صفحة الكاتب : عماد يونس فغالي

في مجرى الأقدار
عماد يونس فغالي

"أقدار"، في مجراها، وضعتَ صديقي، شفيفَ الكلمة، روايتكَ الرهيفة، "أقدار"، تمثّلت أمثولةَ حياةٍ على ما فيها من حكم قدَرٍ تملّكَ في الشخصيّات. أشبعتَ السياقَ حلاوات السرد النابضِ بالواقع، أضفيتَ عليه نسيماتٍ فاكهة، تطفو على قسمات القارئ جرّاءها بسماتٌ لاهية محبّبة.

والسرد في نصّكَ بابٌ يفتح على الحوار الراقي بين أشخاص الرواية، التي تعود من واقع الكلام إلى زمن الحدث بانسيابٍ تتلذّذ مروراته! 

وفنّ الرسالة تنوّع في المُؤشِّرات. كم حلوٌ تنقلّكَ في الزمن والمكان، إلى عوداتٍ في العاطفة والمشاعر، يتفاعل معها القارئ كأنّما هو على معرفةٍ بالناس يعايش مجرياتهم.

هي أقدارٌ في شخصيّاتكَ. أقدارهم حُكِموا فيها. وهي في قساواتها غالبَ النصّ، تطفو في السياق عذبةً لا تخدش شعورًا، ولا تحرّك غضبًا، أو تثير شحنًا في النفوس. وإن غالَبَ الظنَّ أنّ المجرى طبيعيُّ الحال والحدث، فلا يخلوَنّ النصّ من تشويق. هو تتابعٌ متناسق في منطق الأمور، خلْوٌ من رتابة، داسمٌ في المبادئ الإنسانيّة وتخبّطها في الانزلاقات النزواتيّة، على إدراكاتٍ واعية لتفاوت الحركة القِيَميّة!

من ناحيةٍ أخرى، بادٍ واضحًا نَتْجُ المواقف والأسس الأخلاقيّة والتربويّة التي انتهجها أبطال الرواية. فلا تداعيات مفاجئة أو غير منتظَرة في مآلات الأشخاص ومساراتهم الحياتيّة البتّة. لكأنّ الراوي، بطل الرواية الأساس، يبغي في لا وعيه رسمَ صورةٍ، أيقونة، لتحكّم الإنسان بمصيره من خلال خياراتٍ يتبنّاها لمسار حياته!

جديرٌ التنويه هنا بما للشأن الأدبيّ من حصّةٍ في اهتمامات الرواية. فجلّ الشخصيّات أديبٌ أو شاعر. وعلاقات الجميع تلتقي أصحاب المنشورات ودور النشر. في الواقع، يؤول الأمر إلى إصداراتٍ أدبيّة، لا يمكنكَ تبرئة المؤلّف من "لوثتها".

"أقدار"، روايةٌ شاملة، حوت جمالات الوطن إلى مشقّات الغربة، وتفاعل الحضارتين في الأحبّة  

والأصدقاء، ربيبي البيئة اللبنانيّة الصادقة. واكتنزت مواجهات الإنسان مع الألم والموت، ومع العلاقات العاطفيّة التي تقذفها غالبًا قساوات المجتمع بحمم القهر والتعنّت.

وتدخل "أقدار" عالم التاريخ الحديث من باب الحرب اللبنانيّة ومآتيها على الواقع اللبنانيّ في ركْب السياق، ما أضفى طابعًا واقعيًّا جليلاً، وجميلاً!

في "أقدار"، أثرتَ فينا موريس، حنينًا دفينًا إلى ملاذاتٍ إنسانيّة ارتدْتَها أكيدًا، عالمها القرية ومكاناتها الدافئة من جهة، وَسلّم القيم التي يروق ارتقاؤها. أعدتَ إلى روحنا صفاءاتٍ حسبناها مع تواتر الأيّام أقدارًا، وإذ هي مراحاتٌ من تواتر كم حلوٌ مرورٌ به مجدّدًا... 

موريس النجّار، ركبتَ بِنَا سفنَ أعمارٍ ماخرًا بحر وجودنا، فلا نروم إلقاء مراسينا إلاّ في ميناءاتٍ ضفافها، أيضًا، راقي الأدب واللغة، حيث أصالاتٌ نعلو بها عُبابًا ونعمق!

  

عماد يونس فغالي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/03/12



كتابة تعليق لموضوع : في مجرى الأقدار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد داني
صفحة الكاتب :
  محمد داني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اهوار الجنوب ... ثروة مهملة  : حميد الموسوي

 شلت أيدي قتلة البشر وارثهم الحضاري  : شاكر فريد حسن

 اُلسنا بحاجة الى كلية للموظفين؟  : ا . د . محمد الربيعي

 الأربعين ظاهرة إنسانية  : اسامة الشبيب

 مفوضية الانتخابات تنظم المؤتمر العلمي الاول  : علي الغزي

 الجيش الحر امتداد لنظام البعث العراقي  : حميد العبيدي

 ريمونت كنترول داعش  : مازن الزيدي

 مرسي قبل الرئاسة- سأنزل على رغبة الشعب إذا تظاهر ضدي ( فديوا )

 المسابقة العالمية لتصميم نصب شهداء فتوى الدفاع المقدسة

 هل أعاد ((البايسكل)) حقوق المرأة المسلوبة...!  : رضوان ناصر العسكري

 سفير المفوضية الدولية لحقوق الإنسان (تابعة للأمم المتحدة): العمل العسكري الاسرائيلي على فلسطين هي أعمال عسكرية تحت مصنّف الارهاب الدولي

 السوداني يعلن اطلاق الاعانة لـ 170 ألف مستفيد من الذين ظهرت لهم (نتائج التخطيط) في شريط البطاقة الذكية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المفوضية تدعو الحكومة الى اتخاذ إجراءات عاجلة لحل مشكلة شحة المياه في المحافظات الجنوبية  : المفوضية الدولية لحقوق الإنسان

 فن التعامل مع الآخر (5) الزواج... عقد مقدس وثمار طيبة  : حسن الهاشمي

 عزت الدوري مسخرة الزمان  : جمعة عبد الله

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net