صفحة الكاتب : محمد الوادي

هل يصوم الحاكم العربي في رمضان ؟
محمد الوادي

سؤال قد يبدو للكثيرين غير ذي أهمية  , ولكن قد يرى " كثيرون " اخرين أهمية متعددة الجوانب لهذا السؤال . فالحاكم العربي في الحياة استمد نظرية بني أمية في الحكم " بان يكون مصون غير مسؤول " حتى لو حرق النسل والحرث , بل قد ينال حسنة على هذا الحرق من باب انه اجتهد فلم يصيب فحصل على حسنة ولو كان اصاب لحصل على حسنتين !!مع العلم لايجرأ أحد ليقول للقائد الرمز وطويل العمر وابو الشعب وبطل القومية وبطل الاسلام المزعوم بانك أخطات لذلك فالحسنتين مضمونة في الجيب مسبقا !! .
 
لماذا على الحاكم العربي ان يصوم في رمضان ؟ هل يطلب الآجر مثل بقية " المعترين " من أبناء الشعب ؟ او يعتبر مثلا ان السنة 12 شهر يمارس في 11 شهر منها كل ذنوب الدنيا والاخرة ويحاول في شهر واحد في رمضان ان يكفر عن هذه الذنوب ؟
اذا كان يبحث عن الآجر فابسط حقوق المساكين الذين يطلق عليهم الشعب ولاكتمال شروط الاجر عليه ان يعطيهم حقهم دون مكرمة  تسجل او منة تحسب , واذا كان كذلك فعليه ان يقاسمهم " سفرة رمضان " بان تكون متساوية بين طعام الفقير وبين طعام الحاكم على الاقل في هذا الشهر الفضيل , لكن المراقب لابسط دعوة افطار  رمضانية يقيمها الحاكم العربي سيرى بان فضلات هذه الدعوة تكفي لسد جوع احياء وحارات ومناطق ومدن كاملة من فقراء الناس , ثم الاهم هل الحاكم المصون هذا اقام دعوة الافطار هذه من جيبه الخاص او من حسابه الخاص !؟ او من بقية أرث ابيه او أهله ليمن بها حتى على ضيوف هذه الدعوة من وعاظ السلاطين واصحاب قصعة الحكم .؟ ناهيك عن فقراء الشعب .
 
اما الاحتمال الثاني بان الحاكم يصوم ليكفر عن ذنوبه السنوية , فبداية وهذا هو الاهم لااعتقد ان حاكم عربي واحد يعتقد نفسه بانه مذنب مع شعبه او حتى مقصر مع شعبه . ومع ذلك اذا حملنا الامر على محمل حسن وان السيد الحاكم بامره اراد ان يكفر عن ذنوبه السنوية , فالمفروض على الاقل وخلال هذا الشهر الفضيل ولاثبات هذه الحجة الضعيفة ان يوقف الحاكم المصون كل الاعتقالات والاعدامات والتعذيب والتغيب في سجونه الامنية والدموية , كما عليه ان يوقف سرقة ثروات الشعب وتبدديها , ومن الصعب تصور حاكم عربي دون ذلك الاماندر وماقدر ربي .
 
بمختصر مفيد اعتقد ان الحاكم العربي لايرى حاجة لصيامه باعتباره ولي امر الامة وقائدها وهو بحاجة الى طاقته اليومية الكاملة لاكمال واجباته " الالهية او التاريخية "  , كما اعتقد بان شهر رمضان نفسه ليس بحاجة  لصيام الحاكم في هذا الشهر الفضيل , اولا لانه لم يجرب الجوع منذ عقود طويلة وثانيا وان حدثت المعجزة ووقع صيامه فسيكون غضب على الامة والشعب على حد سواء لانه في الايام العادية تجد قرارات الحاكم العربي انفعالية وشخصية وفي احسن حالاتها عاطفية وبعيدة عن المهنية وعن العلمية في كثير من مفاصلها فكيف ستكون تلك القرارات وهو جائع وعطشان وهائج " لاسامح الله " وايضا دون معضلة " الواوه "!! . ثم ان الحاكم العربي يعتقد ان كفيه وعقله وقلبه جميعها مجتمعة او منفردة مصدر الخير والرزق لشعبه وليس ثرواتهم المنهوبه , فماحاجته لرمضان او حتى لرضا الله سبحانه وتعالى بعد ذلك !!؟ .
 
ستكون مفارقة غريبة بان تكون أسس وفلسفة الديمقراطية الغربية هي الاقرب الى تقوى الله ورضاه و بالتالي هي الاقرب الى  متطلبات شهر رمضان الفضيل من سمات وأسس الحكم في البلاد العربية المسلمة , الا في بلدين عربين تمارس فيهما الديمقراطية وانتخاب الحاكم من قبل " المعترين والفقراء " !! فاذا كان الحاكم العربي مغتصب للحكم او وصل اليه بالتوريث او عن طريق دبابات الليل وبيان رقم واحد وانه وعائلته واقربائه وعشيرته من يحكم البلد ويتحكم بمقدراته دون وجه حق , فماحجاته للصوم بعد ذلك ؟  هل يضحك مثلا على ذقون بعض ابناء الشعب ولو من خلال أدعاء الصوم  , ممكن ذلك   ولكن كيف يمكن له ان يضحك او " يعبر " الامور على من خلقه وخلق الشعب معا دون تمييز !! وهل تشفع نظرية بني امية في الحكم " مصون وغير مسؤول " يوم الحساب امام الله سبحانه وتعالى ؟ لااعتقد ...... لااعتقد بان الحكم العربي المستبد يفهم او يفكر او يعي ذلك . ورمضان كريم على الشعب العربي المعتر المسكين  .
 
[email protected]

  

محمد الوادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/24



كتابة تعليق لموضوع : هل يصوم الحاكم العربي في رمضان ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين
صفحة الكاتب :
  د . عبد الخالق حسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الهجوم على مسجد وحسينية شيعية في بلدة زرزور في ادلب (فيديو)

 مع سماحة السيد كمال الحيدري في مشروعه ـ" من اسلام الحديث الى اسلام القرآن "ـ الحلقة السابعة  : عدنان عبد الله عدنان

 لماذا اعيادنا تختلف والى متى  : مهدي المولى

 عْاشُورْاءُ السَّنَةُ السَّادِسةُ (١٥)  : نزار حيدر

 تقريرحول إحياء أتباع أهل البيت لذكرى عاشوراء فى بلادنا وحول العالم  : احمد علي الشمر

 أزمة البصرة : شهيد و 35 جريحا بعد حرق مقرات حزبية وحكومية

 عن التَّشريع الأميركي الجَديد؛فَتَحَ أَبْوابَ جَهَنَّم عَلى [نِظامِ الْقَبيلَةِ]  : نزار حيدر

 مدير شرطة الديوانية يتفقد فوج الطوارئ الثاني في سامراء  : وزارة الداخلية العراقية

 لقد سئمنا خُطَبكم  : مديحة الربيعي

 العاب شرطة واسط تحصل على التصنيف الاول لمنهاج بطولات وزارة الداخلية لعام 2013  : علي فضيله الشمري

 حيدر ألعبادي يعزف لحن خلود الفساد!  : وليد فاضل العبيدي

 في سبيل حوارٍ للعقلاء  : د . عبد علي سفيح الطائي

 البعد الوطني في تفرغ الموظفين للحشد الشعبي  : عمار جبر

 اغبياء تسطير من نوع نادر  : اسعد عبد الرزاق هاني

 تجهيز وكلاء مناطق الشفاء والرفاعي في ايمن الموصل بالمفردات التموينية لحصة شهر تموز  : اعلام وزارة التجارة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net