صفحة الكاتب : ليث العبدويس

جرائِمُ الشَرَف.. وَقفةٌ شُجاعة
ليث العبدويس

 لستُ مؤهلاً رُبما للخوضِ في قضيةٍ من عيارِ \"جرائِم الشَرفِ\" في العالم العربي، كونَها تَحفَلُ بِجَدليّةٍ يمتّزِجُ فيها النَصُّ الديني بِبُعْدِهِ المُقدّس النازِعِ دوماً الى النَقاء والطُهر معَ الموروثِ الاجتماعي بِهيمَنَتِهِ النَفسيّة القائِمة على نَسَقٍ تربويٍ صارمٍ من التعاليم وَمنظومَةٍ تَسَلُطيّةٍ ذُكوريّةٍ \"بطرياركية\" تّضَعُ نُصبَ عينيها \"الوجاهة\" والسُمعة دونَ انْ تَكتَرِثَ كثيراً للمخبوءِ والمُتخفّي، والتَطرُّقُ لها يَقتَرِبُ كثيراً من مُغامرةِ إقحامِ المرءِ لِذِراعِهِ في جِرابٍ مليءٍ بالعَقارب، او السيرِ حافياً في سِكّةٍ وَعِرةٍ غيرِ مُمَهدة، مَزروعةٍ بالأشواكِ والعَقباتِ والألغام، مَعصوبَ العينين، مَعدومَ الدَلالةِ والمُعين، بيدَ أنها تُغري أنْ يُدليَ أحَدُنا بِدلوِهِ وَيطرَحَ رأيَهُ ويَرشِفَ من نَبعٍ لطالما صُنّفَ على أنهُ \"مُحَرّم\" وَخَطير، تَماماً كآلاف الشُرُفاتِ المُطِلّة على عُقَدِنا وتناقُضاتِنا، ممنوعٌ علينا ارتيادُها، ممنوعٌ علينا تَلَمُّسُ قِرميدِها العَتيق، مَمنوعٌ علينا البوحُ بِوِجهَتِها السِرّية.

 جريمَةُ الشَرَفِ في مَلَكوتِنا العربي أحاديّةُ الجانِب، يَقتَرِفُها في الأعَمَّ الأغلب طَرَفٌ يَنجو في خِتامِ المُسَلسَلِ الدَنيءِ من العقُوبة، مُثقّلاً باللعنات المؤبّدة، طَرَفٌ أحسَنَ صياغَةَ بُنودِ \"قانونِ الخَطيئة\" العُرْفي فَجَعَلَهُ – بإيحاءٍ من سَطوةِ الوَزنِ الرُجولي المُتَفَرّدِ – قانوناً نُخبَوياً قائِماً على الانتقاءِ والتمييز، يَمنَحُ بَركاتِهِ للزُناةِ وَيُرَتّبُ الموتَ على الزواني، لا لِشيءٍ سوى انَّ مفهومَ الوِصاية والقيمومةِ اُسيءَ تَطبيقُه واستعمالُه، فهل كانتْ \"ثيميس\" حاملةَ ميزان العدل الإغريقيةُ ضَريرةً حَقاً؟ وَهل كانتْ رَكيكةً الى هذه الَدَرَجة؟  الذي لا شَكَّ فيه هو انَّ جرائِمَ الشَرَفِ، بِعلنيتِها الفَظّة وَعربَدة الاحتفال الَدموي الذي يُرافِقها كجُزءٍ مِنْ طَقس \"غَسلِ العار\" واحجامِ قوانيننا الجزائيّة عن وَطءِ طَرْفِها او تقليمِ انيابِها، واستمرار المُجتَمع في دَعمِ مُنفِذيها وَتبنّي وُجهاتِ نَظَرِهِم، لا زالتْ تُبرهِنُ على مدى تَمسُكِنا بشرائِع الغاب، وتُذَكِرُنا بِعُمقِ الجانِب المظلِمِ الذي رافَقَنا في مشوار التحول من الوثنيّة الجاهِليّة الهَمَجيّة الى السماويّة التنويريّة المَدَنيّة، فهي الجريمةُ الوَحيدَةُ في التاريخ التي يُستَهدَفُ فيها \"جِنسٌ\" بِعينِهِ ويُستثنى الآخر، كونُها لَصيقةٌ بالإناث دونَ الذُكور، وتُكالُ فيها التُهَمُ جِزافاً على أساسِ الشَكْ الراجح والظُنون الغالِبة، فاغلَبُ ضَحاياها كُنَّ لا زِلنَ عذراواتٍ بَعدَ تَنفيذِ الإعدام الاعتباطي، بِشهاداتِ الطِبّ العَدْلي، ويُصادَرُ فيها حَقُّ المُتَهَمِ في الدِفاعِ عن نَفسِهِ وِفقَ لائِحة اتهامٍ جاهِزة مُعدّة سَلَفاً، عادةَ ما يَضَعُها \"ذَكَرٌ\" هوَ في حقيقتهِ الخَفيّة مُجرّدَ \"زيِرِ نِساء\" اِرتَكَبَ ذاتَ الجُرمِ مِراراً دونَ رادِع، مُستفيداً من نِفاقٍ اجتماعي عالي التَردّدْ، وَزوّدَ احد المُتطوعين مِنْ أقربِ الناسِ للضَحيّة بِفتوىً وتَصريحٍ بالقتل.. أجواءُ مُحاكَمةٍ رَهيبةٍ يجتَمِعُ خِلالها صَولَجانُ الحُكمِ وَمِنبَرُ الإدِعاءُ وفأسُ الجلّادِ بِيَدِ طَرَفٍ لا يَعي ما يَقولُ ويهرِفُ بِما لا يَعرِف، سَخيفٌ زَعيقُ القَتَلةِ عن الشَرَفِ الرَفيعِ الذي لا يَسْلَمُ من الأذى مالم يُراقَ على جوانِبِهِ الدَمُ، فليسَ من الشَرَفِ من شيءٍ انْ نَستَلَّ سكاكيننا وَنُمارِسَ الذَبحَ بهذهِ العَشوائيّة التمييزية القَذِرة، وَلَئِن أذعَنّا لإمرِ السمَاءِ فتوقفنا بُرهَةً عن وأدِ الإناث، فإننا سُرعانَ ما وَجدنا أسوأ البدائِلِ التي تُمَكِنُنا من الاستمرارِ في مُمارَسَةِ هوايَتنا التي ميزَتنا، وَلِم لا ونحنُ مُذْ داحِسَ والغَبراء وَحربِ البَسوسِ كياناتٌ ذُكورّيةٌ جَلِفة بِجَدارةٍ، نُسَلّحُ ابنائَنا الذُكور بِكُلِ مَخالِبِ القَمعِ وأدواتِ التَسَلُّط من تفضيلٍ وتسهيلٍ وَتدليلٍ وَتخويل، وَنزرَعُ في ارواحِ بناتِنا انكساراتِ الأمَةِ وَهوانَ الجواري وَخُضوعَ \"الغيشا\"، وَنُلَقِنُهُنَّ قاموساً سَميكاً من مُفردات الذُلّ والعُبودية، ثُمَّ لا نَلبَثُ بِمُنتهى التلقائيّة أنْ نَلِغُ في شَرايينِهِنَّ – كأيِ جِراءٍ ظمِئة - بِوشايةٍ حَقيرة او نَبأ فاسِقٍ أفّاك، تُساقُ إحداهُنَّ الى جزّار \"الشَرَفِ\" المُتعَجْرِف ولِسانُ حالِها يَستَذكِرُ قولَ الشاعِرِ باكياً : \"أنا اُنثى، أنا اُنثى، نَهاراً أتيتُ الى الدُنيا، وَجدتُ قرارَ إعدامي، ولم أرَ بابَ محكمتي، وَلمْ أرَ وَجهَ حُكّامي\". وهكذا تَمضي الجريمة، بِهُدوءٍ وَمِن غيرِ جَلَبة، كأيّ حَدَثٍ يوميٍ عارِض، وَسَطَ اضطِراب التَفسيرِ البَشَري لِلنَصِ الديني المُتسامِح وَلَيّ أعناقِ الأحكامِ وابتزازِها وَنَشوةِ الكيانِ الاجتماعي بديمومةِ مَفاهيمِهِ المُعمّدة بالدِماء وَصَمتِ المؤسسة الرَسميّة وَضبابيّة الموقِف القانوني، ليسَ مُتوَقَعاً تلاشي هذهِ المُمارَسة الرَجعية او اختفائِها فُجأة، فنحنُ العَربُ وخِلافاً لِغيرِنا بَطيئونَ في المُراجَعة والنَقدِ الذاتي،  وسَتُقَدّمُ المَزيدُ من القَرابينُ الحيّة على مَذبَحِ \"الشَرَف\" قَبلَ إدراكِ أصحاب الأدمِغة البَليدة والحَميّة الغَبيّة الفارِغةِ أنَّ شَرَفَ اليعاريبِ غالٍ ثَمين، لَكِنَّ أنفُسَ القواريرِ العَفيفة أبهَظُ مِنْ كُلّ غِربانِ الشكُوكِ التي تَنْبِشُ في قُحوفِ جَماجِمِهِم. 
 
 بغداد – [email protected] 

  

ليث العبدويس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/27



كتابة تعليق لموضوع : جرائِمُ الشَرَف.. وَقفةٌ شُجاعة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد العبدالنبي
صفحة الكاتب :
  احمد العبدالنبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ملاكات توزيع كهرباء الرصافة تباشر اعمال تنفيذ مشروع محطة آفاق/2 الثانوية 33/11 ك.ف  : وزارة الكهرباء

 بالفديوا : النشيد الوطني للدواعش

 هل تتعايش الدولة الإسلامية مع نظام الحكم الذاتي؟  : د . نضير الخزرجي

  فرقد الحسيني ودعه امه أبن ماروسي تُرى هلْ سيعود إلى الرّحمِ الأوّلِ إلى أُرومةِ النصِّ حيثُ يرقدُ آباؤُهُ جميعاً  : ظاهر صالح الخرسان

 لماذا تتوسلون به ياسادة ياكرام؟  : عبد الحمزة الخزاعي

 زار السيد المدير العام اليوم الخميس شعبة المختبرات في مستشفى الشهيد غازي الحريري  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الدخيلي يعلن عن اطلاق اكثر من عشرة ملايين سابحات الاسماك في اهوار الفهود  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 إغتيال بسلاح عربي!  : محمد الحسن

 قطر خيبت أمل ايمان العبيدي وقامت بطردها... شكرا امريكا قال حقوق المرأة  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 رغبة أرواح القمر  : امل جمال النيلي

 تحرير الأنبار.. مفتاح تخليص العراق من "داعش"

 حبذا.......لو...  : عصام العبيدي

  صرخة عربيّة تُدوّي في روسيا؟  : امال عوّاد رضوان

 65 عاماُ على النكبة، والتغريبة الفلسطينية متواصلة ..!  : شاكر فريد حسن

 آخر المواجهات مع داعش فی ترکیا وفرنسا وبلجیکا والمانیا وایطالیا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net