صفحة الكاتب : حميد الحريزي

((رواية فندق السلام )) للأديب محمد سعد جبر ألحسناوي
حميد الحريزي
تسجيل بارع ،وسرد شيق لأحداث أيام دامية
 
 
العنــــــــوان :-
فندق  السلام  أم  فندق الآلام؟؟
العنوان  دالة مهمة وإشارة بيانية  إيحائية من قبل الكاتب المرسل الى المتلقي المرسل إليه ، يوقف عنده الكاتب كثيرا  ليكون بمستوى المتن الحكائي وهويته   أولا ، ووسيلة جذب انتباه القاريء لاستيضاح ما يخفى وما يبطن من خلال اندفاع المتلقي لمعرفة ذلك عند قراءته للنص السردي  والشعري  ثانياً وبذلك  يحقق الكاتب هدفه في الكتابة من خلال العنوان اللافت  والمثير للتساؤل ...
فعنوان  (( فندق السلام )) ، في الوقت  الذي  يشير الى دلالة  مكانية واقعية  ، فهو  فندق  سياحي قامت  السلطة  بإنشائه في شمال مدينة النجف  على متن الطريق العام الرابط  بين مدينة النجف ومدينة كربلاء في  مقدمة  احد هذه الأحياء المسمى ((حي السلام)) ، وقد شكل  هذا الفندق دالة وشاخصاً سلطوياً بالنسبة لعامة  النجيين ، وهذه  ظاهرة  عامة في العراق  والدولة المشابه  فمؤسسات الدولة هي ملك  الحكومة  الاستبدادية  نتيجة  القطيعة  بين السلطة  والمواطن ، نتيجة اغترابه  عن  الحكومة  ، فهي وسيلة قهر واستغلال للمواطن  فهو  شاخص   معادي دائما ،  وهذا  هو احد الأسباب التي أدت الي قيام الجماهير المنتفضة  بحرق ونهب وتهديم اغلب مؤسسات الدولة  بما فيها المدارس ، غير مميزين بين  الدولة والحكومة ،  باعتبار الدولة  ملك  الشعب ووليدته  بينما  الحكومة في  هذه البلدان   وليدة   حزب  أو  طبقة  أو  دولة مستعمرة ...
هذا  الفندق اتخذته السلطات الديكتاتورية مقرا لقواتها اأثرا، الفاشية أثناء وبعد  فشل  الانتفاضة الاذارية ، فكان فندقا للآلام وقاتلا للأحلام، احتجز فيه آلاف الرجال من الشباب والشيوخ  وحتى الاطفال  وجرت عملية إعدامات مباشرة في داخله وعلى جوانبه خصوصا بعد ان أخذت تجوب النجف سيارات السلطة تدعو العسكريين للالتحاق الى فندق السلام بعفو من القيادة وبعذر أنَّها ستوفر لهم  وسائل  النقل التي ستقلهم الي وحداتهم  ،  وقد كانت  هذه الدعوة مصيدة ومكيدة حقيرة وقذرة  لإلقاء القبض على الشباب ومن  ثم إعدامهم أو إرسالهم الي معسكرات التعذيب الوحشية في الرضوانية أو  في  آمرية الانضباط العسكري والتي لم يفلت منها حيا الا وهو مصاب بعاهة جسدية أو نفسية خطيرة.بعد انهيار النظام  في  2003  لم  يبقَ  لهذا  الفندق   أثرا ، حاله  حال  العديد  من  المؤسسات  القمعية  في المحافظة .
وبذلك كان عنوان الرواية يحمل معنى التضاد   لو وجدت علامة استفهام  أو تعجب بجانب الاسم، نرى كان الأحرى ان تسمى برواية (( فندق  الآلام )) وليس فندق السلام .
 
 
((علي)) الثائر عاشق ال((إيمان)) في  رحاب حي(( الحسين)).
******************************.
الشخصية المحورية في الرواية هو الشاب الثائر  الذي حمل  القيم الايمانية ((علي)) وهنا علي هذا الاسم الذي  يتماها وعظمة وقدسية وهيبة وعظمة رمز الشجاعة وحامل القيم الايمانية وناصر الضعفاء والفقراء ،  حامل سيف الحق  والعدل ، المقتول غدرا  من قبل  اهل  الضلالة (( الإمام علي  بن  أبي طالب  عليه السلام ))، فكان علي في الرواية الشاب الذي يغلي حماسا وثورة ضد الظلم والقهر المسلط على أبناء شعبه ووطنه، يتصف  بالمبدئية والجرأة والإقدام على الفعل  والقول ،  ويتصف  بالفطنة والقدرة على القيادة والتوجيه وتشخيص  مواطن الضعف والقوة لدى الخصم ،  يتصف  بالفراسة في  تقييم وتشخيص  إمكانيات  وقابليات ومميزات من  يحيطه من الشباب، كذلك فهو يحظى بحب واحترام الثوار من الشباب ، ويثير خفيضة وحذر وخوف العملاء والمندسين والخونة  الى درجة التخطيط  لاغتياله في خضم معارك المواجهة مع  قوات السلطة .
ولكي  يضع الكاتب ((عليا)) في  بيئته ، فكان هو عاشق ال ((إيمان)) تلك الفتاة البريئة النقية الذكية  الطاهرة المخلصة لـ (( علي)) حلمها وأملها رافع  راية الإيمان  وحامل  مشعل المبادئ فهو  لباس  لها وهي  لباس  له  لا يليق  احدهما   الا  للآخر ،كل هذا العشق  يدور في  رحاب  حي ((الحسين )) أمام الثورة ورافع لواء الإصلاح،  ووريث ((علي)) وخليفته من بعده، هذا العشق  النقي  لدى  ((علي)) ل ((إيمان)) في حيز  ورحاب ((الحسين)) الفواح بعطر قداح الثورة على الظلم المضمخ بعطر الحب والصدق  والوفاء ، وهنا كل  شيء محاط  بالقدسية والنبل  والرفعة والسمو ..وهو ما يرمي إليه الكاتب .
ان عليا ثائرا ، عاشقا ، عليا سامع كلمة الحوزة ومنفذ ومجند نفسه وباذلا  حياته على طريقها ، علي صلة الوصل بين علية القوم في  مدينة النجف ، الخوئي والسبزواري والصدر ، وبيت شمسه  وفخر الدين  وسعد راضي والبو غنيم   والخرسان ، وبين فقراء وكادحي النجف  من فقراء وكادحين من عمال وكسبة وحوذيين  أمثال (( سلمان الحافي)) وعباس وخضير وعبد الزهرة  وغيرهم الكثير ،  يبدو لي ان  هناك رابطا  واعيا بين ال((الإيمان)) في حي الحسين وبين العلم في ((حي  المهندسين))، فالعلم  والإيمان كليهما   يطلب العدل  والحرية  والسلام ، كذلك  العلاقة  بين حي الأنصار والجديدات والحي العسكري ودوارنهما حول  قطب مرجعيتهم حول  الضريح المقدس مقر الحوزة الدينية   التي  ساندت  الثورة ...
وبذلك  أرى ان الكاتب كان واعيا لما يريد قوله مشبعا بروح القيم الدينية  مستلهما دروس التضحية من رموزها الكبرى عليا وأولاده وذريته التي  توارثت  الثورة ضد  الظلم والطغيان  رغم جسامة التضحيات  من قتل  وتشريد  وسجون   ومضايقة ...
كذلك  كان واعيا في اختياره لأسماء العملاء والخونة محاولا إبعادها عن دلالات الأئمة والأولياء وأوصياء ك ((مصعب))  مجيد ، وسرمد، وعردوش ،وفاخر ... رغم ان  هذا التوصيف انحيازا  واضحا لا يمكن  تعميمه وإلا لكان  علي  كيماوي وحسين كامل  وغيرهم من الأتقياء الانقياء .
كذلك  هناك محاولة لإلصاق تهمة الخيانة والاشتغال في جهاز الأمن  والمخابرات لناس  من خارج  النجف كإلصاق لقب  البصري  بمصعب  ولقب  السماوي  بشراد في حين  الوقائع والحقائق تشير الى بطلان  هذا الادعاء حيث  وضع  العديد  من أدعياء النجفية  والمشهدية  الأصيلة أنفسهم في خدمة الأنظمة في السابق واللاحق ، سواء  للأتراك أو للفرس  أو للانكليز  أو  لصدام   وما بعده  أو للأمريكان  في زمننا الحاضر ،  فالعمالة استعداد   ودونية ذاتية  وإفرازات  مجتمعية ونفسية لا علاقة   لها  بالمدينة  الا ماندر ، فهم أشخاص  موجودون  في  المدن  وفي كل  الفترات والحكومات  والأنظمة ...
ولاشك ان  ثوار النجف  في  مختلف الأوقات هم الأعلم بهذه  الحقيقة أكثر من غيرهم .
الكاتب  لم يغفل إدانة سلوكية بعض جهلاء مدينة النجف ممن يسمون أنفسهم (( بالنجفيين الاقحاح)) ،  وليس هناك اعتراضا الى نسبهم ألنجفي  أو اعتزازهم  بنجفتيهم الأصيلة  ولكن الإدانة لنظرتهم القاصرة والدونية لأبناء الريف اللذين استوطنوا  مدينة الإمام علي وتسميتهم  ب(( المعدان))  دلالة التخلف والهمجية والبلادة  حتى وان كان  جده أو جد  جده   أتى من الريف   للمدينة ، وهذه  نظرة وسلوكية تدل على الجهل وضيق الأفق يقع  في شباكها أحيانا حتى من يدعي الثقافة  والتحضر  والانفتاح... ولا نرى  هذا السلوك الا  ردة فعل  غير واعية من قبل  سكنة  المدينة من القوميات الغير عربية من الفرس أو الأتراك  أو الأفغان  على الممارسات اللا إنسانية  ضدهم من قبل  الحكومات  القومانية  أو الرجعية  المؤتمرة بأمر السيد  لها في  الخارج لإثارة النعرات  وبث  التفرقة بين المواطنين  العراقيين  تحت مختلف الأعذار ، الم يقسموا  النجف  الي  زكرت  وشمرت  وأربعة أطراف  متحاربة  ومتعادية ؟؟؟
فهذه  السلوكيات   تعاكس طبيعة النجف  كمدينة سياحية   وتجارية  وصناعية جاذبة  وليست طاردة   ويتوجب ان  يمتاز  سكانها  بالتسامح  والمحبة وسعة الصدر لكل  وافد  وقادم  الى  رحابها  رحاب  الإمام  علي  عليه  السلام صاحب القول الرصين (( أحبب لأخيك ماتحب  لنفسك  ..))  و (( لا فرق بين عربي وأعجمي  الا بالتقوى )) وهناك الكثير مما يقال  في هذا المجال ...
كذلك  يمكن  لقارئ  الرواية  وأحداث  الانتفاضة  ولمن عاش إحداثها والتي  لازالت هناك أراء غير متفقة بين عفويتها وأصالتها العراقية ، وبين كونها انتفاضة مخطط لها  سواء في الداخل  أو الخارج ومابينهما...
ان القيادة  أقحمت  إقحاما  على المرجعيات الدينية  التي كانت  تأخذ بمبدأ التقية ودور الوعظ  والإرشاد والتلميح  دون التصريح ، بدلا من الحث  على التمرد والثورية ، الا ما تعلق بالخط الصدري الأول  والثاني فيما بعد ، فالجماهير الثائرة والمتمردة وخصوصا طلائع الجنود المكسورين  والمهزومين  من جبهات القتال   كان  لهم دور في إشعال  فتيل الانتفاضة في المدن العراقية،  ولكن  في النجف  كانت  الانتفاضة مخطط لها  من  قبل  نخبة من الشباب ،  في ظل  فراغ  امني كبير تركته  الحرب على  الداخل العراقي ، وبذلك فقد وضعت  هذه الجماهير الثائرة رموز الحوزة الدينية في  خيار صعب الا وهو الانحياز  الى جانب  الثوار ومباركتهم ، خصوصا  وان  هوية الثوار  وطابعهم الفكري  ديني  جعفري في شعاراتها ومطالبها  وتوجهاتها (( لاشرقية ولاغربية جمهورية اسلامية )) وكنا  نسمع  من مكبرات  الصوت  في  الصحن الحيدري  صوتاً  يصدح   ب(( نعم نحن  خمينيون )) وغيرها  من الشعارات ... فالعامة من الناس  ((العمايدية)) كما يسمونهم هم  من أشعل فتيل الانتفاضة وهم اللذين دفعوا القسط  الأكبر من الدماء والشقاء وكان  لهم اكبر الحصص في  المقابر الجماعية  ولم تزل  جثث  الكثيرين  منهم مجهولة المكان ، فكانوا  ولا زالوا  هم  الأكثر عطاءا  والأقل  مكسبا  في الماضي والحاضر ، كانت قيادة الانتفاضة سجالا بين  ((العمامة )) و ((العامة)) ، فقد كانت  انتفاضة شعبية  بامتياز ، ركب  البعض  موجتها  فأساؤوا  إليها أكثر مما  نفعوها ،ولم تكن  قيادتها  بمستوى  حماس  الجماهير  واستعدادها  للتضحية، وقد  كان  هذا  احد  أسباب  فشل   الانتفاضة  الذي   يعزوه  البعض الى الدور السلبي لقوات  التحالف وخصوصا  الأمريكية  في دعم الانتفاضة ، فكيف   تساند أمريكا  وحلفاؤها  ثورة شيعية ((خمينية))، تعتبرها عدوا  استراتيجيا  لها  في المنطقة والعالم ، فقد كانت هناك  أخطاء  إستراتيجية  وتكتيكية  ليس  ضمن مجال  بحثنا  هي  التي  أدت  الى فشل  الانتفاضة ، ناهيك عن كون  الأمريكان صرحوا  علانية بأنهم لا يريدون سقوط النظام في العراق على  يد أبنائه  في ثورة  شعبية ،  بل  أرادوا  سقوطه  على  أيديهم  في 2003، بعد ان  أنهكوا  الشعب  العراقي   في حصار ظالم ،مكنهم  ومكن  الديكتاتور من أحكام قبضته  على الشعب وتصفية  قواه  الوطنية  من مختلف  المشار والتيارات  السياسية ، فتمكن تحت  عصا  التخويف والتجويع  والتشريد  من تجريف   القيم الايجابية  المختزنة في  ذاكرة وسلوكية  الجماهير  خلال  عشرات  السنين من الكفاح ضد  القهر  والحرمان ، وبذلك  مهد الطرفان  الطريق للدبابة الأمريكية  بتدنيس ارض العراق  تحت ذريعة تحرير شعبه .
كان علي واعيا   لخطورة الاحتلال ورافضا   ان  يكون الخلاص  على يد  المحتلين   الأمريكان  وكأنه  متناغمٌ  مع  شعار (( لا ديكتاتورية ولا  احتلال )) الذي كان مرفوعا من قبل بعض  القوى اليسارية العراقية ،  وكل أحرار العراق .
سوف  لن  ادخل  في  تفاصيل  المعارك البطولية   التي  خاضها الثوار  في مختلف مناطق النجف  والتي  تمكن الكاتب  من  تسجيلها بدقة الحاضر المشارك  والسارد المبدع ، وهي مادة غنية  توثيقية لفلم  تسجيلي  ننتظر ان  ينجزه  احدهم .
دور المرأة في  الانتفاضة :-
******************.
اظهر  الكاتب  الدور الهام والمؤثر  للمرأة  النجفية في  مساندة  الانتفاضة الاذارية سواء  من حيث الدعم المعنوي والمشجع للثوار في  مقاومة الظلم والتعسف أو في المساهمة المباشرة في القتال في الميدان ومشاركة أخيها  الرجل في التصدي لقوات القمع في ساحات الكفاح ...
فإنَّ (( إيمان )) وأمها  أم  ((زهير)) مدرسة التاريخ  المتقاعدة ، وأم ثويني ، وأم جهاد، ونساء وعائلة السيد الخوئي والكثير من عوائل  ونساء ((العامة))  المجهولات مثالا  للشجاعة والجرأة في مقاومة الظلم  من اجل غد  أفضل  ومثالا للصمود في  الزنازين والسجن  والمعتقلات ومواجهة موجات التعذيب والقهر من قبل أجهزة السلطة ،   وهذا الدور مشهود للمرأة  العراقية والنجفية  خلال  ثورة 1918 و1920 ، وانتفاضات  وتظاهرات  النجف ضد السلطات   العميلة والتابعة  في  الثلاثينات  والأربعينيات  والخمسينيات من  القرن العشرين  سواء في  تياراتها  اليسارية   أو  القومية أو الدينية ،  وقد كانت  (( زينب)) و ((ليلى )) مثالا للمساهمة المباشرة في القتال البطولي حد  الاستشهاد ص ((183))
 
المكان  الفاعل والمنفعل :-
************.
 كانت كاميرة وعي الكاتب فَطِنَةً  وواعيةً  في رصد الأمكنة المختلفة كما  هي واعية  لرصد  حركات  رفاقه  المناضلين  في مختلف  شوارع  وساحات  وإحياء المدينة ، منذ انطلاق الانتفاضة في محيط الصحن الشريف ثمَّ توجه قسم من المتظاهرين باتجاه شارع المدينة واستيلائهم على مركز شرطة الغري ،  ثم  ما دار خلال  الاستيلاء على  مركز التفسيرات قرب الميدان  ،  وعمارة الحياة ، وشارع  الصادق ،  وشارع  الرسول ، وحي  الحسين ، وما  جرى  في  سراديب   مقابر النجف ،  وفي   صافي  صفا ، وحي الحسين وساحة ثورة العشرين  والكوفة ، ففي الوقت الذي كانت  الروح وكان  العقل مركزه في الصحن الحيدري وما حوله من دور المراجع ، وقد  كانت  هذه  الأماكن فاعلة مفكرة موجه ،  وكانت الجديدات وحي  الأنصار والحي  العسكري منفعلة  تمور بالحماس والاستعداد البطولي للتضحية  وتحقيق  النصر  على رموز السلطة  وأدواتها  القمعية ونظرا  لسعة  حيز ( الانتفاضي المكاني ) فلم يلم  الكاتب بمجريات الأحداث والعناصر  الفاعلة في  تحريكها وتثو يرها  في العديد من أحياء النجف  عامة ، وفي الاقضية والنواحي التابعة للنجف كالمشخاب والدور  البطولي  الشجاع  الذي  قام  به  (( عبودي  القصاب ))  في  إشعال  فتيل  الانتفاضة  في المشخاب ودوره القيادي الكبير في  تنظيم المقاومة هناك  حتى بعد دخول  الجيش بالإضافة  الى دوره في  تنظيم  حياة الناس  في المدينة التي  اكتظت  بالنازحين  من  مركز مدينة النجف 
 وتوفير القوت للنازحين ولأهل المشخاب وكانت بحقه  الأهزوجة  الشهيرة  حول  توزيع  التمر  لسد حاجة الناس  الجياع في  المدينة وقراها  (( ماكو تمر الا  بأمر عبودي)) ،  وكذا الحال في  أبي  صخير والعباسية والحيدرية ، وهناك  الكثير  الذي  مازال  طي  الصدور حول   ماعاناه  أبناء العراق  من  عسف  النظام  وقهره ،  والكثير مما يقال حول  البطولات الفردية أو الجماعية للجماهير الثائرة  التي يصعب تسجيلها  وإحصاءها .
ماذا يريد  الثوار وما هو توجههم الفكري ؟؟؟
***********************.
الذي يطالع  الرواية  وكذلك  المتابع  لأحداثها  الفعلية أو من خلال  الرواية   ومن مركز قيادتها  سواء  المكتوبة أو المسموعة  يرى ان  الهدف  الأساسي  للانتفاضة والمنتفضين هو الخلاص  من الحكم الصدامي ، والإيحاء هو جمهورية اسلامية  وبقيادة دينية جعفرية على وجه  التحديد ، فليس  هناك برنامج تعد  فيه الانتفاضة الجماهير  بعد  الانتصار على الديكتاتورية   ولا  شكل الحكم القادم  غير هيمنة الخط الديني والأخذ  بأمر  وفتوى رجال الدين  وأعلامها  ورموزها  الحوزوية  حيث هدفها  النهائي  هو إقامة جمهورية اسلامية  متماهية مع  الجمهورية الإسلامية  الإيرانية  وسائرة على نهجها  وهذا هو الوعي الممكن  لجمع  المنتفضين  مجسدا  بسلوك وشعارات رموزهم  ومنهم  بطل  الرواية  ((علي))  فالوعي  الممكن حسب  ما يراه  غولدمان:-
 ((هو الذي  يجسد الطموحات القصوى التي تهدف إليها الجماعة ، وهناك علاقة وثيقة بين الوعي الواقع  والوعي الممكن، غير ان العي الممكن ه  المحرك الفعال لفكر الجماعة ، بل ه الذي يرسم مستقبلها ، ويعطيها صورتها الحيوية في الحاضر والمستقبل ، وعادة ما  يكون الوعي الممكن في غير متناول الناس العاديين الذين  يندمجن في الجماعة ، ولكنه فقط في متناول الأشخاص ذوي  الثقافة العالية ، كالفلاسفة والأدباء والسياسيين )) حميد لحمداني – الراية والايدولوجيا  ص69.... 
ومن  علاماتها الدالة على  قولنا  منح حماية سيارة السيد الخوئي  رقم  واحد جمهورية اسلامية
(( تم اختيار حيدر محي الدين مسئولا عن حماية السيد وتزويده بهوية "مجاهد" ثم أمر السيد مجيد الخوئي بمنح سيارته رقم((1 جمهورية إسلاميه)) الرواية ص54.
والشعارات التي كان يرفعها  قادة  التظاهرة  من  المثقفين  ويرددها عامة الناس كما  ورد  في الرواية 
(( وازدادت أعداد المتظاهرين  شيئا فشيئا حتى بلغت المئات مرددين عدة شعارات (يا صدام شيل  ايدك شعب النجف  ميريدك ،  لا زعيم الا الحكيم  لا زعيم  الا الحكيم) وكان من بينهم مجموعة من مثقفي النجف وأدبائها))الرواية ص24  
 
 ولم يكن  هناك من  يتحدث  عن  حكومة تعددية ديمقراطية  غير دينية  الا  أقلية  من  اليساريين  والعلمانيين  والمدنيين  الذين يكاد  صوتهم  لا يسمع ، ولذلك  لم  تسجل  ذاكرة  الكاتب لهم  إي موقف
ان  هذا  التوجه هو ما  أثار توجس  الطوائف  الأخرى وخصوصا  الطائفة السنية   والذي  استغله  النظام  في  كسب  مساندتها   وفي اقل التوصيفات  بقاؤها  على الحياة   لا بل  كبت حتى  نية من كان من ((السنة))   يتحين  الفرصة للانقضاض على النظام  نتيجة لمعاناتهم  من ظلمه  وجبروته  وفتكه  برموزهم  وقادتهم ، كما أثار هذا توجس  الأنظمة الإقليمية المجاورة  والدولية على السواء ، والعمل  على إحباط الانتفاضة وإعادة زمام الأمور الى السلطة الصدامية  فهو أفضل  الشرين  بالنسبة لهم ...ولا نريد ان  نخرج  كثرا  على داخل  المتن  الى خارجه  وملابساته  وتعقيداته  وأثره  على التطورات اللاحقة  في العراق .
وبذلك  فالرواية   تكاد تحمل  فكر وايدولوجية   واحدة  ومن  لون  واحد ، مما  افقد الرواية حيوية  الحوار بين  أكثر من  ايدولوجية كما  في الواقع المعاش فعلا  ، الا  إذا  قلنا ان  الصراع  كان  بين  الايدولوجية  الدينية الشيعية وهو هنا يمثل  الوعي الواقع للمنتفضين  كما يراه  غولدمان (( الوعي الواقع هو مجموع التصورات التي تملكها جماعة ما عن حياتها ونشاطها الاجتماعي ، سواء في علاقاتها مع الطبيعة ، أم علاقاتها مع  الجماعات الأخرى ، وهذه التصورات تبد ثابتة وراسخة ، بحيث  لا يمكن تصور وجود الجماعة المذكورة بدونها ))حميد لحمداني – الرواية والايدولوجيا  ص69
 وبين  الايدولوجية  القومانية  الصدامية ، وفي كليهما  يغيب  البعد الطبقي  في مثل  هذا  الصراع ، ان لم نقل  إنهما  ينتميان  الي  نفس التركيبة الطبقية  ، وهذا ما  نلمسه  من خلال صراع  أبطال  الرواية وشخصياتها   المنتفضين  من جهة   وأنصار السلطة من جهة أخرى ، وبالنتيجة  هي  تعكس  ايدولوجية الكاتب  وهنا  واضح    تبنيه وانحيازه  الكامل  الي  الفكر الديني  الشيعي  تحديدا
(( وأخيرا تحرك المارد الإسلامي وزحف لقلع جذور الفساد والمفسدين من ارض الشرف والإسلام النجف الثائر أتتبعها مدن الفرات والجنب)) الرواية ص24   
 وبذلك  فالرواية  تتسلح بايدولوجية  وفكر وممارسة   الكاتب  ، رغم  ظلال  الصراع الفكري  الباهت  بين المتصارعين  والذي تحول  في الرواية ومن خلال  الانتفاضة  الي   صراع البنادق والرصاص  بعد ان   استنفذت  كل  الوسائل  الأخرى طاقتها بسبب  استبداد الحاكم  ،وكما قال   باختين :-
(( ان  الايدولوجيا في الرواية إذ تكون عادة متصلة بصراع الأبطال بينما تبقى  الرواية كايدولوجيا تعبيرا عن تصورات الكاتب بواسطة تلك الايدولوجيات المتصارعة نفسها )) .د. حميد لحمداني- النقد الروائي والايدولوجيا ط1 1990 ص37 المركز الثقافي العربي.
هذا هو واقع الشرذمة  والرثاثة الطبقية  للمجتمع  العراقي الذي  أنهكته  الحروب  وسنوات  القهر والتجويع ،  وسيادة نزعة الاستهلاك   على  الإنتاج ،  في  ظل حكم دولة   النفط الريعية ، مما  أنتج  فكرا  سلطويا  شعبويا   اقصائيا فرديا مستبدا حاكما ،  وفكرا   دينيا  معارضا  يوازيه ويماثله  من  حيث  نزعته في  تقديس الفرد  وتهميش ان لم نقل  إقصاء المختلف  والمخالف وحسب  قربها او بعدها عن كرسي الحكم  و شدة الإمساك  بصولجان  السلطة ، لكونها  نتاج  نفس  الطبقة الاجتماعية المأزومة  المنقسمة على ذاتها(( الاقطوازية ))  كما  وصفناها  في عدة دراسات لنا  ، بسبب علة  في  بنيتها ومحاولتها  تجاوز أزمة هيمنتها الطبقية ، وقد حاول  الديكتاتور مواجهة الفكر الديني  الشيعي  المعارض  بفكر مضاد على نفس المستوى من  خلال حملته  الايمانية  وارتدائه  لباس  ((عبد الله  المؤمن))  في  أيام حكمه الا خيرة  ولم  ينقصه  آنذاك  الا  ارتداء العمامة  ليكون  خليفة المسلمين وأمير المؤمنين  وقد  اختار لون عمامته بلون عمامة معارضيه  فنسب نفسه الي  الإمام علي عليه  السلام   كما تشير الي ذلك   شجرة نسبه كما  شجرة  أسمائه ((الحسنى))  التي  رسمها  لنفسه  وبصم  له عليها  مناصريه  في حين حاول  ان  ينزع   صفة العزوبية من   معارضيه زاعما  أنهم   من الفرس ومن بقايا  الزط ...الخ  من الافتراءات لينال منهم  وليمسك  هو   بكل   الخيوط العزوبية  والإسلامية  السنية والشيعية  مجتمعة في شخص  القائد الضرورة .
وقد  انتقل الحكم  بعد  الاحتلال  الي  القسم  المعارض  من نفس  الطبقة  ولكن بلباس ديمقراطي  هذه  المرة  وبمشيئة   قوة خارجية غازية  ، فعاد الصراع  الدموي  بين  شراذمها المأزومة  ثانية  وان  اتخذ اسماءا  واشكالا   أخرى ،  مع  تبادل  المواقع  على رأس السلطة ، شكل  (( داعش)) اشد أجنحة  السلطة((السنية)) القومانية  المهزومة تطرفا في صف  المعارضة المسلحة  ورفض مجمل  العملية السياسية (( دواعش الصحراء))،وأجنحة أخرى لها رجل  مع المعارضة المسلحة ،  ورجل  في السلطة  وقبول اللعبة السياسية  حتى  أنها تكاد تمثل  الجناح السياسي للمعارضة المسلحة (( دواعش الخضراء)) ،  وفي الطرف  الثاني الكتلة  ((الشيعية)) الأكثر هيمنة على السلطة  الا اننا  لا نرى((عليا ))  و لا ((ايمان ))  ضمنها  في الجانب الثاني من الصراع وهي  على  مستويات مختلفة من حيث  قربها و بعدها عن كرسي الحكم  فمنها  من  انغمس  في العملية السياسية  ودافع  عنها  باستماتة  وأخرى  رفعت  بوجهها السلاح  حد  الاستماتة ،  هذا الصراع  بمختلف تمظهراته  سيطول  أمده  مادامت   هذه  الطبقة المأزومة هي  الحاكمة. 
واذا صح  لنا  التشبيه  في  الماضي واستحضاره   لنكون قريبين من طبيعة  صراع القوى  المتنافسة على سدة الحكم في العراق ، فلابد من استحضار  قبيلة (( قريش))، وصراع  بطونها  وأجنحتها المختلفة على  السلطة   من  الأمويين ، والعباسيين ، والعلويين  يختلفون  في التسميات وربما  بأهداف  ووسائل  الحكم  ولكنهم  بالتالي  من  قبيلة  .
وبذلك فرواية فندق  السلام   قدمت  لنا  تجسيدا  عمليا لواقع  الصراع في  المجتمع  العراقي  يمتد  ربما  منذ الثورة الجمهورية  الأولى  الي حين  التاريخ   رغم أنها   تختم   عند بداية الاحتلال ، ولكن  ما بعد  الاحتلال  أعاد عجلة الصراع  لتدور  بشكل  مقلوب ولكنها  مطحنة  يدورها  نفس الدولاب  وتنتج  عين الطحين ، الذي  يذهب جله الي تنور الحاكم ،  ولا يحصل منه الإنسان  العراقي  العادي سوى الفتات ...  فظل(( عليا و ايمانه))خارج  ((المنطقة الخضراء))،  و لا زال  ((سلمان ))  حافيا لا يسمع صوته  سوى حماره !!!
 
 ملاحظات  لابد منها :-
*هناك العديد من الملاحظات  تستوجب الإشارة إليها  نراها  خللا  في الحبكة  الروائية  من قبل الكاتب ، ففي بداية الرواية عند وصف انطلاقة الانتفاضة في  شارع المدينة  ووجود  مصعب ، يذكر الكاتب ان  مصعبا  البصراوي  يخفي بين  شواجير بندقيته كإمرة خفية  يصور  من خلالها الأحداث  والأشخاص ، ومصعب  هو احد  ضباط   امن السلطة المندسين  بين  المنتفضين ، ولا يكشف  أمره  الا بعد عدت  أيام  وبعد  ان  يقوم بإنجاز مهام صعبة وخطرة  وتزويد السلطة بالمعلومات عن  الانتفاضة   ، فكان يفترض عدم كشف هذا  السر  عن مصعب ودره  وكإمرته الا بعد  مقتله ومقتل  زوجته ((دموع))  ومسئوله ضابط  الاستخبارات (( سرمد)) ، وإلا كيف  يمكن  تبرير  السكوت  عنه كل هذه  الفترة  ونحن نعلم حمله  لكاميرا مخفية   تصور المنتفضين (( في هذه  الأثناء كان مصعب البصري الذي عصب رأسه ولاث على رقبته يشماغا اسود يصور احتراق المركز بكامرته الصغيرة التي  لا يزيد حجمها على حجم (قداحة سجائر) والتي أخفاها بين ثلاثة شواجير عتاد ربطها على بندقيته التي لم يرم بها أطلاقة واحدة ، كان يصور بدقة وجوه  المتظاهرين ....الخ)) الرواية ص18. 
 
* طلب  ((علي)) للعتاد  بواسطة أخيه  حسنين  من  مشجب  الوحدة  التي مقرها بغداد ،  واستجابة  المسؤول  لطلب وتحميل سيارة علي بكمية كبيرة من العتاد ، ومن  ثم نقله  للنجف ، أمرا   في غاية  الصعوبة وغير واقعي  لمن يعرف صرامة  السلطة  وخصوصا   في حالة فقدان  أية  قطعة سلاح  أو أية  طلقة عتاد ،  حيث  تعرض المقصر  حتى لعقوبة الإعدام !!!
* تخلص ((علي)) في أكثر  من حدث  من موت محقق ، محاولة  لاغتيال  في عمارة الحياة ، إخراجه للعتاد وخلاصه  من السيطرات في ذهابه  وإيابه  من النجف  الي بغداد وبالعكس ، اعتراضه من قبل  الضابط الذي أراد اعتقاله على طريق النجف  كربلاء  بالقرب  من حي المهندسين  وحدث معجزة اشتغال  ماكينة سيارة الضابط بإيحاء من علي ،  وحصوله  على هويته  نتيجة  ذلك ، مقتل شراد السماوي على يد الجلاد حينما أراد الاعتراف على علي في سجن الانضباط العسكري  طمعا  في الخلاص ،  ضياع ومن ثم العثور بالقدر على كتاب العفو عالقا  في سرواله  حين تم  إلقاء القبض عليه  من قبل  مفارز السلطة في كراج العلاوي  هو   ورفيقه ...
واذا كانت  هناك  صدفة او مصادفة تخدم  الفرد  لخلاصه  من  ورطة او مأزق   فمن الصعوبة  واقعيا  ان تجتمع  كل هذه  الصدف  مع  شخص  واحد كما  حدث  مع  ((علي))،   وقد  مكنت  هذه  الصدف  المثالية  بمساعدة  الكاتب  ليبقى  بطله  حيا  رغم  كل  ما لا قاه من محن  وما قام به  من  مغامرات ...!!!
من المعروف  ان الكثير من الشباب ورغم دخوله  للجيش لا يجيد استخدام السلاح  وخصوصا   استخدام  القاذفة  ار بي جي  سفن  فكيف  بشابة ليس لها أدنى تجربة أو تماس مع السلاح ، تمكن المقاتل محمد تبلية من تدريبها خلال فترة وجيزة  لتكون  رامية قاذفة  ماهرة  تمكنت  من  إحراق  دبابات  العدو رغم   ما يلف  الوضع من خوف  وإرباك  ومغامرة ، بالإضافة  الى  التساؤل  على  كيفية  الثقة  بنساء الا  إذا كان  يعرفهن سبقا  ولكن  لم  يرد   في الرواية ما يشير  الي ذلك  ، فكيف  تتم عملية تدريبهن  ، وتسليمهن  السلاح  والعتاد  دون  تحسب  قد  يكنَّ  مدسوسات ، كان  يمكن ان يجد  الكاتب تخريجة  أخرى  لمشاركة  النساء في المعركة  كون هناك العديد  من  النساء شاركن في قتال السلطة في الاهوار وفي جبال  كردستان  ولهن  تاريخ  معروف  في المدينة .
ـــ       كما  ان  الكاتب اغفل  أو تغافل  عن ظاهرة  السلب  والنهب  لمؤسسات  الدولة  ومخازنها  كافة  والقيام  بإحراق  بعضها ،  كالمخازن   الغذائية ،  و((الاورزدي  باك ))،  ومخازن المواد  الإنشائية  وغيرها ،  ولا شك  ان  هناك  يد  للسلطة  وأجهزتها  الأمنية  يد  في ما حدث   ف((سرمد))  وأمثاله   لا يمكن ان  يغيب  عنهم  بتوجيه  الناس  الى مثل هذه  الأفعال  لتكون  سبة على  الثوار  وإدانة لهم  بتهمة   النهب  والسلب وحرق  مؤسسات الدولة .
 ((  فقط إذا ما حاول الروائي"ان يجعلك ترى" سيكون عندها قادرا "ان يجعلك تفهم وتصدق")) ص75  تطورات الرواية الحديثة لطفية الدليمي
من  الملاحظ  ان  القارئ  حين يفرغ  من قراءة  الرواية  لا يحتفظ  بصور  شخصيتها من  حيث  التوصيف  والتعريف  بالشكل  والمظهر والسلوك ، كما ان  دواخل  هذه  الشخصية  ظلت  موصدة  أمام   القارئ   فلم   نشهد   حوار داخلي للشخصية مع  ذاتها  لنتعرف   على   عمقها  في حالة الوعي واللاوعي  وهو أمر  مطلوب  لإغناء  شخصيات  الرواية  وانعكاسها  في  وعي  وذاكرة القارئ. ف (( الرواية ليست محض وصف  للحياة يبعث  على المتعة بل هي شيء يمكن ان "يتنافس مع الحياة" وان يطورها ويرتقي بها وحتى يفوقها ويضعها في مخ مصيدته لأجل تحقيق غايات مستحبة بأعظم  قدر من الدقة، ))تطور الرواية الحديثة – ترجمة لطفية الدليمي ص67-68
وفي هذا المقام   لا يسعنا  الا ان  نستشهد  بمقولة  الكاتب  الانكليزي  سومر ست موم  حول  فن  الرواية  ولنكون موضوعيين  ومنصفين في دراستها :-
 (( إنني كلما فكرت في عدد العقبات التي على الروائي إن يجتازها ، وفي مهاوي الزلل التي عليه أن يتجنبها ،لا أدهش حين  أجد  حتى أعظم  الروايات لا تخلو من العيوب ولكني أدهش فقط لأنها ليس فيها إلا هذا القدر من العيوب... )).
في الختام لا يسعنا  الا  ان  نشيد  إشادة كبيرة في الجهد  الكبير الذي  بذله  الكاتب  في  توثيق  هذه  الأحداث الهامة في تاريخ  مدينة النجف  وانتفاضتها  في  1991، وقد تمكن بالفعل  في  إنتاج  رواية  تسجيلية   يمكن  ان   تكون مادة ثرية  ودسمة  لفلم  وثائقي  مميز ، تجمع  بين  الوثائقية   التاريخية وبين  الصياغة الروائية  بأسلوب  ممتع   يجمع  بين  الواقعي والمتخيل  صاحب الأرضية الواقعية  ، وكما   قال  سعيد يقطين:-
(( ان الرواية التاريخية ... تنهض على أساس مادة تاريخية لكنها تقدم وفق قواعد الخطاب الروائي"القائم على البعد التخيلي مهما كان واقعيا  وحقيقيا" وهذا مايجعلها مختلف عن الخطاب التاريخي)) قضايا الرواية العربية الجديدة – الوجود والحدود ط1 2012م- دار الأمان  الرباط ص159.
 وبذلك  سجل نجاحا  ملحوظا  ومميزا  في  ((ادبنة التاريخ ))  ضمن منظوره   ومنهجه  الفكري  الذي  لا نريد  ان  نكون  حكاما  على  مخرجاته  واستنتاجاته  فهي حق  من حقوق  المؤلف فليس هناك كلمة محايدة كما يقول  باختين
 (( لكل كلمة صاحبها المغرض والمتحيز، ولا وجود لكلمات ذات دلالة عامة  لا تعود  لأحد)) مختارات من إعمال ميخائيل باختين ترجمة يوسف حلاق ط1 2008 ص 235. 
ولا شك  ان  هناك الكثير من  الملاحظات   سواء  بالإضافة أو بالحذف  بالموافقة أو الرفض لما ورد  من إحداث وأسماء شخصيات  في الرواية  حيث    ان  الكثير من  عاشوا  وعايشوا  واشتركوا في  هذه  الإحداث  لازالوا أحياءً ، وربما   هناك لكل نجفي عاش تلك الفترة رواية  حول  هذه  الأحداث  الدامية ،ناهيك عما  حمله  الشهداء والضحايا معهم  الى دار الخلود .

  

حميد الحريزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/03/06



كتابة تعليق لموضوع : ((رواية فندق السلام )) للأديب محمد سعد جبر ألحسناوي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد حسين الغريفي
صفحة الكاتب :
  محمد حسين الغريفي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إلغاء امتيازات البرلمانيين ينهي التهافت على الكراسي

  رسائل إلى القادة الأمنيين ـ تحديات القادم المجهول  : محمد كاظم الموسوي

 سبعون منقبة للإمام علي عليه السلام لم يشاركه أحد فيها  : عمار العيساوي

 رسائل شعائر الحسينية  : الشيخ محمد الحسون

 هاكر جزائري يكشف تفاصيل الحرب الإلكترونية على إسرائيل  : وكالات

 البيت الثقافي في الهندية يقيم احتفالية الولاء  : عبد عون النصراوي

 لمن ستصوت المرجعية؟  : قيس المهندس

 كلمة الأديب.. يراد بها باطل!  : علي سالم الساعدي

 الطموح يهدد الهيمنة الاسبانية على اللقب مع انطلاق دور المجموعات دوري أبطال أوروبا

 (الشركات الأمنية المشبوهة .. وأحداث فاجعة ذي قار)  : طارق الغانمي

 1 رجب- اغتيل المشروع الإلهي بعد ولادته..!  : انور السلامي

 سنتمتر مكعب من تراب قبر الحسين (ع)  : سامي جواد كاظم

 المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تعقد مؤتمراً صحفيا حول اعلان موعد افتتاح مراكز تحديث سجل الناخبين  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 ثمار التغيير في ظل الطفيليات  : احمد العقيلي

 من يمتلك التعبيرً والتغييرً لننتخبه !  : قاسم محمد الخفاجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net