صفحة الكاتب : مهدي المولى

كلاب ال سعود وعبيد صدام والدعوة الى الديمقراطية
مهدي المولى

من مهازل الحياة  وخستها ان يصبح عبيد صدام وخدمه وكلاب ال سعود الوهابية من دعاة الديمقراطية ومنظريها   لهذا يحثون ويحرضون انصارهم واعوانهم وكل  العبيد الماجورة الى الاساءة الى الحكم الديمقراطي التعددي حكم الشعب وتصويره بصورة غير صورته    ويصفونه  بالحكم الطائفي الدكتاتوري الفردي الفارسي ويتباهون بنظام صدام ونظام ال سعود ويدعون الى  عودة    نظام صدام وزمرته  وبما ان صدام قبر كما تقبر اي نتنة قذرة لهذا  على عائلة ال سعود ارسال احد اقذارها ليحكم العراق بالوراثة لانه نظام ديمقراطي يسمح للشعب بالتظاهر بحرية الرأي في حين النظام الطائفي الفارسي لا يسمح للعراقيين بالتظاهر والتعبير عن آرائهم وأفكارهم  لهذا ترى ابواقهم الماجورة وكلابهم النابحة وحميرهم الناهقة في كل الاوقات وفي كل مكان وهي تتحدث عن الديمقراطية عن حقوق الانسان وتذرف دموع التماسيح على العراقيين وخاصة ابناء السنة وتطلب من العرب جميعا طبعا اولاد قحطان واولاد عدنان  الوحدة  والتوجه للأطاحة بالحكومة الصفوية  وتحرير العراق من الاحتلال الصفوي الفارسي الرافضي المجوسي  لان الحكومة الصفوية في العراق هي التي اسست داعش والقاعدة وهي التي تقوم  بالتفجيرات كما انها التي اقامت  المقابر الجماعية في الوسط والجنوب وجرائم حلبجة والانفال   نعم لا ننكر هناك سلبيات واخطاء وتقصير وفساد في النظام الديمقراطي  العراقي الجديد  سببه العراقيل  والعثرات  التي وضعتها الكلاب الوهابية والصدامية  الى الحرب الوحشية التي اعلنتها على العراق والعراقيين من اجل افشال العملية السياسية

لهذا نرى عبيد وخدم صدام  بعد ان تخلوا عن عبادة صدام  اعتنقوا الدين الوهابي الظلامي وتوجهوا لعبادة ال سعود  وانهم عبيد وخدم وفي طاعتهم وتحت امرهم  فقرروا وعزموا على  الاستمرار في مواصلة ذبح العراقيين وتدمير العراق ومواصلة أنشاء المقابر الجماعية وجرائم حلبجة والانفال وطرد العراقيين   وبدأ ال سعود بشراء الكلاب الوهابية  من بؤر الرذيلة وقمامة المزابل واعدادهم وتدريبهم وتسليحهم وتمويلهم ومن ثم ارسالهم العراق    وبدأت الكلاب الوهابية داعش القاعدة هجمتها الظلامية الوحشية على العراق  واستقبلت من قبل عبيد وخدام صدام وفتحوا لهم فروج نسائهم وابواب بيوتهم مرحبين ومهللين انتم السادة ونحن الخدم والعبيد وبدأت عملية  ذبح العراقيين وتدمير العراق بالسيارات المفخخة والاحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة والذبح على الهوية ولا تزال عملية الابادة والتدمير مستمرة    رافعين شعار لا شيعة بعد اليوم

اذا صدام المقبور عجز عن تحقيقه  فعبيد الطاغية  قرروا تحقيقه ولسان حالهم يقول نم قرير العين ما عجزت عنه سنحققه وسنعيد رفسة  ابوسفيان  المعروفة عندما رفس قبر حمزة عم النبي بحذائه وأزاله وقال له  الامر الذي قاتلتنا عليه اصبح لنا  وبين أيدينا فلا ندع لكم من اثر

وهكذا بدأت حملة اعلامية  خارجية  وداخلية مصبوغة بالوان مختلفة شيعية وسنية وكردية تركمانية وحتى مسيحية وقومية وعلمانية وليبرالية يسارية  تستهدف الاساءة الى المرجعية الدينية العليا المتمثلة بمرجعية الامام السيستاني لانها وحدت العراقيين ووحدت العراق واتهامها بتهم باطلة نفس التهم التي وجهت للامام علي من قبل الفئة الباغية بقيادة ال سفيان بانه كان لا يصلي  واذا صلى يصلي سكران وانه شعوبي يسئ  الى اولاد عدنان وقحطان  ويعمل على نشر الدين اليهودي من خلال شق صفوف الجماعة

 وكان متأثر بأحد اليهود الذي اسمه عبد الله بن سبأ لهذا قرروا ذبحه وذبح كل من ايده وناصره  امثال ابو ذر الغفاري واتهموه بالكذاب رغم ان الرسول قال عنه لا يوجد فوق الارض ولا تحت السماء اصدق لهجة من ابي ذر  ونفوه ومات وحيدا لانه كان يقرأ القرآن  وذبحوا عمار ابن ياسر لانه يحب الرسول وقال الرسول محمد انه مملوء ايمان   وبما ان الامام السيستاني هو امتداد للامام علي لهذا يجب ذبحه والقضاء عليه لانه صفوي مجوسي رافضي هدفه القضاء على دين الجماعة اي دين ال سعود الدين الوهابي وكلاب دينهم الظلامي داعش القاعدة النصرة وعشرات المنظمات الارهابية  وعلى عروبة اولاد قحطان واولاد عدنان

كما شنوا حملة اعلامية مثيرة على الفتوى الربانية التي اطلقتها مرجعية الامام السيستاني التي وصفت بالربانية والتي خرجت الجماهير المليونية العراقية بكل اديانها واطيافها واعراقها وافكارها ومناطقها واسست الحشد الشعبي المقدس الذي كان قوة ربانية حطمت كل احلام وخطط اعداء الحياة وانقذت العراق والعرب والناس اجمعين من اخطر وباء مدمر للحياة و للانسان في كل مكان وهو الدين الوهابي وال سعود وكلاب دينهم الوهابي داعش القاعدة الذين هم امتداد لدين الفئة الباغية بقيادة ال سفيان 

رغم ذلك لم ولن ينجحوا في معركة صفين الثانية بل ان هزيمتهم اصبحت مؤكدة ومجرد وقت ليس الا  فاذا لم ننجح  في صفين الاولى لان  الظروف غير ملائمة كنا ارقى واعلى من  الظروف اما الان فالظروف ملائمة جدا لهذا لم ولن ننهزم ابدا

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/02/19



كتابة تعليق لموضوع : كلاب ال سعود وعبيد صدام والدعوة الى الديمقراطية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خالد الناهي
صفحة الكاتب :
  خالد الناهي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أمانة مسجد الكوفة المعظم تقيم دورة فن الإتيكيت والبروتوكول لمنتسبيها  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 ملخص كتاب ( البراهين الجلية في رفع تشكيكات الوهابية )  : خليل العزاوي

 الفتح : نحن وسائرون نسير بخط واحد لخدمة العراق وواهم من يعتقد غير ذلك

 مرض بهجت... !.. أعراضه... أسبابه... علاجه...  : عبدالاله الشبيبي

 القوات الأمنیة تحبط هجومین بالشعلة والهورة وتحاصر الشرقاط وتقتل 78 داعشیا

 كذبة اسقطت العراق ...!!  : جواد البغدادي

 رشفة حب  : امل جمال النيلي

 حسن الأدب مع المصائب  : معمر حبار

 هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 4 -  : نجاح بيعي

 مُحَاصَرَةِ وَفَضْحِ مِحْوَرِ الارْهَابِ  : نزار حيدر

 يتيمة عبد الكريم قاسم !  : حسن الخفاجي

 في إطار تعاون اتحاد كتاب مصر والهيئات الحكومية ينظم اتحاد كتاب مصر  : ميمي أحمد قدري

  نحنُ مختارون، أم محتارون؟!  : حيدر حسين سويري

 مواكب خدّمة زائري مَرقد العسكريين سخاءٌ وعطاء وقلوبٌ تَخفقُ عِشقًا عَسكريّا

 نعمة زائلة (قصة قصيرة)  : مجاهد منعثر منشد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net