صفحة الكاتب : د . مسلم بديري

صالح الطائي يكتب أمة تنتصر
د . مسلم بديري

"يُقال أمة تقرأ .... أمة تنتصر"

ينطلق الكاتب الحقيقي بسرعة البرق حاملا جبال أمته المتراكمة وما يهم أمته فوق ظهره مما يدفعه إلى التسامي الفعلي فوق أروقة المواضيع البحثية ورصد التفاصيل الكامنة في الأشياء المتحركة نحو أفق مستتر يتحمل الكاتب مسؤولية تأويله على ضمير مكتوب ومصبوب بزخارف حرفية مسعاها نصرة الحقيقة التي تكمن خلفها أمم مازالت تهفو لاستنشاق الضوع  الكامن في أنوفها
ينطلق الكاتب صالح الطائي في "كتابه نظرية فارسية التشيع " من الواقعية التامة  فيختار موضوع لكتابه اختيارا موفقا يتبلور من خلاله الفرق بين من يكتب لأجل الكتابة وبين من يكتب لأجل قضية  ومبدأ راسخ في أعماقه فيسعى سعيا ليرينا الحقيقة والسراب والرأي والرأي الآخر  ويطرح من التساؤلات ما يتلقف الأجوبة من العين البصيرة والعقل الحق ,
فيناقش الكاتب صالح الطائي نظرية فارسية التشيع التي نادى بها البعض ويذهب بعيدا ويسبر الغور بحثا ومقارنة دلائلية تقوم على  تفريق البينة الملقاة وتمحيصها وتقديم الرأي الموثوق عند العامة والخاصة لينبثق برؤى جديدة ,
فيقوم كتابه بتوضيح منشأ هذا الادعاء  ويعطينا العنوان الذي لا يخلو من طول لضرورة رآها الكاتب  ليوضح منبع هذه النظرية من العنوان فقد عمد على شرح الأركان الثلاثة التي أسست عليها النظرية وهي الخديعة والخلط التاريخي والمؤامرة ليقوم بدراسة نقدية تحليلة مقارنة لهذه النظرية وأركانها التي قومتها في رؤوس من نادوا بها
ويجعل الكاتب صالح الطائي الإهداء معبرا عن روحه الحقيقة المسالمة التي أرادها أن تكون صورة لروح الأمة التي كتب لها  ناصرا   ويطيل بالإهداء لضرورة أن تشمل طيبته كل مستحق لها ويعود بالفرح عليه منهم وهم يشهدوا جهده الذي سحق سنين عمره
يقوم الكاتب في كتابه بتجزئة الكتاب إلى مباحث يضع في أولها
ولادة النظرية  وتاريخ الادعاء ومن أوجدها
فولادة النظرية ونشأتها يرجعها الكاتب إلى أواسط القرن التاسع الهجري فيوضح أن اللغط الذي رافق نشأة هذه النظرية الذي اعمى النفوس والأعين وكما يقول الكاتب فقد صار ت كلمة شيعي ترادف  كلمة فارسي ولا تفريق بين الإمام والمأموم ولا بين العربي ولا الأعجمي ويقصد بالأعجمي هو كل من كان غير عربي  وهنا يلمح ولو بالشيء البسيط على الخلط الذي يمارسه من ادعى هذه النظرية
وفي تاريخ النظرية  يرجع الكاتب صالح الطائي النظرية إلى أصلها ويدير قرص الزمن بالمقلوب
فيرجع مولد النظرية إلى الكره الذي زرعه مقتل عمر بن الخطاب على يد رجل فارسي في نفوس العرب مما دعاهم إلى إلصاق النظرية بمن لا يرضيهم تمام الرضا إتباعهم النداء التاريخي ما قبل الخلافة وما صارت إليه الخلافة ورأيهم بها فيقوم من يستغل الماء العكر صيدا ليلصق هذه النظرية بأتباع آل البيت  فينظر بعين المستقبل ليرى أن دم عمر وبناءً على النظرية وتأثيرها سيكون برقبة أتباع المذهب الشيعي وهم في ذلك مخطئون ويجانبون الحقيقة كما يوضح الكاتب في كتابه ويرد على الذين نادوا بهذه النظرية التي تحولت من فكرة بسيطة ساذجة ومرت بمراحل  دعمتها ومهدت لها
فيقول الكاتب
نجد بعض الفرس وعلى رأسهم الصحابي الجليل سلمان الفارسي قد مالوا وبشكل ملفت إلى جانب الإمام علي عليه السلام  وربطوا مصيرهم بمصيره ودافعوا وذبوا عما دافع عنه وذب عنه ولان الإمام علي أوغر قلوب بعض العرب والقرشيين  في رحلة دفاعه عن الإسلام ..... فامتد عداء الفئات التي تكن له العداء إلى معاداة وكره محبيه وتمييز أتباعه من الفرس عن أتباعه من العرب وتفريق جانب عن آخر ورمي كل جانب بما في الآخر مما لا يحبه لزرع الفتنة والتنكيل والعربي هو الإنسان الذي يموت قبل التشكيك في عروبته آنذاك
ويستمر الكاتب صالح الطائي رحلته التي يتقصى بها الحقيقة  طريق تبيان آراء كثيرة حول الموضو ع الواحد مستعينا من المصادر بموثوقها ومعتمدها من كتب ومراجع ونشرات ومواقع الكترونية بحث في هذه المصادر ما كلفه حينا غير زهيد
ومما يوضحه الكاتب على انه مهم في بلورة نظرية فارسية التشيع هو اشتراك بعض الفرس اشتراكا فعليا لإسقاط الحكم الأموي والدعوة لقيام بني العباس ولا يخفى على خاف ما كان للحكم الأموي من مكانة فقد أطلق عليه الحكم العربي فأتباع الحكم الأموي والذين كانوا على منفعة موصولة للأمويين سيبثوا من التهم والأقاويل  المتخبطة نتيجة لضياع الملك
ويشير إلى حوادث عدة وأهمها مقتل عمر بن الخطاب إشارة مستفيضة يبين فيها التأثير المباشر لهذه الحادثة على ولادة ودعم هذه النظرية  وحوادث أخرى ذات صلة
ويناقش الطائي مسألة الثورات التي حصلت في تاريخ الأمة الإسلامية وكيفية التوجه الإنساني لهذه الثورات بعيدا عن الانتماء الفئوي للإنسان لان الثورات من وجهة نظره هي توحد روحي في جسد ادمي واحد لا يعرف الانتماء المادي إلا انتماءً روحيا جمع كل إنسان سواء كان عربيا أم فارسيا ولكن لكون الثورات هذه مست أنظمة تخدم المصالح الشخصية لبعض الفئات المعينة استغلت هذه الفئات مسألة الاتحاد الإنساني لتعلن أن من ثار على هذه الأنظمة لا يحمل العروبة وألا لما ثار على أنظمة تحمل اسم العروبة من وجهة نظرهم وهنا يقع الإنسان العربي في مطب أن العروبة أولى من العدل وأي عروبة كانت فلا فرق في ذلك , ويناقش كذلك مسألة الشذوذ التاريخي وتضارب الآراء فيما بينها , ومسائل أخرى نراها في الكتاب المهم الذي قدم فيه صالح الطائي ضربة المعلم الهادئ
وعموما قدم كتاب الطائي صالح ضربة الكاتب الواقعي الهادئ الذي يرى بعين الحق كل الأطراف ولا يمنعه اعتقاده المتأصل من مناقشة الرأي الآخر وطرح الدليل والدليل لدحر التقول المغرض ورفع الشبهات مهما كان مصدرها بهدوء تام ينم عن وعي العقل المتنور  وفي لحظة من البحث والتدقيق الذي قصر وان طال متعة وتشويقا يرجع الأمور إلى منبعها ومصدرها يرجع القول إلى قائله  ليري الناس وبهدوء تام المعنى الحقيقي لأصالة الأشياء ولا ينسى من التفاصيل الدقيقة شيئا ويعرج على الظروف والحوادث التي زرعت هذه النظرية في نفوس البعض ويفصل تلك الحوادث وحيثياتها المهمة وتأثيرها على الأجيال السابقة واللاحقة .....
 
 

  

د . مسلم بديري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/27



كتابة تعليق لموضوع : صالح الطائي يكتب أمة تنتصر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : لادمي ، في 2012/01/05 .

وفقت دكتور مسلم

• (2) - كتب : محجوبة صغير من : الجزائر ، بعنوان : دائما تمتعنا في 2011/09/05 .

مرحــــــــــــبا أستاذ بديري:

دائما كتاباتك حافلة بالجديد والتحليل والتمحيص حدّ الدراسة..وأنا رأيتني ـ خاصة في مقالاتك ـ شغوفة لتتبع جديدك المعلوماتي والتحليلي...

شكرا أستاذ أبقاك الله ذخرا لنـا ولبلدك و وأدبـــــــك الـــــــــراقي

محجوبة صغير




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرتضى حميد
صفحة الكاتب :
  مرتضى حميد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الصدام الروسي الامريكي القادم.. رؤية في التوقعات!  : باقر جبر الزبيدي

 الموت شنقاً   : د . عبير يحيي

 سبايكر ....دموع لاتجف  : صبيح الكعبي

 عن اي هيبة للدولة يتحدث فؤاد معصوم ؟  : حميد الشاكر

 وقفات مع مرجع الإسلام  : غفار عفراوي

 بيان رئيس مجلس محافظة ميسان بخصوص عيد الجيش العراقي  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 خاطرة: إشكالية التعصب للعقل الجمعي المتوارث، واجتهاد العقل الفردي المعاصر الحلقة الأولى  : كريم مرزة الاسدي

 فدوه لتراب الحشد  : الحق المهتضم

 العراق يطالب بتضييف خليجي 24  : وزارة الشباب والرياضة

 الامام‎ الرضا.. دليل السائرين في‎ طريق‎ التقـوى‎ والعبادة  : جميل ظاهري

 جامعة الياسري التقنية .. كيف ولماذا ؟  : سلوى الاعرجي

 عبّارتنا المنكوبة... من المسؤول؟  : حسن حامد سرداح

 (طول المدّة وشدّة المحنة) بين الخاتمية وفاعلية حضور المجتمع في ذكرى استشهاد امير المؤمنين عليّ عليه السلام  : عدي عدنان البلداوي

 مؤسسة الشهداء تنشر اسماء المرشحين لحج بيت الله هذا العام  : اعلام مؤسسة الشهداء

 هاي ليش ........شي HIL ؟؟؟((3))  : حميد الحريزي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net