستاذ النقد الأدبي الحديث في جامعة كربلاء في محاضرة نوعية بعنوان (( الشعرية بين الشعر والنثر )) وذلك خلال الجلسة التي أدارها الدكتور سعد ياسين يوسف في قاعة علي الوردي في المركز الثقافي البغدادي يوم الجمعة 24-3-2017 وحضرها جمع من الأساتذة الأكاديميين والشعراء والمثقفين .
 
 
      وأفتتح الشاعر الدكتور سعد ياسين يوسف الجلسة مشيرا إلى الجدل  القائم والمحتدم  بين أوساط الأدباء والمثقفين والشعراء بشكل خاص حول أولوية وأحقية البقاء لقصيدة الشطرين أم لقصيدة النثر وأيهما الأفضل وأن هذا السجال  بات يأخذ حيزا كبيرا من جهد ووقت المشتغلين عليه  سواء كان من هذا الطرف أم ذاك مؤكدا أن الشعرية والأدهاش والتدفق الصوري هو الفيصل بين الأثنين .
 
 
 
 
     وقال : معنا اليوم أستاذ أكاديمي وشاعر وناقد سيضع النقاط على الحروف في تشخيص مكامن الجمال  بروح المتقصي المنصف مستعرضا السيرة الذاتية للبروفيسور خضير درويش وإنجازاته النقدية والشعرية والأكاديمية وأبرز مؤلفاته وإصدارته .. داعيا إياه لمشاركته المنصة .
   
 
 
    وأعرب الأستاذ الدكتور خضير درويش عن شكره لمؤسسة النور التي استضافته ولمدير الجلسة الشاعر الدكتور سعد ياسين يوسف مستأذنا الحضور لقراءة ثلاث نماذج من قصائده والتي تراوحت بين العمودية والنثر متغنيا بها بالعراق وبحضارته والتي كانت مدخلا لمحاضرته القيمة 
 
        وقال :    كثيرا ما سمعت ورأيت ولا أزال من أساتذة وأدباء وطلبة تمجيدا للشعر الموزون وتفضيلاً له وبالأحرى القصيدة العمودية على سواها  مما يُكتب في فضاء قصيدة التفعيلة أو قصيدة النثر، لكنما حصة الجفاء والازدراء لقصيدة النثر أكبر.
 
 
 
    وأرى أننا في الوقت الذي يجب علينا أن لانبخس أصالة قصيدتنا العمودية وجدارتها وجمالها ، علينا أيضا أن لا نبخس حق سواها ، وأن نرتقي بذائقتنا الأدبية لنتلمس مواطن الجمال في تلك النصوص ، لذا أرى من الجدير بخصوص هذا الموضوع أن أتحدث عن رؤية المختصين القدامى والمحدثين وهم يتحدثون عن الوزن في الشعر وتجنيسه والشعرية في النثر.
وأشار الى ما  ذهب إليه الناقد طراد الكبيسي وهو يتحدث عن تجنيس الشعر على ضوء مفهوم ( القصد ) حسب ما جاء عند ابن جني والجاحظ والسيوطي وآخرين ، إذ يقول " لقد كانت العرب – أوجلهم على الأقل – تحقق الشعر بالقصد أو بالنية ، فإن كانت نية قائل الكلام أن يقول شعرا فهو شعر أما إذا جاء الكلام , شعراً ( موزونا , مقفى ) مصادفة ودون قصد , فلا يعد شعرا ، ويعتمد أيضا ما جاء في كتاب المفصل في تأريخ العرب قبل الإسلام للدكتور علي جواد الطاهر بهذا الخصوص بالقول" فليس كل من قال الشعر اتفاقاً جديراً بأن يعد شاعرا ، إنما الشعر فعل من القصد ، أي نتاج حرفة واحتراف أو علم  يُعرف ( بالشعرية ) في التعبير المعاصر". 
 
 
 
    نخلص من هذا إلى أن نية الشاعر وقصده في تجنيس ما يُذهب إلى قوله من شعر أو نثر إنما يحددان جنسه وتسميته . 
          كما أستشهد المحاضر بما أورده أبو  حيان التوحيدي عن      ( ابن هندو الكاتب ) في مقاربته بين الشعر والنثر في حال استيفائهما لشروط صياغتهما فنقل عنه قوله: " إذا نظر في النظم والنثر على استيعاب أحوالهما وشرائطهما، والإطلاع على هواديهما وتواليهما كان أن المنظوم فيه نثر من وجه , والمنثور فيه نظم من وجه ولولا أنهما يسْتَهِمان هذا النعت لما ائتلفا ولا اختلفا ،     ثم يذهب أبعد من ذلك حين يساوي بين الشعر والنثر متجاوزاً قضية التجنيس معتمدا الشعرية فيصلا في ما ذهب إليه فيقول: " وأحسن الكلام ما رق لفظهُ ، ولطف معناه ، وتلألأ رونقهُ ، وقامت صورته بين نظم كأنه نثر,  ونثر كأنه نظم . 
        وأستشهد المحاضر بالعديد من محاولات الشعراء العرب للخروج عن قوالب النظم المألوفة وتجاوز قيود الوزن الواحد مشيراً الى قصيدة الأسود بن يعفر الشاعر الجاهلي وفيها ينوع الأوزان حتى ليأتي بأربعة أوزان في قصيدة واحدة من خمسة أبيات وكذلك عبيد بن الأبرص والمرقش ...والى ما أورده المبرد بهذا الخصوص وقال : 
مثلما عد المبرد خلو القصيدة من الأوزان لا يخل في قدر مضمون القول , فان الشعرية الحديثة رأت ذلك أيضا , فذهبت الى تشكيل ذاتها بعيداً عن الوزن.
 
   وأضاف  حين تحدث تودوروف عن الشعرية ، لم يختص بها الشعر فقط ، وإنما جعلها تشمل النثر أيضا ، وغايتها عنده ليس النص الأدبي ، وإنما خصائصه فـ " ليس العمل الأدبي في حد ذاته هو موضوع الشعرية ، فما تستنطقه هو خصائص هذا الخطاب النوعي الذي هو الخطاب الأدبي ...... فان هذا العلم ( الشعرية ) لا يُعنى بالأدب الحقيقي ، بل بالأدب الممكن .... وبعبارة أخرى يعنى بتلك الخصائص المجردة التي تصنع فرادة الحدث الأدبي , أي الأدبية مختتما محاضرته قائلا ً :
إذا كانت الشعرية تمثل روح النص ، فإن هذه الروح تمثل ذاته التي لابد أن تنماز عن غيرها فتمنحه التميز والرقي , وهذا ما يجعل لكل نص ابداعي شعريتهُ الخاصةُ التي تميزه عما سواه سواء أكان بوزن وقافية أم من دونهما.
  وأكد ان قصيدة النثر من أصعب أشكال الكتابة  ولذا فان الكتاب الحقيقيين لقصيدة النثر في الساحة الثقافية العراقية الآن قليلون ومن بينهم الشعراء :  سعد ياسين يوسف ، وداود سلمان محمد ، وطالب عبد العزيز .
 
      وفي مداخلة له خلال الجلسة أعرب  الأستاذ الدكتور محمد حسين آل ياسين عن استمتاعه بالمحاضرة مثنيا على السيد المحاضر وطروحاته الأكاديمية وقال :  إن الشعر واحد وأن المختلف هو الوعاء مشيرا إلى الفرق بين الشعرية والشاعرية وضرورة التفريق بينهما .
   كما أشار إلى أن العرب عرفوا نوعا من النثر أسموه النثر الفني مثنياً على نقاشات الجلسة وما خلصت اليه من رؤى وأفكار مهمة .
 
    كما تحدث خلال الجلسة الناقد ناظم القريشي مشيرا الى تفوق الإبداع العراقي على المستوى العربي مستشهدا بإشادة كبار الشعراء المصريين ومن بينهم الشاعر والناقد أحمد عبد المعطي حجازي حينما أستمع الى قصائد الشاعر خضير درويش ووصفه بأنه شعر حقيقي وأصيل .
 
 
 
فيما شارك كلا من الكاتب أحمد فاضل والشاعر أمير الموسوي بمداخلات أغنت محاور النقاش .
    يذكر أن مؤسسة النور كانت قد أفتتحت سلسة ندواتها الثقافية   بإستضافة الشاعر الدكتور سعد ياسين يوسف للإحتفاء بمنجزه الشعري  في جلسة سابقة قدم خلالها  أ . د . خضير درويش دراسة نقدية بعنوان :
(الرمز وتمظهرات الإبدال اللفظي  في " الأشجار لاتغادرُ أعشاشها " للشاعر د. سعد ياسين يوسف ) .
 
 
 
 
 
 
السيرة الإبداعية  :
 خضير عباس درويش الرفيعي
ولد في كربلاء وفيها أنهى دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية
حاصل على شهادة البكالوريوس في اللغة العربية من جامعة بغداد / كلية التربية ابن رشد عام 1980.
عُين مدرسا للغة العربية عام 1980.
حاصل على شهادة الماجستير من جامعة بغداد/ كلية التربية ابن رشد عام 2001. 
حصل على لقب مدرس عام 2005 .
حاصل على شهادة الدكتوراه في النقد الأدبي الحديث من جامعة بابل / كلية التربية / قسم اللغة العربية عام 2006.
حصل على لقب أستاذ مساعد عام 2007.
حاصل على لقب أستاذ عام 2014.
عمل تدريسيا في الكلية التربوية في محافظة كربلاء لعدد من السنوات.
عمل تدريسيا في جامعة أهل البيت عليهم السلام لعدد من السنوات.
يعمل حاليا تدريسيا لمادة النقد الأدبي الحديث في الدراسات الأولية والعليا في جامعة كربلاء / كلية التربية للعلوم الإنسانية / قسم اللغة العربية.
ناقش وأشرف على العديد من رسائل الماجستير وأطاريح الدكتوراه.
شاعر وناقد عضو اتحاد الأدباء والكتاب العرب وعضو اتحاد الأدباء في العراق وعضو اتحاد الأدباء في محافظة كربلاء. 
عضو اللجنة الثقافية في نقابة معلمي كربلاء لعدة سنوات
نشر قصائده ودراساته النقدية في الصحافة الورقية والالكترونية.
شارك في كثير من المؤتمرات العلمية والمهرجانات الثقافية والأدبية.
عمل مشرفا على قسم الدراسات الأدبية والنقدية في ملتقى التوباد الأدبي السعودي.
حصل على جائزة النقد الأدبي في المسابقة الأدبية للإبداع التي أقامتها مؤسسة النور للثقافة والإعلام / السويد في دورتها السادسة 2014.
حاصل على شهادة تكريم من البيت الثقافي العربي في الهند.
حاصل على شهادة تقديرية من جامعة ستراتفورد الأمريكية – مركز الحرف للدراسات العربية .    
حاصل على شهادة المنجز الإبداعي من جامعة ستراتفورد الأمريكية – مركز الحرف للدراسات العربية.    
عضو شرف في مؤسسة الكرمة للتنمية الثقافية والاجتماعية في القاهرة.
مستشار في الإتحاد الدولي للأدباء والشعراء العرب في القاهرة ورئيس لجنة النقد في فرع العراق.
ورد ذكره في معجم رجال الفكر والأدب في كربلاء لمؤلفه سلمان هادي طعمة ط1 بيروت ، 1999.
ورد اسمه في موسوعة شخصية من بلادي تحت تسلسل (184) إعداد الأستاذ موفق الربيعي.  
صدرت له مجموعة شعرية بعنوان بكاء المناجل. 
صدر له كتاب نقدي بعنوان " جماليات المبنى والمعنى في التشكيل الشعري " عن دار أمل الجديدة في سورية. 
صدر له كتاب نقدي بعنوان " شعرية التعبير والتصوير في الشعر العربي المعاصر" عن مكتبة وهبة في القاهرة ، وله قيد الإنجاز عدد من الكتب النقدية.
 
بغداد / الجمعة 24-3-2017 

  

علي الزاغيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/03/24



كتابة تعليق لموضوع : الأستاذ الدكتور خضير درويش : الشعرية هي الفيصل بين الشعر والنثر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود الحسناوي
صفحة الكاتب :
  محمود الحسناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تهنئة الى مهدر الدم الرافض  : حميد آل جويبر

 تحقيق بعقوبة تستقدم رئيس وأعضاء مجلس محافظة ديالى  : مجلس القضاء الاعلى

 لا منقذ لكم يا اعداء العراق  : مهدي المولى

 تفاصيل جديدة عن مقتل مدير نادي القوة الجوية وعائلته

 وجهة نظر عن الطائفية  : صالح الطائي

 الهندسة العسكرية للواء الأول بالحشد تباشر بأعمال تقوية وتدعيم "سدة الهويدي" لدرء خطر الفيضانات

 دوستوفيسكي في "الأخوة كارامازوف" / رؤى في مفهوم الخير والشر  : عبد الجبار نوري

 لماذا هذه المرة .. ينحاز السيستاني ؟   : ايليا امامي

 مظاهرات كركوك الطلابية .سواها ساسوكي  : احمد سامي داخل

 الجدار المعجزة  : لطيف عبد سالم

 أبوابٌ مُغلقة, تُفتَح لأول مرة  : حسين نعمه الكرعاوي

 العراق قضية يقترحها الجنون ويكتبها العقل!  : امل الياسري

 دمية على الرف (الحلقة الخامسة _الاخيرة)  : د . ايمان محمد

 محافظ ميسان يترأس اجتماعا موسعا للجنة الأمنية العليا في المحافظة  : اعلام محافظ ميسان

 الله مو بالعين بالعكل انعرف الى السياسيين الفاسدين " الحرامية "  : عباس طريم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net