صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي

العنوسة بين المعوقات والحلول
اسعد عبدالله عبدعلي
هدى ومنذ السادسة عشر ربيعا وهي تحلم بان يأتي فارس الأحلام, بردائه الأبيض, ممتطيا حصانه مسرعا نحوها, ليخطفها من جحيم حياتها, ولتعيش معه بسعادة وحب, حلم كبر ليبلغ الثلاثين سنة, فها هي ألان بالسادسة والأربعون من العمر, لكنها لم تتوقف عن الحلم, ليلى تفكر كثيرا بأنها على الرغم من تحقيق اغلب أحلامها, من نجاحها في الحصول على الماجستير, وتوظيفها في الجامعة, وما تملكه من أموال كثيرة, فإنها لا تعادل تحقق حلم الزواج, هو الحلم الأكبر الذي من دونه تحس البنت بأنها لم تحقق أي النجاح في حياتها.
ظاهرة العنوسة في تزايد مخيف في البلد, الى جانب ظاهرة الطلاق والترمل, فالأرقام الصادرة من المؤسسات الحكومية مخيفة, وتنذر بمشاكل اجتماعية قادمة.
نحاول أن نفهم أسباب العنوسة, ومن أين تنطلق؟
 
● المزاجيات والطلبات التعجيزية للخاطبين  
الكثير من العوائل تقابل الخاطب بطلبات تعجيزية, تجعل الخاطب يتراجع عن عزمه, فبعض العوائل تشترط أن يملك الخاطب بيت مستقل, او تطالبه باستئجار بيت في منطقة راقية, مما يعني دفع  أيجار كبير شهريا, كذلك تطالب بمقدم كبير, وتطالب بمصوغات ذهبية كثيرة, مما يجعل الخاطب يتراجع أمام هول ما يطلب منه.
أحيان أخرى تكون البنت نفسها هي السبب في عنوستها, حيث ترفض من يتقدم لها لان سقف طموحاتها مرتفع, ولا تفكر بعقلانية, ولا تهتم برأي ناصح, أو تعيش حالة من الخوف فتتردد في الزواج, وهكذا يسير قطار الزواج مبتعدا عنها, ولا تنتبه الا وهي تعبر حاجز الثلاثين, عندها لا يتقدم لها الا الأرامل والمطلقين, وتبقى برفضها, وعندها تمر السنون مر السحاب, فيصبح عمرها كبيرا وتستلم للقدر.
والحل لهذه المعضلة يكمن في: تقليل سقف المطالب, وتفهم الحال العام للبلد, مع أهمية الاستشارة قبل الرفض, فالكثير من الرفض يتبعه ندم كبير, فالحاجة مهمة لإشاعة ثقافة الاستشارة, ممن يكون ذو دراية في هكذا مواضيع.
 
● نظام التزويج والخلل
الحقيقة أن الطرق التقليدية في الزواج, هي احد أسباب العنوسة, حيث مازال البعض يلجا لأساليب بدائية في عملية اختيار الزوجة, وتكون أساليب معقدة وأحيانا غير مجدية, حيث تعتمد على إرسال وفد نسائي وهن يجلسن مع الفتاة, وحسب رأيهن يكون قرار الخاطب, وحصلت مشاكل كثيرة من هذا الباب, فالدين بابه واسع في عملية الاختيار, ومن يريد التوسع يجده في الكتب التي تتناول اختيار الزوجة.
أيضا نظام التزويج يعتمد على معلومات يتم جمعها من الشارع, وهي بالغالب معلومات ظنية ولا تصل لمستوى اليقين, وهذا الأسلوب يتسبب بحصول الكثير من المشاكل والتقاطعات, فكم خطوبة فسدت بسبب معلومة خاطئة عن الفتى او الفتاة, يعتمدها الأهل للقرار النهائي, مسالة المعلومات حيوي, فهي الفصيل بقضية المضي في أكمال مشروع الزواج.
الحل يكمن هنا في أن يكون  جمع المعلومات من مصدر رسمي, بدل الاعتماد على قول الشارع او الجيران, والتي تخضع أحيانا لمزجيات أو أحقاد أو تحاسد, فليس عيبا أن يتم اخذ المعلومة من مختار الحي, او من شيخ جامع, او أن تتوفر منظومة عراقية معلوماتية, تتضمن معلومات عن كل فرد, تتيح لمن يريد معرفة حقيقة الخاطب "معلومات عامة", فانه يحصل على بيانات رسمية عن الخاطب.
 
● مشكلة السكن 
من اكبر المشاكل التي يعاني منها الشاب العراقي, هي قضية السكن, فالعراق يعاني من أزمة خانقة لم يعالجها نظام الطاغية صدام, وتراكمت واتسعت في العشر سنوات الاخيرة, بعد إن أهملها النظام الديمقراطي, وانشغل في أمور أخرى لا تستحق الاهتمام, الشاب لكي يقدم على الخطبة ويقرر الزواج, فهو يحتاج الى سكن, وقضية شراء بيت او تملك ارض, من الأمور الخيالية خصوصا للطبقة محدودة الدخل " الموظفين والعمال والكسبة", مما أحبط مشاريع زواج كثيرة.
كان على الحكومات المتعاقبة بعد 2003, وضع حلول حقيقية وسريعة للازمة, خصوصا أن المال والوقت كانا متوفران, لكن فساد المؤسسة الحكومية, والفشل في أدارة الدولة, ضيع على العراقيين فرصة تاريخية.
هنالك نظام زواج في الكثير من الدول القريبة منا, الذي يعتمد على المشاركة, حيث يقوم الزوجان بالتحضير معا للزواج, وحتى قضية السكن يتم الاتفاق على مجموعة حلول بين العائلتين, الى أن يتم التوصل للحل الامثل المقبول من الطرفين, بخلاف ما يحصل في العراق, فكل الأمر يقع على عاتق الرجل مع محدودية الإمكانات, مما يجعل الكثير من الزيجات تفشل في بداية مشروعها.
وكم سيكون جميلا لو تقوم الدولة بدعم المقبلين على الزواج, عبر منحهم قروض ميسرة, وعلى سنوات طويلة, تكفي لشراء بيت صغير, مثلا قرض ب خمسين مليون دينار, بعد أن تعطلت مشاريع البناء العمودي والتي بقيت مجرد أوهام الحكومية.  
 
● ندرة فرص العمل
العراق بلد فاشل اقتصاديا, يعاني من فوضى عجيبة خلفها نظام الحكم السابق,  وزاد عليها النظام اللاحق, فالعراق يعاني من انعدام وجود مرتكزات رصينة لدولة قوية اقتصاديا, وكما هو معروف أن العامل الاقتصادي مهم وحيوي في أي مجال حياتي, لذا عندما يكون اقتصاد البلد هشا, فتوقع مباشرة حصول مشاكل اجتماعية كانتشار العنوسة.
الشاب حتى يقدم على الزواج, يجب أن يكون صاحب عمل آو وظيفة, كي يمكنه فتح بيت, فتكون البطالة عائق كبير, أمام تحقق أحلام ألاف الفتيات بالزواج وتكوين أسرة.
أذن عندما يتم تخفيض نسب البطالة, وتوفير الإعمال للرجال, عندها ستنفرج ألازمة فالعلاقة طردية, مع توفر الأعمال تزداد الزيجات وتنخفض العنوسة, فحل جزء كبير من المشكلة بيد الحكومة, فقط لو تتحرك وتسعى صادقة لنشر الرعب .
 
● غياب ثقافة تعدد الزوجات
يمكن التقليل من مشكلة العنوسة عبر ثقافة تعدد الزوجات, أي أن تتقبل النساء قضية الزواج من الثانية, مع الحفاظ على حقوق الزوجة الأولى, فالكثير من الفتيات ترفض الزواج من رجل متزوج, ولا تقبل الا المطلقات او الأرامل, أما الشابات فيرفضن بسرعة, مع انه الحل الأمثل لمشكلة العنوسة, ولا يعتبر جريمة بقدر اعتباره حلا سحريا.
لكن لو تجلس المرأة وتفكر بطريقة عقلانية, فأنها ستجد أن موضوع تعدد الزوجات من صميم روح العدل, بل أن رفضها يدلل على أنانية الرافضات للموضوع, فمع الأزمة الاقتصادية والبطالة, ومحدودية تدخل الحكومة, يصبح موضوع تعدد الزوجات أمر لابد منه, كي تنفرج الأزمة وتعود السعادة لبيوت ملت من الانتظار, أن القبول المجتمعي بتعدد الزوجات هو باب كبير للخروج من ألازمة, عبر رفع الوعي وشيوع نوع من التكافل والتسامح بين أبناء المجتمع.
القضية هنا تخص النساء بشكل اكبر, فمتى ما تغيرت العقلية المفرطة بالأنانية للكثير من النساء, والتي جعلتهن يرفضن التشريع السماوي بالتعدد الزوجات, عندها يتغير الواقع وتختفي العنوسة من مجتمعنا.

 

  

اسعد عبدالله عبدعلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/02/09



كتابة تعليق لموضوع : العنوسة بين المعوقات والحلول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ناظم السعود
صفحة الكاتب :
  ناظم السعود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لأوّل مرّة خارج إيران وداخل العراق: جامعةُ الكفيل تُجري امتحان (سامفا)

 على باب المراد..في يوم شهادة الامام الكاظم (ع)  : د . عبد الهادي الحكيم

 قَبَضْنَا عَلى المَقْتُول ِ وَ هَرَب َ القْاتِل  : د . صاحب جواد الحكيم

 أمير دولة الكويت يلتقي نقيب الصحفيين العراقيين والوفد الاعلامي العراقي  : نقابة الصحفيين العراقية

 إنتصار إبليس!!  : د . صادق السامرائي

 البزاز والعاني على ضفاف الدجل والمناصب  : سعد الحمداني

 الفساد في العراق وكيفية القضاء عليه  : مهدي المولى

 ست الحُسن  : مريم حنا

 النازحون ..النازحون ...!  : فلاح المشعل

 الصحة تؤكد استنفار مؤسساتها لتقديم الخدمات الصحية  : وزارة الصحة

 مجموعة قصص قصيرة  : د . ماجدة غضبان المشلب

 الصدر لاتباعه : كل من قتل او خطف او ساوم مفصول من التيار الصدري

 صحيفة المونيتور الاميركية تسلط الضوء على جهود حملة "حشد" بإدراج تفجيرات العراق على لائحة الإبادة الجماعية  : حملة الابادة الجماعية

 التجريب  : علي حسين الخباز

 الداعية اللا مسلم حسب ارادته  : تراب علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net