صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي

قلمي لشعبي العظيم وبياني لأهلي الكرام
د . مصطفى يوسف اللداوي
لا أقول أن قطاع غزة هو الجنة والفردوس الموعود، وأن الضفة الغربية هي جهنم والجحيم المرقوم، انطلاقاً من القوى المسيطرة والحاكمة للمنطقتين، ولاءً لجهةٍ وبراءةً من أخرى، أو تأييداً لفريقٍ ومعارضةً لآخر، وانجراراً وراء الأيديولوجيا التي أحمل، والفكر الذي أؤمن به وإليه أدعو، فلا الحب يدفعني للتغاضي، ولا الكره يدعوني للظلم، إنما الصالح العام يدفعني، ومنافع شعبي تحفزني، والتخفيف من معاناتهم أملي، وفي كلا المنطقتين أهلي وشعبي، وجماعتي وناسي الذين أحب وأتمنى لهم الخير، وأشعر بمعاناتهم وأعيش آلامهم، وأفرح لفرحهم وأحزن لحزنهم، وأتابعهم في الصغيرة والكبيرة لأكون لسان حالهم، ورائد ركبهم، وترجمان بلادهم، والسفير الذي يعبر بصدقٍ عن مكنون نفوسهم، وينقل إلى العالم حقيقة أوضاعهم، وصعوبة عيشهم، والقهر الذي يلقونه من عدوهم، وأعمل غاية ما أستطيع لأساهم في نضالهم، وأعزز مقاومتهم، وأزيد في صمودهم وثباتهم.
ولست فيما أكتب منحازاً إلى فئةٍ بعينها فأزين أخطاءها، وأبرؤها من تجاوزاتها، وأطهرها من عيوبها، وأتجاوز لها عن جرائمها ومخالفاتها، وأسكت عن ظلمها، وأبرر سياساتها، وأتفهم صمتها، وأجيز غضبها، وأقبل بتناقضاتها، ولا أعترض على مواقفها، وأدافع عن أخطائها، وأدعو الشعب للاتفاف حولها، وتبني أفكارها، والدفاع عن مواقفها، مدعياً أنها على الحق وحدها، وعلى جادة الصواب دون غيرها، وأنها تقتدي برسول الهدى فلا تخطئ، وأنها تعبر عن الوحي الإلهي فلا يجوز الاعتراض عليها أو مخالفة أوامرها، وأن من يتجاوز في اجتهاده ضدها يخطئ ويصح أن يسمى عاصياً، ويجوز أن يعاقب مذنباً، فيعزر ويتهم، ويضرب ويمتهن.
كما أنني لا أعادي فيما أكتب الفريق الآخر انطلاقاً من أشخاصهم، وعدم حبٍ لذواتهم، أو بسبب تنافس الفريق الآخر معهم، وسباقه وحرصه على جني المنافع واكتساب المغانم منهم، فأرى لأجلهم أنهم في ضلالٍ مبين، وأنهم للحق متنكبين، وعن الهدى بعيدين، وأنهم لا يصغون إلى الحق، ولا يتبعون سبيل الرشاد، وأنهم يضلون الشعب بمواقفهم، ويضيعون الأمانة بتفريطهم، ويتنازلون عن الحقوق بجهلهم، فأفضحهم ولا أسكت عنهم، وأتعقبهم وأكشف عيوبهم، وأسلط الضوء على مخازيهم وأكبر الصغير من أخطائهم، وأعظم الحقير من سلوكياتهم، وأسفه العظيم من إنجازاتهم، وأدعو شعبي للتخلي عنهم والانفضاض من حولهم، فهذا لعمري يفقدني المصداقية، ويبعدني عن المهنية، ويصنفني بالفئوية، ويضع قلمي ويحقر عقلي ولا يحترم فكري، ولست بهذا أقبل على ذاتي، أو أرضى به وصفاً لحالي.
قد يكون في تقديري للأمور تفاوتٌ نسبي، واختلافٌ جزئيٌ، فأحكامي ليست مطلقة، ونظراتي ليست شاملة، ولكني أحاول أن أكون موضوعياً منصفاً، وعلمياً مخلصاً، فأصف الأدواء ولو كانت في الجسد، وألمس مواضع الألم في الجسم ولو كانت الجراح دامية، والدماء ناعبة، وأنتقد الطرفين ولو كنت لأحدهما أقرب، وله أهوى وأرغب، وهذا قد يجعل البعض يرفض كلامي ابتداءً، ويعارض مقالي أصلاً، إذ أنه يرفض النقد، ويكره المعارضة، ولا يعرف غير التبعية والولاء، والتسبيح والشكر والحمد، وطأطأة الرأس وخفت الصوت، مخافة سوط الجلاد أو حرصاً على صندوق السلطان، ولا يريد مني إلا أن أكون سوطاً بأيديهم به يجلدون، وصوتاً به يفضحون، وعصا بها يقرعون ويهشون.
وآخرون يريدون مني أن أرفعَ الصوت وأبريَ القلم، وأحدَ الكلمات وأقسو في الكتابة والبيان، وأهجو في الرد وأذم في العطاء، انطلاقاً من معارضتهم، ورغبةً في هزيمةِ خصومهم، والقضاء على منافسيهم، ظانين أني قد أجود بما عندي، وقد أكتب ما أعرف، بما يخدمهم في معركتهم، وينفعهم في منافستهم، غير أني لا أنجر إلى أمانيهم، ولا أستجيب إلى رغباتهم، وإن كنت أعرف مراميهم، وأدرك مساعيهم، وأعرف الغاية التي يريدون، والهدف الذي إليه يتطلعون، ولكني أرى أن هذه ليست هي المعركة المقدسة التي يجب أن يجود بها المقاومون بدمائهم ومداد كلماتهم، ولا الميدان الذي يجب أن يجهد فيه العاملون ويعرق في دروبه المخلصون.
العيوب كثيرة والمزالق عديدة، وأخطاء الفرقاء الفلسطينيين كثيرة، ومظالم شعبهم مريرة، وانقسام فصائلهم مخزي، وإصرارهم على المعصية مهين، وتمسكهم بالفرقة مؤلم، وحرصهم على دوام الانقسام واستمرار الاختلاف موضع شبهةٍ ومحل اتهامٍ، إذ لا شئ يمنعهم سوى مصالحهم، ولا شئ يحركهم مثل مكاسبهم، بينما يغضون الطرف عن معاناة شعبهم، ويغمضون العين عن حاجة أهلهم، في الوقت الذي يدعون فيه أنهم قادته، وأنهم من أجله يعملون، وفي سبيله يعانون، بينما هم في هذا على شعبهم يكذبون وله يخدعون، فعدوهم جبارٌ عنيدٌ، ظالمٌ قاسي مريد، أمامه يسكتون ومنه يخافون، وله يسلمون، ولأوامره يخضعون، ومن غضبه يتحسبون، وعلى مصالحه يحافظون، ورغم ذلك فهو عنهم لا يرضى، وبجهدهم لا يقبل، وبخدماتهم لا يكتفي.
كثيرةٌ هي العناوين التي يمكن الكتابة عنها في الجانبين معاً، دون خوفٍ أو ممالأةٍ، أو نفاقٍ ومداهنة، فهناك السجون المفتوحة لأبناء شعبنا ومناضليه، والتعذيب المشين الذي يتعرضون له على أيدي أبناء شعبهم، والملاحقات المضنية للسكان والمواطنين، والاستدعاءات المهينة بموجب الهوية والانتماء، والفكر والولاء، والمناكفات اليومية والتضيقات الدورية، والحرمان من الحقوق، والتجريد من الممتلكات، والتهديد والابتزاز والتعريض باستخدام القوة واستغلال المنصب، فضلاً عن احتكار السلطات، وعدم الإيمان بمبادئ الديمقراطية وتداول السلطة والقبول بنتائج الانتخابات، وممارسة سياسة الإقصاء والطرد والحرمان، وإغلاق المؤسسات على الذات والاحتفاظ بها ولو كانت متعفنة، مخافة أن يدخلها الآخرون فتكون لهم الأغلبية وعندهم السلطة.
وهناك المعاناة اليومية الناشئة عن الحصار والحرمان، وارتفاع الأسعار والاحتكار، واستغلال السلطة والقدرة في تجويع الشعب وفرض الضرائب عليه، وإرهاقه بأشكال الضرائب العجيبة والأتاوات والمكوس الغريبة، وإذلاله بالجباية والحجز، وإجباره على الدفع مسبقاً من راتبه، أو مقتطعاً من حقوقه، أو معاقبته بالمخالفات الكيدية وأخرى سليمة القصد والنية، إذ هي لتوفير الراتب وتسيير المرافق وعمل المؤسسات.
القلم لا يختلف كثيراً عن البندقية، فهو سريع الطلقات ومتعدد الأعيرة، يصيب ويقتل يجرح، واللسان لا يقل في سطوته عن السيف البتار، فهو حادٌ قاطعٌ لا يتردد، يؤلم ويوجع وينتقم، شرط أن يكون الكاتب صادقاً فيما يكتب، ومبتغياً وجه الله فيما يقول، ومصلحاً فيما يخط، ومنصفاً فيما يرى، ومعتدلاً فيما يفكر، وجاداً فيما يبحث، وطوبى لمن كان قلمه لشعبه حصناً، ومداده لهم بلسماً، وحروفه لهم شفاءً، فإنه بذلك يرتقي الدرجات العلى، وينال المراتب الأسمى، يكون بين أهله وعند شعبه الأسنى وفيهم الأغنى.
بيروت في 6/3/2017
https://www.facebook.com/moustafa.elleddawi

  

د . مصطفى يوسف اللداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/03/06



كتابة تعليق لموضوع : قلمي لشعبي العظيم وبياني لأهلي الكرام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يوسف الحاضري
صفحة الكاتب :
  د . يوسف الحاضري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 استقالة جماعية لمكاتب قنوات "ANB" و"العربية" و"العربية الحدث" بالعراق احتجاجاً على سياستهما

 صدر حديثا كتاب : احذر يا جدي ، للأديب سهيل ابراهيم عيساوي

 ما معنى فلان صلب في السُنّة !؟  : محمد اللامي

 سياسة الترقيع  : علي علي

 حروب الحوثيون الستة كفاح تكلل بالنصر  : صادق غانم الاسدي

 العامري: العشائر لها دور کبیر فی تحریر تکریت والحشد یرفض مشاركة التحالف

  مقاتلوا الحشد أحباب المرجعية  : عبد الكاظم حسن الجابري

 [السُّلْطانُ المَفْرُوكِ] وَأَحْلْامُ آلعَصافِيرِ  : نزار حيدر

 الاتحاد الاوربي يدعو لدعم حكومة العراق

 دروس ضرورية ومهمة من ذكرى شهادة ام البنين  : الشيخ جميل مانع البزوني

 الإخوان المسلمون -2 (شروق أم غروب)  : د . خالد العبيدي

 صبرا وشاتيلا هوية عصرنا حتى الأبد.. هل ينسى التاريخ تلك المذبحة ؟!  : هشام الهبيشان

  أحلام كوروساوا في سينما اتحاد الأدباء  : حاتم هاشم

  ابعد من ارقام واحصائيات  : احمد عبد الرحمن

 الطفيلي في خدمة الإرهاب  : د . عبد الخالق حسين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net