صفحة الكاتب : يوسف رشيد حسين الزهيري

ساحة التحرير امتداد لساحة الطف
يوسف رشيد حسين الزهيري

ساحة الاحرار النصب التذكاري الذي طالما توسدته جموع المظلومين والمحرومين والجياع للمطالبة بحقوقهم وللتعبير عن قضايا همومهم ومعاناتهم فاصبح منبرا للحرية للشعب المقهور  يقصده الناس من ارجاء العراق للتعبير عن مطالبهم او الانطلاق بثوراتهم  التي ترتبط بوجودية الإنسان وحريته  مستلهمين من قضية الإمام الحسين عليه السلام دروس الإصلاح والتحرر من كل أشكال الخوف والاستعباد والعبودية والذين يعتبرونها القضية المركزية التحررية للثورة ضد كل اشكال الظلم والفساد والطغيان 

ومن حيث لا تزال قضية الإمام الحسين عليه السلام محور للجدل الديني والاجتماعي والسياسي القائم  بالرغم من عمر تلك الحادثة الدموية التي تعرض لها عبر حقبات التاريخ السحيق حيث لا تزال شعارات تلك القضية  شاخصة في النفوس والاعماق تلهب في الذاكرة  وجرح عربي يتوسد الخاصرة  

الإمام الحسين ع والذي خرج ثائرا طالبا بالإصلاح  وإقامة الحكم العادل الذي  تنطبق عليه اسس العدالة  والحق والفضيلة وصلاح الانسان وبعد ان خرج الإمام  واتباعه مطالبين بالاصلاح  قتلته الفئة الباغية الضالة  التي كانت تتمسك بمخالبها الوقحة في السلطة في كربلاء واريقت دماءهم الطاهرة في اسوأ مشهد دموي من القتل 

ثم تتحول مجزرة القتل فيما بعد الى حرب  تاريخية  لكل الثورلا التحررية وحرب ثأرية وعقائدية ومصيرية  لم تضع اوزارها حتى عصرنا الحالي .فلم تكاد تخلو حقبة زمنية على مر السنين إذ لم تشهد فيها ثورة ومطالبات وانتفاضات وفي كل حركة قيام للجهاد وحركة تمرد ضد كل اشكال الظلم والطغيان والفساد والتي كانت المحور الرئيسي لثقافة  الثورة وعناصر امتدادها وديمومتها لكل ثورات الثائرين ضد الظلم  ورموز الظلم والطغاة  وكانت شعارات الثائرين تجسيدا لكل عناوين الثورة الحسينية  وحتى في عناوينها الثأرية من اقطاب الظلم  والطغاة. والمتتبع لهذا الحدث التاريخي والمنعطف الخطير في تاريح الأمة الإسلامية لوجد ان هنالك ترابطا وثيقا  وصلة متلازمة لكل الثورات التي تلاحقت بعد ثورة الامام الحسين التي تم الاجهاز عليها  من قبل جيش الحكومة الأموية والمتعاونين معها في سفك دماء الامام الحسين ع واهل بيته واصحابه. والتي اصبحت فيما بعد نقطة فاصلة في مسيرة ا لامة الاسلامية وانقسامها الى معسكرين بين الطالب بالثأر والمطلوب وبين جانب اخر من ادبيات ثورتها في الاصلاح والتغيير واحقاق العدالة وبين نزعة السلطة الحاكمة وأدوات غطرستها وظلمها ….

ان لغة الدم والثأر لن تولد سوى المزيد من اراقة الدماء والتوغل في الثأر وخصوصا حينما يكون بين طرفين نزاع عقائدي او فكري وبين طرفي النزاع بين شعب وسلطة وخصوصا اذ كانت تلك السلطة ورموزها تحمل فكرا مختلفا او تنتمي  لعقيدة مختلفة  او اتجاهات اخرى ضد اتجاهات الثائرين او القائمين بالثورة  فلغة الدم وخصوصا في المجتمعات العربية لغة معقدة في اطارها العام  كونها تخضع لإرادات وعادات مشبعة بالفكر القبلي المعقد  تعطيه الاحقيه القبلية وحتى الدينية للمطالبة بالدم شرعا وعرفا وقانونا 

ان ما حدث مؤخرا من ردات فعل خطيرة من قبل الاجهزة الامنية المكلفة  بحماية المنطقة الغبراء من اطلاق النار على المتظاهرين واراقة الدماء على اسوارها ..يدل على ان هنالك مؤشرا خطيرا وحدثا كبيرا قد يحدث في ردة فعل اعتيادية وطبيعية مشحونة بردات فعل انتقامية وعاطفية  تأخذ منحى جديد على خطى الثورة رغم التوصيات من قبل اللجان التنظيمية لها وحسب ما رفعه من شعار للثورة  الزعيم  مقتدى الصدر بأن الثورة سلمية حتى النهاية ..لكن لا احد يستطيع ان يتنبأ بالأحداث المتسارعة للمواقف وحدتها وردات فعلها وخصوصا ما رافق الحدث  من تصريحات لمسؤولين حادة ضد المتظاهرين وما رافقتها من اعمال شحن وتأجيج سياسي وتلويح باستخدام  القوة ان اسلوب السلمية التي اتبعها المتظاهرون طيلة فترة التظاهرات والاعتصامات اعطت القوة الدستورية والشرعية للتظاهرات بكل اساليبها وادبياتها الأخلاقية ...والقت تعاطفا شعبيا واسعا تعاطفت معها كل القوات الامنية والعسكرية وخضعت لارادة سلميتها وانضباطها ..لكن سلمية التظاهرة البيضاء تم تفريغها من محتواها بعد ان عجزت الحكومة من السيطرة عليها وقمعتها بالرصاص الحي  للمرة الثانية وحولتها الى ثورة حمراء مصبوغة باللون الأحمر ولتشهد نقلة خطيرة في مسيرة الثورة ولونها الابيض ورايتها العراقية .. قد لا يحمد عقباه ان جاءت العاصفة الثورية الصدرية  وتحولت الى ثورة مسلحة ستحرق الخضراء ومن فيها وخصوصا ان استعانت اطراف الحكومة بحماية حصونها من قبل قوى خارجية  تتمثل بوجودية محتل جديد  يفرض سلطة الحكومة التي فقدت شرعيتها الدستورية والاخلاقية والقانونية  واصبحت مطلوبة للشعب بجريمة القتل العمد لابناء شعبها 

وان الدعاة الجدد للديمقراطية وادعاءاتهم حول احترام ارادة الشعوب والحريات المدنية  فعلوا ما لم يفعله (حزب البعث) !

وأجزم هما وجهان لعملة واحدة ، في تكرار اعمال القتل والقمع واستخدام القوة المفرطة من غير وجه حق ضد الأبرياء المطالبين بحقوقهم الشرعية  والدستورية والقانونية .  لكن الدعاة تفوقوا وبكل جدارة على سلفهم البعث باسلحتهم المتطورة  وعقليتهم الهمجية وميليشياتهم الوقحة . شكرا للدعاة الحفاة على هذه المجازر العلنية ..والسلام على شهداء الحرية الذين كانوا امتدادا لشهداء الطف في ثورتهم التحررية الخالدة  

  

يوسف رشيد حسين الزهيري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/02/16



كتابة تعليق لموضوع : ساحة التحرير امتداد لساحة الطف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عامر عبد الجبار اسماعيل
صفحة الكاتب :
  عامر عبد الجبار اسماعيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بهلول وسيلة اعلامية مخفية الهوية  : سامي جواد كاظم

 العدد ( 8 ) من اصدار العائلة المسلمة جمادي الثانية 1432 هـ  : مجلة العائلة المسلمة

  الاعداد المهني للمحامي المتدرب نظرات عملية...  : احمد فاضل المعموري

 فوج طوارئ شرطة ذي قار الرابع يلقي القبض على متهمين اثنين بجرائم قتل شمال ذي قار  : وزارة الداخلية العراقية

 (11) لماذا ظلّ الملحد (منبوذاً) ؟!  : شعيب العاملي

 مركز الامام الشيرازي يناقش سبل التواصل بين الحوزات والجامعات  : انتصار السعداوي

 بعد تردي الحال: هل سيكون التحالف الوطني في النجف بلسما؟  : انور السلامي

 البيان الـ 75 : التظاهرات المناهضة للرئيس المصري دليل على ان الديمقراطية لاتلبي تطلعات الشعوب وان هناك حلقة مفقودة في الثورات  : التنظيم الدينقراطي

 الموارد المائية تقوم بحملة تطهيرات لجدولي الرشايد والعكير في محافظة بابل  : وزارة الموارد المائية

 قائد عمليات الفرات الأوسط يتفقد بعض القطعات والوحدات المرتبطة بالقيادة  : وزارة الدفاع العراقية

 لَكَ العيدُ  : محمد حسن الموسوي

 ما حقيقة قوات أمريكية على ارض سبايكر.

 سوريا .الآن على الأقل  : هادي جلو مرعي

 القاسم المقدسة تنضم وقفة تضامنية لدعم قواتنا الأمنية والحشد الشعبي  : نوفل سلمان الجنابي

  النهضة الحسينية شعلة أزلية مادامت شعوب الأرض  : جعفر المهاجر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net