صفحة الكاتب : عبد الرزاق عوده الغالبي

وهل تعاقب البراءة....!؟
عبد الرزاق عوده الغالبي
Iالمسار نحو السواد، وتندلق العطور فوق هامات الأحاسيس، و رائحة الأمومة المنحرفة قليلاً عن خط أفقها ، فينتحر البياض، وتتشوّه الصفحات، حين يعلوها الصدأ والصلابة والقبح، ويتلطخ الفصل الأول من هذا الكتاب  بدماء البراءة المذبوحة بسكاكين الجهل، فوق قارعة طريق الغل و الغضب و الأمراض والمآسي، عندها تتمزق الطفولة بين كثبان الأبوة الهش، ويخلع رداء الصفاء المهلهل، من لسعات الظلم و التشدُّد  الكاذب، و يرتدي ثوباً من خشب، فتتعثر الإنسانية وهي تحمل صليب الوحشية على ظهرها المنهد، تتساءل بفاه مفغور إندهاشاً، عن جهل التصرف ونتانة السلوك ونتائج التغيير المعكوس، عتب قاس يعلو شفاه السلوك، أن يقبل بانحراف التصرف، ويشاهد المسيح وهو يصلب فوق صفحات هذا الكتاب من جديد وبصمت، أهو جبن أم انحراف؟!....عجباً...!
 
فاضت كلماته دماً، وقد انهمرت دموع الملائكة، ونزل غيث نواظرها غضباً، وتعالى صوت نحيب الأشجار و الأغصان، وحشرجة الأوراق، جدران البيت تضرب بيديها أسفاً، وتصفق الأبواب أكفها ندماً، وهي تعلن حداداً، وتقترب السقوف  من رأسي ، فتغاضيت لانبهار مسامعي بما لا يصدق :
 
-" أبي أعدك، لن أكون وقحاً بعد اليوم ....أعد لي يديَ المقطوعة، وأقسم أني لن أفعلها مرة أخرى....!؟"
 
ولأول مرة أكتشف أن الكلام نفسه، يحزَنُ ويبكي كما البشر، حين يلقيه لسان بريء، و قد أطفأ شمعتين، في الشهر المغادر، احتفال جميل، و كان يزهو بين الحضور، حزمة ملونة من زهور، والآن، تتحداه ملعقة الطعام أن يتمكّنها،  شيء لا يقبل عنواناً أو توضيحاً، سوى أن تقول :
 
-"معقول أن يكون التخلف بهذا الجبروت...!؟"
 
ضاع الفكر وهرب العقل من جمجمتي، و يديه المعصوبتين بضماد المشفى تستفزني وتستغل صبري ، وقد غاب عنهما الرسغين، يدان بلا رسغين ما فائدتهما ؟ لكن للجهل رأي في ذلك، وتساءلت:
 
-" أيعقل أن يكون العقاب موتاً بحياة، مصيراً محتوماً لبرعم من زهر أتمّ ربيعاً ويسعى نحو الأخر بخطىً سريعة....!؟"
 
 كارثة إنسانية عديمة الماضي وعصية على التصديق ، قررالعقل الهرب من جمجمتي جزعاً، وحاول الضمير أن يفعلها احتجاجاً، فالموقف غطّى كل شيء ولا يتحمل الصمود ، فالجلد بكى ، نحن في عصر تكرر فيه كل قول وحدث ، ولا نجد من جديد يحدث أو يقال، وكذَّب  الظنَّ، و ما فوق مسرح الموقف الآن، يكذِّب الاعتقادَ ويطرد الصدقَ، إن حضر، فما يحدث يندى له جبين الصدق عرقاً، أجدّ من الجديد وأغرب من الغرابة، و حتى من الواقع نفسه، جناية مخلّة بشرف الإنسانية، برعم يكسر حاجة في البيت، فيكسر ، يعاقب بإغراق رسغيه وخزاً بمسامير الحاجة المكسورة، يتسمم الرسغان، يتبعها القطع علاجاً سريعاً لإنقاذ ما تبقى منه، فهل لهذه الأب الحق أن يكمل كتاباً، فصله الثاني ملطخ بدماء البراءة...؟ أم سيطرده الزمن ويترك التأليف للقدر.....!؟"
 
هو تساؤل صعب منحسر عن الإجابة، أب يتصور أنه كتب فصل الأبوة الثاني في كتابه الأبيض المفتوح برجولة وكبرياء، وهو لا يعلم حجم التخلف والفشل في مدرسة الأبوة المشروخة، حين تعوّق الكتاب وفشلت الأبوة في كتابة فصلها، وفي التأليف بتفوق في الوحشية والتخلف، وتسلّم الزمن التأليف ليكمل بنية المأساة، قلت لنفسي بصوت خافت لا يسمعه إلا ضميري الذي يهم بالهروب هو أيضاً:
 
-" مادامت الأبوة قد انتحرت فوق عتبات بوابة الفشل، فهل الأمّومة ستفشل أيضاً، في كتابة فصلها من هذا الكتاب.....!؟"
 
عجز ضميري عن الإجابة لكل تلك التساؤلات، كان مأخوذاً بهول الموقف، يحاول أن يلحق عقلي بالفرار، لولا إشغاله بتساؤلاتي المتكررة تلك، فقلت مخاطباً :
 
- "وهل يحدث ذلك لبراعمنا وزهورنا ، كل يوم....!؟"   أجاب ضميري بتلعثم، وهو يهتز من الغضب من هول ما يتحرك على مسرح الموقف:
 
 
-" لا أظن، لكن ما أدركه أنه قد ذبلت حدائقنا  وغزا زهورها وبراعمها الاصفرار ، وما يحدث من تحضر عكسي وتطور ممجوج، حشر في عنق زجاجة التخلف الذي ينتاب جسد الإنسانية المزدحم بالأمراض، يجعلني جازماً و متشائماً بشكل متشائم لدرجة أني أحببت التشاؤم نفسه، وقررت العيش فيه، هروباً من الصدمات التي أراها كل يوم...فما بالك لو تحرر هذا التحضر من عنق زجاجة التخلف....!؟"
 
هززت رأسي ويدي، لجواب ضميري المعتوه، اليائس وأنا أربت - دون شعور- فوق كتف الأب العائد من معركة الظلم الخاسرة، وهو مهلهل الضمير والإحساس  والأوصال، حين تكسرت التربية والتعليم والوعي والأبوة والإنسانية والثقافة والحنان والتسامح  والعطف على صخرة التخلف الصلبة.....
أيقظني من هذا الظلم، صوت الإطلاقة برأس حصان الأبوة المكسور,,,,

  

عبد الرزاق عوده الغالبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/02/13



كتابة تعليق لموضوع : وهل تعاقب البراءة....!؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ناظم السعود
صفحة الكاتب :
  ناظم السعود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الانترنت في العراق بين جهل الجهلاء وتواصل الاذكياء  : صلاح الركابي

 اريكسن يقود الدنمارك إلى الفوز

 مبلغو لجنة الإرشاد والتعبئة يشاركون قوات الحشد باقتحام وتحرير “مجمع الجزيرة الحكومي” آخر معاقل “داعش” في ناحية القحطانية قرب الحدود السورية العراقية

 النائب الحكيم : وزارة التعليم العالي أصدرت تعليماتها الخاصة بإعادة الطلبة العراقيين الدارسين في أوكرانيا  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 مدينة الطب تستعد لاستحداث وحدة متخصصة لسرطان البروستات ..  : اعلام دائرة مدينة الطب

 معهد التثقيف الانتخابي يواصل عقد ورشه التدريبية للتوعية الانتخابية لمختلف شرائح المجتمع  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 ظاهرة محلات اللهو والدعارة: هل من قرار؟  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 بلدي المنھوب  : عبد الستار یاره الفلاح

 قيادة عمليات بغداد تفتتح مشروع المدينة الامنة

 طهران: واشنطن سترتكب خطأ جسيما له تداعيات في حال احتجاز الناقلة "أدريان دريا"

 جودة التعليم   : ماجد زيدان الربيعي

 تعقلوا في تصريحاتكم ضد ايران  : سامي جواد كاظم

 سؤال للمرأة العراقية في عيدها  : مهدي المولى

 "" قصة قصيرة جدا "" حلم يستحيل رؤيته  : امل جمال النيلي

 عملية اغتيال الانتصارات العراقية بدأت  : سعود الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net