المرجعية العليا: المتمكنون من السلطة يتجاهلون النصيحة ولا يستمعون إليها

 

دعت المرجعية الدينية العليا من العراقيين ان يتوجهوا بالدعاء الخاص الى السواعد المؤمنة البطلة الذين يعانون الان الظروف القاسية من البرد وهم الاخوة الاعزاء الابطال الذين يرابطون في جبهات القتال داعية الله تعالى ان يشد على ايديهم ويربط اعلى قلوبهم ويعينهم اعانة خاصة على ما هم فيه وان يحعل الله تعالى رميتهم رمية مسددة.

 
وقال ممثل المرجعية وخطيب جمعة الصحن الحسيني المطهر السيد احمد الصافي خلال الخطبة الثانية لصلاة الجمعة اليوم 5/جمادي الاول/1438هـ الموافق 3/2/2017م بما نصه "ان القران الكريم في بعض الحالات يتحدث عن تصرفات شخصية على الانسان ان يلتزم بها وتارة يخاطب الامة بخطاب عام يحمّل المجموعة بما هي مجموعة يحملهم مسؤولية محددة..
 
واضاف ان القرآن الكريم يقول: (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ) يتحدث بعنوان (امّة) في بعض الايات يتحدث عن الآخرة يقول: (كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَهَا) لا يتحدث عن تصرفات محددة عند زيد او عمر وانما يتحدث عن امّة وتعرفون ان النواة الاولى لأي مجتمع هي الاسرة وتكلمنا بعضاً عن الاسرة وهذه الاسرة مهمة في التنشئة وعندما يكبر الانسان ستكون هناك قناعات عنده محددة، القرآن الكريم يتحدث عن حالة جماعية ويحاول ان يوقظ فينا الاعتبار بالقياس الى ما مضى وانتم تعلمون ان قصص القران الكريم هي ليست للتسلية وانما هذه القصص هي في الواقع عِبرة للاستفادة منها، ونحن عندما نقرأ القرآن لابد ان نتأمل سواء كُنا افراد او اُسر او كمجتمع..
 
ونوه انه في سورة الاحقاف (وَلَقَدْ مَكَّنَّاهُمْ فِيمَا إِنْ مَكَّنَّاكُمْ فِيهِ وَجَعَلْنَا لَهُمْ سَمْعاً وَأَبْصَاراً وَأَفْئِدَةً فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ سَمْعُهُمْ وَلا أَبْصَارُهُمْ وَلا أَفْئِدَتُهُمْ مِنْ شَيْءٍ إِذْ كَانُوا يَجْحَدُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون (26).
 
لاحظوا اخواني هذا الاستعراض ماذا يُنبئ ؟!
طبعاً انا اتحدث عن مطلب عام كمجتمع بما هو مجتمع مع غض النظر فيه جنبة سياسية او اقتصادية او اجتماعية او ثقافية انا اتحدث عن حالة الاستفادة او حالة الإعراض وحالة عدم الاستفادة..
(وَلَقَدْ مَكَّنَّاهُمْ)
التمكين حالة من السلطنة انا اتمكن من هذا الفعل يعني لي السلطنة مثلاً انا اتمكن من رفع هذا الثقل او انا متمكن ان اكتب قصيدة او انا متمكن ان اشغل هذا الموقع.. القران يتحدث عن قوم عاد او اخا عاد او غيره بالنتيجة ان هناك مجتمع بشري الله تعالى مكنّة وسلطه واعطاه.. فيستعرض القران الكريم تلك الحالة ويعرض لنا هذه القصة بهذا الايجاز المهم وغير المخل..
(وَجَعَلْنَا لَهُمْ سَمْعاً وَأَبْصَاراً وَأَفْئِدَةً)
 
لاحظوا هذا الجعل التكويني الله تعالى جعل لنا واعطانا ومن عجيب القوم ان القران الكريم يذكر اموراً هي من البديهة ألا يعلم احد منا ان له سمع وبصر وفؤاد.. لاشك يعلم.. القران الكريم يقول هؤلاء الذين مكنّاهم جعلنا لهم والحال هو جعل لنا ايضاً وجعل لآخرين ايضاً وهذه مشتركة بين الذين مكنّهم وبين غيرهم لكن القران يريد ان يلفت النظر ان هذا الجعل لِمَ كان.. الله تعالى رزقنا الاذن نسمع بها والقران يقول (سمعاً) فالنكتة والتركيز على السمع أي على المسموع..
وكذلك البصر..وَأَفْئِدَةً..
ماذا يصنعون بهذا الادوات ؟ السمع حتى يسمع والابصار حتى يرى والافئدة حتى يفكر.. هذه الثلاثة قِوام التعقّل عند الانسان، الله تعالى يذكرهم لماذا جعلت لك سمعاً ولماذا جعلت لك بصراً ولماذا جعلت لك فؤاداً.. العبارة تتحدث عن قوم خانوا هذه الهِبات وخانوا هذا الذي جعله الله تعالى لهم.. اذا لم يستعملوا هذه الاشياء سيكونون كالبهائم بل أضل.. فالانسان الذي مكنّه الله تعالى واعطاه وسلطّه ولكنه لم يستفد لا من نصيحة ولا من موعظة ولا اشارة ولا كناية لم يستفد من هذه اصلاً.. ماذا يقول عنهم القرآن الكريم: (فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ سَمْعُهُمْ وَلا أَبْصَارُهُمْ وَلا أَفْئِدَتُهُمْ مِنْ شَيْءٍ) وكأن هذه الاشياء التي جعلها الله تعالى لهم عطلّوها ولم يستفيدوا لا من السمع ولا من الرؤيا ولا من الفؤاد والتفكير وهذا لا اقول من عجائب الامور وانما هذه اقوام تعيش فترة وتذهب.. لاحظوا عبارة التمكين والتمكين كما قلت هي حالة من حالات السلطنة والتسلط الله تعالى مكنّك أين سمعك اين بصرك اين فؤادك يقول هذه كلها لم تغني عنهم.. لاحظوا الاية الكريمة: (فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ سَمْعُهُمْ وَلا أَبْصَارُهُمْ وَلا أَفْئِدَتُهُمْ مِنْ شَيْءٍ) هذا عجيب كأنهم لا سمع لهم ولا بصر ولا فؤاد.. فالاية الشريفة تبين انّا اعطيناهم كل شيء لكن في مقام التطبيق يقول (لم).. وطبعاً تعلمون الاقوام قد يعيشوا سنين مثلاً قوم نوح عاشوا مئات السنين ما هي النتيجة من موعظة نوح وهو نبي فيهم (ان جعلوا اصابعهم في آذانهم) هذه النتيجة فأي فائدة لآلة السمع.. ارشدكم الى البر والامان والنصيحة اعلمكم ان هذا افضل لكم.. لا فائدة من هذا الكلام لهم..
(إِذْ كَانُوا يَجْحَدُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ)
تارة الانسان يرفض وتارة يجحد، لاحظوا بعض الايات الشريفة تتحدث عن النبي (عليه السلام) وهو يتحدث الى القوم ويرشدهم الى امر واضح ولا يتكلم بألغاز يتكلم بوضوح لكن هذا الذي يتكلم به النبي (عليه السلام) يجحدون به..
(وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون)
هذه الذيل حقيقة من الاية الشريفة مخيف الله تعالى اخواني لا ينتقم من العباد لأجل الانتقام لكن هؤلاء العباد يعجلّون النقمة ويعجلون غضب الله والعياذ بالله، القرآن الكريم يتحدث عن هؤلاء يقول (إِذْ كَانُوا يَجْحَدُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ) بالنتيجة لا مفر ان ينزل بهم ما كانوا به يستهزئون.. فهؤلاء كانوا يستهزئون بكل نصيحة وتوجيه وارشاد حيث كانوا يعرضون ويستهزئون الى ان وصلت الحالة التي لابد ان يرون نتيجة اعمالهم..
غفر الله لنا ولكم ونسأل الله تعالى ان يعفو عنا والحمد لله رب العالمين..
ودعا السيد الصافي في هذه الاوقات الباردة وفي الليل البارد لا بأس ان نتوجه بالدعاء الخاص الى السواعد المؤمنة البطلة الذين يعانون الان الظروف القاسية من البرد وهم الاخوة الاعزاء الابطال الذين يرابطون في جبهات القتال فشدد الله تعالى على ايديهم وربط الله على قلوبهم واعانهم اعانة خاصة على ما هم فيه وجعل الله تعالى رميتهم رمية مسددة وانزل الله تعالى بهم وبسواعدهم على عدوهم كل بأس وزلزل الله تعالى الارض من تحت اقدام اعدائهم وثبت قلوب اخوتنا وثبّت افئدتهم على ما هم عليه ونصرهم الله تعالى نصر عزيز مقتدر على الفئة الباغية الفئة الداعشية واراح الله تعالى البلاد والعباد منهم واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين..

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/02/03



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية العليا: المتمكنون من السلطة يتجاهلون النصيحة ولا يستمعون إليها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسين عبيد
صفحة الكاتب :
  علي حسين عبيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ومضـــــات..  : عادل القرين

 القبض على شخصين متهمين بالشروع بالقتل في الديوانية  : وزارة الداخلية العراقية

  نحتاج الى حليف قوي و حكومة عميلة ؟؟؟  : قيس المولى

 في ذِكرى هَدْمِهِ لِبَقيعِ الغَرْقَد: نِظامُ القَبيلَةِ..رِسالَةُ الذَّبْحِ والتَّدْميرِ  : نزار حيدر

 الحشد الشعبي يحرر قرى " الحجف، الحيانية، التل الجنوبي "

 الاستجواب البرلماني في العراق بين البعد القانوني والهدف السياسي  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 نجاح المالكي في أول اختبار امريكي قبل الانسحاب  : صادق غانم الاسدي

 إطلالة على كتاب \" أدب التعليقات \"  : يحيى السماوي

 رسالة من أردن الرباط الى اعتقد بغير ذلك  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 الوطن المضام الفائض عن حاجة الحكام  : حميد الحريزي

 الكلام .. ينابيع لا تنضب  : د . ماجد اسد

 عضو برلماني : خدمة الانترنت في العراق ستعود الى ادائها الطبيعي بعد عشرة ايام

 العتبتان المقدّستان الحسينيّة والعبّاسية تتواصلان بفتح مراكز جمع التبرّعات الداعمة لمتطوّعي فتوى الدفاع المقدّس وعوائل شهدائهم وجرحاهم..

 رسالة إلى حكومة الدكتور الحمدلله  : احمد حسني عطوة

 النقل : 40 حافلة ستنقل المشجعين الى ملعب الكوت لحضور مباراة كأس السوبر بين الزوراء والشرطة 

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net