صفحة الكاتب : حميد الشاكر

العرب أمة ابتليت بوباء الردّة
حميد الشاكر
سألني احدهم : ماذا يعني غياب الهدف والشعار من قبيل فلسطين وتحريرها او الامة وتوحيدها او حتى الرؤية ومقارباتها .......من كل تقريبا الثورات العربية الربيعية الجديدة التي شهدتها تونس ثم مصر ثم اليمن ثم ليبيا .... ؟. 
اجبته بالاتي : الجواب واضح وهو ان هناك ثلاث مقدمات خاطئة في سؤالك فمن الطبيعي انك لاتنتبه لثلاث نتائج خاطئة وصلت لها في المعادلة !!.
سألني : وكيف ؟.
قلت : 
اولا :  انك وصفت ما يحصل اليوم في العالم العربي وحراك شعوبه التائهة  ضد انظمتها  بتهستر واضح على انه ثورة ، بينما الوصف الواقعي لمثل هكذا حراك جماهيري هو الارتدادة وليس الثورة !!.
ثانيا : تبحث عن اهداف في عمق الحراك الذي اسميته بالعربي الربيعي بينما الواقع ان هذا الحراك ليس هو عربيا شعبيا مئة بالمئة ولاهو ربيعيا كما يحلوا للاعلام تسميته بنفاقية سياسية عالية المنسوب !.
ثالثا : كان المفروض ان تكون ظاهرة غياب الاهداف عن اي حراك انساني يدلل بما لايقبل الشك بين مفهوم الثورة وغيرها ، لكن مع الاسف ولانقلاب الموازين الاخلاقية والفكرية لانساننا العربي وفقده لكل بوصلة علميا تزن افعاله اصبحت الظاهرة تقرأ بالمقلوب لتصبح الثورة هي التي لاتحمل الاهداف وليس الاهداف هي التي تهب الثورة هويتها وشرعيتها الطبيعية !!.
وبهذه المقدمات الخاطئة بنيت سيادتك كل النتائج الخطأفي قراءة الحراك والحدث العربي الخطير !!.
عادمرّة اخرى محاوري ليسألني التوضيح حول ما معنى الردّة في وصفي للحراك العربي الجديد ؟.
ولماذا لا يمكن لنا ان نطلق على هذا الحراك بانه عربي مع ان الشعوب العربية هي اداة التنفيذ بداخله ؟.
وكيف يتسنى لنا الغاء صفةالثورية والتغييرية على  الحراك العربي القائم لمجرد فقدانه للاهداف الكبيرة وطموحات الامة وتطلعاتها التقليدية كتحرير فلسطين او بناء النهضة الصناعية الكبيرة ، او تحرر القرار السيادي السياسي لهذه الشعوب المستعبدة ؟.
فاجبته :
سيدي المحترم : ان قراءة واعية ، ومتزنة لما يحدث اليوم على الساحة العربية توضح لنا بشكل لالبس فيه ان هذا الحراك بهويته المعلنة هو عبارة عن ارتدادة هذه  الشعوب لما كانت تهتف له في عشرات السنين الماضية  فالقومية العربية  والاشتراكية وكذا التحررية  وكل الشعارات الاربعينية والخمسينية التي نادت بها هذه الشعوب العربية ، وضحت من اجلها وامنت بمبادئها واوصلت على اساسها حكومات ونظم جمهورية وشخصيات  غاية في الفتك والدكتاتورية امثال بورقيبة وعبد الناصر وصدام حسين والعقيد القذافي والجنرال علي عبد الله صالح .. الخ هي هي نفسها الشعوب
 العربية اليوم التي ذهبت لتتحالف مع الشيطان واسرائيل في سبيل الوصول الى ردتها الجديدة على هذه النظم والافكار والدكتاتوريات التي ساهمت ببنائها ، وتثبيت اركان حكوماتها لعقود من الزمن ،  وعلى هذا الاساس نستطيع قراءةالحدث العربي في (( ارتداداته )) الاخيرة في تونس ومصر واليمن وليبيا ... فهي ارتدادات على مشاريع قومية واخرى قطرية وثالثة اشتراكية اكثر مما هي ثورات بِكر تتطلع للمستقبل وتنسج احلام وخيالات لبناء غد افضل !!.
وعلى فكرة (قلت لمحاوري المحترم) فهذا الوباء هومرض قديم في هذه الشعوب العربية ورثته اول ماورثته ،  عندما آمنت بالاسلام وبمحمد رسول الله ص ولكن وبعدمااختفى شخص الرسول الاعظم ص من المشهدالعربي السياسي فسرعان ما ارتدت امته عليه وعلى دينه ونظامه وخلفائه من اهل بيته الشرعيين  لتعلن اول ثورة ارتداداتها المتوالية بعد حكومة الاسلام وحتى يوم الناس هذا !!.
وهكذ ااستمرت هذه الامة في صناعةالشعارات والانظمة والدكتاتوريات والهتافات والايمان الساذج بالمبادئ ...والكيانات لمرحلة معينة ، ولكن سرعان ماتعلن هذه الشعوب العربية  نفسها ، بعد عجزها عن تحقيق  اي هدف  من اهدافها الثورية  المعلنة سابقا انها بصدد القيام بثورة (اي بالمعنى الحقيقي ارتدادة) من ثوراتها العبثية ، التي تطيح بالقديم ، قبل اي انجاز له يذكر لتوهم نفسها انها بصدد بناء مشروع ثوري عظيم يصنع لها ما لم تصنعه الثورات السابقة !!.
هذا هو جواب مفهومنا  للارتدادات العربية المتكررة ، وكيف انها اقرب  للارتداد منها للثورة والتطلع للمستقبل ؟، وكيف ان هذه الامة العربية ومع الاسف ادمنت النفاق والكذب على نفسهاقبل غيرها عندماتسمي الاشياء بغير مسمياتها الطبيعية ليصبح الارتداد ثورة  ، والثورة فتنة والباطل حقا ، والكرامة عارا !!.
اما ما ذكرته حول : لماذية عدم مقدرتنا بتسمية هذه الحراكات بالعربية او نسبة هويتها للجماهير العربية ؟.
فالجواب واضح وهو: كون هذه الامة هي بالفعل في مرحلة موت مؤكد بين الامم والشعوب ، ومعنى كون هذه الامة امة ميتة  فهذا يدفعنا للاعتراف بان اي توقع لثورة من هذا المسجى بين الامم نكتة اقرب للطرفة منها للجد والحقيقة  وعندما اتفاجأ انا وغيري بهبة جماهيرية متهسترة غير مسبوقة وتساندها ميديا اعلامية غربية قوية جدا مضافا لاموال بترول سعودي وخليجي مفتوح بلا نهاية للاطاحة بالنظم السياسية الحديدية الحاكمة لهذه الشعوب ،فعندئذ لابد ان اقف بين خيارين لاثالث لهما :اما الايمان  بامكانية المعاجز في القرن الواحد والعشرين الراسمالي المادي حتى
 النخاع ، لاخدع نفسي وعقلي وكل وجودي بامكانية بعث امه هكذا وفجأة من الموت الى قيادة كل العالم بثوررات لانظير لها !!.
واما ان اقرأ المشهد العربي بواقعية لابحث عن تلك الاصابع التي تقف خلف هذا الشبح الميت العربي ، الذي انتفض من قبره ليطيح بنظم سياسية لم تتمكن دول كبرى من القضاء عليها فيما مضى !!.
في تونس ربما الوضع الفجائي الذي اطاح بنظام بن علي فيه كثير من الغموض لكن في مصركانت اصابع الادارةالامريكية واضحة المعالم في لعبةتهيئة الارضية لانقضاض الشعب المصري وارتداده على كل النظام الناصري القائم الذي اصبح اثرا بعد عين اما مؤخرا في ليبيا  فلا اعتقد ان عاقلا يستطيع القول بصراحة ان  الشعب الليبي هو الذي اطاح بنظام القذافي المجرم ، و لوحده بدون ان يعلن ان الفضل الاول والاخيرلطائرات الناتوا التي لم تترك لنا مجالا لرؤية صراحة التدخل الغربي الخارجي في اسقاط نظام القذافي المجرم !!.
نعم كانت ابعاد الانامل الغربية ، والامريكية والصهيونية واضحة المعالم ، مع كل خطوة خطتها هذه الشعوب العربية التائهة ، وهي تجري للموت كيفما اتى وحتى عندما كانت تريد ان تعبر هذه الشعوب عن ذاتها بتمثيل الثورية فقد كانت عينها شاخصة الى تهديد نظمها السياسية القائمة بالمحاكم الدولية اولا ، وقبل كل شيئ وحتى قبل اعتمادها على قدراتها وغير ذالك !!.
يتبقى لنا من سيناريوا الارتدادات العربية الجديدة التي حتما  سوف تقود المنطقة للضياع فصل الثوريةولماذا لايمكننا ان نصف هذه الهبات الارتداديةلهذه الشعوب العربية على اساس انها ثورية وصاحبت اهداف استراتيجية !!.
في السابق كانت الاهداف تسبق الثورات دائمت ، لان اهداف الثورات هي قوانين التغييرات الكبرى التي تنتجها اي ثور في هذا العالم بينما وكدلالة على ارتداداتنا العربية وكعلامة لالبس فيها باننا لسنا اصحاب ثورة ،وانما نحن فرسان ارتدادات خائبة  هو ان  جميع هباتنا الارتدادية اليوم ، وبلا استثناء انفقد فيها الهدف من الاساس ولاتغيير عقلائي بلا هدف ،ولايمكن لانسان ان يقوم بعمل انساني معقول بلا غاية او هدف !!.
لكن المهزلة قد وقعت انتفاضات مليونية عارمة في مصر ، وفي اليمن وفي ليبيا ... تريد كل شيئ ولكن بدون اعلان اي شيئ سوى اسقاط الانظمة القائمة لاغير واستبدالها بانظمة لالون لها ولارائحة ولاطعم !!.
والا ماهي اهداف الارتدادة التونسية بالتحديد ؟.
وماهي اهداف الارتدادة المصرية وكذا اليمنية واخيرا الليبية ؟.
نعم سقطت انظمة في مناطق هبت شعوبنا العربية فيهاضد الانظمة بحماية غربية وبتمويل بترولي واعلامي خليجي معروف الغايات ولكن ماذا بعد ؟.
اين الشعور والاحساس الثوري بهذه الارتدادات العربية ؟.
اين الاهداف والروح والغايات الكبرى ؟.
اين اتجاه البوصلة ؟.
اين هموم الوطن والامة والشعب وخطط التنمية داخله والتحرر والتطلع للانتقال بهذا الشعب الى عصرالصناعة والنهضة الحقيقية ليكون بمصاف الامم والشعوب الحرّة والمستقلة بدلا من الاستعباد والتبعية ؟.
لاشيئ من ذالك مطلقا طرح كشعارات او اهداف لهذه الارتدادات العربية !!.
بل الانكى والامرّ فعلا ان هذه الارتدادات العربية ولانها مجرد ارتدادات متهسترة جماهيريا لاغير لم تكتفي بان اصبحت اداة طيعة بيد الاستعمار والغرب وعملاء التصهين الخليجية وغير ذالك بل انها ارتدادات تحاول حتى اسقاط كل شيئ جميل او ماتبقى من الجمال في هذه الامة ، لترتد حتى على بقعة الضوء المشرقة في وجودها العربي الا وهي مقاومة اسرائيل لتحاول اسقاط انظمة واحزاب وتيارات اشتهرعنها الوقوف مع  المقاومةوماتبقى من كرامة هذه الامة الميتة كما يحصل اليوم في ارتدادة هذه الشعوب العربية  على نظام المقاومة العربي والاسلامي في سوريا وحزب
 المقاومة في لبنان ودولة الجمهورية الاسلامية في ايران !!.
 
نعم اذا قررت هذه الشعوب العربية ان تغير بوصلة التغيير بداخلها لينسجم مع تطلعات واهداف الشعوب الحرّة والفاعلة يكون هذا هو اول فتح حقيقي وثورة حقيقية نرجوا من الله  ان لاترتد عليها هذه الا مة من جديد ، اما اذا بقت هذه الامة بتيهها القديم الجديد واعتقدت ان ماتقوم به اليوم من تهستر هو ثورة  عملاقة من اجل الحرية والكرامة الانسانية ، فلاغرابة ان   تعود هذه الامة بالقريب العاجل لتنقلب وترتد على الارتداد ولتبقى في هذه الدوامة من الردة وردّة الردة على نفسها الى ان يقوم يوم الحساب ولاحول ولاقوة الابالله !!.
 
 
  http://7araa.blogspot.com/مدونتي تتشرف باطلاعكم 

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/24



كتابة تعليق لموضوع : العرب أمة ابتليت بوباء الردّة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نجاح بيعي
صفحة الكاتب :
  نجاح بيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جميل ان يتواضع المرء  : عباس طريم

 كلام من وحي الشكوى  : علي علي

 وزير النقل يوعز بتمليك دور الهندية السكنية في خور الزبير لشاغليها  : وزارة النقل

 ما عدكم عقيده  : سعيد الفتلاوي

  عيد الموت : دلۆڤان فريدون  : زانيار علي

 المالية تعلن عن المواد الممنوعة والمعفاة من الرسوم الجمركية والمقيدة بالموقف الوبائي

 العدد ( 30 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 المهندسة آن نافع أوسي: مجلس الوزراء يقرر تشكيل لجنة مختصة لـ (المبادرة الوطنية للسكن)  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 الطيران في ساحة الطيران  : هادي جلو مرعي

 استاذ الحوزة العلمية السيد الحكيم: موقف المرجعية واضح ولالبس فيه ، وهي تدعو الى انتخاب الاصلح  : شبكة فدك الثقافية

 جاهزون للتضحية ومشتاقون للشهادة  : مهند ال كزار

 المالية النيابية: العراق خسر 320 مليار دولار ذهبت لجيوب المسؤولين الفاسدين

 الشاعر والإعلامي علي جابر نجاح في ضيافة البيت الثقافي في الدورة  : اعلام وزارة الثقافة

 الحشد المقدس والتدخل الأمريكي !...  : رحيم الخالدي

 محافظ الدوانية ... وقانون اربعة ارهاب؟؟؟؟؟  : حليم الجنابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net