شهادات مروعة لنساء أغتصبهن داعش

 ذكرت منظمة، هيومن رايتس ووتش، ان ارهابيي عصابات داعش يحتجزون نساء وفتيات عربيات سنيات ضمن المناطق الخاضعة لسيطرتهم في العراق بشكل تعسفي، ويسيئون معاملتهن ويعذبوهن ويتزوجوهن قسرا ويغتصبوهن.

وقالت المنظمة في تقرير لها نشرته أمس، انه "رغم وجود شهادات عن حالات عنف قائم على الجنس في المناطق الخاضعة لسيطرة داعش، تُعتبر هذه أول حالات ضد نساء من العرب السنة في العراق تتمكن من توثيقها"، مشيرة الى ان باحثيها قابلوا ست نساء في كركوك كن قد فررن من بلدة الحويجة، 125 كم جنوب الموصل، والتي لا تزال تحت سيطرة داعش.
من جهتها قالت لمى فقيه، نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة، "يُعرف القليل عن الاعتداءات الجنسية ضد النساء العربيات السُنيّات اللاتي يعشن تحت حكم داعش، نأمل بذل السلطات المحلية والمجتمع الدولي كل ما في وسعهم لتقديم الدعم اللازم لهذه الفئة من الضحايا".
وقالت المنظمة انها قابلت "أربع نساء قلن إن داعش اعتقلهن في 2016 لفترات تتراوح بين 3 أيام وشهر، وقالت امرأة خامسة إن أحد مقاتلي داعش، ابن عمها، أجبرها على الزواج منه، ثم اغتصبها، وقالت سادسة إن مقاتلي داعش دمروا منزلها كعقاب على هرب زوجها منهم وحاولوا الزواج منها قسرا، وقالت 5 من 6 نساء إن مقاتلي داعش ضربوهن".
ونقلت المنظمة عن امرأة قولها إنها "حاولت الفرار من الحويجة مع أطفالها الثلاثة ومجموعة كبيرة من العائلات الأخرى في نيسان 2016، أمسك مقاتلو داعش بالمجموعة واحتجزوا 50 امرأة منهم في منزل مهجور".
واكملت المرأة بالقول إن "مقاتلا اغتصبها بشكل يومي طيلة الشهر التالي أمام أطفالها، قالت إن عدة نساء أخريات محتجزات تعرضن على الأرجح للاغتصاب".
الى ذلك قال خبراء من 4 منظمات دولية، منها منظمتان طبيتان، تعمل مع ضحايا الاعتداءات الجنسي شمال العراق، بحسب المنظمة إنه "من الصعب تقييم مدى انتشار العنف القائم على الجنس الذي مارسه داعش ضد النساء الفارات من أراضٍ واقعة تحت سيطرته"، مضيفين أن "الضحايا وأسرهن يُفضلن الصمت لتجنب الوصم وتشويه سمعة المرأة أو الفتاة".
من جهتها قالت عاملة إغاثة أجنبية إنها "شهدت حالات زواج قسري واغتصاب متعددة، لكنها تعتقد أن عددا قليلا جدا من الضحايا النازحات اللاتي عملت معهن تحدثن عن ذلك علنا".
وأضافت أن "بعض النساء يحاولن إخفاء الحادث عن عائلاتهن، خوفا من التعرض للعار أو للعقاب من الأهل أو المجتمع وقالت إن الأطفال نتاج الاغتصاب أو الزواج القسري قد يواجهون الوصم بدورهم".
وتابعت العاملة أن "تقديم الدعم النفسي والعلاج الطبي طويل المدى لهن يجب أن يكون مشغلا أساسيا".
وقال عامل إغاثة آخر في منظمة دولية تقدم خدمات في 3 مخيمات للنازحين من المناطق التي يسيطر عليها داعش، إن طاقمهم وثق 50 حالة لنساء وفتيات تعرضن لعنف نفسي وجسدي على يد داعش، ويحصلن على دعم من المنظمة حاليا".
من جانبها قالت المنظمة ان "هناك عدة منظمات محلية ودولية تقدم الدعم لضحايا العنف القائم على الجنس"، لكن قال موظفون طبيون ومقدّمو خدمات في كركوك إنه "لم تُبذل جهود كافية لمعالجة الوصم الذي يتسبب فيه العنف الجنسي، ولا يوجد وعي بالخدمات المناسبة والدعم الصحي النفسي أو العقلي، وأن الاحتياجات تفوق الخدمات المقدمة".
فيما قالت طبيبة نفسية في منظمة دولية تقدم الدعم النفسي والاجتماعي في أحد أكبر مخيمات النازحين في إقليم كردستان إن هناك جهود قليلة جدا لتوعية الرجال بكيفية دعم النساء ضحايا العنف القائم على الجنس.
و أضافت أنه غالبا ما تُمنع المرأة من الحصول على المشورة والتدريب المهني من قبل أقاربها الذكور، حتى لو كانت ترغب في هذه الخدمات.
وأشارت المنظمة الى ان كل النساء اللاتي قابلناهن يتلقين علاجا في مركز كركوك، الذي يوجد فيه 12 موظفا يقدمون المشورة النفسية والسلوكية للنساء والأطفال.
وقال الدكتور عبد الكريم الخليفة، مدير المركز، إن المركز يعالج وقتها 30 مريضا، منهم 15 طفلا، يعانون من صدمات متصلة بتجاربهم التي عاشوها في ظل داعش.
وقال إن مركزه عالج في عام 2016 حوالي 400 مريضا هربوا من أراض خاضعة لسيطرة داعش.
وأضاف أن مقاتلي داعش اغتصبوا مريضتين على الأقل من مرضاه الحاليين
وقال إنه يعرف منظمة أخرى في كركوك توفر الخدمات لضحايا الاعتداء الجنسي، وإنه يوجد دعم ضئيل للغاية فيما يتعلق بتقديم الرعاية الصحية العقلية اللازمة للنازحين الذين عاشوا في ظل داعش.
وقالت المنظمة انه تمت المقابلات الاتية بعد الموافقة الكاملة والواعية بالعربية وبدون ترجمة، وقمنا بإجراءات من أجل ضمان خصوصية الضحايا وأجرينا المقابلات في أماكن تؤمن أكبر قدر ممكن من الخصوصية.
وتابعت المنظمة انه جميع الحالات اتخذت اجراءات لعدم إصابة الناجيات بالصدمة مجددا، وأوقفت المقابلات عندما سببت الضيق، بغية حماية الضحايا والشهود، تم تغيير أو حجب أسماء الأفراد ومعلومات أخرى تكشف هويتهم.
وقالت سعاد [21 عاما] من قرية قرب الحويجة، إن قريبها الذي يكبرها بسنة التحق بداعش بعدما سيطر مقاتلوه على المدينة في 2014، كانت عائلتاهما تنويان تزويجهما، لكن بعدما صار مقاتلا مع داعش أبلغته سعاد وعائلتُها بأنهم لم يعودوا يريدون عقد القران، لكنه جاء مع أخيه وقريبه إلى منزلهم في صباح أحد أيام يناير/كانون الثاني 2016 وطلب تزويجه من سعاد وإلا قتل أهلها، رضخت العائلة للتهديد، وأخذها قريبها إلى منزله حيث أجبرها على الزواج منه واغتصبها، فحملَتْ منه".
وتضيف سعاد إنها فرّت بعد 8 أشهر في منتصف الليل مع أهلها إلى كركوك أنجبت طفلها بعد شهر ولكنه توفي بعد 4 أيام.
أما فوزية [45 عاما] من داقوق، كانت تسكن في الحويجة في بدايات العام 2015، عندما تقرّب مقاتلو داعش من زوجها وطلبوا منه التجسس على الحي، فرفض فاحتُجزَ 10 أيام ابتداء من 7 شباط 2016 في قرية خارج المدينة وفرّ بمجرّد فكّ حجزه.
وقالت فوزية إن 3 من مقاتلي داعش احتلوا المنزل 3 أيام خلال هذه الفترة، ووضعوا ولديها تحت الإقامة الجبرية، وأجبروهم على البقاء في غرفة واحدة.
وقالت إنها رأت مقاتلي داعش يجلبون فتاة جديدة كل يوم إلى الغرفة المجاورة لمدة ساعة تقريبا، كانت ترى الفتيات عندما يكون باب الغرفة مفتوحا، تقدّر أنهنّ كنّ 16 وسمعتهن يبكين من خلال الحائط، تعتقد أن المقاتلين اعتدوا جنسيا على الفتيات.
بعد 3 أيام، قالت إنها طلبت من الجنود التوقف عن جلب الفتيات إلى منزلها، ضربها أحدهم بكفه وبعقب البندقية وقال لها إن قائدهم سيأتي ويتزوجها.
هددوها بأنها إذا حاولت الفرار إلى كركوك سيجدها أفراد داعش العاملين هناك ويقتلونها، وفي اليوم الرابع وأثناء صلاة الساعة الخامسة صباحا كان مقاتلو داعش جميعا في الجامع المحلي، فرّت فوزية مع ولديها إلى كركوك، أجهشت بالبكاء وهي تكمل القصة:
عندما وصلت إلى أول حاجز للبشمركة، كنت خائفة أن يجدني داعش فلم أسجل نفسي، أنا خائفة جدا في كركوك لذا أمضيت العام الماضي داخل منزل أقاربي، لم أكن أذهب حتى إلى الدكان، وعندما أضطر للخروج كنت ألتفت حولي خائفة، فقد يعرفون أين أعيش ويأتون لقتلي.
أما مريم [25 عاما] قالت إن زوجها فرّ من الحويجة في آذار 2016، خوفا من احتمال إعدامه لأنه شرطي سابق؛ بعد 3 أيام وجدها نحو 20 من مقاتلي داعش في المنزل مع بناتها فجرّوهنّ إلى الخارج وضربوها على رأسها وكتفيها، ثم فجّروا منزلها وأجبروها على المشاهدة معاقبة على فرار زوجها.
وقالت إنها انتقلت للسكن مع أخ زوجها ولكن بعد بضعة أيام جاء مقاتلان من داعش وقالا لها إنها مرتدة بسبب فرار زوجها ولكن مازالت صغيرة وعليها أن تتزوج أحدهما.
وافقت وقالت لهما أن يعودا في اليوم التالي واختبأت في مكان آخر بنفس الليلة.
وقالت مريم إنها تنقلت كثيرا خلال الأشهر الثلاثة اللاحقة، وأخفقت 3 مرات بالفرار من المنطقة قبل أن تتمكن من الوصول إلى كركوك مع طفلتها البالغة 3 أعوام.
كما قالت حنان [26 عاما] إنها حاولت الفرار من الحويجة في 21 نيسان 2016 مع أولادها و50 امرأة و4 رجال من عدة عائلات سنية، وكان زوجها قد فرّ قبل بضعة أسابيع.
وتضيف إن مقاتلي داعش أوقفوا المجموعة في القيارة، 65 كم شمالا، وأخذوهم إلى منزل مهجور حيث احتجزوا النساء والأطفال.
قالت حنان إن حارسا من داعش أخذها في اليوم الأول مع ابنتها [8 أعوام]، وابنيها [6 و3 أعوام] إلى غرفة منفصلة، قال لها مقاتلو داعش إنها مرتدة بسبب فرار زوجها من المنطقة التي يسيطر عليها داعش وإن عليها الزواج من قائد داعش المحلي. قالت: "اقتلوني، لأني أرفض ذلك".
عصب المقاتلون عينيها وضربوها بأسلاك بلاستيكية وعلقوها من ذراعيها لبعض الوقت – لا تعرف كم بقيت معلقة – أمام أطفالها، ثم أنزلوها ورفعوا العصابة عن عينيها، واغتصبها أحد المقاتلين أمام أولادها:
وتضيف: اغتصبني نفس الشخص يوميا على مدى شهر، بدون عصابة العينين، ودائما أمام أطفالي، تعاني طفلتي من إعاقة ذهنية ولذا لم تفهم فعلا ما كان يحدث ولكن غالبا ما يستعيد ابني الأكبر الأحداث، لا أعرف ما العمل.
قالت إن النساء كنّ يُنقَلْنَ من الغرفة المشتركة، أحيانا يوميا وأحيانا بوتيرة أقل، وإن إحداهن، من قرية حاج علي مع طفلة عمرها 11 شهرا، قالت لها إن مقاتلا آخرا كان يغتصبها وإنه كان ينوي إجبارها على الزواج منه، تعتقد أن جميع النساء اغتُصِبنَ أيضا.
وتابعت إن والدها عرف مكانها بعد شهر على احتجازها فأعطى داعش سيارة ودفع 500 دولار للإفراج عنها؛ أُجبِر على التوقيع على تعهد أنه يُقتَل في حال فرارها من المنطقة التي يسيطر عليها داعش، وقالت إن المقاتل الذي كان يغتصبها قال إنه يريد الزواج منها ولكنها رفضت ووالدها.
وقالت إنها فرّت في كانون الثاني 2017 مع بقية عائلتها إلى كركوك، وإنها لم تعرف ماذا حصل للنساء الأخريات ولكنها سمعت من الامرأة من حاج علي أنها أُجبِرت على الزواج من مغتصبها.
وتقول كريمة [17 عاما] إنها فرّت من الحويجة إلى كركوك مع 16 فردا من العائلة في حزيران 2016، أثناء مغادرتهم الحويجة أطلق قناص النار على والدتها فأصابها برقبتها وماتت.
وتمكن معظم أفراد العائلة من الفرار ولكن مقاتلي داعش اعتقلوا كريمة وإخوتها [6 و11 و13 عاما] واحتجزوهم في منزل مهجور قرب الحويجة بدون طعام ومع قليل من الماء، استجوبوهم عن والدهم الشرطي السابق الذي تمكن من الفرار، ضربها محتجزوهم وأخاها البالغ 13 عاما، بعقب البندقية على أكتافهم، مرة كل واحد، خلال الاستجواب، وأُفرِج عنهم بعد 3 أيام وفرّوا إلى كركوك.
وقالت عائشة [25 عاما] إنها حاولت الفرار من الحويجة مع عائلتها وعائلتين أخريين في تشرين الأول 2016، وإنه عندما كانوا بانتظار أن يدلهم المهربون على طريق آمنة، ظهر مقاتلو داعش وفتحوا النيران عليهم فأصابوا ابنها البالغ 6 أعوام في ظهره.
قالت إن الرجال في مجموعتهم تمكنوا من الفرار ولكن مقاتلي داعش أحاطوا بالنساء الخمس، وضربوا عائشة بعقب البندقية على كتفها، ونقل مقاتلو داعش ابنها إلى مستشفى في الحويجة واحتجزوا النساء في غرفة في منزل مهجور يبعد 30 دقيقة بالسيارة.
قالت إن حارسات من داعش أَتَيْنَ وجلدْنَ كل امرأة منهن 65 مرة بعصا رفيعة، وهددنهن إنه في حال تحركن ستُجلَدنَ أكثر.
وتضيف عائشة إنها احتُجزت 12 يوما وأُفرج عنها فقط بعد دفع ذويها 2000 دولار؛ كانت النساء الأخريات لازلن هناك، ولا تعرف ماذا حل بهن.
أسرعت إلى المستشفى ووجدت ابنها الذي كان قد خضع لأربع عمليات، وفرّت أخيرا إلى كركوك معه، وأطلعت عائشة هيومن رايتس ووتش على جراح ابنها.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/02/20



كتابة تعليق لموضوع : شهادات مروعة لنساء أغتصبهن داعش
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن كريم الراضي
صفحة الكاتب :
  حسن كريم الراضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العتبة العلوية المقدسة تنظم دورات تثقيفية لطلبة مدارس الوقف الشيعي في رحاب مرقد أمير المؤمنين عليه السلام  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 مؤتمر بغداد: هل هو إيمانٌ أم كُفرٌ وإلحاد؟  : حيدر حسين سويري

 مشاريع ثقافية وتعليمية على طريق تحصين الأسرة وتطويرها  : المركز الحسيني للدراسات

 نسبان السيد أردوغان  : محمد حسين السعدي

 الشاعرية الإبداعية.. من الصعاليك إلى الهايكو  : نايف عبوش

 صدى الروضتين العدد ( 307 )  : صدى الروضتين

 الأمثال الشعبية سمة مجتمعية الجزء الثاني  : حسن كاظم الفتال

 من عمر السامرائي الى مناضل التميمي الى عارف الساعدي  : حيدر عباس الطاهر

 العراق يستدعي سفيره من الأردن لـ"التشاور"

 الخواطر المحزنة والمفرحة عن الثورة الجزائرية  : معمر حبار

 المرجعية الدينية العليا.. تؤكد على ضرورة الالتزام بالقواعد الاخلاقية بين مكونات المجتمع والابتعاد عن الافكار التي تولد التباعد فيما بينهم وتحذر من التعصب السياسي وتسقيط الآخرين..

 أوقفوا محاولات إضاعة هوية التعليم التقني في العراق  : باسل عباس خضير

 التحالف الدولي: نفذنا 1300 ضربة على داعش وأرسلنا 1500 عسكري للعراق

 إيران تلوّح لأوروبا بمراجعة علاقاتهما

 آنتا كترومانويش للمالكي :سنضع كل امكانياتنا تحت تصرفك

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net