صفحة الكاتب : علي البحراني

التفكير العميق
علي البحراني
مشاريعنا العملاقة وألتي تشكل البنية التحتية القوية المتينة هي من تنفيذ مقاولين ذممهم حديد وضمائرهم خرسانة مسلحة بالوطنية المفرطة فهم من ذوات الدم ( الزئبقي ) بحيث أن كل الحوادث والكوارث ووحش الفساد ليس من علاقة بينهم وبينه فهم من النزاهة والزناخة أنهم لا يعطون المناقصات لمقاولين الشوارع بالباطن والذين يسرحون في السكك والأزقة وهم يدللون على منتجاتهم - سيراميك نركب كهرباء سباكة بروستد حار سمبوسة بالجبن - أما مراقبي المناقصات والمشاريع من موظفي الدولة فهم الأنزه والأنزق فضمائرهم من الصلابة أن يراقبوا تنفيذ العمل بدقة متناهية وبالتفاصيل المملة التي تضمن الجودة العالية كما يخضعون المنتج إلى التجارب المريرة حتى لحظة استلام العمولة عفوا الهدية عفوا السمسرة عفوا النسبة يالله أقصد الصفقة لا العفو حتى يستلموا تذاكر الصيف لهم ولعوائلهم ولا هذه أقصد حتى يوقعوا على استلام المشروع مطابقا للمواصفات المتعاقد عليها من شواطيء جنيف مع شيكات الدفعات الأخيرة للمشروع من مستحقات المقاتل أقصد المقاول المليان شرف وأمانة ليست موجودة في العالم من وساختها يالله ما بالي اليوم أقصد من نظافتها المستخدم لها سائل غسيل الصحون لتنظيفها ونشرها في الجرائد المحلية حيث تم تصريف 6 مليون متر مكعب من الأمطار كإنجاز وطني . و29 مدينة قد تغرق أيضا في زخة مطر جديدة لأن بنيتها التحتية لم تكتمل منذ اكثر من 100 عام من العمل والمناقصات والعطاءات ، ولكن علينا أن نفكر فيها بشكل تحليل اسطراطيجي كمحللي الاقتصاد الذين كل شوي جاك بتحليل متناقض مع الي قبله عموما ما حدث هذه السنة لا يفكر أحدنا أنه مفاجيء أو غير مخطط له في الخطط الخنفشارية بل كل شيء بالفرجار والمتنقلة رسم له ولله الحمد والمنة جاء المطر الذي طالما انتظرناه ليحقق الأحلام والتخطيط فغدت بيوتنا جميعا على الكونيش ليستمتع كل منا بمنظر المياة تحيطه وعذبة كمان مش مالحة تحرق العيون مما جعل أطفالنا يسبحون أمام أعيننا لنحميهم ونراقبهم وتلك لعمري أكبر نعمة أسداها لنا التخطيط للترفيه 
إلا أن علينا التوقف عند ما جعل الأسقف هذه السنة تخرخر وما جعل الأسفلت في أعتى الطرق وأجلاها تضمحل وتتلاشى كالملح الذي لا يصمد أمام المياه فالاسفلت فص ملح ودأب علينا التروي والتوقف أمام هذه الظاهرة والتي أدت إلى هبوط الطبقات تحتها مما جعل السيارات لا تعي أن هذه الطبقات مدروسة ومصممة منذ الخطط الخمسبة والعشرية والطنطشرية لابتلاع المياه في جوف الأرض للتخزين الاسطراطيجي من أجل استخدامه للزراعة والخدمات إلا أن بعض المواطنين هداهم الله خربوا الخطة وسدوا تلك الحفر بسياراتهم مما جعل المدن تغرق في متر مويه .
الملفت للنظر أن أسقفا ( من سقف وليس من أسقف عند النصارى والمشركين ) مصممة ضد القذائف والحروب قد نخرتها أمطار السنه مما يدعونا للتخليل والتخبيص في دراسة الظاهرة فهي عجينة غريبة وإن فنقرنا عيوننا وآذاننا ومصاريننا في الموضوع سنكتشف أن الأمطار ليست مياه عذبة بل مياة كبريتية اخترقت أسقفنا والطبقات الاسفلتية والخرسانية الحديدية لهذا حدث الغرق لمدننا الجميلة والمهيأة لأعتى وأشرس قطرات مطر ليس ليوم واحد بل لأشهر من الهطول لكن هذه المرة وراء الأكمة ما ورائها ( ما اعرف معناها ولا مرت علي الأكمة يمكن نوع من الكبسة أو المندي لكن الأكيد أن ورائها مؤامرة وأعداء وقصة من الف ليلة وليلة هذا مؤكد لأن أحد الثقاة أكد لي هذا وهو يقسم على ذلك قسم مغلظ .
علينا التحلي بالنباهة والاستحمار اقصد الاستبصار في قضايانا قبل الحكم أو الطقطقة على الحالة هكذا نكون مؤمنين والمؤمن كيس قطن .
2017/2/18

  

علي البحراني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/03/04



كتابة تعليق لموضوع : التفكير العميق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسام الحداد
صفحة الكاتب :
  حسام الحداد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هاشم الهاشمي : قانون الحشد الشعبي يمتلك من القوة والمضمون ما يكفي لإزالة أسباب التفرقة والطائفية

 قيادة فرقة المشاة السادسة عشرة تستمر بعمليات التفتيش ونصب السيطرات المفاجئة ضمن قيادة عمليات نينوى  : وزارة الدفاع العراقية

 العتبة العلویة تنجح بتطبيق خطة عيد الفطر وتعلن أسماء الفائزين بالمسابقة الرمضانية  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 ولائيات  : ابن الحسين

 ومضات عاشورائية ( 1 )  : علي حسين الخباز

 فتح باب التعيين على ملاك صحة البصرة لخريجي المعهد الطبي  : اعلام محافظة البصرة

  الامام الكاظم (ع) سجين القضية وشهيد العقيدة  : كريم الوائلي

 نحن وحزب النهضة: رُبّ استئصالي خيرٌ من مُتسامح  : محمد الحمّار

 صاحب الامر يمسك بهذا القلب الضعيف  : الشيخ جميل مانع البزوني

 العطواني : محافظة بغداد غير معنية بتأخر رواتب مديريات الشباب وستوزع رواتب باقي المديريات في وقتها المحدد  : اعلام محافظة بغداد

 الحلقة الخامسة عشر ( دعوى التحقيق في تراث عاشوراء )  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 محكمة بالامارات تصدر احكاما بسجن معظم الاسلاميين التسعة والاربعين المتهمين في مؤامرة لقلب نظام الحكم

  إشتباكات عند منعطفات الثورة  : ا . د . وليد سعيد البياتي

  العمل تشارك في ورشة عمل عن تعزيز اللامركزية في العراق  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 البصرة من ازمة المظاهرات الى- ازمة تلوث المياه  : جنان الهلالي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net