صفحة الكاتب : جواد كاظم الخالصي

التكنولوجيا حاجة مجتمعية وعملية
جواد كاظم الخالصي

 الحديث في صميم تكنولوجيا المعلومات واثرها البالغ في حياة المجتمع فيه روح من التفاعل في ايجابية هذا العلم ودوره في جعل حياة الناس تميل الى السهولة الممكنة التي تتلازم معها معرفة الاساليب الحياتية في الوصول الى الحلول الناجعة والدخول في عمق المصدر المنفرد الذي يعطي الدلالة على تلك المعلومات وهو الانترنيت الذي يعد مصدرا مهما للمعلومة وتكييفها في اطار الفائدة منه .

لكننا في كثير من الاحيان نتجاذب في أطراف حديثنا كيف أن الانترنيت يعطينا حياة سهلة الى درجة السهولة المفرطة التي تؤدي غالبا الى حالة النسيان وفي النهاية قد يكون الاعتماد على ذلك كثيرا رغم معرفتنا بالفراغ العلمي الذي يعتمد سهولة استخدام الانترنيت او وسائل التطور التكنولوجي في حين اننا بحاجة الى تحليل كل المعرفيات الحديثة والذهاب بها الى اعتماد التحليل المناسب والتفكير الدقيق للوصول الى تكنولوجيا المعلومات بصورة دقيقة .

في السابق كانت العلوم محصورة في اطار اجهزة الكمبيوتر التي كانت متطورة الى حد بعيد وسط ما موجود من اجهزة اخرى مترهلة نسبيا في الأداء في ظل تشابك النشاطات البدنية للانسان وهو ما يتعارض بشكل كبير مع أنماط الحياة التي تعد مستقرة نوعا ما ، وعليه جاء دور التطور التكنولوجي بشكل تصاعدي ومتسلسل من أجل ان تكون عجلة الحياة اكثر مرونة من اي وقت مضى.

ورغم تطور العلوم الحديثة نجد ان حالة الاستمرارية ثابتة دون ان تتريث او تمنح خصوصية التوقف للعقل البشري بل راحت تؤشر وتعزو الى الانسان في أن يتطور اكثر فأكثر مما جعل من حالة الاعتماد على مديات التكنولوجيا الحديثة وتطوير المعلومات في أفقها الحالي مادة يسعى اليها المجتمع للعبور بها الى واحة العلم والمعرفة الحقيقية والتوصل الى النتائج الملموسة ويقين تطبيقها على الارض كي تكون النتائج واقعية اكثر ونعيش حالة التماس الحقيقي مع العالم المتنوع بكل ما تعنيه العلوم التقنية.

 

ان تأثير التكنولوجيا على اي مجتمع هو ذو ابعاد عميقة جدا ، وهو ما لاحظناه بشكل واضح على كثير من دول العالم التي دخلت اليها التكنولوجيا العلمية بحداثتها ومنطلقها المتفاعل لآخر ثواني العمر وهذا ما نريد الوصول اليه في عراقنا الحبيب بأن نقف على مقربة من عمق هذه المعرفة لنواكب العالم اجمع، ولا يمكن الاستهانة بالطاقات العراقية وما يمكن ان تقدمه لجميع فئات المجتمع  ولذلك هناك حاجة ملحّة لتأسيس مركز للتنمية والدراسات والبحوث التكنولوجية  والذي من خلاله يمكن ان تكون هناك قدرة على جمع الكثير من الكفاءات المهمة في البلد وخصوصا الطاقات الشبابية الجامعية ليكونوا المنطلق الحقيقي لجامعاتهم العلمية التي تخوض غمار اخر ما تتوصل اليه التكنولوجيا والتقنية المعلوماتية .

ان طبيعة مفهوم التكنولوجيا يتغير من قرن زماني لآخر وفقا لمعطيات التطور العلمي وليس النشأة الكلاسيكية في التدرّج والصعود البطئ لمفاهيم تكاد تكون متكررة خارج ضوابط الانفتاح والمعرفة الحقيقية لما يتم التوصل اليه من علوم تكون قادرة على حل مشكلات المجتمع   باعتبار ان التكنولوجيا العلمية والتطور التقني يدخل في جميع مناحي الحياة ومنها المجال الاعلامي حيث شهد العالم في الآونة الأخيرة ثورة كبيرة في التكنولوجيا نتج عنها تدفق غير محدود من المعلومات بحيث اصبحت المعلومة تنتشر وبسرعة كبيرة وبأقل تكلفة كما أن المتلقي يفهمها ببساطة وسرعة .

ان مجموع التقنيات أو الأدوات أو الوسائل أو النظم المختلفة التي يتم توظيفها لخدمة أفراد المجتمع والاعتماد في ذلك على السرعة والدقة في نقل المعلومة وايصال الخبر الى أبعد فرد في المجتمع من خلال التكنولوجيا الحديثة في أجهزة البث والارسال ليتوافق مع العقلية التواقة لعلوم معرفية جديدة .

من هنا تأتي الفائدة من تقنية المعلومات الواجب على كل مجتمع الخوض فيها ليواكب الأمم والتطور الذي يمكن الوصول اليه من قبل أمم أخرى.

ستكون تجربة رائدة في سياق عمل هكذا مركز مهم ليكون واحدا من لبنات بناء الدولة العراقية وفقا للمعطى العلمي الصحيح  والذي يرتكز في أسسه على مبادئ التكنولوجيا الحديثة واساسياتها حيث كان الاهتمام كبيرا في هذا الجانب والذي بدوره يولي أهمية أكبر بكل الدارسين العراقيين على مستوى الجامعات العراقية واحتضان المتفوقين منهم لكي يسيروا في ركب الحضارة وكل التطورات التي تتجه بالجيل الواعي الى الرقي وسط المجتمعات المتقدمة علميا.

  

جواد كاظم الخالصي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/02/16



كتابة تعليق لموضوع : التكنولوجيا حاجة مجتمعية وعملية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي فضيله الشمري
صفحة الكاتب :
  علي فضيله الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محافظ بغداد يعلن انجاز جملة من المشاريع الخدمية وإدراج أخرى جديدة شمال العاصمة   : اعلام محافظة بغداد

 العراق الى اين بعد داعش الوهابية  : مهدي المولى

 صفقة سرية: الحر ينضم للجيش النظامي للقضاء على النصرة وداعش

 صلاح الدين : ضبط عجلة حمل مفخخة وتفجيرها تحت السيطرة  : وزارة الداخلية العراقية

 لماذا النبي الاعظم (صلى) لم يبلغ خطبة الغدير اثناء الحج؟!  : راجي العوادي

 شرطة واسط تلقي القبض على 37 متهم وفق مواد قانونية مختلفة  : علي فضيله الشمري

 مقاتل من الفرقة السادسة عشرة يعثر على مصوغات ذهبية وأموال  : وزارة الدفاع العراقية

 تعزية المرجع السيستاني للنائب عبد الهادي الحكيم ... الخلفيات والنتائج  : زين العابدين المالكي

 شرطة ذي قار تكشف ملابسات مقتل رجل ستيني بمدينة الناصرية وتلقي القبض على القاتل  : وزارة الداخلية العراقية

  ( الخطة الأمنية ) حلول كثيرة ...وتجاهل حكومي..!  : محمد ناظم الغانمي

 في خبر سار عن وزير الموارد المائية د.حسن الجنابي للجمهور الكريم ذكر فيه نجاح فريق الوزارة العامل في سد الموصل  : وزارة الموارد المائية

 سفير الحرف المعاني.  : عادل القرين

 قاعدة الذهبي الذهبية في الحديث  : صالح الطائي

 النائب صليوا: السيد السيستاني كان ولا يزال يرعى جميع الطوائف ويوصي بالحب والسلام

 دراسة صهيونية في جامعة تل أبيب تحذرهم من خطر تدين الشباب المصري  : سيد صباح بهباني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net