صفحة الكاتب : رياض البغدادي

الشيعة لا تطلب النصر بالجور
رياض البغدادي

 الخميني لا يطلب النصر بالجور

 ليس من الحكمة ، والأمانة الادعاء أن الشعب العراقي كان له القرار والقدرة على الاختيار في قبول الاحتلال الأمريكي من عدمه ، خاصة وانه كان يعيش تحت ضغط داخلي وأزمات لم يكن له دخل في إيجادها ، بل كان أسير مؤامرات ودوائر استخباراتية تعمل ليلها موصولا بنهارها في خلق أجواء من شأنها تسهيل مهمة القوات التي ستأتي حتما لدخول العراق .

حتما وفق ما خطط له وبعناية فاقت كل التصورات إلى الدرجة التي كان المتابع فيها يجهل الخطوة القادمة التي ستأتي بعد ساعة وعلى مستوى خبراء وحكماء افنوا أعمارهم في دراسة السياسة وقوانينها تراهم وقفوا عاجزين أمام تحليل ألازمة التي تفنن الأمريكي في إدارتها .

 

حالما من يدعي علمه بما كانت ستقرره قيادات الحرب التي اجتمعت في الجزيرة الأسبانية النائية ، هذا الاجتماع الذي عُقد قبل إعلان الحرب والذي أوقف العالم بأسره على ساق واحدة .

 

منا من كان يقول وبمنتهى الثقة أن الحرب لن تقوم والمعارضة العالمية لشنها ستؤخذ بنظر الاعتبار وسيقرر قادة الحرب بالاستمرار في سياسة الاحتواء التي كان يقودها العالم تجاه الحكم في بغداد .

وهناك من رسم مستقبل علاقته بالنظام وفق هذه الرؤية ووقف معارضا لإسقاط صدام بالتدخل العسكري ورفع شعار " لا لأمريكا ... لا لصدام " ومنهم على سبيل المثال حزب الدعوة الإسلامية الذي قاد التظاهرات في لندن وبعض العواصم الأوربية معربا عن معارضته إسقاط صدام حسين بالتدخل الخارجي جنبا إلى جنب مع التظاهرات المليونية في روما ولندن والقاهرة وعمان وتظاهرات البعثيين في بغداد واليمن وغيرها من الدول التي كنا نصنفها بالداعمة للنظام في بغداد .

وهناك من كان واثقا من دخول القوات الأمريكية إلى العراق ولكنه ليس واثقا من إسقاط النظام مبررا رأيه هذا بمعارك الجنرال شوارتسكوف الذي وصل فيها على مشارف بغداد في حرب الخليج الأولى وقرر الانسحاب بأمر جاءه من القيادات العليا في البنتاغون حيث كان على بعد خطوات من سقوط النظام وهزيمته إلى الأبد , من دون أن يدخل الشعب العراقي في أزمة الحصار الاقتصادي الذي اهلك الحرث والنسل .

 

وهذا بالذات الرأي الذي كان شائعا في العراق ما يفسر الهدوء الذي تميّز به الشارع العراقي في الأيام الأولى للحرب , خوفا من إعادة التجربة المريرة في عام 1991 عندما أشعل العراقيون انتفاضتهم الشعبانية التي خلفت ربع مليون شهيد في مقابر العراق الجماعية إضافة إلى مئات الآلاف من المعتقلين .

 

هذا الاختلاف في تحليل السياسة الأمريكية تجاه النظام في بغداد يؤكد وبضرس قاطع أن المصالح هي ألوجهه الحقيقية للبوصلة الأمريكية في تعاملها مع قضايا الشعوب وليس معاناتهم وما يكابدونه من استبداد وظلم واضطهاد فكل هذا كان حاضرا لدى ابعد متابع لحياة الشعب العراقي تحت نير الاحتلال ألبعثي إلا أن أمريكا لم تحرك ساكنا لدفع المظلمة الكبرى التي كان يعيشها العراق   .

 

المحزن حقا هو هذا الهوّس بالكاوبوي الأمريكي الذي يسميه البعض مُخلّصا متناسيا أو يريد أن ينسينا دور " مخلصه الكاوبو- يوي " الذي يدعيه في المذبحة الكبرى التي وقع فيها الشعب العراق عندما استجابة للدعوات الأمريكية بالثورة والعصيان ، هذه الدعوة التي وزعتها الطائرات الأمريكية في أجواء العراق يوم 25/2/1991 بصورة منشورات ورقية كتبت عن لسان جورج بوش الرئيس الأمريكي آنذاك .

 

هنا لا بد أن نقول أن ليس من حق احد التلاعب بتأريخ بلدنا  ......

 فأمريكا خذلت العراقيين بدعمها اللامحدود لنظام صدام في حربه اللعينة التي شنها على الجارة إيران ، وخذلت العراقيين في نصيحتها التي قدمتها لصدام في نزاعه مع الكويت مما جرأهُ على احتلالها  ، وخذلت أمريكا العراقيين عندما دعتهم للثورة وتنكرت لهم ليحصدهم صدام كالحقول اليانعة التي آن حصادها واستفرد بنا البعثيون وجيوش أمريكا وأربعين دولة متحالفة معها  لا تبعد عنا إلا بضع عشرات من الأمتار لا غير , وفي كل خذلان أمريكي للعراقيين يكلفهم مئات الآلاف من القتلى الأبرياء .

 

ظهر في الساحة العراقية في الآونة الأخيرة من ينظر لنا ببطولات المخلص الأمريكي ، وقد توزعت هذه الأقلام بعناية في جبهات مفترضة في المجتمع العراقي كلهم يسوّق ( لطائفته ) ( الأمريكي البطل ) الذي لابد من صداقته وعدم ازعاجه وألا فمصير الطائفة لقمة سائغة في فم أعداءها من الطوائف الأخرى .

ووفق هذا البرنامج المقصود ظهرت مقالات تحدثنا عن قوة مفترضة للشيعة تسبب بهزيمتها الإمام الخميني بوقوفه ألتأريخي في وجه ثقافة الغاب ألأمريكية مما افقد الطائفة الحليف القوي القادر على حمايتها .

نقول لهذه الأقلام :

من قال أن المذهب الشيعي مهزوم وبحاجة للنصرة الأمريكية ؟

ومن قال أن أمريكا أصلا قوية وقادرة على حماية احد ؟

من قال أن الشيعة تسعى إلى قوة وعسكرة وسلاح ؟

وهل استفاد مذهبهم من ثلاث امبراطوريات شيعية ظهرت في أجود بقعة من بقاع العالم الإسلامي ؟

 

إننا لا نتحدث عن خلافة أو سلطة عندما نتحدث عن المذهب الأمامي ، إننا نفترض في مذهبنا مذهب حق وإنصاف ويدعوا إلى العدل والسلام وهذه الصفات حضارية لا تجد لها موضعا في سجل ثقافة الغاب الأمريكية ، فالذي يسعى للحصول على الدعم الأمريكي لابد أن يتنكر لوصايا نبيه ونصائح أئمته  ويتنكر لثقافة :

"وَ لَا تُطِيعُوا الْأَدْعِيَاءَ ، الَّذِينَ شَرِبْتُمْ بِصَفْوِكُمْ كَدَرَهُمْ ، وَ خَلَطْتُمْ بِصِحَّتِكُمْ مَرَضَهُمْ ، وَ أَدْخَلْتُمْ فِي حَقِّكُمْ بَاطِلَهُمْ  " نهج البلاغة

 فليس من الإنصاف بعد هذا الخطاب الصادر من الإمام علي (ع) أن نطالب قائدا كالخميني اكتفى من الدنيا بزهيد الطعام ليعيش به أن يؤمّن حقوقا مفترضة للشيعة على حساب العدل والإنصاف التي يدوسها الكاوبوي الأمريكي كل يوم وفي كل بقعة من بقاع العالم .

فهل من الإنصاف أن نساوي إيران الخميني بتلك ( الايران ) التي كان يقودها الشاه الذليل ؟!

وهل من العبقرية والحنكة أن تبقى إيران حديقة خلفية للبيت الأبيض الأمريكي وفيها هذه العقول وتملك الثروات والإرث الحضاري الضارب في عمق التأريخ ؟!

الخميني لا يطلب النصر بالجور

 

بقلم : رياض البغدادي
[email protected]

  

رياض البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/10/17



كتابة تعليق لموضوع : الشيعة لا تطلب النصر بالجور
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هادي الدعمي
صفحة الكاتب :
  هادي الدعمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دائرة التدريب والتطوير تنظم عدد من الدورات التطويرية لمنتسبي المديريات التابعة للوزارة  : وزارة الكهرباء

 هل تصح محبة العراق نسلنا الشيطان في مجتمع فظيع  : عمار طلال

 بين كهرباء العراق ونفايات لبنان  : عبد الكاظم حسن الجابري

 هناء أدور تعني ما تقول  : موسى غافل الشطري

 الى الروح السابحة في ملكوتي..!!  : د . سمر مطير البستنجي

 مستشفى ابن سينا في نينوى يواصل العمل الدؤوب وبهمة عالية من اجل اعادة الحياة للمستشفى  : وزارة الصحة

 منع الصحفي من تغطية الأحداث !  : هادي جلو مرعي

 الشيعة العرب والإعلام العربي - النموذج البحريني  : الشاعر محمد البغدادي

 رسالة محبة الى الاستاذ الفاضل جورج قرداحي  : عقيل العبود

 نشرة اخبار من موقع  : وكالة انباء المستقبل

 جندي في الكتائب  يبيع نفسه...!!  : احمد لعيبي

 المندلاوي: المؤسسة تسعى لفتح مكاتب لها في شرق وغرب الانبار لتخفيف اعباء المراجعة على ذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 مركز ميسان لأمراض وجراحة القلب يعلن عن أجراء (12) عمليةٍ قسطارية ناجحة  : وزارة الصحة

 الديمقراطية في زمن الأركيولوجيا  : مرتضى المكي

 اَلطَّائِرُ..الْحَزِينْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net