صفحة الكاتب : صدى النجف

صدر حديثا كتاب : حركية فهم النص في الإجتهاد الفقهي : الشيخ الدكتور جواد أحمد البهادلي
صدى النجف

 

عنوان الكتاب : حركية فهم النص في الإجتهاد الفقهي " تغير الأحكام بتغير الأزمان انموذجا "

 
المؤلف : الاستاذ في الحوزة العلمية في النجف الاشرف و استاذ الدراسات الفقهية والأصولية العليا المقارنة في جامعة الكوفة الشيخ الدكتور جواد احمد البهادلي.
 
الناشر : منشورات أنوار الهدى في ايران – قم ، ومتوفر في النجف الاشرف من مكتبة دار السلام القانونية مقابل الكلية الاسلامية الجامعة
 
قراءة في الكتاب :
 
"إن ارادة كون الاسلام خالدا فاعلا مؤثرا في كل الأزمنة في حياة الانسان ،يلزم منه حينئذ ان لا يمكن لعطائه الفكري وثرائه المعرفي التوقف عند حد معين والبشرية تعيش تجديدا وتجددا وتجددا فكريا بإتساع مداركها .
 
وما دامت دلالات النص لا تتوقف عند مستوى واحد من الفهم بل هي تتعدد وتتنوع باختلاف الازمان والاشخاص ومستويات الفهم والادراك ، وان للنص قابلية للانفتاح على قرءات مختلفة تتجدد بتجدد افكار البشر واتساع مداركهم المعرفية وان التجديد الفكري في الاسلام ليس نسخا او تأسيسا لفكر جديد ،او مجرد احياء لفكر قديم ، بل هو عملية تفاعل حيوي داخل فكر قائم ؛ لإعادة اكتشافه وتطويره وفقا للفهم الزمني الذي يعي حاجات العصر مع الالتزام بجميع الاسس والثوابت " هذا كله وغيره حدا بالباحث ان يقتحم لجة البحث في حركية فهم النص في الاجتهاد الفقهي ،فانتظمت سطوره في مقدمة وتمهيد ثم ستة مباحث تليها خاتمة بنتائج البحث نقف عليها اجمالا : 
 
التمهيد : توفر التمهيد على فرضية البحث ومنطلق الاشكالية في الدعوة الى التجديد فالبحث كما قرر الباحث ينطلق من تساؤل يواجه المسلمين وبخاصة فقهاؤنا في العصر الراهن مفاده : الى أي مدى تتحرك عملية الاجتهاد اليوم سواء في باب العبادات او المعاملات او الاحكام الحكومتية في المسار المتناسب مع عقلائية العصر ؟ وهو سؤال يثير ابحاثا جادة وبناءة وعصرية جدا ، ومنه انطلق المصنف لبحث ملاكات الاحكام ومن ثم تحديد منطلق الاشكالية في الدعوة الى التجديد والذي ذكر له الاعلام اربعة صور كان للباحث وقفة مع كل منها تصويرا ونقدا . 
 
المبحث الاول : التشريع الاسلامي بين الملامح والمميزات وحركية الفقيه في الاستنباط : للشريعة الاسلامية مميزات كثيرة كان نصيب هذا المبحث الوقوف على بعضها ومنها : 
1-الاستيعاب والشمول 2-الموافقة للفطرة 3-العمق الثقافي 4- الدوام والاستمرار 5-العدالة في التقنين 6-سعة الافاق الدلالية للنص (الكتاب والسنة) 
تطرق الباحث في هذا المبحث لبيان جهة توفر الشريعة على هذه الميزات بالاضافة الى اثرها في حركية فهم النص . 
المبحث الثاني : الاجتهاد بين المفهوم والاقسام والشروط والنطاق : وانتظم هذا المبحث في عدة مطالب كان نصيب اولها تعريف الاجتهاد واقسامه اما الثاني فكان في شروط الاجتهاد المطلق وكان نصيب الثالث تحديد نطاق الاجتهاد اما الرابع فتكفل بحث الاجتهاد بين غلقه وفتحه والقول بالتخطئة والتصويب . 
المبحث الثالث : توقيفية الاحكام و ولاية الفقيه في تغيير الحكم الشرعي : وانعقد في عدة مطالب تكفل اولها ببحث توقيفية الاحكام وعدمها وفي هذه المسألة ثلاثة فرضيات الاولى توقيفية جميع الاحكام والثانية عدم توقيفيتها بأجمعها والثالثة التفصيل ولا قائل بالثانية فتوقف المصنف لبحث ومناقشة الاولى والثالثة وانتهى البحث الى ان العبادات بمجموعها توقيفية اما المعاملات فبمعناها الاعم المقابل للعبادات توقيفية ايضا ولكن تختلف توقيفيتها عن توقيفية العبادات بان فيها نوعين من التوقيفية الاول تنصيص المشرع على امور لا تصح وقد لاتجوز المعاملة بدونها كبيع الخمر فهو باطل بنص الشارع والنوع الثاني احالة المشرع اجراء معاملة على عرف عام او خاص كما في قوله { احل الله البيع وحرم الربا } فان الحرف (ال) فيهما عهدية فالفقيه يرجع في تحديد حقيقتهما الى العرف لاسيما العرف المعاصر للاية وهكذا الحال في وجوب النفقه لمن تجب له وعليه وغيرها. 
اذن جميع الاحكام توقيفية ولكن التوقيف مباشر تارة واخرى بالاحالة . اما المطلب الثاني من هذا المبحث فكان نصيبه ولاية الفقيه وصلاحياته في تغيير الاحكام الشرعية بدءا بالتعريف بولاية الفقيه وانواعها الثلاثة وابعادها واحتمالاتها العقلية ومنشأ شرعيتها وصولا الى الفرع الخامس الذي بحث ولاية الفقيه ومؤشرات ملء منطقة الفراغ التشريعي اعتمادا على الاهداف المنصوصة للاحكام الثابتة وكذا القيم الاجتماعية التي اكد عليها الاسلام وكذا اتجاه التشريع و العناوين المفهومة وغيرها 
المبحثان الرابع والخامس : بحثا قاعدتي العرف والمصلحة المرسلة ومدخليتهما في تغيير الاحكام وانتهى في الثانية الى انها ان كانت ضرورية قطعية كلية إعتُبرت والا فلا . 
المبحث السادس : تغير الاحكام بتغير الازمان : وهي قاعدة كثر التعرض لها في الوقت الحاضر على طاولة البحث وتناولها المصنف في عدة مطالب : 
المطلب الاول : أساس القاعدة : انتهى الباحث الى ان هذه القاعدة لا تستند الى النص ولا اقوال السلف وانما اساسها مجلة الاحكام العدلية (دستور الدولة العثمانية ) 
المطلب الثاني : التصور النظري لمجال التغيير : الاحكام الشرعية منها الثابت ومنها المتغير فلما كانت الاحكام لاسيما المعاملات مبنية على مصالح الناس واعرافهم وعاداتهم وتلك المصالح والاعراف والعادات متغيرة بسبب الزمان لذلك يرى اصحاب هذا الرأي لزوم تغير تلك الاحكام بتغير المصالح والاعراف و.. وكذا وسائل تحقيق الاحكام واساليب تطبيقها قد تتبدل باختلاف الازمنة الجديدة . واما العبادات والاسس الثابته فلا تنالها يد التغيير 
المطلب الثالث مناقشة القاعدة : ذكر الباحث عدة مناقشات لهذه القاعدة منها : ان اطلاق القاعدة غير صحيح اذ كلا قسمي الاحكام يهدف تحقيق مصلحة العباد وقد اتفقوا على ان المتغير خصوص المعاملات، ثم ان تلك الحادثة التي تغير حكمها اما ان تكون هي هي عند تغير الحكم بجميع خصائصها والحيثيات التي تكتنفها واما ان تختلف في بعض خصائصها وحيثياتها فعلى الاول لا يعد من تغير الحكم بل هو النسخ والتبديل المنهي عنه وعلى الثاني ليست من موضع النزاع لانها حينئذ حادثة اخرى متميزة عن صاحبتها فيكونان موضوعين لهما حكمان وانما الكلام عن تغير الحكم مع بقاء موضوعه .وغيرها من المناقشات التي اوردها الاستاذ البهادلي على القاعدة . 
المطلب الرابع : اثر الزمان والمكان في الاحكام الاجتهادية والحكومتية : وهذا المطلب بحث عن الضابطة الشرعية التي يمكن بتحققها تحقق التغير دون صدق النسخ او التبديل بينما كان المطلب السابق بحثا عن الاثر ونفيا له من جهة اطلاقه فلا تتوهم مناقضة الباحث لنفسه وقبل الشروع به قدم بيان عدة امور هي :
 1-حصر التشريع في الله سبحانه 2-خلود الشريعة 3-ان يكون تغير الوضع موجبا لتغير الحكم من دون اشارة النص الى التغيير والا لكان خارجا عن موضوع البحث وبهذه الضابطة تخرج عدة موارد مما يتوهم فيها انها مصداق للقاعدة منها : تغير الاحكام بطرو العناوين الثانوية ومنها نسخ الحكم في الزمان الثاني وموارد العام والخاص والمطلق والمقيد بعد التخصيص والتقييد المنفصل وغيرها مما تخرجه هذه الضابطة من محل البحث . 
بعد هذه المقدمة انعقد البحث في عدة فروع اولها اثر الزمان والمكان في الاحكام الاجتهادية : اذ بحث الاستاذ البهادلي : 
 تأثيرهما - الزمان والمكان - في تطبيق الموضوعات على مواردها ومن امثلته الاستطاعة والنفقة والقيمي والمثلي والمكيل والموزون وغيرها 
 تأثيرهما في تغير الحكم بتغير مناطه ومن امثلته تبدل ملاك تحريم بعض الاعيان النجسة كالدم ومنها قطع اعضاء الميت للتبرع بها وغيرها 
تأثيرهما في كشف مصاديق جديدة كما في مصاديق السبق والرماية وادوات التعلم 
تأثيرهما في تغير اساليب تنفيذ الحكم كضيق المطاف او اعتماد محكمة قضاء الجمع وغيرها 
تأثيرهما في بلورة موضوعات جديدة كعقد التأمين وتشريح الميت لاجل الدراسة والحقوق الفكرية والشركات التجارية المستجدة كشركة (كولد كوت ) وكاميرات المراقبة والبصمة الوراثية وغيرها 
الفرع الثاني : بحث اثر الزمان والمكان في الاحكام الحكومتية : 
وهي الاحكام المؤقتة الصادرة من الولي والتي تدور مدار المصالح والمفاسد والزمان والمكان يؤثران فيها من جهة تأثيرهما في تعيين ان المقام صغرى لاي كبرى من الكبريات واي حكم من الاحكام الواقعية ومن امثلتها التي للزمان والمكان فيها مدخلية فتح الطرقات والتجارة الحرة وغيرهما. 
الفرع الثالث : قواعد التغيير في الحكم الفقهي : وهو مجمل الكلام في اثر الزمان والمكان في الاحكام الاجتهادية والحكومتية وتبدل النظريات الفقهية . 
نتائج البحث : سجل الاستاذ البهادلي 12 نتيجة للبحث نذكر بعضها باختصار : 
مجال الاجتهاد هو استنباط الاحكام الشرعية الفرعية غير القطعية سواء كانت تكليفية ام وضعية 
الشريعة الاسلامية خالدة فاعلة في جميع الازمنة في حياة الانسان 
للنص قابلية للانفتاح على قراءات مختلفة تتجدد بتجدد افكار البشر واتساع مداركهم المعرفية وان التجديد الفكري في الاسلام ليس نسخا او تأسيسا او مجرد احياء بل هو عملية تفاعل حيوي داخل فكر قائم لاعادة اكتشافه وتطويره وفقا للفهم الزمني الذي يعي حاجات العصر 
تأثير الزمان والمكان على فتاوى العصر نظرا للمصالح المتجددة وكذا المفاسد قضية لم تكن غائبة عن عملية الاجتهاد الفقهي لدى فقهاء الامامية 
ان الاحكام اما نصية او اجتهادية وكلاهما يهدف لتحقيق مصالح العباد الا ان الذهنية الفقهية لا يمكنها تصور بُعد مصلحة النص وملاكه وهدفه وحكمته فمن التناقض الواضح ان يقال ان مصلحة ما عارضت النص. 
لا تأثير للزمان والمكان على العبادات في حين لهما تأثيرهما الكبير على بقية الاحكام لكن وفق قواعد وضوابط معينة .
السيرة الذاتية للمؤلف :
الشيخ الدكتور جواد احمد البهادلي
درس في الحوزة العلمية في النجف الاشرف على يد مجموعة من الاعلام منهم : المرجع الاعلى السيد علي السيستاني دام ظله ، اية الله السيد محمد سعيد الحكيم ، اية الله الشيخ محمد اسحاق الفياض ، اية الله الشيخ بشير النجفي وغيرهم
نال الدكتوراه في فلسفة الفقه والأصول . جامعة الكوفة / كلية الفقه . 2010م . عن اطروحته الموسومة الحقوق الفكرية بين الشريعة والقانون
ماجستير في الشريعة والعلوم الإسلامية . جامعة الكوفة / كلية الفقه. 2007م . عن رسالته الموسومة الثابت والمتغير في الشريعة الاسلامية
بكالوريوس في أصول الدين – جامعة بغداد / كلية العلوم الإسلامية . 1994م
له عدد من المؤلفات
المناصب والمهام:
استاذا في الحوزة العلمية في النجف الاشرف
معاوناً لعميد كلية القانون والعلوم السياسية .
رئيساً لقسم القانون في كلية القانون والعلوم السياسية .
ممثلاً للتدريسيين في مجلس كلية القانون .
رئيساً لشعبة البعثات والعلاقات الثقافية في كلية القانون والعلوم السياسية .
رئيساً للجنة الثقافية .
أستاذاً للشريعة الإسلامية -الدراسات الفقهية والأصولية-في جامعة الكوفة – كلية القانون والعلوم السياسية منذ عام 2007م .
رئيسا اللجنة التعليمية في العتبة العباسية المقدسة

  

صدى النجف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/02/17


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حديث الامام الحكيم مع رئيس الوزراء  (المكتبة الالكترونية)

    • نقد نظرية التطور – الحلقة 10 – مناقشة الشواهد الاستنباطية على التطور (الجزء الثالث) : آية الله السيد محمد باقر السيستاني  (قضية راي عام )

    • نقد نظرية التطور – الحلقة 9 – مناقشة الشواهد الاستنباطية على التطور (الجزء الثاني) : آية الله السيد محمد باقر السيستاني  (المقالات)

    • الإمام المهدي عليه السلام بين التواتر وحساب الاحتمال - آية الله الشيخ محمد باقر الايرواني  (قضية راي عام )

    • حوار مع السيد محمد علي الحلو  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : صدر حديثا كتاب : حركية فهم النص في الإجتهاد الفقهي : الشيخ الدكتور جواد أحمد البهادلي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فاطمة العارضي
صفحة الكاتب :
  فاطمة العارضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حب ٌ الحسين  : الفقيده زهرة الحسيني

 عِيال زايد والعَمالة الزائدة..!  : زيدون النبهاني

 عضَّ على الموت بأسنانٍ  : غني العمار

 عاشوراء ليست عيشاً في الوراء  : علي فاهم

 ردا على من شكك في أدعية الشيعة (2)  : الشيخ احمد سلمان

 خطیب جمعة طهران: داعش علمانية ولادين لها حيث أنها تقتل المسلمين سواء سنة كانوا أو شيعة

 انعقاد الاجتماع العلمي الاسبوعي لتدريب طلبة البورد في مركز امراض وزرع الكلى  : اعلام دائرة مدينة الطب

 حزورات سياسية  : طعمة السعدي

 سياسة الحكومة أتجاه العراقيين .. الا طحين  : علي فاهم

  محافظة بغداد : الأيام القليلة المقبلة ستنطلق مشاريع أكساء قضاء الحسينية 

 صحة الكرخ : أتلاف كميات كبيرة من اللحوم الحمراء و البيضاء و مواد غذائية أخرى مخالفة للشروط الصحية في منطقة المنصور  : اعلام صحة الكرخ

 اصابة خمسة زوار بسقوط قذيفتي هاون قرب مرقدی العسكريين

 نقل جوي بالمجان الى الدوحة  : احمد طابور

 حدث العاقل بما يعقل يادولة الرئيس!!  : كامل محمد الاحمد

 وباء الكوليرا يحصد أرواح اليمنيين.. هل كتب على أبناء اليمن الموت أو القتل!

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net